موسوعة التفسير

سورةُ النَّحلِ
الآيات (120-123)

ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ

غريب الكلمات:


أُمَّةً: أي: إمامَ هُدًى، مُعَلِّمًا للخَيرِ، يُقتَدَى به، وأصلُ (أمم): يدُلُّ على الأصلِ والمَرجِعِ [1412] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 249)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (1/21)، ((البسيط)) للواحدي (13/225)، ((المفردات)) للراغب (ص: 87)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 83، 201، 344). .
قَانِتًا: أي: مُطيعًا خاضِعًا، وأصلُ (قنت): يدُلُّ على الطَّاعةِ [1413] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 249)، ((تفسير ابن جرير)) (14/392)، ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 378)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/31). .
حَنِيفًا: أي: مقبلًا على اللهِ، معرضًا عما سِواه، أو: مائلًا عن الشركِ والدِّينِ الباطلِ إلى التوحيدِ، والدِّينِ الحقِّ المستقيمِ، أو: مسلمًا مستقيمًا، وأصلُ الحنفِ: الميلُ عن الشيءِ بالإقبالِ على آخرَ، فالحنفُ ميلٌ عن الضلالةِ إلى الاستقامةِ، وأصلُه ميلٌ في إبهاميِ القدمينِ، كل واحدةٍ على صاحبتِها [1414] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 64)، ((تفسير ابن جرير)) (2/591)، ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 184)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 291)، ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (9/319)، ((جلاء الأفهام)) لابن القيم (1/269)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 96)، ((الكليات)) للكفوي (ص: 359). وقيل: إنَّ الحنيفَ هو المستقيمُ مِن كلِّ شيءٍ، والحنفَ: الاستقامةُ، وجعلوا الرَّجلَ الَّذي تُقبلُ إحدَى قَدَميه على الأُخرى، إنَّما قِيل له: أحنفُ، على جهة التفاؤلِ، كما قِيل للمَهْلَكةِ مِن البلادِ: المفازَةُ، بمعنَى الفوزِ بالنَّجاةِ منها والسَّلامةِ؛ وكما قِيل لِلَّديغِ: السَّليمُ؛ تفاؤلًا له بالسَّلامةِ مِن الهلاكِ، وما أشبهَ ذلك. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (2/591)، ((تفسير ابن عطية)) (3/146). .

المعنى الإجمالي:


يخبرُ الله تعالَى أنَّ إبراهيمَ- عليه السَّلامُ- كان جامِعًا لخِصالِ الخَيرِ، إمامًا يُقتَدى به، وكان مُقبِلًا على اللهِ، مُستَقيمًا على الإسلامِ غيرَ مائلٍ عنه، ولم يكُنْ مِن المُشرِكين، وكان شاكِرًا لنِعَمِ اللهِ عليه، اختاره اللهُ لرِسالتِه وخُلَّتِه، وأرشَدَه ووَفَّقَه إلى الطَّريقِ المُستَقيمِ- وهو الإسلامُ- وآتاه الله في الدُّنيا حَسَنةً، كإعطائِه الذريَّةَ الصَّالحةَ، والسِّيرةَ الحَسَنةَ؛ وإنَّه عند اللهِ في الآخرةِ لَمِنَ الصَّالِحينَ. ثمَّ أوحَينا إليك- يا مُحمَّدُ- أن اتَّبِعْ مِلَّةَ إبراهيمَ، وما كان إبراهيمُ مِن المُشرِكينَ باللهِ تعالى.

