موسوعة التفسير

سُورةِ الأنعام
الآيات (111-113)

ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ

غريب الكلمات:


قُبُلًا: أي: صِنفًا صنفًا، أو صفًّا صفًّا، أو جماعةً جماعةً، جمعُ قبيلٍ، وقُبُلًا أيضًا: مُقابلةً وعِيانًا، وأصْلُ (قبل) يَدُلُّ على مواجَهةِ الشَّيءِ للشَّيءِ [1737] يُنظر: ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 383)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/51)، ((المفردات)) للراغب (ص: 654)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 101)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 197). .
زُخْرُفَ الْقَوْلِ: الباطِلَ المزَيَّنَ المحسَّنَ الممَوَّهَ، أو المزوَّقاتِ من الكلامِ، والزُّخرفُ: الزِّينَةُ المزوَّقةُ، وأَصْلُ الزُّخْرف: الذَّهب [1738] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 158)، ((المفردات)) للراغب (ص: 379)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 101)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 197). .
غُرُورًا: بضَمِّ الغَينِ: مَصْدَرُ: غَرَّه يغرُّه غُرورًا، أي: أصاب غِرَّتَه- وهي غَفْلتُه في اليَقَظَة- ونالَ منه ما يُريد، حتَّى يُدْخِلَه مِن معصيةِ الله فيما يستوجِبُ به عقوبتَه، وأَصْلُ (غرر) يدلُّ على النُّقْصانِ [1739] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (6/289)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (4/380)، ((المفردات)) للراغب (ص: 603-604). .
وَلِتَصْغَى: أي: لِتميلَ إليه، وأصل (صغو): يدلُّ على الميلِ [1740] يُنظر: ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (3/289)، ((المفردات)) للراغب (ص: 485)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 101)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 198). .
وَلِيَقْتَرِفُوا: أي: وَلِيَكْتَسِبوا، ولِيَدَّعُوا ما هم مُدَّعُونَ، والاقترافُ: الاكْتِسابُ، حُسنًا كان أو سُوءًا، وهو في الإساءةِ أكثرُ استعمالًا، وأصلُ (قرف) يَدُلُّ عَلَى مُخالطةِ الشَّيءِ، والالتِباسِ به، وادِّراعِه، ومنه: اقْتَرفْتُ الشَّيءَ: اكْتَسَبْتُه، وكأنَّه لابَسَه وادَّرَعه [1741] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 158)، ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 105)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/73)، ((المفردات)) للراغب (ص: 667)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 136)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 198، 222). .

مشكل الإعراب:


قوله تعالى: وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ
وَلِتَصْغَى: اللامُ فيه لامُ (كي)، والفِعلُ بعدَها منصوبٌ بإضمارِ (أن)، والمصدَرُ المؤوَّلُ مِن (أنْ) المضْمَرَةِ والفِعلِ في مَحلِّ جرٍّ باللَّامِ، والجارُّ والمجرورُ معطوفٌ على غُرورًا [1742] غُرُورًا مفعولٌ لأجلِه، ونُصِب لأنَّه مصدر اتَّفقَ مع الفعلِ يوحي في الفاعل، أمَّا وَلِتَصْغَى فلم يتَّحِدْ مع يُوحِي في الفاعِلِ؛ فإنَّ فاعلَ الوَحيِ «بَعْضُهم» وفاعلَ الصَّغْوِ الأفئدةُ؛ لذلك جُرَّ بحرفِ الجَرِّ اللَّامِ. يُنظر: ((الدر المصون)) للسمين الحلبي (5/117)، ((الجدول في إعراب القرآن)) لمحمود صافي (8/257). ، والتَّقديرُ: يُوحِي بَعْضُهم إلى بَعضٍ للغُرورِ وللصَّغْوِ [1743] يُنظر: ((التبيان في إعراب القرآن)) للعكبري (1/533)، ((الدر المصون)) للسمين الحلبي (5/117)، ((الجدول في إعراب القرآن)) لمحمود صافي (8/257). .

