موسوعة التفسير

سورةُ القَصَصِ
الآيات (43-46)

ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ

غَريبُ الكَلِماتِ:


الْقُرُونَ: جمعُ قَرْنٍ، والقرنُ: القَومُ أو الأُمَّةُ مِنَ النَّاسِ المقترِنونَ في زمنٍ واحدٍ، غَيْرِ مُقَدَّرٍ بمدَّةٍ مُعَيَّنةٍ، وقيل: مُدَّةُ القرنِ مِئةُ سنةٍ، وقيل: ثمانونَ، وقيل: ثلاثون، وقيل غيرُ ذلك، وهو مأخوذٌ مِنَ الاقترانِ، وهو اجتِماعُ شيئَينِ، أو أشياءَ في معنًى مِن المعاني، وأصلُ (قرن): يدُلُّ على جمعِ شَيءٍ إلى شَيءٍ [549] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 150)، ((معاني القرآن)) للنحاس (2/400)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/76، 77)، ((المفردات)) للراغب (ص: 667)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 155)، ((الكليات)) للكفوي (ص: 729). .
بَصَائِرَ: أي: ضياءً، وقيل: عبرةً، وقيل: دلالاتٍ، جمعُ بصيرةٍ؛ سُمِّيَ بصيرةً اشتِقاقًا مِن بَصَرِ العَينِ [550] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (15/108)، ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 121)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (1/253)، ((تفسير السمعاني)) (4/142)، ((المفردات)) للراغب (ص: 127، 128)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/129). .
ثَاوِيًا: أي: مُقيمًا، والثَّواءُ: الإقامةُ مع الاستِقرارِ، وأصلُه: يدُلُّ على الإقامةِ [551] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 333)، ((تفسير ابن جرير)) (18/261)، ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 169)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (1/393). .

المعنى الإجماليُّ:


يقولُ الله تعالى مبيِّنًا ما امتَنَّ به على نبيِّه موسى عليه السَّلامُ: ولقد آتَيْنا موسى التَّوراةَ مِن بعدِ ما أهلَكْنا واستأْصَلْنا الأمَمَ الماضيةَ الَّتي كذَّبَت رُسُلَها؛ آتَيْناه التَّوراةَ ضياءً لبني إسرائيلَ وهُدًى ورَحمةً لهم؛ لِيَتذَكَّروا.
ثمَّ يقولُ تعالى منَبِّهًا على بُرهانِ نُبوَّةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حيثُ أخبَر بهذه الغُيوبِ الماضيةِ: وما كنتَ -يا محمَّدُ- حاضِرًا بجانبِ الغربيِّ الَّذي كلَّمْنا فيه موسى وأوحَيْنا إليه، وما كنتَ مُشاهِدًا لِما جرى هناك، ولكنَّا خلَقْنا أُمَمًا مِن بَعدِ موسى، فطالت مُدَّةُ انقِطاعِ الوَحيِ، فنُسِيَ عَهدُ الله؛ فأرسَلْناك -يا محمَّدُ- رسولًا للنَّاسِ.
وما كنتَ -يا محمَّدُ- مُقيمًا في أهلِ مَدْيَنَ؛ فتقرأَ على أهلِ مكَّةَ خَبرَهم وما وقَعَ لهم مع موسى، ولكِنَّا أرسَلْناك وأنزَلْنا عليك هذه الأخبارَ في القرآنِ، ولولا ذلك لَمَا عَلِمْتَها.
وما كنتَ -يا محمَّدُ- بجانِبِ الجبَلِ حينَ كلَّمْنا موسى وأوحَيْنا إليه، ولكنَّا أوحَيْنا إليك ما جرى؛ رحمةً منَّا، لتُحَذِّرَ قَومَك الَّذين لم يأتِهم رَسولٌ مِن قَبْلِك؛ لِيَتذَكَّروا ويُنيبوا إلى اللهِ.

تَفسيرُ الآياتِ:


وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (43).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا ذَكَرَ تعالى ما آلَ إليه فِرعونُ وقَومُه مِن غَضَبِ اللهِ عليهم، وإغراقِه لهم؛ ذَكَرَ ما امتَنَّ به على رَسولِه موسى عليه السَّلامُ [552] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (8/307). .
وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى.
أي: ولقد آتَيْنا موسى التَّوراةَ مِن بَعدِ ما أهلَكْنا بعذابِ الاستِئصالِ الأُمَمَ الماضيةَ الَّتي كذَّبتْ رُسُلَها؛ كقَومِ نُوحٍ، وعادٍ، وثَمودَ، وغيرِهم [553] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/259)، ((الجواب الصحيح)) لابن تيمية (5/100، 101)، ((تفسير ابن كثير)) (6/239)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/129). .
بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ.
أي: آتَيْنا موسى التَّوراةَ ضِياءً لبني إسرائيلَ يُبصِرون به ما ينفَعُهم، وهُدًى إلى الحَقِّ مِن الضَّلالةِ، ورَحمةً لهم؛ لِيَتذكَّروا ويَتَّعِظوا [554] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/259)، ((تفسير القرطبي)) (13/291)، ((تفسير ابن كثير)) (6/239)، ((تفسير الجلالين)) (ص: 514)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/129). .
وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ (44).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا بَيَّن سُبحانَه في هذه السُّورةِ مِن غرائبِ أمرِ موسى عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ وخَفيِّ أحوالِه ما بَيَّنَ، وكانت هذه الأخبارُ لا يَقدِرُ أهلُ الكتابِ على إنكارِها نوعًا مِن الإنكارِ، وكان مِنَ المشهورِ أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لم يَعرِفْها ولا سِواها مِن غيرِ الواحدِ القهَّارِ؛ أشار إلى ذلك سُبحانَه بقَولِه [555] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/302). :
وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ .
أي: وما كنتَ حاضِرًا -يا محمَّدُ- في المكانِ [556] قال أبو حيَّان: (بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ: مِن إضافةِ المَوصوفِ إلى صِفَتِه عندَ قَومٍ، ومِن حذفِ المَوصوفِ وإقامةِ الصِّفةِ مقامَه عندَ قومٍ. فعلى القَولِ الأوَّلِ أصْلُه: بالجانبِ الغربيِّ، وعلى الثَّاني أصْلُه: بجانبِ المكانِ الغربيِّ، والتَّرجيحُ بيْنَ القولَينِ مذكورٌ في النَّحوِ. والْغَرْبِيِّ قال قَتادةُ: غَرْبيِّ الجبَلِ. وقال الحسَنُ: بعَثَ اللهُ موسى بالغَربِ. وقال أبو عُبَيدةَ: حيثُ تَغرُبُ الشَّمسُ والقمرُ والنُّجومُ. وقيل: هنا جبلٌ غربيٌّ. وقيل: الغَربيِّ مِنَ الوادي. وقيل: مِنَ البحرِ). ((تفسير أبي حيان)) (8/308). ممَّن اختار أنَّه مِن إضافةِ المَوصوفِ إلى صِفتِه، والمرادُ: الجانبُ الغَربيُّ: ابنُ عاشور. يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/130). ويُنظر أيضًا: ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (5/463). وممَّن نصَّ على أنَّ المرادَ: بجانبِ غَربيِّ الجبلِ: مقاتلُ بنُ سليمانَ، ويحيى بنُ سلام، وابنُ جرير، والسمرقندي، والثعلبي. يُنظر: ((تفسير مقاتل بن سليمان)) (3/347)، ((تفسير يحيى ابن سلام)) (2/595)، ((تفسير ابن جرير)) (18/259)، ((تفسير السمرقندي)) (2/610)، ((تفسير الثعلبي)) (7/251). وممَّن اختار أنَّ المعنى: بجانبِ الجبلِ الغربيِّ، فيكونُ مِن حذفِ المَوصوفِ وإقامةِ صفتِه قيامَه: الزَّجَّاجُ، والرسعنيُّ، والقرطبي، وابن كثير، والشوكاني. يُنظر: ((معاني القرآن وإعرابه)) للزجاج (4/146)، ((تفسير الرسعني)) (5/545)، ((تفسير القرطبي)) (13/291)، ((تفسير ابن كثير)) (6/240)، ((تفسير الشوكاني)) (4/202). ويُنظر أيضًا: ((تفسير ابن عادل)) (15/263). الَّذي كلَّمْنا فيه موسى وأوحَيْنا إليه [557] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/259)، ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (5/463)، ((تفسير ابن كثير)) (6/240)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/130). .
كما قال تعالى: فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [القصص: 30].
وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ.
أي: وما كُنتَ مُشاهِدًا بعينيك تفاصيلَ ما جرَى هنالِك [558] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/259)، ((الوجيز)) للواحدي (ص: 820)، ((تفسير القرطبي)) (13/291)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/303)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 213). .
وَلَكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (45).
وَلَكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ .
أي: ولكنَّا خلَقْنا أُمَمًا مِن بَعدِ موسى، فطالت مدَّةُ انقِطاعِ الوَحيِ، فنُسيَ عَهدُ الله، وتُرِك أمْرُه، واندرَس العِلمُ؛ فأرسَلْنا محمَّدًا صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ [559] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/260)، ((البسيط)) للواحدي (17/406)، ((تفسير القرطبي)) (13/291)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 215، 216). قال القرطبي: (وَلَكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُونًا أي: مِن بَعدِ موسى فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ حتَّى نَسُوا ذِكرَ الله، أي: عهْدَه وأمْرَه. نظيرُه: فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ [الحديد: 16]. وظاهرُ هذا يوجِبُ أن يكونَ جرى لِنَبيِّنا عليه السَّلامُ ذِكرٌ في ذلك الوقتِ، وأنَّ الله سيَبعَثُه، ولكنْ طالَتِ المُدَّةُ، وغلَبَتِ القَسْوةُ، فنسيَ القَومُ ذلك. وقيل: آتَيْنا موسى الكِتابَ، وأخَذْنا على قَومِه العُهودَ، ثمَّ تَطاوَلَ العهدُ فكفروا، فأرسَلْنا محمَّدًا مجَدِّدًا لِلدِّينِ، وداعيًا الخَلْقَ إليه). ((تفسير القرطبي)) (13/291). .
وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِنَا.
مُناسَبتُها لِما قَبْلَها:
لَمَّا نَفَى العِلمَ بتفاصيلِ ما جرَى بطريقِ الشُّهودِ؛ نفَى سببَ العلمِ بذلك [560] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/304). ، فقال:
وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِنَا .
أي: وما كُنتَ -يا محمَّدُ- مقيمًا ومُستقِرًّا زمنًا طويلًا في أهلِ مَدْيَنَ؛ فتقرأَ على أهلِ مكَّةَ خبَرَ ما وقعَ مِن شأنِ موسى في مَدْيَنَ [561] يُنظر: ((تفسير مقاتل بن سليمان)) (3/347)، ((تفسير ابن جرير)) (18/261)، ((تفسير ابن كثير)) (6/240)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/304)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/131، 132)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 216). .
وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ .
أي: لم يقَعْ ذلك، ولكِنَّا أرسَلْناك وأوحَيْنا إليك في القُرآنِ بتلك الأخبارِ الماضيةِ [562] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/261)، ((تفسير القرطبي)) (13/291)، ((تفسير ابن كثير)) (6/240)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/132). .
وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ.
وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا.
أي: وما كُنتَ -يا محمَّدُ- بجانِبِ الجَبَلِ حينَ كلَّمْنا موسى وأوحَيْنا إليه [563] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/261)، ((تفسير الزمخشري)) (3/418)، ((تفسير ابن كثير)) (6/241)، ((تفسير أبي السعود)) (7/16)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617). قيل: النِّداءُ المذكورُ لموسى في هذه الآيةِ وقَع حينَ ناداه الله لِميقاتِ الأربعينَ لَيلةً وأنزَل إليه الألواحَ، وهو غيرُ النِّداءِ الأوَّلِ حينَ أوحى إليه في ابتِداءِ الأمرِ. وممَّن قال بهذا المعنى: القرطبيُّ، وابنُ عاشور، وابنُ عثيمين. يُنظر: ((تفسير القرطبي)) (13/291)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/133)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 218). قال القرطبي: (قولُه تعالَى: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا أي: كما لم تحضُرْ جانِبَ المكانِ الغربِيِّ إذْ أرسَل اللهُ موسَى إلى فِرعونَ، فكذلك لم تحضُرْ جانبَ الطُّورِ إذْ نادَيْنا موسى لَمَّا أتى الميقاتَ مع السَّبعينَ). ((تفسير القرطبي)) (13/292). وقال ابنُ كثيرٍ في قولِه تعالى: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا: (هذا -والله أعلمُ- أشبَهُ بقولِه تعالَى: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ. ثُمَّ أخبَر هاهنا بصيغةٍ أُخرَى أخَصَّ مِن ذلك، وهو النِّداءُ، كما قال تعالى: وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى [الشُّعراء: 10]، وقال: إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى [النَّازعات: 16]، وقال: وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا [مريم: 52]). ((تفسير ابن كثير)) (6/241). .
كما قال تعالى: وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا [مريم: 52].
وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ .
أي: ما كُنتَ حاضِرًا بجانِبِ الطُّورِ، ولكِنَّا أوحَيْنا إليك ما جرى؛ رحمةً منَّا بك وبالعِبادِ [564] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/263)، ((تفسير القرطبي)) (13/292)، ((تفسير ابن كثير)) (6/241)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/133). .
لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ.
مُناسَبتُها لِما قَبْلَها:
لَمَّا بَيَّنَ تعالى أنَّ نبيَّه محمَّدًا عليه السَّلامُ لم يكُنْ في تلك الأحوالِ حاضرًا؛ بَيَّنَ تعالى أنَّه بَعَثه وعَرَّفه هذه الأحوالَ؛ رحمةً للعالَمينَ، ثمَّ فَسَّرَ تلك الرَّحمةَ بأنْ قال [565] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (24/604). :
لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ.
أي: لتُحذِّرَ العَرَبَ الَّذينَ لم يأتِهم رَسولٌ مِن قَبْلِك، مِن الكُفرِ والشِّركِ والضَّلالِ [566] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/263)، ((تفسير القرطبي)) (13/292)، ((تفسير الألوسي)) (10/295، 296)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/134). .
كما قال تعالى: تَنْزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ [السجدة: 2، 3].
وقال عزَّ وجلَّ: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ [يس: 6].
لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ.
أي: لِيَتذكَّروا خطَأَ ما هم عليه مِن الكُفرِ والشِّركِ والضَّلالِ، ويتَّعِظوا ويُنيبوا إلى اللهِ؛ فيُطيعوه ويَعبُدوه وَحْدَه لا شريكَ له [567] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/263)، ((تفسير ابن كثير)) (6/241)، ((تفسير الشوكاني)) (4/204)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617). .