تفسير الآيات:


إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبلَها:
أنَّ اللهَ تعالى لَمَّا زَيَّفَ في هذه السُّورةِ مَذاهِبَ المُشرِكينَ في أشياءَ؛ منها قَولُهم بإثباتِ الشُّرَكاءِ والأندادِ لله تعالى، ومنها طَعنُهم في نبُوَّةِ الأنبياءِ والرُّسُلِ عليهم السَّلامُ إلى غيرِ ذلك، فلمَّا بالغَ في إبطالِ مذاهِبِهم في هذه الأقوالِ، وكان إبراهيمُ عليه السَّلامُ هو الذي دعا النَّاسَ إلى التَّوحيدِ وإبطالِ الشِّركِ، وإلى الشَّرائِعِ، فهو إمامُ الموحِّدينَ، والمُشرِكونَ كانوا مُفتَخِرينَ به مُعتَرفينَ بحُسنِ طَريقتِه مُقِرِّينَ بوُجوبِ الاقتداءِ به؛ لا جرَمَ ذَكَرَه اللهُ تعالى في آخِرِ هذه السُّورةِ، وحكى عنه طريقَتَه في التَّوحيدِ؛ ليَصيرَ ذلك حامِلًا لهؤلاءِ المُشرِكينَ على الإقرارِ بالتَّوحيدِ، والرُّجوعِ عن الشِّركِ [1415] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (20/283). .
وأيضًا فإن هذا انتقالٌ إلى غرضِ التنويهِ بدينِ الإسلامِ بمناسبةِ قولِه: ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا المقصودُ به أنَّهم كانوا في الجاهِليَّةِ ثمَّ اتَّبَعوا الإسلامَ، فبَعدَ أنْ بَشَّرهم بأنَّه غفَر لهم ما عَمِلوه مِن قبلُ، زادَهم فضلًا ببَيانِ فضلِ الدِّينِ الَّذي اتَّبَعوه، وجعَل الثَّناءَ على إبراهيمَ- عليه السَّلامُ- مُقدِّمةً لذلك؛ لبيانِ أنَّ فضلَ الإسلامِ فضلٌ زائدٌ على جميعِ الأديانِ بأنَّ مبدَأَه برسولٍ ومُنتَهاه برسولٍ. وهذا فضلٌ لم يَحْظَ به دينٌ آخَرُ [1416] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/314). .
إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً.
أي: إنَّ إبراهيمَ كان مُعَلِّمًا جامِعًا لخِصالِ الخَيرِ، يُقتدَى به [1417] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/392)، ((جلاء الأفهام)) لابن القيم (ص: 269)، ((تفسير ابن كثير)) (4/610، 611)، ((تفسير السعدي)) (ص: 451)، ((أضواء البيان)) للشنقيطي (2/464). قال ابنُ تيميَّة: (قال الله تعالى: إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا أي: كان مُؤمِنًا وَحدَه، وكان النَّاسُ كُفَّارًا جميعًا. وفي صحيحِ البخاري: «أنَّه قال لسارَةَ: ليس على الأرضِ اليومَ مُؤمِنٌ غيري وغَيرُك»). ((مجموع الفتاوى)) (11/436). .
كما قال تعالى: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة: 124].
قَانِتًا لِلَّهِ.
أي: مُطيعًا لله، مُلازِمًا لعِبادتِه بإخلاصٍ وخُشوعٍ [1418] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/392)، ((تفسير ابن عطية)) (3/430)، ((جلاء الأفهام)) لابن القيم (ص: 269)، ((تفسير ابن كثير)) (4/611)، ((تفسير السعدي)) (ص: 451). .
حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ.
أي: مُقبِلًا على اللهِ، مُعْرِضًا عمَّا سواه، مُستَقيمًا على الإسلامِ، مائلًا عن الشِّركِ إلى التَّوحيدِ، ولم يكُنْ مِمَّن يُشرِكونَ باللهِ شيئًا [1419] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/392، 393)، ((جلاء الأفهام)) لابن القيم (ص: 269)، ((تفسير ابن كثير)) (4/611)، ((تفسير السعدي)) (ص: 451)، ((أضواء البيان)) للشنقيطي (2/465). قال ابن جرير: (وهذا إعلامٌ مِن اللهِ تعالى أهلَ الشِّركِ به مِن قُرَيشٍ أنَّ إبراهيمَ منهم بَريءٌ، وأنَّهم منه بَراءٌ). ((تفسير ابن جرير)) (14/393). .
كما قال تعالى: قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ * إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ [الأنعام: 78- 79].
وقال سُبحانَه: وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا [مريم: 48].
شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (121).
شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ.