المعنى الإجمالي:


يخبرُ الله تعالى أنَّه لو أجاب مَن أقْسَموا باللهِ جَهْدَ أَيمانِهم: لَئِنْ جاءَتْهم آيةٌ ليؤمِنُنَّ بها؛ لو أجابَهم لِمَا طَلَبوه؛ فأنَزَلَ عليهم الملائِكةَ، أو أَحْيا لهم الموتى، فحَدَّثوهم بصِدْقِ الرَّسولِ، وجَمَعَ لهم جميعَ الأَشياءِ أمامَهم؛ لتُخْبِرَهم مباشرةً بصِدْق الرَّسولِ، أو جَمَعَها لهم جماعةً جماعةً لتُخْبِرَهم بذلك- لَمَا آمَنُوا إلَّا أنْ يشاءَ اللهُ، ولكنَّ أكثرَهم يَجْهلونَ ذلك.
ويُخْبِر تعالى أنَّه كما ابْتَلَى نبيَّه محمَّدًا صلَّى الله عليه وسلَّم بأنْ جَعَلَ له أعداءً مِن مَرَدَةِ الإنسِ والجنِّ، يُخالِفونَه ويُحارِبونَه، ويَرُدُّون دَعوتَه؛ جَعَل كذلك لكلِّ نبيٍّ من الأنبياءِ أعداءً منهم؛ يُوَسْوِس شياطينُ الجنِّ إلى شَياطينِ الإِنْسِ بالقولِ الباطِلِ المزَيَّنِ، ذي الألفاظِ المزَخْرَفة الخدَّاعةِ، ولو شاءَ اللهُ تعالى ما فعلُوا إيحاءَ القولِ بالغرورِ، ولكنَّ ذلك قَضاءُ اللهِ وقَدَرُه، ثمَّ أمَرَ اللهُ نبيَّه محمَّدًا صلَّى الله عليه وسلَّم أنْ يَدَعَهم وما يَفْترونَه.
وأيضًا يُوَسْوِس شياطينُ الجنِّ إلى شَياطينِ الإِنْسِ بالقولِ الباطِلِ المزَيَّنِ، ذي الألفاظِ المزَخْرَفة الخدَّاعةِ؛ لِتَميلَ إليه قلوبُ الَّذين لا يُؤمنونَ بالآخِرَة، ولِيَرْضَوا ذلك الكَلامَ، ولِيَكْتَسبوا بسبَبِه ما هم مُكتَسِبونَ مِنَ الكفْرِ والمعاصِي.

تفسير الآيات:


وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (111).
مناسبةُ الآيةِ لما قَبلَها:
بيَّنَ تعالى في هذه الآيةِ تفصيلَ ما ذَكَرَه على سبيلِ الإِجمالِ بقولِه: وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ؛ فبَيَّنَ سبحانه أنَّه لو أَعْطاهم ما طَلَبوه مِن إنزالِ الملائكةِ، وإِحياءِ المَوْتى حتى كلَّموهم، بل لو زادَ في ذلك ما لا يَبْلُغُه اقتراحُهم بأنْ يحْشُرَ عليهم كلَّ شيءٍ قُبُلًا- ما كانوا ليُؤْمِنوا إلَّا أنْ يشاءَ اللهُ [1744] ينظر: ((تفسير الرازي)) (13/117). .
وأيضًا لَمَّا بَيَّنَ اللهُ تعالى في الآيتينِ اللَّتينِ قبْلَ هذه الآيةِ أنَّ مقتَرِحِي الآياتِ الكونيَّةِ على الرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم أقْسَمُوا باللهِ مُجتهدينَ في أَيمانِهم: لئِنْ جاءَتْهم آيةٌ ليؤمِنُنَّ بها- بيَّن تعالى سُنَّتَه فيهم وفي أمثالِهم مِنَ المعانِدِينَ؛ أنَّهم يَنْظُرونَ إلى الآياتِ، ويتفكَّرونَ فيها بقَصْدِ الجُحودِ والإنكارِ، ويزعمونَ أنَّها لا تَدُلُّ على المطلوبِ، وبَعدَ بَيانِ سُنَّتِه تعالى فيهم عِنْدَ مجيءِ الآيةِ المقتَرَحةِ، صَرَّحَ بما هو أَبْلَغُ من ذلك، فقال [1745] يُنظر: ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (8/3-4). :
وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ.
أي: ولو أنَّنا أجَبْنَا سؤالَ هؤلاءِ الَّذين أقْسَمُوا باللهِ جَهْدَ أيمانِهم: لئنْ جاءَتْهم آيةٌ ليُؤْمِنُنَّ بها، فنزَّلْنا عليهم الملائِكَةَ، ورَأَوْها عِيانًا كما اقترَحُوا، وشَهِدَتْ لهم بصِدْقِ الرَّسولِ، وصِحَّةِ رسالَتِه [1746] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/492)، ((تفسير ابن كثير)) (3/318)، ((تفسير السعدي)) (ص: 269)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/131-132). .
كما أخْبَرَ تعالى عنهم أنَّهم قالوا: أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا [الإسراء: 92].
وقال سبحانه: وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا [الفرقان: 21].
وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى.
أي: ولو أَحْيَيْنا لهم المَوْتى؛ فأَخْبَروهم بصِدْقِ الرَّسولِ ورِسالَتِه [1747] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/492)، ((تفسير ابن كثير)) (3/318). .
وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً.
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التفسيرِ:
في قولِه تعالى: وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا قراءتانِ:
1- قراءة قِبَلًا- بِكَسْرِ القافِ وفَتْحِ الباءِ- أي: مقابلةً وعِيانًا ومشاهدةً، والمعنى: وحَشَرْنا عليهم كلَّ شيءٍ يواجِهُونَه ويُعاينُونَه [1748] قرأ بها المدنيان وابن عامر. يُنظر: ((النشر)) لابن الجزري (ص: 240).  ويُنظر لمعنى هذه القراءة: ((تفسير أبي حيان)) (4/622)، ((الكشف)) لمكي (1/447). .
2- قراءة قُبُلًا جمعُ قبيلٍ، والمعنى: وحَشَرْنا عليهم كلَّ شيءٍ قبيلًا قبيلًا، أي: جماعةً جماعةً، وقيل: (قُبُلًا) جمع: (قبيلٍ)، وهو: (الكفيلُ)، فيكون المعنى: لو حُشِرَ عليهم كلُّ شيءٍ، فكَفَل لهم بصحَّةِ ما تقولُ؛ ما كانوا ليؤمنوا، وقيل: (قُبُلًا) أي: مُقابلةً ومُواجهةً [1749] قرأ بها الباقون. يُنظر: ((النشر)) لابن الجزري (ص: 240). ويُنظر لمعنى هذه القراءة: ((حجة القراءات)) لابن زنجلة (ص: 267)، ((معاني القراءات)) للأزهري (1/380)، ((البحر المحيط)) لأبي حيَّان (4/622). .
وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً.
أي: ولو أنَّنا جَمَعْنا لهم جميعَ الأشياءِ أمامَهم؛ لتُخْبِرَهم مباشرةً بِصِدْقِ ما جاء به الرَّسولُ، أو جمَعْناها لهم فوجًا فوجًا، وجماعةً جماعةً؛ لتُخْبِرَهم بذلك [1750] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/492)، ((تفسير ابن كثير)) (3/318)، ((تفسير السعدي)) (ص: 269)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/133-134). .
مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ.
أي: لو فَعَلْنَا لهم كُلَّ ذلك؛ ما حَصَل منهم الإيمانُ، إلَّا أنْ يَشاءَ اللَّهُ إيمانَهم؛ لأنَّهم قومٌ مُتَعَنِّتونَ [1751] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/492)، ((تفسير ابن كثير)) (3/318)، ((تفسير السعدي)) (ص: 269)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/134). .