الفَوائِدُ العِلميَّةُ واللَّطائِفُ:


1- في قَولِه تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ دَلالةٌ على أنَّ موسى عليه السَّلامُ لَمَّا ذهبَ إلى فِرعَونَ لم تكُنِ التَّوراةُ قد نَزَلتْ، وإنَّما أُنزلتِ التَّوراةُ بعد أنْ غَرِقَ فِرعَونُ، وخَلَصَ موسى عليه السلامُ ببني إسرائيلَ، فاحتاجوا إلى شريعةٍ يَعمَلونَ بها [568] يُنظر: ((النبوات)) لابن تيمية (2/656). ويُنظر أيضًا: ((تفسير ابن عطية)) (4/289)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 205). .
2- قال الله تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى هذا دَليلٌ على أنَّه بعدَ نزولِ التَّوراةِ انقطعَ الهلاكُ العامُّ، وشُرِعَ جهادُ الكُفَّارِ بالسَّيفِ [569] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (4/21) و (5/475، 476) و (6/239، 573)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/301)، ((تفسير السعدي)) (ص: 617). قال ابنُ عثيمين: (استنبَط بعضُ العلماءِ مِن قولِه تعالى: مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى أنَّه لم تهلِكْ أُمَّةٌ على العُمومِ بعدَ نزولِ التَّوراةِ... وهذا الاستنباطُ ليس ببعيدٍ؛ لأنَّ الواقعَ يُصَدِّقُه). ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 205). .
3- في قَولِه تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ أنَّ الكتبَ النَّازِلةَ مِن السَّماءِ أنوارٌ للنَّاسِ يَهتَدونَ بها؛ لِقَولِه تعالى: بَصَائِرَ لِلنَّاسِ [570] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 206). .
4- في قولِه تعالى: لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ إثباتُ الحكمةِ في أفعالِ اللهِ سُبحانَه وتعالى، وكذلك في شرائعِه؛ لأنَّ «لعل» معناها التَّعليلُ، والَّذين أنكَروا الحكمةَ هم الجَهْميَّةُ؛ حيثُ يقولون: إنَّ اللهَ تعالى ليست له حِكمةٌ فيما يَفعلُ وما يَشاءُ؛ وإنَّما هو لِمُجَرَّدِ المشيئةِ [571] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 206). !
5- في قَولِه تعالى: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ أنَّ الإنسانَ لا يُقبَلُ خبرُه إلَّا إذا كان حاضِرًا يَسمَعُ، أو شاهِدًا يَرى؛ لِقَولِه: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ، وقولِه أيضًا: وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ؛ فإنَّ الذي يمكِنُ أنْ يُخبِرَ هو مَن حَضَرَ فسَمِعَ، أو مَن قَرُبَ فشاهَدَ، أمَّا الإخبارُ دُونَ شهادةٍ، أو شهودٍ أو حُضورٍ؛ فمثلُ هذا لا يُقبَلُ، وهذا أمرٌ معلومٌ مِن الشَّرعِ [572] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 214). .
6- في قَولِه تعالى: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ دَلالةٌ على رسالةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ حيثُ أخبرَ بذلك تفصيلًا مُطابِقًا، وتأصيلًا مُوافِقًا؛ قَصَّه قصًّا صَدَّقَ به المرسَلينَ، وأيَّدَ به الحقَّ المُبينَ، مِن غيرِ حضورِ شَيءٍ مِن تلك الوَقائِعِ، ولا مُشاهَدةٍ لموضِعٍ واحدٍ مِن تلك المَواضِعِ، ولا تلاوةِ دَرسٍ فيها شَيءٌ مِن هذه الأمورِ، ولا مُجالَسةِ أحدٍ مِن أهلِ العلمِ، إنْ هو إلَّا رسالةُ الرَّحمنِ الرَّحيمِ، ووحْيٌ أنزلَه عليه الكريمُ المنَّانُ؛ لِيُنذِرَ به قومًا جاهلينَ، وعن النُّذُرِ والرُّسُلِ غافِلينَ [573] يُنظر: ((تفسير السعدي)) (ص: 619). ويُنظر: ((شرح العقيدة الأصفهانية)) لابن تيمية (ص: 206، 207). .
7- في قَولِه تعالى: إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ أنَّ الوحْيَ يُسمَّى قضاءً [574] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 213). .