أي: قائِمًا بشُكرِ اللهِ وَحدَه على ما أنعَمَ عليه مِنَ النِّعَمِ الظَّاهِرةِ والباطِنةِ [1420] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/393)، ((تفسير ابن كثير)) (4/611)، ((تفسير السعدي)) (ص: 451). .
اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.
أي: اختارَ اللهُ إبراهيمَ لخُلَّتِه، وجَعَلَه مِن صَفوةِ خَلْقِه، وأرْشَدَه ووَفَّقَه إلى طريقِ الحَقِّ المُستَقيمِ، وهو دينُ الإسلامِ، وعِبادةُ اللهِ وَحْدَه لا شَريكَ له [1421] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/393)، ((تفسير ابن كثير)) (4/611)، ((تفسير السعدي)) (ص: 451). .
كما قال تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ [الأنبياء: 51].
وقال سُبحانَه: وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا [النساء: 125].
وقال تعالى: وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ * وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام: 84-88].
وعن جُنْدَبٍ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: سَمِعْتُ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: ((إنِّي أبرَأُ إلى اللهِ أن يكونَ لي منكم خَليلٌ؛ فإنَّ الله تعالى قد اتَّخَذني خليلًا كما اتَّخذَ إبراهيمَ خَليلًا )) [1422] رواه مسلم (532). .
وَآَتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (122).
وَآَتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً.
أي: وآتَينا إبراهيمَ في الدُّنيا كُلَّ ما فيه راحةُ العَيشِ، فجَمَعْنا له خيرَ الدُّنيا مِن جَميعِ ما يَحتاجُ إليه المُؤمِنُ في إكمالِ حياتِه الطَّيِّبةِ [1423] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/397)، ((تفسير ابن كثير)) (4/611)، ((تفسير السعدي)) (ص: 452)، ((تفسير ابن عاشور)) (14/317). قال ابنُ عطية: (الحَسَنةُ لِسانُ الصِّدقِ، وإمامتُه لجميعِ الخَلقِ، هذا قولُ جميعِ المفَسِّرينَ). ((تفسير ابن عطية)) (3/431). وقال القرطبي: (وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً قيل: الولَدُ الطَّيِّب. وقيل: الثَّناءُ الحسَن. وقيل: النبُوَّة. وقيل: الصَّلاةُ مقرونةً بالصَّلاةِ على محمَّدٍ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ في التشَهُّد. وقيل: إنَّه ليس أهلُ دينٍ إلَّا وهم يتولَّونَه. وقيل: بقاءُ ضيافتِه وزيارةُ قبره. وكُلُّ ذلك أعطاه اللهُ وزاده صلَّى اللهُ عليه وسلَّم). ((تفسير القرطبي)) (10/198). .
كما قال تعالى: فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا * وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا [مريم: 49-50].
وقال سُبحانَه: وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا [العنكبوت: 27].
وقال عزَّ وجلَّ: وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ * سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ [الصافات: 108- 109].
  وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ.
مُناسَبتُها لِما قَبلَها:
لَمَّا كانت عظَمةُ الدُّنيا لا تُعتبَرُ إلَّا مَقرونةً بنِعمةِ الآخرةِ، قال تعالى [1424] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (11/274). :
  وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ.
أي: وإنَّ إبراهيمَ في الدَّارِ الآخرةِ يومَ القيامةِ لَمِنَ الصَّالحينَ الذين أنعَمَ اللهُ عليهم، فصَلَحَت أمورُهم وأحوالُهم عند اللهِ، وعَلَت مَراتِبُهم، وحَسُنَت مَنزِلتُهم لديه سبحانَه [1425] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/397)، ((تفسير ابن عطية)) (3/431)، ((تفسير السعدي)) (ص: 452). قال القرطبي في قولِه تعالى: وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ: («مِنْ» بمعنَى «معَ»، أي: معَ الصَّالحينَ؛ لأنَّه كان في الدُّنيا أيضًا معَ الصَّالحينَ). ((تفسير القرطبي)) (10/198). قال الشنقيطي: (وقوله: وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ، لا يخفَى أنَّ الصَّلاحَ في الدُّنيا يظهرُ بالأعمالِ الحسنةِ، وسائرِ الطَّاعاتِ، وأنَّه في الآخرةِ يظهرُ بالجزاءِ الحسنِ). ((أضواء البيان)) (6/158). .
ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (123).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبلَها:
لَمَّا وَصَفَ الله تعالى إبراهيمَ عليه السَّلامُ بتلك الأوصافِ الشَّريفةِ، وقرَّر مِن عظمتِه في الدُّنيا والآخرةِ ما هو داعٍ إلى اتِّباعِه؛ صرَّح بالأمرِ به، فأمَرَ نَبيَّه صلَّى الله عليه وسلَّم أن يتَّبِعَ مِلَّتَه، وهذا الأمرُ مِن جُملةِ الحَسَنةِ التي آتاها اللهُ إبراهيمَ في الدُّنيا [1426] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (6/610)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (11/274-275). .
ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (123).
أي: ثمَّ أوحَيْنا إليك- يا مُحمَّدُ- وقُلْنا لك: اتَّبِعْ مِلَّةَ إبراهيمَ مُسْتقيمًا على التَّوحيدِ، وما كان إبراهيمُ على دِينِ المُشرِكينَ باللهِ عزَّ وجَلَّ [1427] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/398)، ((تفسير السمرقندي)) (2/296)، ((تحفة المودود)) لابن القيم (ص: 169)، ((تفسير القرطبي)) (10/198)، ((تفسير السعدي)) (ص: 452). .
كما قال تعالى: وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [البقرة: 135].
وقال سُبحانَه: مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران: 67- 68].
وقال عزَّ وجَلَّ: قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام: 161 - 163].
وعن عبدِ الرَّحمنِ بنِ أبْزَى رَضِيَ اللهُ عنه، عن النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال: ((أصبَحْنا على فِطرةِ الإسلامِ، وعلى كَلِمةِ الإخلاصِ، وعلى دينِ نَبيِّنا مُحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وعلى مِلَّةِ أبينا إبراهيمَ حَنيفًا مُسلِمًا، وما كان مِنَ المُشرِكينَ) ) [1428] أخرجه النسائي في ((السنن الكبرى)) (9831)، وأحمد (15360). صحح إسناده النووي في ((الأذكار)) (113)، والعراقي في ((تخريج الإحياء)) (1/432)، وقال الهيثمي في ((مجمع الزوائد)) (10/119): (رجاله رجال الصحيح)، وحسنه ابن حجر في ((نتائج الأفكار)) (2/401)، وقال الشوكاني في ((تحفة الذاكرين)) (116): (رجال إسناده رجال الصحيح)، وصحح إسناده أحمد شاكر في ((عمدة التفسير)) (1/847)، وابن باز في ((مجموع الفتاوى)) (26/32)، وصححه الألباني في ((صحيح الجامع)) (4674). .
وعن ابنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ الله عنهما، قال: ((قيل لِرَسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أيُّ الأديانِ أحَبُّ إلى اللهِ؟ قال: الحَنيفيَّةُ السَّمْحةُ)) [1429] أخرجه البخاري مُعلَّقًا قبل حديث (39) مختصرًا، وأخرجه موصولًا في ((الأدب المفرد)) (287)، وأحمد (2107)، والطبراني (11/227) (11572). قال ابن الملقن في ((شرح البخاري)) (3/80): (إسنادُه لا بأسَ به)، وحسَّن إسناده ابن حجر في ((فتح الباري)) (1/94)، وصحَّحَ إسنادَه أحمد شاكر في تحقيق ((مسند أحمد)) (3/355)، والحديث حسنه الألباني في ((صحيح الجامع)) (160). .

الفوائد العلمية واللطائف:


1- قَولُ اللهِ تعالى: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قد عُلِمَ مِن هذا أنَّ دِينَ الإسلامِ مُنَزَّهٌ عن أن تتعَلَّقَ به شَوائِبُ الإشراكِ؛ لأنَّه جاء كما جاء إبراهيمُ عليه السَّلامُ مُعلِنًا توحيدًا لله بالإلهيَّةِ، ومُجْتثًّا لوَشيجِ الشِّركِ [1430] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/319). .
