موسوعة التفسير

سُورةُ المائِدَةِ
الآيات (57 - 61)

ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ ﰏ ﰐ ﰑ ﰒ ﰓ ﰔ ﰕ ﰖ ﰗ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ

غريب الكلمات:


هُزُوًا: أي: سُخريًّا واستِهزاءً وتلعبًا [1119] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/533)، ((غريب القرآن)) للسجستاني (1/233)، ((المفردات)) للراغب (1/841). .
تَنْقِمُونَ: تَكْرَهُونَ وتُنكِرون وتَعيبون، مِن نَقِمْتُ الشَّيءَ: إذا أنكرْتَه، إمَّا باللِّسانِ، وإمَّا بالعقوبةِ، وأَصْلُ (نقم): يدلُّ على إنكارِ شيءٍ وعَيبِه [1120]  يُنظر: ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 139)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/464)، ((المفردات)) للراغب (ص: 822)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 84)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 152)، ((الكليات)) للكفوي (ص: 322). .
أُنَبِّئُكُمْ: أُخْبِرُكم، والنَّبأ: الخبرُ الذي له قَدرٌ، وفائدةٌ عظيمةٌ، ويحصُل به علمٌ أو غَلَبَةُ ظنٍّ، وأَصْلُ (نبأ): الإتيانُ من مكانٍ إلى مكانٍ؛ وسُمِّي الخبَرُ نبأً لانتقالِه من مكانٍ إلى مكانٍ [1121] يُنظر: ((غريب القرآن)) للسجستاني (1/461)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/385)، ((المفردات)) للراغب (ص: 788- 789). .
مَثُوبَةً: أي: جزاءً ثابتًا، أو ثوابًا، وهو عبارةٌ عن المنفعةِ الخالِصةِ المقرونةِ بالتعظيمِ، والمثوبةُ مختصَّةٌ بالخيرِ؛ كما أنَّ العقوبةَ مختصَّةٌ بالشرِّ [1122] يُنظر: ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 87)، ((الكليات)) للكفوي (ص: 327، 881). .
لَعَنَهُ: طَردَه وأبْعَدَه، واللَّعْن: الطردُ والإبعادُ على سَبيل السَّخطِ [1123] يُنظر: ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 400)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/252)، ((المفردات)) للراغب (ص: 741). .
الطَّاغُوتَ: الطَّاغُوتُ هو كُلُّ ذِي طُغْيَانٍ عَلَى الله، فكلُّ مَعْبُودٍ مِن دُونِ الله إذا لم يَكُنْ كارِهًا لذلك: طاغوتٌ؛ إنَسانًا كان ذلك المعبودُ، أو شَيْطانًا، أو وَثنًا، أو صَنَمًا كَائِنًا ما كان من شيءٍ، والمُطاعُ في معصيةِ اللَّهِ طاغوتٌ، وكذلك السَّاحِرُ والكاهِنُ، واشتقاقُه من الطُّغْيان: وهو الظُّلْم والبغْيُ، يقال طَغَا فُلانٌ يَطْغَى: إذا عَدا قَدْرَه فتجاوَز حَدَّه [1124] يُنظر: ((غريب القرآن)) لابن قتيبة (ص: 128)، ((تفسير ابن جرير )) (4/558)، ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 316)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (3/412)، ((المفردات)) للراغب (ص: 521)، ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (28/200) ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 113). وقال ابنُ القيِّم: (والطاغوتُ: كلُّ ما تَجاوَزَ به العبدُ حَدَّه مِن معبودٍ، أو مَتبوعٍ، أو مطاعٍ؛ فطاغوتُ كلِّ قومٍ مَن يَتحاكَمون إليه غيرِ اللهِ ورسولِه، أو يَعبُدونه مِن دون الله، أو يَتَّبعونه على غيرِ بصيرةٍ مِن الله، أو يُطيعونه فيما لا يَعلمون أنَّه طاعةٌ لله؛ فهذه طواغيتُ العالمِ ...) ((أعلام الموقعين)) (1/40). .

مشكل الإعراب:


1- قوله: لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ
وَالْكُفَّارَ: قُرِئ بالنَّصب وبالجرِّ؛ فعلى النَّصب فهو عطفٌ على الَّذِينَ المنصوبة في قوله: لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا...، أي: لا تَتَّخِذوا المُسْتَهْزئينَ ولا الكُفَّار أولياءَ؛ فيَخرُجون مِن الوَصفِ بالهزُء واللَّعبِ. وعلى الجرِّ فهو عَطفٌ على الَّذِينَ المجرورةِ في قولِه: مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا؛ ومعناها: أنَّه نَهاهُم أن يَتَّخِذوا المُستهزئينَ أولياءَ، وبيَّنَ أنَّ المُستهزئينَ صِنفانِ: أهلُ كِتابٍ مُتقَدِّمٍ؛ وهم اليَهودُ والنَّصارى، وكُفَّارٌ عبَدَةُ أوثانٍ؛ فيكونونَ موصوفينَ باللَّعب والهزء، كما وُصِف به الَّذين أُوتوا الكِتابَ؛ والمعنيانِ صَحيحانِ [1125] يُنظر: ((مشكل إعراب القرآن)) لمكي (1/230)، ((التبيان في إعراب القرآن)) للعكبري (1/446)، ((إعراب القرآن الكريم)) للدعاس (1/263). .
2- قوله: قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ
أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ: أُنَبِّئُكُمْ فِعلٌ وفاعِلٌ، والكاف مَفعولٌ أوَّلُ، وبِشَرٍّ جارٌّ ومَجرورٌ، وهو في مَحلِّ نَصبٍ مَفعولٌ ثانٍ لـ(أُنَبِّئ) [1126]  وذلِك لأنَّ أصْلَ الفِعل (نَبَّأ وأنبأ) يَتعدَّى لمفعولَينِ؛ فيتعدَّى إلى المفعولِ الأوَّل بنَفْسِه، وإلى الثَّاني بحَرْفِ الجرِّ كما هنا، ونحوه قوله تعالى: فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ، وقدْ يُحْذَفُ الجارُّ تَخفيفًا، نحوُ قولِه تعالى: مَنْ أَنبَأَكَ هَذَا، وقد يُحذَفُ المفعولُ الأوَّل؛ للدَّلالةِ عليه، كقولِه تعالى: فَلَمَّا نَبَّأَت بِهِ، حيثُ تعدَّى لمفعولَينِ حُذِفَ أوَّلُهما، والثاني مجرورٌ بالباء، أي: نَبَّأتْ بِه غيرَها. يُنظر: ((الدر المصون)) للسمين الحلبي (10/364). .
مَنْ لَعَنَهُ اللهُ: مَنْ: موصولةٌ بمَعْنَى الذي، وقد حَمَلَ على لفظِها فأفرَدَ في قوله: لَعَنَهُ وعَلَيْهِ، ثمَّ حَمَل على معناها فجَمَع في قوله: مِنْهُمُ القِرَدَةَ. ويجوزُ في إعرابِ مَنْ: أنْ يكونَ في محلِّ رفْع على أنَّه خبرٌ لمبتدأٍ محذوفٍ، أي: هو مَن لَعَنه اللهُ. ويجوز أنْ يكون مَن في موضِعِ جرٍّ على البَدلِ مِن لَفْظِ بِشَرٍّ بدَلَ الشَّيءِ من الشَّيء، والتقدير: (أَؤُنَبِّئُكُمْ بِمَنْ لَعَنَهُ اللهُ). ويجوزُ أنْ يكونَ في مَوضِع نصْبٍ على البَدلِ مِن مَحلِّ قولِه: بِشَرٍّ؛ إذ محلُّه النَّصبُ، أو في مَوضِع نَصْبٍ بفِعلٍ مَحذوفٍ دلَّ عليه أُنبِّئُكم، أي: أُعرِّفكم مَن لَعَنَه اللهُ [1127] ينظر: ((مشكل إعراب القرآن)) لمكي (1/231)، ((التبيان في إعراب القرآن)) للعكبري (1/448)، ((الدر المصون)) للسمين الحلبي (4/326). .

المعنى الإجمالي:


يَنهَى اللهُ تعالى المؤمنينَ عن اتِّخاذِ أعدائِهم حُلفاءَ وأنصارًا وأعوانًا، الذين مِن صِفاتهم أنَّهم يَستهزِئونَ بشعائرِ الدِّينِ القويم ويَحتقرونها؛ مِن اليهودِ والنصارى وغيرِهم من الكفَّارِ، ثم يَأمُرُهم بتقواه في ذلك، إنْ كانوا حقًّا مؤمنينَ.
ثم يُخبِرُ اللهُ تعالى المؤمنين عن بعض مظاهرِ استهزاءِ هؤلاء الأعداءِ بالدِّين، فهم إذا سمِعوا الأَذانَ يُنادَى للصَّلاةِ اتَّخذَها هؤلاءِ الكفارُ من اليهودِ والنصارى، والمشركين سُخريةً ولعبًا؛ وذلك لكونِهم قومًا لا يَعقلونَ.
ثم يَأمُرُ اللهُ نبيَّه محمدًا صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يقولَ لأهلِ الكتابِ: يا أهلَ الكتابِ إنَّكم بمعاداتِكم لنا، وحَرْبِكم علينا، ما تَكْرَهون منَّا، ولا تَعِيبونَ علينا إلا إيمانَنا باللهِ، وبالقرآنِ الذي أُنزِل علينا، وإيمانَنا بما أُنْزِلَ مِن قبلُ كالتَّوراةِ والإِنجيلِ، وأنَّ أكثرَكم فاسقونَ.
ويأمُرُ اللهُ نبيَّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أن يَقولَ لهم أيضًا: هل أُخْبِرُكم- يا معشرَ اليهودِ والنَّصارى- بِشَرٍّ جزاء عند الله يوم القيامة مما تظنونه بنا مَن طردَهم اللهُ مِن رَحْمتِه، وأنزل عليهم غضبَه، ومسخَ بعضَهم إلى قرودٍ وخنازيرَ، وجعَل منهم مَن عَبَدَ الطاغوتَ؛ هؤلاء المذكورون بهذه الخصال القبيحة هم شرٌّ منزلةً في الدُّنيا والآخِرة مما تظنونه بنا .
ثم يُخبرُ اللهُ الذين آمنوا أنَّ المنافقين من اليهودِ إذا أَتَوهم قالوا لهم كَذِبًا: إنَّهم آمنوا، والحقيقة أنـَّهم متمسِّكون بكُفرِهم، قد دخلوا بكُفرِهم عليكم، وخرَجوا به كما قد دَخَلوا، لم ينفعْهم ما يَسمَعونه عندَكم من العِلم والمواعِظ، واللهُ تعالى هو أعلمُ بما يُسرُّونه ويُخفونَه.

تفسير الآيات:


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57).
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ.
أي: لا تتَّخذوا- أيُّها المؤمنونَ- الَّذين يَستهزِئون بشعائرِ دِينكم، ويَرمُقونها بعينِ الاحتقارِ والسُّخرية، ويعتقدونها ضَربًا من الَّلهوِ والعبثِ في نظرِهم الفاسدِ؛ مِن اليهودِ والنَّصارى ومن سائرِ الكفَّارِ والمشركين- لا تتَّخذوا هؤلاءِ ولا هؤلاءِ أنصارًا لكم وحُلفاءَ وأعوانًا [1128] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (3/140)، ((تفسير السعدي)) (ص: 236)، ((تفسير ابن عاشور)) (6/241)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/62- 64). .
وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ.
مُناسَبَتُها لِما قَبلَها:
لَمَّا نهَى الله تعالى المؤمنين عن اتِّخاذِ أهلِ الكتابِ والكفَّار أولياءَ، أمَرَهم بتقواه؛ فإنَّها هي الحاملةُ على امتثالِ الأوامرِ، واجتنابِ النواهي، أي: اتَّقوا اللهَ في موالاة الكفَّار، ثم نبَّه على الوصفِ الحاملِ على التقوى، وهو الإيمانُ [1129] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (4/302). ، فقال تعالى:
وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ.
أي: امتَثِلوا ما أمَرَكم اللهُ تعالى به، واجتنِبوا ما نهاكم عنه، ومن ذلك ترْكُ اتِّخاذِ هؤلاءِ الأعداءِ لكم ولدِينِكم أولياءَ، إنْ كنتم مؤمنين حقًّا بشَرْعِ اللهِ عزَّ وجلَّ الذي اتَّخذَه هؤلاءِ هُزُوًا ولعبًا [1130] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/535- 536)، ((تفسير ابن كثير)) (3/140)، ((تفسير السعدي)) (ص: 236- 237)، ((تفسير ابن عاشور)) (6/242)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/64). .
وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ (58.
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا حَكَى اللهُ تعالى في الآيةِ الأُولى عن أهلِ الكِتابِ والكفَّارِ أنَّهم اتَّخذوا دِينَ المسلمين هُزوًا ولعبًا، ذكَر هاهنا بَعضَ ما يتَّخِذونه مِن هذا الدِّينِ هُزوًا ولعبًا [1131] ينظر: ((تفسير الرازي)) (12/388). ، فقال:
وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا.
أي: وإذا أذَّنْتُم للصَّلاة- أيُّها المؤمنون- سَخِرَ منها هؤلاءِ الكفَّارُ من اليهود والنصارى والمشركين، واعتقدوها ضَربًا من الَّلهوِ والعبثِ [1132] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (3/140)، ((تفسير السعدي)) (ص: 237)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/69). .
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ.
أي: إنَّما تقَعُ منهم السُّخريةُ بالصَّلاةِ، ويَتَّخذونُها لَعبًا؛ لعدمِ عَقلِهم، ولجهلِهم العظيمِ بربِّهم، وبمعاني عِبادَتِه وحَقيقةِ شرائِعِه، وإلَّا فلو كانتْ لهم عقولٌ راشدةٌ لعظَّموا هذه العبادةَ العظيمةَ [1133] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (3/140)، ((تفسير السعدي)) (ص: 237)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/69- 70). .
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا حَكَى تعالى عنهم في الآيةِ السَّابقةِ أنَّهم اتَّخذوا دِينَ الإسلامِ هُزوًا ولَعِبًا، أمَرَ بسؤالهم: ما الذي تَنقِمون من هذا الدِّينِ، وما الذي تَجِدون فيه ممَّا يوجِبُ اتخاذَه هُزوًا ولعبًا [1134] ينظر: ((تفسير الرازي)) (12/388). ؟! فقال تعالى:
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59).
أي: قلْ- يا محمَّدُ- لهؤلاءِ الذين اتَّخذوا دِينَكم هزوًا ولعبًا من أهل الكِتابِ: يا معشرَ اليهودِ والنَّصارى، ما لكم علينا مِن مطعَنٍ أو عيبٍ إلَّا إيمانُنا باللهِ تعالى وبالقرآنِ الذي أُنزِلَ إلينا وبالكتُبِ الإلهيَّة السابقةِ التي أُنْزِلَت مِن قبلنا، وإلَّا إيمانُنا بأنَّ أكثرَكم خارجونَ عن طاعةِ اللهِ العظيم، ناكِبون عن الطَّريق المستقيم؛ فهل يُعدُّ هذا عيبًا؟! وكيف تَعيبوننا بهذا الذي هو أوجبُ الواجباتِ، وأعظمُ المهمَّات [1135] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/537- 538)، ((تفسير ابن كثير)) (3/142)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/76- 79). ؟!
كما قال تعالى: وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ [البروج: 8-9] .
قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60).
مُناسَبةُ الآيةِ لِمَا قَبلَها:
لَمَّا بكَّتَ اللهُ اليهودَ والنصارَى، وأقامَ الحُجَّة على هُزْئهم ولَعِبِهم بما تقدَّم، انتقَل عزَّ وجلَّ إلى ما هو أشدُّ تبكيتًا وتشنيعًا عليهم، بما فيه مِن التذكيرِ بسوءِ حالهم مع أنبيائهم، وما كان من جزائِهم على فِسقِهم، وتمرُّدِهم بأشدِّ ما جازَى اللهُ تعالى به الفاسقينَ الظَّالِمين لأنفسِهم، وهو اللَّعنُ والغَضَب، والمسخُ الصوريُّ أو المعنويُّ، وعبادةُ الطاغوتِ [1136] ينظر: ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (6/370). .
وأيضًا لَمَّا ذكَر أنَّ أهلَ الكتابِ يعيبونَ المسلمينَ بالإيمانِ باللهِ ورُسُلِه- ذكَر عيوبَ أهلِ الكتابِ في مقابلةِ ذلك ردًّا عليهم [1137] ((تفسير ابن جزي)) (1/237). ، فقال:
قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ.
أي: قل- يا محمَّدُ- هل أنبِّئكم يا أهلَ الكتابِ بشرٍّ عندَ اللهِ مِن الذي نَقَمتُم فيه علينا ثوابًا وجزاءً [1138] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/538)، ((التفسير الوسيط)) للواحدي (2/204) ((تفسير ابن كثير)) (3/142)، ((تفسير السعدي)) (ص: 237). ؟
مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ.