بلاغةُ الآياتِ:
1- قولُه تعالى: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ذِكرُ إهلاكِ القُرونِ الأُولى إدماجٌ [575] الإدماجُ: هو أنْ يُدمِجَ المتكلِّمُ غرضًا في غَرضٍ، أو بديعًا في بديعٍ، بحَيثُ لا يَظهرُ في الكلامِ إلَّا أحدُ الغرَضينِ أو أحدُ البَديعينِ، بمعنى: أن يَجعلَ المتكلِّمُ الكلامَ الذي سِيق لِمعنًى -مِن مَدحٍ أو غيرِه- مُتضمِّنًا معنًى آخَرَ، كقولِه تعالى: لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآَخِرَةِ [القصص: 70]؛ فهذا مِن إدماجِ غرَضٍ في غَرَضٍ؛ فإنَّ الغرَضَ منها تَفرُّدُه تعالى بوصْفِ الحمدِ، وأُدمِجَ فيه الإشارةُ إلى البعثِ والجزاءِ، وقيل: أُدمِجَتِ المبالغةُ في المطابقةِ؛ لأنَّ انفرادَه بالحمدِ في الآخِرَةِ -وهي الوقتُ الَّذي لا يُحمَدُ فيه سِواه- مبالَغةٌ في الوَصفِ بالانفرادِ بالحَمدِ. يُنظر: ((الإتقان)) للسيوطي (3/298)، ((علوم البلاغة البيان المعاني البديع)) للمراغي (ص: 344)، ((البلاغة العربية)) لعبد الرحمن حَبَنَّكَة الميداني (2/427). للنَّذارةِ في ضِمنِ الاستِدلالِ. وجُملةُ وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى تَخلُّصٌ مِن قصَّةِ بَعثةِ موسى عليه السَّلامُ إلى تأييدِ بَعثةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. ثُمَّ إنَّ القُرآنَ أَعرَضَ عن بَيانِ حِكمةِ الفِتَرِ الَّتي تَسبِقُ إرسالَ الرُّسلِ، واقتَصَر على بيانِ الحِكمةِ في الإرسالِ عَقِبَها؛ لأنَّه المُهِمُّ في مَقامِ نَقْضِ حُجَّةِ المُبطِلينَ للرِّسالةِ، أو اكتِفاءً بأنَّ ذلك أمْرٌ واقعٌ لا يُستطاعُ إنكارُه، وهو المقصودُ هنا [576] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/128، 129). .
- وإنَّما أَوقعَ بَصَائِرُ حالًا مِنَ الْكِتَابَ؛ ليُؤْذِنَ بشِدَّةِ احتِياجِ القَومِ إلى ما تُفتَحُ به قُلوبُهمُ العَمياءُ، وإنَّما أردَفَها بقَولِه: وَهُدًى؛ ليُنبِّهَ على أنَّهم كانوا يَخبِطونَ في ضَلالٍ، وعَقَّبَهما بقولِه: وَرَحْمَةٌ؛ ليُناديَ بأنَّهم كانوا بُعَداءَ مِن رحمةِ اللهِ، وما عَمِلوا بمُقتضَى الكِتابِ؛ لأنَّهم لو عَمِلوا به لوَصَلوا إلى رحمةِ اللهِ؛ فألفاظُ الآيةِ كلُّها تعريضاتٌ باليهودِ، ودَلَّ على مكانِ التَّعريضِ قَولُه: لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ [577] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (3/416، 417)، ((حاشية الطيبي على الكشاف)) (12/66، 67). .
- قولُه: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى فيه تأكيدُ الجُملةِ بلامِ القَسَمِ وحرْفِ التَّحقيقِ (قد)؛ لِتَنزيلِ المُخاطَبينَ مَنزِلةَ المُنكِرينَ لوُقوعِ ذلك، حتَّى يُحتاجَ معهم إلى التَّأكيدِ بالقسَمِ، فمَوقعُ التَّأكيدِ هو قولُه: مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى [578] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/129). .
- والتَّعرُّضُ لبَيانِ كَونِ إيتاءِ التَّوراةِ بعْدَ إهلاكِ القُرونِ الأُولى؛ للإشعارِ بمساسِ الحاجةِ الدَّاعيةِ إليه؛ تمهيدًا لِما يَعقُبُه مِن بيانِ الحاجةِ الدَّاعيةِ إلى إنزالِ القُرآنِ الكريمِ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ فإنَّ إهلاكَ القُرونِ الأُولَى مِن مُوجِباتِ اندِراسِ مَعالمِ الشَّرائعِ، وانطِماسِ آثارِها وأحكامِها، المؤَدِّيَينِ إلى اختلالِ نظامِ العالَمِ، وفَسادِ أحوالِ الأُمَمِ، المُستدعِيَينِ للتَّشريعِ الجديدِ بتقريرِ الأُصولِ الباقيةِ على مَرِّ الدُّهورِ، وترتيبِ الفروعِ المُتبدِّلةِ بتَبدُّلِ العُصورِ، وتَذكيرِ أحوالِ الأُممِ الخاليةِ الموجِبةِ للاعتِبارِ، كأنَّه قيلَ: ولقد آتَيْنا موسى التَّوراةَ على حينِ حاجةٍ إلى إيتائِها [579] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (7/15). .
2- قولُه تعالى: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ لَمَّا بَطَلَتْ شُبهتُهم الَّتي حاوَلوا بها إحالةَ رسالةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، نَقَل الكلامَ إلى إثباتِ رِسالتِه بالحُجَّةِ الدَّامِغةِ، وذلك بما أَعلَمَه اللهُ به مِن أخبارِ رِسالةِ موسى عليه السَّلامُ، ممَّا لا قِبَلَ له بعِلمِه، لولا أنَّ ذلك وَحْيٌ إليه مِنَ اللهِ تعالى؛ فهذا تَخلُّصٌ مِنَ الاعتِبارِ بدَلالةِ الالتِزامِ في قِصَّةِ موسى إلى الصَّريحِ مِن إثباتِ نُبوَّةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ [580] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/129، 130). .