كما قال سبحانَه: إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ * وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ [يونس: 96-97].
وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ.
أي: ولكنَّ أكثَرَ هؤلاءِ الكُفَّارِ يَجْهَلون أنَّه لو أُنْزِلَت عليهم الآياتُ التي اقتَرَحوها لم يُؤمِنوا إلَّا أن يشاءَ اللهُ تعالى؛ فليس الإيمانُ إليهم، ولا الكُفرُ بأيديهم؛ فمتى شاؤُوا آمَنوا، ومتى شاؤُوا كَفَروا، بل مرَدُّ ذلك إلى الله تعالى وحْدَه. ومِنْ جَهْلِهم أنَّهم رتَّبوا إيمانَهم على مجرَّدِ إتيانِ الآياتِ، وإنَّما العَقْلُ والعِلْمُ أن يكونَ مقصودُ العبدِ اتِّباعَ الحقِّ، وطلَبَه بالطُّرقِ التي بيَّنها اللهُ عزَّ وجلَّ [1752] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/492-493)، ((تفسير السعدي)) (ص: 269)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/135). وقال ابنُ عاشورٍ: (الاستدراكُ بقوله: وَلِكَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ راجِعٌ إلى قوله: إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ المقتضي أنَّهم يُؤمنونَ إذا شاءَ الله إيمانَهم؛ ذلك أنَّهم ما سَأَلوا الآياتِ إلَّا لتوجيه بقائِهم على دِينِهم؛ فإنَّهم كانوا مُصَمِّمينَ على نَبْذِ دَعوةِ الإيمانِ، وإنَّما يتعلَّلونَ بالعِلَلِ بِطَلَبِ الآياتِ استهزاءً، فكان إيمانهم- في نَظَرِهم- من قبيل المُحالِ، فبَيَّنَ الله لهم أنَّه إذا شاء إيمانَهم آمنوا) ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/7). .
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112).
مناسبةُ الآيةِ لما قَبلَها:
لَمَّا بَيَّنَ اللهُ جلَّ وعلا في هذه السُّورةِ الكريمةِ ما لاقى النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم مِن أذَى المشركينَ ومِن عَداوَتِهم، وعدَمِ انقيادِهم إليه؛ كما في قوله: قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ إلى قَوْلِه: فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ... [الأنعام: 33- 35]، وأنَّ أولئك المشركينَ المقترِحينَ للآياتِ أعداءٌ للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وما اقتَرَحوا ما اقتَرَحوا إلَّا لاعتقادِهم أنَّهم لا يُؤتَوْنَه، فيكون ذلك بابًا للطَّعْنِ في رسالَتِه - بَيَّنَ اللهُ لنَبِيِّه صلَّى الله عليه وسلَّم في هذه الآيَةِ الكريمةِ أنَّه ما أرسلَ نبيًّا من الأنبياءِ إلَّا جَعَلَ له أعداءً كفرَةً فجَرَةً من شياطينِ الإِنسِ والجنِّ، والقَصْدُ من هذا تسليةُ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وتَثبيتُ فؤادِه؛ لأنَّ ما لوقِيَ به من العَداوةِ إذا كان قد لاقاه إخوانُه الكِرامُ من الرُّسُلِ الكرامِ؛ هوَّنَ ذلك الأمَرَ عليه، فتلك هي سُنَّة الله في جميعِ الرسل [1753] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (7/232)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (8/5)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/137). ، فقال تعالى:
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ.
أي: وكما ابْتَلَيناك- يا محمَّدُ- بأنْ جَعَلْنا لك أعداءً مِن مَرَدَةِ الإِنْسِ والجنِّ يُخالِفونَك، ويردُّون دَعْوتَك، ويُعادُونك ويُحارِبونَك، فكذلك ابتَلَيْنا مَن قَبْلَك من الأنبياءِ، بأنْ جَعَلْنا لهم أعداءً يُحارِبونَهم ويُؤذُونَهم؛ مِن مَرَدَةِ الإِنسِ والجِنِّ؛ فهذه سُنَّتُنا، فاصْبِرْ أنت كما صَبَروا [1754] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/497-499)، ((تفسير ابن كثير)) (3/318-319)، ((تفسير السعدي)) (ص: 269)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/135-147). .
كما قال تعالى: فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ جَاءُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ [آل عمران: 184].
وقال سبحانه: وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا [الأنعام: 34].
وقال عزَّ وجلَّ: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا [الفرقان: 31].