أي: هو مَن طَردَه اللهُ تعالى وأَبْعَدَه مِن رَحمتِه، وأحلَّ عليه غضبَه [1139] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/540)، ((تفسير ابن كثير)) (3/142)، ((تفسير السعدي)) (ص: 237)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/82- 84). .
وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ.
أي: ومَسَخَ بعضَهم إلى قردةٍ وخنازيرَ؛ خِزيًا ونكالًا في الدُّنيا [1140] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/540)، ((تفسير ابن كثير)) (3/142)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/84). .
وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ.
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسير:
في قولِه تعالى: عَبَدَ قِراءتان:
1- عَبُدَ بجَعْل عَبُد اسمًا مُفردًا ليس بجَمْع، على وزن (فَعُل)، الذي يُفيدُ معنى المبالغةِ والكثرةِ؛ فالعَبُدُ هو المبالِغُ في العُبوديةِ المنتهِي فيها؛ كما يُقال: فَطُن وحَذُر، للبليغِ في الفِطنة والحَذَر، فيكون (وَعَبُدَ) اسمًا مُضافًا إلى الطَّاغوتِ، وهو منصوبٌ عطفًا على القِرَدَةَ [1141] قرأ بها حمزة. يُنظر: ((النشر)) لابن الجزري (ص: 226). ويُنظر لمعنى هذه القراءة: ((حجة القراءات)) لابن زنجلة (ص: 231)، ((الكشف)) لمكي (1/414)، ((الدر المصون)) للسمين الحلبي (4/327) ((إبراز المعاني)) (2/75). ، وقيل: إنَّ (عَبُد) جمْع (عَبْد)، أي: خَدَمًا للطَّاغوتِ [1142] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/541)، ((الحجة)) لابن خالويه (ص: 133). .
2- عَبَدَ بجَعْل عَبَدَ فعلًا ماضيًا عطفًا على لَعَنَهُ اللهُ ونُصِبَ الطَّاغُوتَ بِه [1143] قرأ بها الباقون. يُنظر: ((النشر)) لابن الجزري (ص: 226). قال ابنُ خالويه: (الحُجَّة لِمَن فتَح الباء: أنه جعله فعلًا ماضيًا مردودًا على قوله: مَنْ لَعَنَهُ اللهُ ومَن عبَدَ الطاغوتَ) ((الحجة)) (ص: 133). وقال مكيُّ بن أبي طالبٍ: (وحُجَّة مَن فتَح الباء والتاء [أي التاء في كلمة الطاغوت] أنَّه جعَله فعلًا ماضيًا، وعطَفَه على فِعلٍ ماض، وهو غضِبَ ولَعَن وجَعَل، ونصب الطاغوتَ به) ((الكشف)) (1/414). .
وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ.
أي: ومَن عبَدوا الطَّاغوتَ، (وهو كلُّ ما تجاوزَ به العبدُ حَدَّه مِن معبودٍ أو مَتبوعٍ أو مطاعٍ ورضِي بذلك) [1144] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/544)، ((أعلام الموقعين)) لابن القيم (1/40)، ((تفسير ابن كثير)) (3/143)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/85- 87). قال ابنُ تَيميَّة: (فـ: «جعَل» معطوف على «لعَن»، ليس المراد: وجعَل منهم مَن عبَدَ الطاغوت، كما ظنَّه بعضُ الناس، فإنَّ اللَّفظ لا يدلُّ على ذلك والمعنى لا يناسبه، فإنَّ المراد ذَمُّهم على ذلك لا الإخبار بأنَّ الله جعَلَ فيهم مَن يَعبُد الطاغوت؛ إذ مجرَّد الإخبار بهذا لا ذمَّ فيه لهم، بخِلاف جعْله منهم القردةَ والخنازير، فإنَّ ذلك عقوبةٌ منه لهم على ذُنوبهم، وذلك خزيٌ = = لهم، فعابَهم بلعنة الله وعقوبته بالشِّرْك الذي فيهم، وهو عبادةُ الطاغوت) ((منهاج السنة النبوية)) (1/485). .
أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ.
أي: هؤلاءِ الذين وصَفَهم اللهُ تعالى هُم في الحَقيقةِ شرٌّ مكانًا ومنزلةً في الدُّنيا والآخِرة عند اللهِ تعالى مِنَ المؤمنين؛ الذين نَقَمتُم عليهم إيمانَهم باللهِ وبما أُنزل إليهم وبما أُنزل مِن قَبلِهم، وهم أيضًا أشدُّ بُعدًا عن الطَّريقِ القويم [1145] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/545- 546)، ((تفسير ابن كثير)) (3/143- 144)، ((تفسير السعدي)) (ص: 237)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/87- 90). وقيل: قوله تعالى: أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ جوابٌ مِن الله تعالى، وممَّن اختار هذا القولَ: ابنُ جرير في ((تفسيره)) (8/545- 546)، وابنُ عثيمين في ((تفسير سورة المائدة)) (2/87). وقيل: ذلِك من كلام المؤمنين. وممَّن اختار هذا القول: ابنُ كثير في: ((تفسيره)) (3/143). .
وَإِذَا جَاؤُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ (61).
وَإِذَا جَاؤُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ.
أي: وإذا جاءَكم- أيُّها المؤمنون- هؤلاءِ المنافقون من اليهودِ [1146] وهذا اختيار ابن جرير في ((تفسيره)) (8/546)، والواحدي في ((الوجيز))، (ص: 326)، وابن عاشور في ((تفسيره)) (6/247)، وابن عثيمين في ((تفسير سورة المائدة)) (2/97). ، قالوا لكم بألسنتِهم كذبًا ومكرًا: آمنَّا، والحالُ أنَّهم دخلوا وهم مُقيمونَ على كُفْرِهم الذي تَنطوي عليه قلوبُهم [1147] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/546)، ((تفسير ابن كثير)) (3/144)، ((تفسير السعدي)) (ص: 237)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/97). .
وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ.
أي: وقدْ خرَجوا بالكُفرِ مِن عندِكم كما دَخَلوا به عليكم، لم يَرجِعوا بمجيئِهم إليكم عن كُفرِهم الكامِنِ فيهم، فلم يَنتفعوا بما قد سَمِعوا منكم من العِلم، ولا نجعتْ فيهم المواعظُ [1148] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/546)، ((تفسير ابن كثير)) (3/144)، ((تفسير السعدي)) (ص: 237)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/97). .
وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ.
أي: واللهُ عالمٌ بما انطوتْ عليه قلوبُهم، وإنْ أظهروا للناسِ خلافَ ذلك؛ فإنَّ عالمَ الغيبِ والشَّهادة أعلمُ بهم منهم، وسيُجازيهم على ذلك [1149] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (3/144)، ((تفسير السعدي)) (ص: 235). .

