موسوعة التفسير

سورةُ التَّوبةِ
الآيتان (71-72)

ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ

غريب الكلمات:


عَدْنٍ: أي: إِقامَةٍ وخُلدٍ، واستقرارٍ وثباتٍ، يُقال: عَدَن بالمكانِ، يَعْدِنُ عَدْنًا، إذا لَزِمه، ولم يبْرَح منه، وأصلُ (عدن): يدلُّ على الإقامةِ [1219] يُنظر: ((غريب القرآن)) للسجستاني (ص: 334)، ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (4/248)، ((المفردات)) للراغب (ص: 553)، ((تذكرة الأريب)) لابن الجوزي (ص: 142)، ((النهاية)) لابن الأثير (3/192)، ((التبيان)) لابن الهائم (ص: 227). .

 المعنى الإجمالي:


يُخبِرُ تعالى أنَّ المُؤمِنينَ والمؤمناتِ بَعضُهم أنصارُ بَعضٍ؛ يأمرونَ بالمعروفِ، وينهَونَ عن المُنكَرِ، ويؤدُّونَ الصَّلاةَ المفروضةَ كما يجِبُ، ويُعطونَ الزَّكاةَ لِمُستحقِّيها، ويُطيعونَ الله ورسولَه، أولئك سيرحَمُهم الله تعالى؛ إنَّ اللهَ عزيزٌ حَكيمٌ.
ويخبِرُ تعالى أنَّه وَعَدَهم جناتٍ تَجري من تحتِ أشجارِها الأنهارُ، ماكثينَ فيها أبدًا، ووَعَدَهم أن يُسكِنَهم منازِلَ حَسَنةً، لا عيبَ فيها، في جناتِ إقامةٍ دائمةٍ، لا يُخرجونَ منها، ورِضوانٌ منه تعالى عن المؤمنينِ والمؤمِناتِ أعظَمُ مِن نعيمِ الجنَّةِ، ذلك الذي وعَدَ اللهُ به المؤمنينَ والمؤمناتِ هو الفَوزُ العظيمُ.

تفسير الآيتين:


وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا وصَف الله تعالى المُنافقين بالأعمالِ الفاسِدة، والأفعالِ الخَبيثةِ، ثمَّ ذكَرَ عَقيبَه أنواعَ الوَعيدِ في حقِّهم في الدُّنيا والآخرةِ؛ ذكَرَ بعدَه- في هذه الآيةِ- كَونَ المُؤمِنينَ مَوصوفينَ بصِفاتِ الخَيرِ، وأعمالِ البِرِّ، على ضِدِّ صِفاتِ المُنافِقينَ [1220] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (16/100). .
وأيضًا لَمَّا بيَّنَ سبحانَه أنَّ المُنافِقينَ بَعضُهم من بعضٍ، وما توعَّدَهم به وما استَتبَعَه مِن تهديدِهم بإهلاكِ مَن شابَهوه، وختَمَ بما سبَّبَ هلاكَهم من إصرارِهم وعدَمِ اعتبارِهم- عطَفَ ببيانِ حالِ المؤمنينَ؛ ترغيبًا في التوبةِ، طَمَعًا في مِثلِ حالِهم [1221] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (8/543). ، فقال:
وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ.
أي: وأمَّا المؤمِنونَ والمؤمناتُ فبَعضُهم أنصارُ بعضٍ، متحابُّونَ في اللهِ، مُتعاطِفونَ، غيرُ مُتفَرِّقينَ [1222] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/556)، ((الوسيط)) للواحدي (2/509)، ((تفسير القرطبي)) (8/203)، ((منهاج السنة النبوية)) لابن تيمية (2/30)، ((تفسير ابن كثير)) (4/174)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344). .
عن أبي موسى الأشعريِّ رَضِيَ الله عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((المؤمِنُ للمُؤمِنِ كالبُنيانِ؛ يشُدُّ بعضُه بعضًا )) [1223] رواه البخاري (2446) ومسلم (2585). .
وعن النُّعمانِ بنِ بَشيرٍ رَضِيَ الله عنهما، قال: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((مثَلُ المؤمنينَ في توادِّهم وتراحُمِهم وتعاطُفِهم، مَثَلُ الجَسَدِ؛ إذا اشتكى منه عُضوٌ تداعى له سائِرُ الجسَدِ بالسَّهَرِ والحُمَّى )) [1224] رواه مسلم (2586). .
ثمَّ بيَّن أوصافَهم الحميدةَ، كما بيَّن أوصافَ مَن قبلَهم مِن المنافقينَ، فقال [1225] يُنظر: ((تفسير الشوكاني)) (2/434). :
يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ.
أي: المؤمنونَ والمؤمِناتُ يأمُرونَ النَّاسَ بكُلِّ خَيرٍ يُحبُّه اللهُ، مِن الإيمانِ والعَملِ الصَّالحِ، ويَنهونَهم عن كلِّ شَرٍّ يُبغِضُه اللهُ، مِن الكُفرِ والشِّركِ والمعاصي [1226] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/556)، ((تفسير البغوي)) (2/369)، ((تفسير القرطبي)) (8/203)، ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (7/162) و (10/275)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344). .
كما قال تعالى: وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [آل عمران: 104].
وقال سبحانه: التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [التوبة: 112].
وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ.
أي: ويؤدُّونَ الصَّلواتِ المفروضةَ بِشُروطِها وأركانِها وواجباتِها، ويُعطونَ زكاةَ أموالِهم لِمُستحِقِّيها [1227] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/556)، ((تفسير القرطبي)) (8/203)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (10/468). اختيارُ ابنِ جرير أنَّ المرادَ الصَّلاةُ المفروضةُ والزكاةُ المفروضةُ. ونقَل عن ابنِ عباسٍ في قولِه تعالى: وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ أنَّها الصلواتُ الخمسُ. ((تفسير ابن جرير)) (11/557). قال القرطبيُّ- بعدَ ذكرِ قولِ ابنِ عبَّاسٍ السابقِ- قال: (وبحسبِ هذا تكونُ الزكاةُ هنا المفروضةَ). ((تفسير القرطبي)) (8/203). وذهب ابنُ عطيَّةَ إلى أنَّ المدحَ بالنوافل أبلغُ، قال: (إذ مَن يقيمُ النَّوافِلَ أحرى بإقامةِ الفَرضِ). ((تفسير ابن عطية)) (3/58). واختار محمد رشيد رضا أنَّ المرادَ الفرائضُ والنوافلُ، فقال: (وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ أي: يؤدُّونَ الصلاةَ المفروضةَ، وما شاؤوا من التطوُّعِ، على أقومِ وجهٍ وأكمَلِه في شروطِها وأركانِها وآدابِها، ولا سيَّما الخشوعُ لله تعالى، وكثرةُ ذِكْرِه فيها، وما يُوجِبُه الإيمانُ مِن حضورِ القَلبِ في مُناجاتِه، ويُعطونَ الزَّكاةَ المفروضةَ عليهم لِمَن فُرِضَت لهم في الآيةِ الستين من هذه السورة، وما وُفِّقُوا له من التطوُّعِ). ((تفسير المنار)) (10/468). .
وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ.
أي: ويُلازِمونَ طاعةَ اللهِ تعالى فيما أمَرَهم به أو نهاهم عنه، ويُلازِمونَ طاعةَ رَسولِه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ فيما أمَرَهم به، أو نهاهم عنه [1228] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/556)، ((تفسير القرطبي)) (8/203)، ((تفسير ابن كثير)) (4/175)، ((تفسير الشوكاني)) (2/434)، ((تفسير الألوسي)) (5/325)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (10/469)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344). .
أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ.
أي: هؤلاءِ الذينَ هذه صفتُهم سيرحَمُهم اللهُ في الدُّنيا والآخرةِ [1229] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/556، 557)، ((تفسير ابن كثير)) (4/175)، ((تفسير أبي السعود)) (4/82)، ((تفسير الشوكاني)) (2/434)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (10/469)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344)، ((تفسير ابن عاشور)) (10/263). .
إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ.
أي: إنَّ الله تعالى ذو عزَّةٍ، فمن أطاعه أعَزَّه، ومن عَصاه وكفَرَ به فإنَّه ينتقِمُ منه، لا يمنَعُه منه مانِعٌ، ولا ينصُرُه منه ناصِرٌ، فهو قَوِيٌّ قاهِرٌ، حكيمٌ في انتقامِه منهم، وفي جميعِ ما يفعَلُه، فيضَعُ كُلَّ شَيءٍ في موضِعِه اللَّائقِ به [1230] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/557)، ((تفسير ابن كثير)) (4/175)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344). .
وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا ذكَرَ اللهُ تعالى الوَعدَ في الآيةِ الأُولَى على سبيلِ الإجمالِ؛ ذكَرَه في هذه الآيةِ على سبيلِ التَّفصيلِ؛ وذلك لأنَّه تعالى وعَدَ بالرَّحمةِ، ثمَّ بَيَّن في هذه الآيةِ أنَّ تلك الرحمةَ هي هذه الأشياءُ [1231] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (16/101). .
وأيضًا لَمَّا أعقَبَ المُنافِقينَ بذِكرِ ما وعَدَهم به من نارِ جهنَّمَ، أعقَبَ المؤمنينَ بذِكرِ ما وعَدَهم به من نعيمِ الجِنانِ [1232] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (5/460). .
وأيضًا لما ذكَرَ الله تعالى كَونَ المُؤمِنينَ مَوصوفينَ بصِفاتِ الخَيرِ، وأعمالِ البِرِّ؛ ذكَرَ بَعدَه أنواعَ ما أعَدَّ الله لهم من الثَّوابِ الدَّائمِ، والنَّعيمِ المُقيمِ [1233] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (16/100). .
وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا.
أي: وعَدَ اللهُ المُؤمِنينَ والمؤمِناتِ بَساتينَ تجري من تحتِ أشجارِها أنهارُ الجنَّةِ، ماكثينَ فيها أبدًا [1234] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/557)، ((تفسير الرازي)) (16/101)، ((تفسير القرطبي)) (8/204)، ((تفسير ابن كثير)) (4/175)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344). قال الرازي: (قولُه: جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا والأقرَبُ أن يقال: إنه تعالى أراد بها البساتينَ التي يتناولُها المناظِرُ؛ لأنه تعالى قال بعده: وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتٍ عَدْنٍ والمعطوفُ يجب أن يكون مُغايرًا للمعطوفِ عليه، فتكون مساكِنُهم في جنَّاتِ عَدْنٍ، ومناظِرُهم الجنَّاتِ التي هي البَساتينُ، فتكون فائدةُ وصفِها بأنَّها عَدنٌ، أنَّها تجري مجرى الدَّارِ التي يسكُنُها الإنسانُ، وأمَّا الجنَّات الآخِرةُ فهي جاريةٌ مجرى البساتينِ التي قد يذهبُ الإنسانُ إليها؛ لأجل التنزُّه، وملاقاةِ الأحبابِ). ((تفسير الرازي)) (16/101). .
كما قال سبحانه: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِيلًا [النساء: 57].
وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ.