وفي حديثِ بَدْءِ الوحيِ عن عائشةَ رَضِيَ الله عنها قالت: ((... فقال له وَرَقَةُ: هذا النَّاموسُ [1755] النَّاموسُ: صاحِبُ سِرِّ الخيرِ. وناموسُ الرَّجُلِ: صاحِبُ سِرِّه الذي يُطْلِعُه على باطن أَمْرِه، وأهلُ الكِتابِ يسمُّونَ جبريلَ بالنَّاموسِ؛ سُمِّي عليه السلام بذلك؛ لأنَّ اللهَ تعالى خَصَّصَه بالوَحْيِ. يُنظر: ((النهاية)) لابن الأثير(5/119)، ((مرقاة المفاتيح)) للقاري (9/3733)، ((فتح الباري)) لابن حجر (1/26). الذي نَزَلَ اللهُ به على مُوسَى، يا لَيْتَني فيها جَذَعًا [1756] جَذَعًا: أي: جَلْدًا شَابًّا قويًّا حتى أبالِغَ في نُصْرَتِك، وأصْلُ الجَذَعِ من أسنانِ الدَّوابِّ، وهو ما كان منها شابًّا فتيًّا. يُنظر: ((النهاية)) لابن الأثير (1/250)، ((مرقاة المفاتيح)) للقاري (9/3733)، ((فتح الباري)) لابن حجر (1/26). ، لَيْتَني أكونُ حيًّا إذْ يُخْرِجُك قومُك، فقال رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم: أوَمُخْرجِيَّ هم؟ قال: نعم، لم يَأْتِ رجُلٌ قطُّ بمِثْلِ ما جِئْتَ به إلَّا عُودِيَ )) [1757] رواه البخاري (3) واللفظ له، ومسلم (160). .
يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا.
أي: يُوَسْوِسُ شياطينُ الجنِّ إلى شَياطينِ الإنسِ بالقَولِ الباطِلِ المُزَيَّن، ذي الأَلفاظِ المزَخْرَفة، والعباراتِ المنمَّقة المُمَوَّهَة، ويَجْعلونَه في أحسَنِ صورةٍ، فيُؤْذي به شياطينُ الإِنسِ الأَنبياءَ بالجِدالِ والخُصوماتِ، ويُضِلُّون به النَّاسَ، ويَفْتِنونهم عن اتِّباعِ الحقِّ [1758] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/497-502)، ((الوجيز)) للواحدي (ص: 371)، ((تفسير القرطبي)) (7/67)، ((بدائع الصنائع)) لابن القيم (2/266)، ((تفسير ابن كثير)) (3/321)، ((تفسير السعدي)) (ص: 269-270)، ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/10)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/149). .
كما قال تعالى: وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ [الأنعام: 121].
وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ.
أي: ولو شاءَ اللهُ تعالى- يا محمَّدُ- لَمَنع أولئكَ الشَّياطينَ مِن أن يُوحي بعضُهم إلى بعضٍ زُخرفَ القولِ، ولكنْ قدَّرَ اللهُ تعالى وقَضَى أن يكونَ لكُلِّ نبيٍّ عدوٌّ مِنْ هؤلاءِ [1759] وهذا اختيارُ الواحديِّ في ((الوجيز)) (ص: 371)، والقرطبيِّ في ((تفسيره))، (7/68)، والشنقيطيِّ في ((العذب النمير)) (2/156). ويُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/11). وقيل: عودُ الضَّمير في قولِه: فَعَلُوهُ إلى العداوةِ، وهذا ظاهرُ اختيارِ ابنِ جريرٍ في ((تفسيره)) (9/503)، وابنِ كثيرٍ في ((تفسيره)) (3/321).
فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ.
أي: فَدَعْ- يا محمَّدُ- أولئك الَّذين يُجادلونَك بِالباطِلِ، ويُخاصِمونَك بما يُوحِي إليهم أَوْلياؤُهم من الشَّياطينِ، ودعْ عنك ما يختلِقونَه من إفكٍ وزُورٍ؛ فسيَجِدونَ غِبَّ ذلك وعاقِبَتَه الوَخِيمةَ، واصبرْ عليهم، وتوكَّلْ على اللهِ في عداوَتِهم؛ فإنَّ اللهَ كافيك، وناصِرُك عليهم [1760] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/503)، ((تفسير ابن كثير)) (3/321)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/156). .
وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ (113).
وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ.
أي: وَلِتَميلَ إلى ذلك الكَلامِ المُزخرَفِ قلوبُ الَّذين لا يُؤْمنونَ بالآخِرَةِ؛ فعَدَمُ إيمانِهم باليَوْمِ الآخِرِ يَحمِلُهم على ذلك [1761] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/503)، ((تفسير ابن كثير)) (3/321)، ((تفسير السعدي)) (ص: 270)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/157). .
وَلِيَرْضَوْهُ.
أي: ولِيُحِبُّوه ويُريدوه بعد أنْ يَصْغَوا إليه، ويُزيَّنَ في قُلوبِهم [1762] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (3/321)، ((تفسير السعدي)) (ص: 270)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/157). .
وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ.
أي: ولِيَكْتَسِبوا ما هم مُكْتَسِبونَ مِنَ الكُفْرِ والمعاصي؛ بسَبَبِ ذلك القَوْلِ المزخْرَفِ، الذي صَغَتْ إليه قلوبُهم ورَضُوه وأحبُّوه [1763] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/505)، ((تفسير السعدي)) (ص: 270)، ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/157-158). .