الفوائد التربوية:


1- التَّحذيرُ التَّامُّ مِن اتِّخاذِ أهلِ الكتابِ والكفَّارِ أولياءَ، وذلك بإثارة الحميَّة والغَيرةِ في قوله: الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا؛ لأنَّ أيَّ إنسانٍ يشعرُ بأنَّ شخصًا يَهْزَأُ به في دِينه ويقول: هذا الدِّين لعبٌ لا فائدةَ منه؛ لا شكَّ أنَّه سيثورُ [1150] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/65)، ((تفسير ابن عادل)) (7/400). .
2- أنَّ العِلمَ قد يكون وبالًا على صاحبِه؛ لقوله: مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ فإنَّ هؤلاءِ أُعطُوا العِلْمَ، ووُصِفَ لهم الرسولُ محمَّدٌ صلَّى الله عليه وسلَّم في التَّوراة والإنجيل وصفًا يَجعلهم يَعرِفونه كما يَعرِفون أبناءَهم، ومع ذلك لم ينفعْهم هذا العلمُ [1151] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/66). .
3- أنَّ الإيمانَ الحقيقيَّ مُقتضٍ للتَّقْوى؛ لقوله: وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [1152] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/67). .
4- يُستفادُ من قولِه: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ تعظيمُ الصَّلاةِ حيث يُنادَى لها، وحتى يَعلمَ الناسُ دُخولَ وقتِها؛ فيُصلُّوا ويحضُروا إنْ كانوا ممَّن يجِبُ عليهم الحضورُ للجماعة [1153] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/76). .
5- أنَّ القيام بالصَّلاة دليلٌ على كمالِ العقل، وأنَّ مَن لم يهتمَّ بها فإنَّ ذلك دليلٌ على نقْصِ عقلِه؛ لقوله: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ فتكونُ إقامةُ الصلاةِ مِن تمامِ العقولِ، والتهاونُ بها مِن نقصِ العقولِ، كما أنَّه نقصٌ في الدِّينِ [1154] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/76). .
6- أنَّه ينبغي للمؤمِنِ أن يكونَ صريحًا، فلا يُداهِن؛ لقوله: وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ، وهذه مقابلةٌ صريحةٌ بوصفهم بالفِسْق [1155] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/79). .
7- أنَّ العِبرةَ إنَّما تكون بالمنزلةِ عندَ الله لا عند النَّاس؛ لقوله: مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ، ويتفرَّع على هذا: أنَّه يَنبغي لنا ألَّا ننظُرَ إلى منزلتنا عند النَّاسِ، وإنما ننظُرُ إلى منزلتِنا عندَ اللهِ عزَّ وجلَّ، وإذا صحَّحنا ذلك كفانا اللهُ مؤونةَ النَّاسِ [1156] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/91). .
8- يُستفادُ مِن قَوْلِه: وَإِذَا جَاؤُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ التَّحذيرُ مِن المنافقين؛ لأنَّ اللهَ لم يَقصَّ علينا قَصَصَهم أو حالَهم إلَّا لنحْذرَ، لا لنعلمَ فقط [1157] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/98). .
9- أنَّه ليس لنا أن نَحكُمَ إلَّا بما ظهَر؛ لقوله: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ؛ لأنَّ اللهَ لم يُخبِرْنا إلَّا لنحذرَ، ولو أنَّنا بَقِينا على ما يَبدو لنا لكانَ هؤلاءِ مؤمنينَ حسَبَ ما يقولون، لكنَّ اللهَ أخبَرَنا بهذا لنحذرَهم [1158] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/98). .
10- يُستفادُ مِنْ قَوْلِه: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ تحذيرُ المرءِ مِن أن يُبطِنَ في قلبِه ما يُخالِفُ لسانَه، وهذه مسألةٌ يجب علينا أن نُعالِجَ أنفسَنا منها، احذرْ أن تُضمرَ في قلبِك ما يُخالِفُ ما تَنطِقُ به بلسانِك، أو تفعله بجوارحِك؛ يجب أن تُصفِّيَ القلبَ أوَّلًا، وتُطهِّر القلبَ، ثم بعدَ ذلك تَبني أعمالَك على حسَبِ هذه التصفيةِ [1159] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/98). .

الفوائد العلمية واللطائف:


1- يُستفادُ مِنْ قَوْلِه: الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا إظهارُ عداوةِ هؤلاءِ الكفَّار من أهل الكتاب والكفَّار للإسلام، وأنَّ عداوَتَهم ظاهرةٌ [1160] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/66) .
2- مشروعيَّةُ النِّداءِ للصَّلاةِ؛ لقوله: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ، والنداء يعني الأذانَ، ففيه دلالةٌ على ثُبوتِ الأذانِ بنصِّ الكتابِ لا بالمنامِ وحْدَه [1161] ينظر: ((تفسير الرازي)) (12/388)، ((تفسير الشربيني)) (1/383)، ((تفسير ابن عادل)) (7/402)، ((الإكليل في استنباط التنزيل)) للسيوطي (ص: 113)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (6/368)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/71). .
3- يُستفادُ مِنْ قَوْلِه: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ أنَّه إذا كان النِّداءُ للصَّلاة مشروعًا، كان عبادةً يتقرَّب به المنادي إلى اللهِ، وهو كذلك، فالأذانُ مِن أفضلِ الأعمالِ [1162] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/71) .
4- قوله تعالى: اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا أصلٌ في تكفيرِ المُستهزئ بشيءٍ من الشَّريعةِ [1163] يُنظر: ((الإكليل في استنباط التنزيل)) للسيوطي (ص: 113). .
5- في قوله تعالى: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ سؤال: كيف يَنقِم اليهودُ على المسلمين مع كونِ أكثرِ اليهودِ فاسقين؟ والجواب من وجوه:
الأوَّل: قوله: وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ تخصيصٌ لهم بالفِسق، فيدلُّ على سبيلِ التعريض أنَّهم لم يتَّبعوهم على فِسقهم، فكان المعنى: وما تَنقِمون منَّا إلَّا أنَّ آمنَّا، وما فسَقْنا مثلَكم.
الثاني: لَمَّا ذكَر تعالى ما يَنقِمُ اليهودُ عليهم مِن الإيمانِ بجميعِ الرُّسل، وليس ذلك ممَّا يُنقَم، ذكَر في مقابله فِسقَهم، وهو ممَّا يُنقَم، ومِثل هذا حسنٌ في الازدواج؛ يقول القائل: هل تنقم منِّي إلَّا أني عفيفٌ وأنك فاجرٌ، وأنِّي غنيٌّ وأنت فقيرٌ، فيَحسُن ذلك لإتمامِ المعنى على سبيلِ المقابلة.
والثَّالث: أنْ يكونَ الواو بمعنى (مع)، أي: وما تَنقِمون منَّا إلَّا الإيمانَ بالله مع أنَّ أكثرَكم فاسقون، فإنَّ أحدَ الخَصمين إذا كان موصوفًا بالصفات الذميمةِ، واكتسب الثاني شيئًا كثيرًا من الصِّفات الحميدة، كان اكتسابُه للصفات الحميدة مع كونِ خصمِه مكتسِبًا للصفات الذَّميمة أشدَّ تأثيرًا في وقوعِ البُغض والحسَد في قلبِ الخَصم.
والرابع: أن يكونَ على تقديرِ حذْفِ المضافِ، أي: واعتقاد أنَّكم فاسقون.
الخامس: أن يكونَ التقدير: وما تنقمون منَّا إلَّا بأنْ آمنَّا بالله وبأنَّ أكثرَكم فاسقون، يعني بسبب فسِقكِم نَقَمتُمُ الإيمانَ علينا.
السادس: يجوز أن يكون تعليلًا معطوفًا على تعليلٍ محذوف، كأنَّه قيل: وما تَنقِمون منَّا إلَّا الإيمانَ؛ لقلَّة إنصافِكم، ولأجْلِ أنَّ أكثرَكم فاسقون [1164] ينظر: ((تفسير الرازي)) (12/389) .
6- يُستفاد مِنْ قَوْلِه: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ فضيلةُ هذه الأمَّة، وأنَّ هذه الأمَّةَ لها فَضلٌ ومَزيةٌ على الأُمم السَّابقة؛ لأنَّها تؤمنُ بالله وما أُنْزِلَ إليها وما أُنْزِلَ من قبلُ، وهذا لا يوجدُ في أممٍ آخرين؛ لا يُوجد إلَّا في هذه الأُمَّة [1165] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/79). .
7- قال تعالى: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ النبأ إنما يُرادُ به الشيءُ المهمُّ العظيمُ؛ كما قال تعالى: قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ [ص: 67] ، بخلاف الخَبَر، الذي قد يكونُ في أمورٍ تافهةٍ، لكنَّ النبَأَ لا يكون إلَّا في أمورٍ مهمَّة؛ ولعلَّ ذلك- واللهُ أعلم- لأنَّ أحد اشتقاقاتِه مِن النَّبْوَة، والنَّبوة: بمعنى الارتفاعِ [1166] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/81). .
8- في قوله تعالى: قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ... الآية، قد يتساءَلُ متسائلٌ: المثوبةُ مختصَّةٌ بالإحسان؛ فكيف جاءتْ في الإساءةِ؟ فالجواب: أنَّ هذا مِن الكلامِ الذي يُقصَد به الاستهزاءُ الزائد في غَيظِ المستهْزَأِ به كما يقول الرجلُ لعدوِّه: أبْشِرْ بقتْلِ ذُرِّيَّتِك ونهْبِ مالك! فهي على سبيلِ التهكُّم، أو لأنَّ المثوبةَ هنا وُضِعتْ موضِعَ عُقوبة [1167] ينظر: ((تفسير الزمخشري)) (1/651-652)، ((تفسير الرازي)) (12/390) (2/357)، ((تفسير ابن عادل)) (7/410)، ((تفسير الشربيني)) (1/383). .
9- مسَخ بعضَهم إلى قِرَدةٍ وخنازيرَ، كما في قوله: وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ لما لنوعَيِ القِردةِ والخنازيرِ مِن الخسَّة والحَقارة، وما لهما في صدورِ الدَّهماءِ والخاصَّة من القُبحِ والتشويهِ، وشَناعةِ المنظَر، ونذالَة النَّفْس، وحقارة القَدْر، ووضاعة الطَّبْع، وقُبح الصوتِ، ودناءةِ الهمَّة، ممَّا ليس لغيرِهما مِن سائرِ أنواع الحيوانِ [1168] ينظر: ((إعراب القرآن وبيانه)) لمحيي الدين درويش (2/514). .
10- لا نَسْلَ لِمَن مُسِخوا قردةً وخنازيرَ [1169] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/84- 85). ، فعن ابنِ مسعودٍ رضي الله عنه، ((أنَّ رجلًا قال: يا رسولَ اللهِ، القردةُ والخنازيرُ، هي ممَّا مُسِخَ؟ فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ لم يُهلِكْ قومًا، أو يُعذِّب قومًا، فيجعل لهم نَسلًا، وإنَّ القردةَ والخنازيرَ كانوا قبلَ ذلك )) [1170] رواه مسلم (2663). .
11- أنَّ اسمَ التَّفضيل قد يقَعُ بين شيئين لا يَشترِكان في أصلِ المعنى، فيكون المرادُ به مطلقَ الاتصاف، لا معنى التفضيل؛ لقوله سبحانه: أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ؛ لأنَّ المعنى: بأشرَّ مِن ذلك، وكذلك في الخَيرِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا [الفرقان: 24] ، ولا خيرَ في مستقرِّ أهلِ النارِ [1171] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (3/144)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/91). . وقيل: إنَّ مكان هؤلاء في الآخرة شرٌّ وأضلُّ من مكان المؤمنين في الدنيا؛ لِمَا يَلحقُهم فيها من الشرِّ والضلال الحاصلِ لهم بالهموم الدنيويَّة، كسماع الأذى وغيرِه، أو أنَّ ذلك على سبيلِ التنزُّلِ والتسليمِ للخَصمِ على زعْمِه إلزامًا بالحُجَّة [1172] يُنظر: ((تفسير الشربيني)) (1/384). ؛ فيكون فيه إخراجُ الكلامِ على حسَبِ قولِهم واعتقادِهم؛ لأنَّهم لَمَّا حَكموا بأنَّ دينَ الإسلام شرٌّ، فقيل لهم: هَبُوا الأمرَ كذلك، ولكنْ لَعنةُ الله تعالى وغضبُه، والإبعادُ عن رحمتِه، والطردُ من ساحة رِضاه، ومَسْخُ الصورةِ إلى أقبحِ أنواعِ الحيوانِ وأرذَلِه، شرٌّ مِن ذلك الذي تَزعُمون أنَّه شرٌّ [1173] ينظر: ((إعراب القرآن وبيانه)) لمحيي الدين درويش (2/514). .
12- إثباتُ الغَضبِ للهِ عزَّ وجلَّ؛ لقوله: وَغَضِبَ عَلَيْهِ، وهو من الصِّفات الفعليَّة [1174] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/91). .
13- يُستفادُ مِنْ قَوْلِه: وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أنَّ كلَّ مَن عبدَ غيرَ الله فقد عبدَ الطاغوت، يعني: عبَد عِبادةَ الطاغوت، يعني الطغيانَ [1175] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/96). .