- وفي قولِه: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيّ أعجَبُ احتِراسٍ وقَع في القرآنِ؛ فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ قال حكايةً عن موسى: وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ [مريم: 52]، فلمَّا نفى سُبحانَه عن رسولِه أن يكونَ بالمكانِ الَّذي قضى لموسى فيه الأمرَ عرَّف المكانَ بالغربيِّ، ولم يقُلْ في هذا الموضعِ: الأيمَن، كما قال: وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ [مريم: 52]؛ أدبًا مع النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أن يَنفيَ عنه كَوْنَه بالجانبِ الأيمَنِ، أو يَسلُبَ عنه لَفْظًا مُشتَقًّا مِنَ اليُمنِ أو مُشارِكًا لِمادَّتِه، ولَمَّا أخبَر عن موسى عليه السَّلامُ ذكَرَ الجانبَ الأيمَنَ؛ تشريفًا لموسى، فراعى في المَقامَينِ حُسْنَ الأدَبِ معهما؛ تعليمًا للأُمَّةِ، وهو أصلٌ عظيمٌ في الأدبِ في الخِطابِ [581] يُنظر: ((البرهان في علوم القرآن)) للزركشي (3/66). .
- وقولُه: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ شُروعٌ في بيانِ أنَّ إنزالَ القرآنِ الكريمِ أيضًا واقعٌ في زمانِ شدَّةِ مساسِ الحاجةِ إليه، واقتِضاءِ الحِكمةِ له البَتَّةَ. وقد صُدِّرَ بتحقيقِ كَونِه وَحْيًا صادقًا مِن عندِ اللهِ عزَّ وجلَّ؛ ببيانِ أنَّ الوُقوفَ على ما فُصِّل مِنَ الأحوالِ لا يَتسنَّى إلَّا بالمُشاهَدةِ أو التَّعلُّمِ ممَّن شاهَدَها، وحيثُ انتَفَى كِلاهُما تَبيَّنَ أنَّه بوَحْيٍ مِن علامِ الغُيوبِ لا مَحالةَ، على طريقةِ قَولِه تعالى: وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ ... الآيةَ [582] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (7/15، 16)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/130). [آل عمران: 44].
- قولُه: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ بدَأَ أوَّلًا بنَفْيِ شَيءٍ خاصٍّ، وهو أنَّه لم يَحضُرْ وقْتَ قَضاءِ اللهِ لموسى الأمرَ، ثمَّ ثَنَّى بكَونِه لم يكُنْ مِنَ الشَّاهِدينَ، أي: مِنَ الشَّاهِدينَ بجَميعِ ما أعلَمْناك به؛ فهو نفْيٌ لشَهادتِه جَميعَ ما جرَى لموسى؛ فكان عُمومًا بعْدَ خُصوصٍ [583] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (8/308). .
وقيل: إنَّما قال: وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ؛ لأنَّ مَن كان في الجانبِ قد يَرى، وقد لا يَرى، فإذا قال قائلٌ: لماذا لم يُقتصَرْ على قولِه: وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ؟
الجوابُ: لأنَّ الإنسانَ قد يُشاهِدُ مِن بُعْدٍ ولكنْ قليلٌ، فهنا تضمَّنَ أنه قريبٌ، وأنَّه شاهدٌ، ففَرْقٌ بيْنَ أنْ نقولَ: ما كنتَ شاهدًا، أي: ما كنتَ حاضرًا مُشاهِدًا بعينِك -ولو كنتَ بعيدًا-، ولهذا ليس في الآيةِ الكريمةِ تَكرارٌ؛ ولكنْ فيها شَيءٌ مِن التَّوكيدِ، يعني: لا حَضَرَ، ولا نَظَرَ، فيكونُ ما أخبَرَ به عن ذلك مِن بابِ الوحْيِ، لا مِن بابِ المشاهَدةِ، ولا مِن بابِ السَّماعِ؛ ولكنَّه وحْيٌ أُوحيَ إليه [584] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 213). .
- قَولُه: إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ فسمَّى الله تعالى الوحيَ «الأمر» بـ «ال» الدَّالةِ على العظَمةِ والكمالِ، ولا ريبَ أنَّ أعظمَ الأمورِ ما جاءتْ به الرُّسلُ مِن وحْيِ اللهِ سُبحانَه وتعالى؛ لِمَا فيه مِن مصلحةِ البلادِ والعبادِ [585] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة القصص)) (ص: 214). .