الفوائد التربوية:


1- مَضَتْ سُنَّةُ اللهِ تعالى في الخَلقِ بأن يكونَ الشرِّيرُ المتمرِّدُ، العاتي عن الحَقِّ والمعروفِ، الذي لا ينقادُ لهما؛ كِبرًا وعنادًا، وجمودًا على ما تعوَّدَ؛ يكون عدوًّا للدُّعاةِ إليهما؛ يُبَيِّنُ ذلك قولُ اللهِ تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ [1764] يُنظر: ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (8/6). .
2- الحَذَرُ مِنَ الشَّيطانِ؛ فإنَّه قد لَزِمَ ثَغْرَ الأُذُنِ، يُدْخِلُ فيها ما يَضُرُّ العبدَ ولا ينفَعُه بطُرُقٍ خفيَّةٍ دقيقةٍ، لا يَفْطِنُ لباطِلِها كلُّ أحدٍ؛ فتُسْرِعُ العقولُ الضَّعيفةُ إلى قَبولِه واستِحْسانِه؛ يُبَيِّنُ ذلك قولُ الله تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا الآية، إلى قَوْلِه: وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ [1766] يُنظر: ((الجواب الكافي)) لابن القيم (ص: 99)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (8/7). . .
3- إذا كان القَلْبُ قاسيًا لا يَقْبَلُ تزكيةً ولا تُؤَثِّرُ فيه النَّصائِحُ؛ لم يَنتفِعْ بكُلِّ عِلْمٍ يَعْلَمُه؛ يُبَيِّنُ ذلك قولُ الله تعالى: وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا [1713] يُنظر: ((مفتاح دار السعادة)) لابن القيم (1/96). .