بلاغة الآيات:


1- قوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ
- الجُملةُ استئنافيَّة، جاءتْ لتأكيدِ بَعضِ مضمونِ الكلامِ الذي قَبْلَها [1176] ينظر: ((تفسير ابن عاشور)) (6/241). .
- وقد رتَّب النَّهيَ عن موالاتِهم على اتِّخاذهم دِينَهم هزوًا ولعبًا؛ إيماءً إلى العلَّة، وتنبيهًا على أنَّ مَن هذا شأنُه بعيدٌ عن الموالاةِ، جديرٌ بالمعاداةِ والبغضاءِ [1177] ينظر: ((تفسير البيضاوي)) (2/131). .
2- قوله: مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ فيه: بيانٌ للمُستهزئين، والتعرُّض لعنوانِ إيتاءِ الكِتابِ؛ لبيانِ كَمالِ شَناعتِهم، وغايةِ ضلالتِهم؛ لأنَّ إيتاءَ الكتابِ وازعٌ لهم عن الاستهزاءِ بالدِّين المؤسَّسِ على الكتابِ المصدِّقِ لكتابِهم [1178] ينظر: ((تفسير أبي السعود)) (3/53). .
3- قوله: وَإِذا نادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا... هذه الآيةُ كالتوكيدِ للآيةِ قَبلَها [1179] ينظر: ((تفسير أبي حيان)) (4/303). .
- وفيه: بيانٌ لاستهزائِهم بحُكم خاصٍّ من أَحكامِ الدِّينِ، بعدَ بيان استهزائِهم بالدِّين على الإطلاقِ؛ إظهارًا لكَمالِ شَقاوتِهم [1180] ينظر: ((تفسير أبي السعود)) (3/53). .
4- قوله: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ:
- في هذه الآيةِ نوعٌ طَريفٌ مِن البَلاغة، وهو توكيدُ المدحِ بما يُشبِه الذمَّ [1181] تأكيدُ المدحِ بما يُشبه الذمَّ- أو بعبارة أتْقَن: تأكيد الشَّيءِ بما يُشبه ضِدَّه-: وهو عند عُلماءِ البلاغةِ استِثناءُ صِفة مَدْحٍ مِن صِفةِ ذمٍّ منفيَّةٍ عن الشَّيء، بتقديرِ دُخولِها في صِفة الذمِّ المنفيَّة. ينظر: ((البرهان)) للزركشي (3/51)، ((الإتقان)) للسيوطي (3/303)، ((تفسير ابن عاشور)) (19/58)، ((إعراب القرآن وبيانه)) لمحيي الدين درويش (2/511). ، وهو ذائعُ الشُّهرة، ولكنَّه قَليلُ الأمثلةِ، ومنه هذه الآيةِ؛ فإنَّ الاستثناءَ بعدَ الاستفهامِ الجاري مَجرَى التوبيخِ على ما عابوا به المؤمنين مِن الإيمان يُوهِم بأنْ يأتي بعدَ الاستفهامِ ما يجب أن يُنقَمَ على فاعِلِه بما يُذَمُّ به، فلمَّا أتى بعد الاستفهامِ ما يُوجِبُ مدْحَ فاعِلِه، كان الكلامُ متضَمِّنًا تأكيدَ المدحِ بما يُشْبِه الذمَّ؛ فكأنَّه قال: أنتُم لا تَعيبونَ علينا شيئًا هو عيبٌ، بل تَعيبونَ علينا شيئًا هو كمالٌ، وهو الإيمانُ باللهِ وبما أُنزل إلَيْنا [1182] ينظر: ((تفسير القاسمي)) (4/180)، ((تفسير ابن عاشور)) (19/58)، ((إعراب القرآن وبيانه)) لمحيي الدين درويش (2/511)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/77). !
- وفي قوله: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا أمرٌ لرَسولِ الله بطريقِ تلوينِ الخِطابِ حيثُ قال: قُلْ مُخاطبًا الرَّسول، بعدَ نهي المؤمنينَ عن تولِّي المستهزئينَ، في قوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا... [المائدة: 84- 85] فأمَرَه أنْ يُخاطِبَهم، ويُبيِّن أنَّ الدِّينَ مُنزَّهٌ عَمَّا يُصحِّح صدورَ ما صدَر عنهم من الاستهزاءِ، ويُظهِرُ لهم سَببَ ما ارتكبوه، ويُلْقِمهم الحجرَ! أي: قُلْ لأولئك الفَجَرةِ [1183] ينظر: ((تفسير أبي السعود)) (3/53- 54). .
- والاستفهامُ في قوله: هَلْ تَنْقِمُونَ إنكاريٌّ وتعجُّبي؛ فالإنكارُ دلَّ عليه الاستثناءُ، والتعجُّبُ دلَّ عليه أنَّ مفعولاتِ تَنْقِمُونَ كلَّها محامِدُ لا يحقُّ نَقمُها، أي: لا تجِدون شيئًا تنقِمونه غير ما ذُكِر [1184] ينظر: ((تفسير ابن عاشور)) (6/243). .
5- قوله: قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ...