3- قولُه تعالى: وَلَكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ خَفيَ اتِّصالُ هذا الاستِدراكِ بالكلامِ الَّذي قَبْلَه، وكيف يَكونُ استِدراكًا وتعقيبًا للكلامِ الأوَّلِ برفْعِ ما يُتوهَّمُ ثُبوتُه؟ فبيانُه أنَّ قَولَه: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى مَسوقٌ مَساقَ إبطالِ تَعجُّبِ المُشركينَ مِن رسالةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حينَ لم يَسبِقْها رِسالةُ رَسولٍ إلى آبائِهمُ الأوَّلينَ، فذَكَّرَهم بأنَّ اللهَ أرسَلَ موسى كذلك بعْدَ فَترةٍ عظيمةٍ، وأنَّ الَّذينَ أُرسِل إليهم موسى أثارُوا مِثلَ هذه الشُّبهةِ، فقالوا: (مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ) [القصص: 36]، فكما كانتْ رسالةُ مُوسى عليه السَّلامُ بعْدَ فَترةٍ مِنَ الرُّسلِ، كذلك كانت رسالةُ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ فالمعنَى: فكان المُشرِكونَ حَقيقِينَ بأنْ يُنَظِّروا رسالةَ محمَّدٍ برسالةِ موسى. ولكنَّ اللهَ أَنشأَ قُرونًا -أي: أُمَمًا- بيْنَ زمَنِ موسى وزمَنِهم، فتَطاوَلَ الزَّمَنُ، فنَسيَ المُشرِكونَ رسالةَ موسى، فقالوا: مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآَخِرَةِ [ص: 7]. وحُذِف بقيَّةُ الدَّليلِ، وهو تقديرُ: فنَسُوا؛ للإيجازِ؛ لظُهورِه مِن قَولِه: فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ، كما قال تعالى عن اليَهودِ حينَ صارُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ [المائدة: 13]، وقال عن النَّصارَى: أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ [المائدة: 14]، وقال لأُمَّةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ [الحديد: 16]، فضَميرُ الجَمعِ في قَولِه: عَلَيْهِمُ عائدٌ إلى المُشركينَ، لا إلى القُرونِ. فتَبيَّنَ أنَّ الاستِدراكَ مُتَّصِلٌ بقَولِه: وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى [القصص: 43]، وأنَّ ما بيْنَ ذلك وبيْنَ هذا استِطرادٌ. وهذا أحسَنُ في بيانِ اتِّصالِ الاستِدراكِ، وهو بهذا مُخالِفٌ لمَوقعِ الاستِدراكَينِ الآتِيَينِ بعْدَه؛ مِن قَولِه: وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ [القصص: 45]، وقولِه: وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ [586] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/130، 131). [القصص: 46].
- وقيلَ: اتَّصَلَ هذا الاستِدراكُ بالكلامِ قَبْلَه؛ لأنَّه ليس الاعتِبارُ بصُورةِ النَّفيِ والإثباتِ، وإنَّما المُعتبَرُ المعنَى؛ فإنَّه تعالى لَمَّا نفَى عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أوَّلًا كَوْنَه بجانبِ الغَربيِّ، وكَوْنَه مُشاهِدًا لِلوَحيِ إلى موسى عليه السَّلامُ وقَضاءِ الأمرِ له؛ مِنَ المُكالَمةِ وكِتْبةِ التَّوراةِ وغَيرِهما، والمرادُ نفْيُ عِلمِه بذلك- أثبَتَ له العِلمَ ثانيًا بتِلك القِصَّةِ وبسائرِ قِصَصِ الأنبياءِ؛ فكأنَّه قيل: ما كنتَ داريًا بذلك بطريقٍ مِن طُرُقِ العِلمِ؛ لكنْ جعَلْناك داريًا بطريقِ الوَحيِ، بأنْ أرسَلْناك أحْوَجَ ما يكونُ النَّاسُ إلى إرسالِك؛ لفُتورِ الوَحيِ مدَّةً مُتطاوِلةً؛ فوُضِع قَولُه: أَنْشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ مَوضِعَ: (أَرسَلْناكَ وكَسَبْنا لك العِلمَ)؛ وَضْعًا للسَّببِ مَوضعَ المُسبَّبِ؛ لأنَّ إطالةَ فَترةِ الوَحيِ واندِراسِ العُلومِ سببٌ لإرسالِ الرُّسُلِ وكَسْبِهمُ العُلومَ [587] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (3/417)، ((المثل السائر)) للضياء ابن الأثير (2/223)، ((تفسير البيضاوي)) (4/179)، ((حاشية الطيبي على الكشاف)) (12/68)، ((تفسير أبي حيان)) (8/309)، ((تفسير أبي السعود)) (7/16). .
- قولُه: وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِنَا تَكريرٌ للدَّليلِ بمثَلٍ آخَرَ، مِثلُ ما في قَولِه: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ [588] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/131). [القصص: 44].
- وعُدِل عن أن يُقالَ: (ولكنَّا أوحَيْنا بذلك)، إلى قَولِه: وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ؛ لأنَّ المَقصَدَ الأهمَّ هو إثباتُ وُقوعِ الرِّسالةِ مِنَ اللهِ للرَّدِّ على المُشركينَ في قَولِهم وقَولِ أمثالِهم: (مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ)  [القصص: 36]. وتُعلَمُ رسالةُ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بدَلالةِ الالتِزامِ [589] دلالةُ الالتزامِ: هي دلالةُ اللفظِ على لازمِه، كدلالةِ الأسدِ على الشجاعةِ. يُنظر: ((نهاية السول شرح منهاج الوصول)) للإسنوي (ص: 85). مع ما يأتي مِن قَولِه: وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا [القصص: 46] الآيةَ، فالاحتِجاجُ والتَّحدِّي في هذه الآيةِ والآيةِ الَّتي قَبْلَها تَحَدٍّ بما عَلِمَه النَّبيُّ علَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ مِن خبَرِ القصَّةِ الماضيةِ [590] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/132). .