2- قال اللهُ تعالى: وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ، ولَمَّا كان السِّياقُ لإثباتِ الكَمالِ لإبراهيمَ عليه السَّلامُ، وكانت الأوصافُ الثُّبوتيَّةُ قَريبةَ المأخَذِ، سَريعةَ الوُصولِ إلى الفَهمِ، وأتَى بعدَها وَصفٌ سلبيٌّ بجُملةٍ؛ حُذِفَ نُونُ (يَكُن) منها إيجازًا، وتَقريبًا للفَهمِ، تخفيفًا عليه، وحِفظًا له مِن أن يذهَبَ قبلَ تمامِها إلى غيرِ المُرادِ، وإعلامًا بأنَّ الفِعلَ مَنفيٌّ عنه عليه السَّلامُ على أبلَغِ وُجوهِ النَّفيِ، لا يُنسَبُ إليه شَيءٌ منه ولو قلَّ، فقيل: وَلَمْ يَكُ [1431] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (11/273). .
3- الحَنَفُ: هو مَيلٌ عن الضَّلالِ إلى الاستِقامةِ؛ قال اللهُ عزَّ وجلَّ: قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا، والجَنَفُ: مَيلٌ عن الاستِقامةِ إلى الضَّلالِ، كقَولِه تعالى: فَمَنْ خافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفًا [1432] يُنظر: ((المفردات في غريب القرآن)) للراغب (ص: 260). [البقرة: 182].
4- أثنى اللهُ سُبحانَه على إبراهيمَ خَليلِه بقَولِه تعالى: إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ فهذه أربعةُ أنواعٍ مِنَ الثَّناءِ:
الأول: أنَّه افتتَحَها بأنَّه أُمَّةٌ، والأُمَّةُ: هو القُدوةُ الذي يُؤتَمُّ به.
الثاني: قَولُه: قَانِتًا لِلَّهِ والقُنوتُ يُفَسَّرُ بأشياءَ كُلُّها تَرجِعُ إلى دَوامِ الطَّاعةِ.
الثالث: قَولُه: حَنِيفًا والحَنيفُ: المُقبِلُ على اللهِ، ويلزَمُ هذا المعنى مَيْله عمَّا سِواه.
الرابع: قَولُه: شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ والشُّكرُ للنِّعَمِ مَبنيٌّ على ثلاثةِ أركان: الإقرارُ بالنِّعمةِ، وإضافتُها إلى المُنعِم بها، وصَرفُها في مَرضاتِه، والعَمَلُ فيها بما يَجِبُ، فلا يكونُ العَبدُ شاكِرًا إلَّا بهذه الأشياءِ الثَّلاثةِ، والمقصودُ أنَّه مَدَحَ خَليلَه بأربَعِ صِفاتٍ كُلُّها ترجِعُ إلى العِلمِ والعَمَلِ بمُوجِبِه، وتعليمِه ونَشْرِه، فعاد الكَمالُ كُلُّه إلى العِلمِ والعَمَلِ بمُوجِبِه، ودَعوةِ الخَلقِ إليه [1433] يُنظر: ((مفتاح دار السعادة)) لابن القيم (1/174). .
5- قَولُ اللهِ تعالى: وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ فيه سُؤالٌ: لمَ قال: وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ ولم يَقُلْ: (وإنَّه في الآخرة في أعلى مقاماتِ الصَّالحينَ)؟
والجوابُ: لأنَّه تعالى حكى عنه أنَّه قال: رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [الشعراء: 83]، فقال هاهنا: وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ؛ تنبيهًا على أنَّه تعالى أجاب دُعاءَه، ثمَّ إنَّ كَونَه مِن الصَّالِحينَ لا ينفي أن يكونَ في أعلَى مَقاماتِ الصَّالحينَ؛ فإنَّ اللهَ تعالى بيَّنَ ذلك في آيةٍ أخرى، وهي قوله تعالى: وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ [1434] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (20/285). [الأنعام: 83].