الفوائد العلمية واللطائف:


1- قولُ اللهِ تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ دلَّ ظاهِرُه على أنَّه تبارَك وتعالى هو الذي جَعَلَ أولئك الأعداءَ أعداءً للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، ولا شَكَّ أنَّ تلك العداوةَ مَعْصِيةٌ وكفرٌ؛ فهذا يقتضي أنَّ خالِقَ الخيرِ والشَّرِّ، والطَّاعةِ والمَعْصِيَةِ، والإيمانِ والكُفْر؛ هو اللهُ تعالى [1767] يُنظر: ((تفسير ابن عادل)) (8/384)، ((تفسير الشربيني)) (1/445). .
2- قولُ اللهِ تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ، قال: عَدُوًّا معبِّرًا عن الجَمعِ بالمفردِ- والمراد به الجنس- إشارةً إلى أنَّهم يدٌ واحدةٌ في العَدَاوةِ [1768] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (7/232). .
3- قولُ اللهِ تعالى: وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ فيه أنَّ كلامَ أعداءِ الرُّسُلِ تَصْغَى إليه أفئدةُ الَّذين لا يُؤمنونَ بالآخِرَة؛ فعُلِمَ أنَّ مخالفَةَ الرُّسُلِ وتَرْكَ الإيمانِ بالآخِرَةِ متلازمانِ؛ فمَنْ لم يُؤْمِنْ بالآخرةِ صَغَى إلى زُخْرُفِ أعدائِهم، فخَالَفَ الرُّسُل [1769] يُنظر: ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (9/33). .
4- قولُ اللهِ تعالى: يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وقوله: وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ هذه الجُمَل على غايةِ الفَصاحةِ؛ لأنَّه أوَّلًا يكونُ الخِداعُ، فيكونُ المَيلُ، فيكون الرِّضا، فيكون فِعْلُ الاقترافِ، فكأنَّ كلَّ واحدٍ مسَّببٌ عمَّا قَبْلَه [1770] ينظر : ((تفسير أبي حيان)) (4/626)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (7/234). .