4- قولُه تعالى: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ جانبُ الطُّورِ: هو جانبُ الغَربيِّ -وذلك على قولٍ-، وهو الجانبُ الأَيمَنُ المُتقدِّمُ وصْفُه بذَيْنِكَ الوَصفَينِ؛ فعُرِّيَ هنا عنِ الوَصفِ؛ لأنَّه صار معروفًا. وحُذِف مفعولُ النِّداءِ؛ لظُهورِ أنَّه نِداءُ مُوسى مِن قِبَلِ اللهِ تعالى [591] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/132، 133). .
- والاستِدراكُ في قَولِه: وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ ناشِئٌ عن دَلالةِ قَولِه: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ، على معنَى: ما كان عِلمُك بذلك لحُضورِكَ، ولكنْ كان عِلمُك رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ؛ فانتِصابُ رَحْمَةً مؤْذِنٌ بأنَّه مَعمولٌ لعاملِ نَصبٍ مأخوذٍ مِن سِياقِ الكلامِ: إمَّا على تَقديرِ كَونٍ مَحذوفٍ يدُلُّ عليه نَفْيُ الكَونِ في قولِه: وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ، والتَّقديرُ: ولكنْ كان عِلمُك رحمةً مِنَّا، وإمَّا على المفعولِ المُطْلَقِ الآتي بدَلًا مِن فِعلِه، والتَّقديرُ: ولكنْ رَحِمْناك رَحمةً بأنْ عَلَّمْناك ذلك بالوَحيِ رحمةً؛ بقَرينةِ قَولِه: لِتُنْذِرَ قَوْمًا. ويَجوزُ أنْ يَكونَ رَحْمَةً منصوبًا على المفعولِ لأجْلِه، معمولًا لفِعلِ لِتُنْذِرَ؛ فيَكونَ فِعلُ لِتُنْذِرَ مُتعلِّقًا بكَوْنٍ مَحذوفٍ هو مَصَبُّ الاستِدراكِ. وفي هذه التَّقاديرِ توفيرُ مَعانٍ، وذلك مِن بليغِ الإيجازِ [592] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/133، 134). . وقد اكتُفيَ عن ذِكرِ المُستدرَكِ هاهنا بذِكْرِ ما يوجِبُه مِن جِهَتِه تعالى، كما اكتُفيَ عنه في الأوَّلِ بذِكرِ ما يُوجِبُه مِن جِهةِ النَّاسِ، وصُرِّح به فيما بيْنَهما؛ تَنصيصًا على ما هو المقصودُ، وإشعارًا بأنَّه المرادُ فيهما أيضًا. وللهِ دَرُّ شأنِ التَّنزيلِ [593] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (7/16). .
- والالتِفاتُ في قولِه: وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إلى اسمِ الرَّبِّ؛ للإشعارِ بعِلَّةِ الرَّحمةِ، وتَشريفِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بالإضافةِ [594] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (7/16). .
- وعُدِل عن: (رحمةً مِنَّا)، إلى رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ بالإظهارِ في مَقامِ الإضمارِ؛ لِما يُشعِرُ به معنَى الرَّبِّ المُضافِ إلى ضميرِ المُخاطَبِ مِنَ العنايةِ به عنايةَ الرَّبِّ بالمَربوبِ [595] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/134). .
- قوله: لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ القَومُ: قُرَيشٌ والعرَبُ؛ فهُمُ المُخاطَبونَ ابتِداءً بالدِّينِ، وكُلُّهم لم يأتِهم نَذيرٌ قبْلَ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وإنَّما اقتُصِر على قُرَيشٍ أو على العرَبِ دُونَ سائرِ الأُمَمِ الَّتي بُعِث إليها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ لأنَّ المِنَّةَ عليهم أَوْفَى؛ إذْ لم تَسبِقْ لهم شَريعةٌ مِن قَبْلُ، فكان نِظامُهم مُختَلًّا غَيرَ مَشوبٍ بأَثارةٍ مِن شَريعةٍ مَعصومةٍ؛ فكانوا في ضرورةٍ إلى إرسالِ نذيرٍ، وللتَّعريضِ بكُفرانِهم هذه النِّعمةَ [596] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/134). .
- وتغييرُ التَّرتيبِ الوُقوعيِّ بيْن قَضاءِ الأمرِ والثَّواءِ في أهْلِ مَدْيَنَ والنِّداءِ؛ للتَّنبيهِ على أنَّ كُلًّا مِن ذلك بُرهانٌ مُستقِلٌّ على أنَّ حكايتَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ للقصَّةِ بطريقِ الوَحيِ الإلهيِّ. ولو ذُكِر أوَّلًا نَفْيُ ثَوائِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن أهلِ مَدْيَنَ، ثمَّ نَفْيُ حُضورِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عِندَ النِّداءِ، ثمَّ نفْيُ حُضورِه عِندَ قضاءِ الأمرِ -كما هو الموافِقُ للتَّرتيبِ الوُقوعيِّ- لَرُبَّما تُوُهِّمَ أنَّ الكُلَّ دليلٌ واحدٌ على ما ذُكِرَ [597] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (7/16، 17). .