ووجهٌ آخَرُ: أنَّه إنَّما قال: وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ، ولم يَقُل: في أعلى منازِلِ الصَّالحينَ، بحَسَبِ ما تقتَضيه حالُه من الفَضلِ؛ لِمَدحِ مَن هو منهم، والتَّرغيبِ في الصَّلاحِ؛ لِيَكونَ صاحِبُه في جنْبِه إبراهيم، وناهيك بهذا التَّرغيبِ في الصَّلاحِ، وبهذا المَدحِ لإبراهيمَ أن يُشَرِّفَ جُملةً هو فيها، حتى يَصيرَ الاستدعاءُ إليه بأنَّه فيها [1435] يُنظر: ((البسيط)) للواحدي (13/228). .
6- قَولُ اللهِ تعالى: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا فيه دَليلٌ على جَوازِ اتِّباعِ الأفضَلِ للمَفضولِ لمَّا تقَدَّمَ إلى الصَّوابِ والعَمَلِ به، ولا دَرَكَ على الفاضِلِ في ذلك؛ لأنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أفضَلُ الأنبياءِ عليهم السَّلامُ، وقد أُمِرَ بالاقتداءِ بهم، فقال تعالى: فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ [الأنعام: 90]. وقال هنا: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ [1436] يُنظر: ((تفسير القرطبي)) (10/199). ويُنظر أيضًا: ((تفسير ابن عطية)) (3/431). [النحل: 123].
7- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا استُدلَّ بهذه الآيةِ على وُجوبِ الخِتانِ، وما كان مِن شَرْعِه، ولم يَرِدْ به ناسِخٌ [1437] يُنظر: ((الإكليل)) للسيوطي (ص: 165). .
8- قال اللهُ تعالى: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ نفَى عنه الشِّركَ؛ لِقَصدِ الرَّدِّ على المُشرِكينَ مِن العَرَبِ الذين كانوا يَنتَمونَ إليه [1438] يُنظر: ((تفسير ابن جزي)) (1/438). .
9- حصَلَ مِن قَولِه تعالى السَّابِقِ: وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [النحل: 120] ومِن قَولِه هنا: وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثلاثُ فوائِدَ: نفيُ الإشراكِ عن إبراهيمَ في جميعِ أزمِنةِ الماضي، وتجَدُّدُ نَفيِ الإشراكِ تجَدُّدًا مُستَمِرًّا، وبراءتُه مِن الإشراكِ بَراءةً تامَّةً [1439] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/319). .

بلاغة الآيات:


1- قَولُه تعالى: إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
- قولُه: وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قيل: هو اعتِراضٌ لإبطالِ مَزاعِمِ المشرِكينَ أنَّ ما هم عليه هو دينُ إبراهيمَ عليه السَّلامُ، وهو كالتَّأكيدِ لِوَصفِ الحَنيفِ بنَفْيِ ضدِّه، مِثلُ: وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَى [1440] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/316). [طه: 79]. وفيه إعلامٌ مِن الله تعالى أهلَ الشركِ به مِن قريشٍ أنَّ إبراهيمَ منهم بريءٌ، وأنَّهم منه براءٌ [1441] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (14/393). .
- ونَفيُ كونِه مِن المشرِكينَ بحَرفِ (لَم)؛ لأنَّ (لم) تَقلِبُ زمَنَ الفعلِ المضارِعِ إلى الماضي؛ فتُفيدُ انتِفاءَ مادَّةِ الفِعلِ في الزَّمنِ الماضي، وتُفيدُ تَجدُّدَ ذلك المنفيِّ الَّذي هو مِن خَصائصِ الفِعلِ المضارِعِ، فيَحصُلُ معنَيانِ: انْتِفاءُ مَدْلولِ الفِعلِ بمادَّتِه، وتَجدُّدُ الانتفاءِ بصيغتِه، فيُفيدُ أنَّ إبراهيمَ عليه السَّلامُ لم يتَلبَّسْ بالإشراكِ قَطُّ؛ فإنَّ إبراهيمَ عليه السَّلامُ لم يُشرِكْ باللهِ منذُ صار مميِّزًا، وأنَّه لا يتَلبَّسُ بالإشراكِ أبدًا [1442] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/316). .