بلاغة الآيات:


1- وَلَو أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ
- قوله: مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا أَبْلغُ في النَّفيِ من (لم يُؤْمِنوا) ومِنْ: (لا يؤمنون)، وأشدُّ تقويةً لنَفْيِ إيمانِهم مع ذلك كلِّه؛ لأنَّ فيه نَفْيَ التأَهُّلِ والصلاحيَّةِ للإيمانِ؛ لأنَّهم مُعانِدونَ مُكابِرونَ، غيرُ طالبينَ للحَقِّ؛ لأنَّهم لو طَلَبوا الحقَّ بإنصافٍ لكَفَتْهُم معجزةُ القرآنِ، إنْ لم يكْفِهم وضوحُ الحقِّ فيما يَدْعو إليه الرَّسولُ عليه الصَّلاةُ والسلامُ، ولذلك جاءَتْ لامُ الجحودِ في الخَبَرِ [1771] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (4/622)، ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/6). .
          - قوله: إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ فيه: التفاتٌ إلى الاسمِ الجليلِ- حيث لم يقل: (نشاء)- وهذا الإظهار في مقامِ الإِضمارِ؛ لتربيةِ المهابةِ، وإدخالِ الرَّوعةِ؛ أي: ما كانوا ليُؤمِنوا بعد اجتماعِ ما ذُكِرَ منَ الأمورِ الموجِبَةِ للإيمانِ في حالٍ من الأحوالِ الدَّاعيةِ إليه، المتمِّمةِ لمُوجِباتِه المذكورةِ، إلَّا في حالِ مَشيئتِه تعالى لإيمانِهم، أو ما كانوا ليُؤْمِنوا لعلَّةٍ من العِلَلِ المعدودةِ وغيرِها إلا لِمَشِيئَتِه تعالى له [1772] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (3/174). . وأيضًا لأنَّ اسمَ الجلالةِ يُومئُ إلى مقامِ الإِطلاقِ، وهو مقامُ لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ [الأنبياء: 23]، ويومِئُ إلى أنَّ ذلك جرى على حَسَبِ الحِكْمةِ؛ لأنَّ اسمَ الجلالةِ يتضَمَّنُ جميعَ صفاتِ الكمالِ [1773] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/7). .
          - قَوله: إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ استثناءٌ مِن عمومِ الأحوالِ التي تَضمَّنها عمومُ نفْيِ إيمانِهم​، وفي هذا الاسْتثناءِ تعريضٌ بوعْدِ المسلمينَ بتَغْيِير قُلوبِ هؤلاء المشركين، فيُؤْمِنوا طَوْعًا، أو أن يُكْرِهَهم على الإيمانِ بأن يُسَلِّطَ عليهم رسولَه صلَّى الله عليه وسلَّم كما أرادَ اللَّه ذلك بفتحِ مَكَّةَ وما بعدَه [1774] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/7). .
          - التعبيرُ بالمضارعِ في: يَجْهَلُونَ يدلُّ على أنَّهم مِن عادَتِهم وشأنِهم الجهلُ، وعدمُ المعرفةِ باللهِ [1775] يُنظر: ((العذب النمير)) للشنقيطي (2/135). .
2- قوله: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ... فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ اعتراضٌ قُصِدَ منه تَسْليةُ الرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم، والتأسِّي بمَن تَقَدَّمَه مِن الأنبياءِ، وأنَّه ليس مُنْفَرِدًا بعَداوةِ مَن عاصَرَه، والواوُ واوُ الاعتراضِ؛ لأنَّ الجملةَ بمنزلَةِ الفَذْلكةِ، وتكونُ للرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم تسليةً، بعد ذِكْرِ ما يَحْزُنُه من أحوالِ كفَّارِ قومِه، وتصلُّبِهم في نَبْذِ دعوَتِه، فأَنْبَأه اللهُ بأنَّ هؤلاءِ أعدَاؤُه، وأنَّ عَداوةَ أمثالِهم سُنَّةٌ مِن سُنَنِ اللهِ تعالى في ابتلاءِ أنبيائِه كلِّهِم [1776] يُنظر: ((تفيسر أبي حيان)) (4/623، 624)، ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/8). .
          - قوله: جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ فيه: تقديمُ المفعولِ الثاني لِكُلِّ نَبِيٍّ على المفعول الأوَّلِ عَدُوًّا؛ للاهتمامِ به [1777] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/8). .
          - قوله: فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ أمرٌ فيه وعيدٌ وتهديدٌ لهم [1778] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (4/625). .
          - وعَبَّرَ هنا بقَوْلِه تعالى: وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ، وقال بَعْدَه: وَلَوْ شَاءَ اللهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ، فقال هنا بلفْظِ (الرَّب)، وبعده بلَفْظِ (الله)، وذلك لمناسبةٍ حسنةٍ؛ وهي أنَّ الأُولى جاء قَبْلَها قولُه: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا، فجاء فيها رَبُّكَ ليتضمَّنَ معنى أنَّ الله تعالى هو مَن يَحْجُزُهم عن مَضَرَّتِه صلَّى الله عليه وسلَّم، وأن يَظْفَروا بمُرادِهم مِن عداوَتِه. وقولُه في الآيَةِ الأخرى: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ، جاءَ بعد قولِه تعالى: وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا، فأخبَرَ أنَّهم أقاموا للهِ تعالى- الذي يحِقُّ إفرادُه بالعبادةِ- شركاءَ، فقال: وَلَوْ شَاءَ اللهُ، فهذا موضِعٌ لم يَلِقْ به إلَّا الاسمُ الذي يفيدُ معنًى فيه حجَّةٌ عليهم دون غيرِه من الأَسْماءِ، فأفادَ كلُّ اسمٍ من الاسْمينِ في مكانِه ما لم يكُنْ لِيُسْتفادَ بغيرِه [1779] يُنظر: ((درة التنزيل وغرة التأويل)) للإسكافي (2/537-538). .
وقيل: بل المناسبةُ أنَّه لَمَّا تقدَّمَ الآيةَ الأُولى قولُه تعالى: وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الأنعام: 111]، فعَرَّفَ سبحانَه نبيَّه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ بما سبَقَ لهؤلاءِ، وما قَدَّرَه عليهم في الأَزَلِ؛ حتى لا يُجدِي عليهم شيءٌ، ولا ينفَعُهم تَذكارٌ، فلَمَّا تقدَّمَ مِنَ القَدَرِ على هؤلاءِ ما يُثيرُ أشَدَّ الخوفِ؛ كان مَظِنَّةَ إشفاقٍ، فآنَسَ نبيَّه صلَّى الله عليه وسلَّم ولَاطَفَه بإضافةِ اسمِ ربوبِيَّتِه سبحانَه لنبيِّه عليه السلام، مخاطبًا له؛ فقال: وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ، ولَمَّا لم يَقَعْ قبل الآيةِ الثانيةِ مثلُ هذا، وإنَّما جاءَ قبْلَها: وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ [الأنعام: 137]، وليس هذا في اقْتِضاءِ الحَتْم عليهم المُؤْذِن بقَطْعِ الرَّجاءِ منهم؛ كقَوْلِه في الأُولى: وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ .. الآية، فلذلك قال عَقِبَ هذه الآيةِ الثَّانيةِ: وَلَوْ شَاءَ اللهُ مَا فَعَلُوهُ [الأنعام: 137]، فجاء باسْمِه الجليلِ تعالى مِنْ غيرِ إضافةٍ؛ إذ ليس هذا مثلَ الأَوَّل، ولو ورَدَ الاسمُ الجليلُ أوَّلًا والاسمُ الكريمُ المضافُ ثانيًا لَمَا ناسَبَ على ما تمهَّدَ [1780] يُنظر: ((ملاك التأويل)) لأبي جعفر الغرناطي (1/168). .
3- قوله: وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ عُطِفَ وَلِيَرْضَوْهُ على وَلِتَصْغَى، وإنْ كان الصَّغْيُ يقتضِي الرِّضا ويُسَبِّبُه، فكان مقتضى الظَّاهِرِ أن يُعطَفَ بالفاءِ، وألَّا تُكَرَّرَ لامُ التَّعليلِ، فخولِفَ مقتضى الظَّاهِر؛ للدَّلالةِ على اسْتِقْلالِه بالتَّعليلِ، فعُطِفَ بالواوِ، وأُعيدَتِ اللامُ لتأكيدِ الاستقلالِ، فيدلُّ على أنَّ صَغْيَ أفئدَتِهم إليه ما كان يَكْفي لعمَلِهم به إلَّا لأنَّهم رَضُوه [1781] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/12). .
          - قوله: وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ الاقترافُ افتِعالٌ مِنْ (قَرَفَ) إذا كَسَبَ سيئةً، وصيغةُ الافتعالِ فيه للمُبالغةِ [1782] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/12-13). .
          - وجيءَ في صلَةِ الموصولِ في قوله: مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ بالجُمْلةِ الاسميَّةِ؛ للدَّلالةِ على تمَكُّنِهم في ذلك الاقترافِ، وثباتِهم فيه [1783] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (8-أ/12-13). .