- فيه عرْضُ الخِطابِ بصِيغةِ الاستفهام هَلْ أُنَبِّئُكُمْ؛ لأنَّ ذلك أمكَنُ في النَّفْسِ، وأحضَرُ للقلب [1185] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة المائدة)) (2/90) .
6- قوله: مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ فيه: وضْعُ الاسمِ الجليلِ اللَّهُ موضعَ الضَّمير؛ لتربيةِ المهابةِ، وإدخالِ الرَّوعةِ، وتهويلِ أمْر اللَّعن وما تبِعه، والموصول مَنْ عبارةٌ عن المخاطبَين؛ حيث أبعدَهم اللهُ تعالى من رحمتِه، وسَخِط عليهم بكُفرِهم وانهماكِهم في المعاصي بعدَ وضوحِ الآياتِ [1186] ينظر: ((تفسير أبي السعود)) (3/55). .
7- قوله: أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ جُعِلتِ الشَّرارةُ للمَكانِ، وهي لأهْلِه؛ ليكونَ أبلغَ في الدَّلالةِ على شَرارتِهم؛ ففي قوله: شَرٌّ مَكَانًا مبالغةٌ ليستْ في قولِ: (أولئك شرٌّ وأضلُّ)؛ لدخولِه في بابِ الكِنايةِ [1187] ينظر: ((تفسير الزمخشري)) (1/653)، ((تفسير البيضاوي)) (2/133)، ((تفسير أبي السعود)) (3/56). .
- واسمُ الإشارةِ أُولَئِكَ عبارةٌ عمَّن ذُكِرت صفاتُهم الخبيثةُ، وما فيه مِن معنى البُعد؛ للإيذانِ ببُعدِ مَنْزلتِهم في الشَّرارةِ [1188] ينظر: ((تفسير البيضاوي)) (2/133)، ((تفسير أبي السعود)) (3/56). .
8- قوله: وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ: أفاد دخولُ قَدْ- مع إفادتِها تقريبَ الماضي مِن الحالِ؛ ليصحَّ أن يقعَ حالًا لِمَا فيها من التوقُّع-: أنَّ أمارةَ النِّفاقِ كانتْ لائحةً عليهم [1189] ينظر: ((تفسير الزمخشري)) (1/652)، ((تفسير الرازي)) (12/392)، ((تفسير البيضاوي)) (2/131) .
9- قوله: وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِه فيه تأكيد وصْفِهم بالكُفر بتَكرار المسنَدِ إليه وَهُمْ؛ تَنْبيهًا على تحقُّقهم بالكُفْر، وتماديهم عليه؛ وأنَّ رُؤيةَ الرَّسولِ- إن كان الخطاب في جَاؤُوكُمْ للرسول- لم تُجْدِ معهم، ولم يتأثَّروا لها، وكذلك إنْ كان ضميرُ الخطاب في: وَإِذَا جَاؤُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا للمؤمنين؛ كان يَنبغي لهم أن يُؤمنوا ظاهرًا وباطنًا لِمَا يرونَ مِن المؤمنين من التصديقِ للرَّسولِ، والاعتمادِ على الله تعالى، والرَّغبة في الآخرة، والزُّهد في الدُّنيا، وهذه حالُ مَن ينبغي موافقتُه؛ فكان يَنبغي لهم ألَّا يَخرُجوا بالكفر؛ لأنَّ رُؤيتَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كافيةٌ في الإيمانِ، ألَا ترى إلى قولِ بعضِهم حين رأى الرسولَ: علمتُ أنَّ وجْهَه ليس بوجهِ كذَّابٍ، مع ما يَظهَرُ لهم مِن خوارقِ الآياتِ، وباهِرِ الدَّلالاتِ، فكان المناسبُ أنَّهم وإنْ كانوا دخلوا بالكفر ألَّا يَخرُجوا به، بل يخرجون بالرسولِ مُؤمنِينَ ظاهرًا وباطنًا، وكان ينبغي إذْ شاهدوهم أن يَتَّبعوهم على دِينهم، وأن يكونَ إيمانُهم بالقولِ موافقًا لاعتقاد قلوبِهم [1190] ينظر: ((تفسير أبي حيان)) (4/310، 311). . وفيه- مع تأكيد إضافةِ الكُفرِ إليهم- نفْيُ أن يكونَ من النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في ذلك فِعلٌ [1191] ينظر: ((تفسير الرازي)) (12/392). .
10- قوله: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ خبرٌ الغرضُ منه المبالغةُ فيما في قلوبِهم من الجدِّ والاجتهادِ في المكرِ بالمسلمين، والكيدِ بهم، والبُغض والعداوةِ لهم [1192] ينظر: ((تفسير الرازي)) (12/392). ، وفيه: وعيدٌ شديدٌ لهم؛ فعِلمُه محيطٌ بهم وسَيجزيهم عليه [1193] ينظر: ((تفسير أبي السعود)) (3/57)، ((تفسير القاسمي)) (1/411). .