2- قَولُه تعالى: شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
- قولُه: شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ فيه إيثارُ صيغةِ جَمعِ القِلَّةِ (أَنعُمٍ)؛ للإيذانِ بأنَّه عليه السَّلامُ كان لا يُخِلُّ بشُكرِ النِّعمةِ القليلةِ؛ فكَيف بالكثيرةِ؟! وللتَّصريحِ بكَونِه عليه السَّلامُ على خِلافِ ما هم عليه مِن الكُفْرانِ بأنعُمِ اللهِ تعالى حسَبَما بيَّن ذلك بضَربِ المثَلِ [1443] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (5/149). .
- وجملةُ اجْتَبَاهُ مُستأنَفةٌ استِئْنافًا بيانيًّا؟ لأنَّ الثَّناءَ المتقدِّمَ يُثيرُ سؤالَ سائلٍ عن سبَبِ فَوزِ إبراهيمَ بهذه المَحامِدِ، فيُجابُ بأنَّ اللهَ اجْتَباه [1444] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/317). .
3- قَولُه تعالى: وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ
- قولُه: وَآتَيْنَاهُ فيه الْتِفاتٌ مِن الغَيبةِ إلى التَّكلُّمِ؛ لإظهارِ كَمالِ الاعْتِناءِ بشَأنِه، وتَفْخيمِ مَكانِه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ [1445] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (5/149). ، وللتَّفنُّنِ في الأسلوبِ؛ لِتَوالي ثلاثةِ ضمائرِ غَيبةٍ [1446] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/317). .
4- قَولُه تعالى: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
- قولُه: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ... في ثُمَّ هذه مِن التَّراخي في الرُّتْبةِ ما فيها مِن تعظيمِ مَنزِلةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم، وإجلالِ محَلِّه، والإيذانِ بأنَّ أشرَفَ ما أوتي خليلُ اللهِ إبراهيمُ مِن الكَرامةِ، وأجَلَّ ما أُولِيَ مِن النِّعمةِ: اتِّباعُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم مِلَّتَه؛ لأنَّ (ثُمَّ) دلَّت على تَباعُدِ هذا النَّعتِ في المرتَبةِ مِن بينِ سائرِ النُّعوتِ الَّتي أثنَى اللهُ عليه بها؛ ففيها الإيذانُ بأنَّ هذه النِّعمةَ مِن أجَلِّ النِّعَمِ الفائضةِ عليه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم [1447] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (2/643)، ((تفسير أبي السعود)) (5/150). ؛ فـ (ثُمَّ) للتَّرتيبِ الرُّتبيِّ المشيرِ إلى أنَّ مَضمونَ الجملةِ المعطوفةِ مُتباعِدٌ في رُتبةِ الرِّفْعةِ على مَضمونِ ما قبْلَها؛ تَنويهًا جَليلًا بشأنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم وبشريعةِ الإسلامِ، وزيادةً في التَّنويهِ بإبراهيمَ عليه السَّلامُ، أي: جعَلْناك مُتَّبِعًا ملَّةَ إبراهيمَ، وذلك أجَلُّ ما أَوْليْناكُما مِن الكرامةِ، وهذه الجملةُ هي المقصودُ، وجملةُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً... تمهيدٌ لها [1448] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/318). .
- وزِيدَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ؛ للتَّنبيهِ على أنَّ اتِّباعَ محمَّدٍ مِلَّةَ إبراهيمَ كان بِوَحيٍ مِن اللهِ، وإرشادٍ صادقٍ، تعريضًا بأنَّ الَّذين زعَموا اتِّباعَهم مِلَّةَ إبراهيمَ مِن العرَبِ مِن قبلُ قد أخطَؤُوها بشُبهةٍ أو بغيرِ شُبهةٍ [1449] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (14/318). .
- قولُه: وَما كانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ تَكريرٌ لِما سبَق؛ لزيادةِ تأكيدٍ، وتقريرٌ لِنَزاهتِه عليه السَّلامُ عمَّا هم عليه مِن عَقدٍ وعمَلٍ [1450] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (5/150). .