أي: ووعَد اللهُ المؤمنينَ والمؤمِناتِ أن يُسْكِنَهم منازِلَ حَسَنةً، لا عَيبَ فيها [1235] قال ابن كثير: (حَسَنةُ البِناءِ، طَيِّبةُ القَرارِ). ((تفسير ابن كثير)) (4/175). وقال السعدي: (قد زُخرِفَت وحُسِّنَت وأُعِدَّت لعبادِ الله المتَّقين، قد طاب مرآها، وطاب مَنزِلُها ومَقيلُها، وجَمَعَت من آلاتِ المساكِنِ العالية ما لا يتمنَّى فَوقَه المتمَنُّون، حتى إنَّ الله تعالى قد أعدَّ لهم غُرفًا في غايةِ الصَّفاءِ والحُسنِ، يُرى ظاهِرُها من باطِنِها، وباطِنُها مِن ظاهِرِها). ((تفسير السعدي)) (ص: 344). وقال ابن عاشور: (وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً، أي: ليس فيها شيءٌ مِن خَبَثِ المساكِنِ، مِن الأوساخِ وآثارِ علاجِ الطَّبخِ ونَحوِه، نظيرُ قَولِه: وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ [البقرة: 25]). ((تفسير ابن عاشور)) (10/264). ، مبنيَّةً في بساتينِ إقامةٍ دائمةٍ، لا يُخرَجونَ منها [1236] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/557، 558)، ((البسيط)) للواحدي (10/549)، ((تفسير ابن عطية)) (3/58)، ((تفسير القرطبي)) (8/204)، ((حادي الأرواح)) لابن القيم (ص: 98)، ((تفسير ابن كثير)) (4/175)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344)، ((تفسير ابن عاشور)) (10/264). .
عن أبي موسى الأشعريِّ رَضِيَ الله عنه، عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((جنَّتانِ مِن فِضَّةٍ آنيَتُهما وما فيهما، وجنَّتانِ مِن ذَهَبٍ آنيتُهما وما فيهما، وما بين القَومِ وبين أن ينظُروا إلى ربِّهم إلَّا رِداءُ الكِبرِ على وَجهِه، في جنَّةِ عَدْنٍ )) [1237] رواه البخاري (7444)، ومسلم (180). .
وعن أبي موسى الأشعريِّ رَضِيَ الله عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((إنَّ للمُؤمِنِ في الجنَّةِ لَخَيمةً مِن لؤلؤةٍ واحدةٍ مُجَوَّفةٍ، طُولها سِتُّون مِيلًا، للمُؤمِنِ فيها أهلُونَ، يطوفُ عليهم المؤمِنُ، فلا يرى بعضُهم بعضًا )) [1238] رواه البخاري (3243) ومسلم (2838)، واللفظ له. .
وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ.
أي: ورضا الله تعالى عن المؤمِنينَ والمؤمناتِ أعظمُ وأفضَلُ ممَّا هم فيه مِن نَعيمِ الجنَّةِ [1239] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/564)، ((البسيط)) للواحدي (10/551)، ((تفسير ابن عطية)) (3/59)، ((تفسير القرطبي)) (8/204)، ((مدارج السالكين)) لابن القيم (2/79)، ((تفسير ابن كثير)) (4/177)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344)، ((تفسير ابن عاشور)) (10/265). .
عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رَضِيَ الله عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((إنَّ اللهَ يقولُ لأهلِ الجنَّةِ: يا أهلَ الجنَّةِ، فيقولون: لبَّيك ربنا وسَعدَيك، والخَيرُ في يَدَيك، فيقولُ: هل رَضِيتُم؟ فيقولونَ: وما لنا لا نرضَى يا رَبِّ، وقد أعطَيتَنا ما لم تُعطِ أحدًا مِن خَلْقِك؟! فيقولُ: ألَا أعطِيكم أفضَلَ مِن ذلك؟ فيقولونَ: يا ربِّ، وأيُّ شَيءٍ أفضَلُ من ذلك؟! فيقولُ: أُحِلُّ عليكم رِضواني، فلا أسخَطُ عليكم بعده أبدًا )) [1240] رواه البخاري (7518)، ومسلم (2829). .
وعن جابرِ بنِ عبدِ اللهِ رضِيَ الله عنهما، قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((إذا دخلَ أهلُ الجنَّةِ الجنَّةَ، يقولُ اللهُ عَزَّ وجَلَّ: هل تَشتَهونَ شَيئًا فأزيدَكم؟ فيقولونَ: ربَّنا، وما فوقَ ما أعطيتَنا؟! يقول: رِضواني أكبَرُ )) [1241] أخرجه ابن حبان (7439)، والطبراني في ((الأوسط)) (9025)، والحاكم في ((المستدرك)) (276). قال ابنُ كثيرٍ في ((البداية والنهاية)) (2/298): على شرطِ البخاري، وصحَّحه الألباني في ((صحيح الجامع)) (524). .
ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ.
أي: ما وعدَ اللهُ تعالى به المؤمنينَ والمُؤمِناتِ مِن النَّعيمِ والرِّضوانِ في الآخرةِ، هو النَّجاةُ العظيمةُ، والظَّفَر الكبيرُ الذي لا أكبَرَ ولا أعظَمَ منه [1242] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (11/565)، ((تفسير ابن عطية)) (3/59)، ((تفسير السعدي)) (ص: 344)، ((تفسير ابن عاشور)) (10/265). .
كما قال تعالى: قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [المائدة: 119].
وقال عزَّ وجلَّ: يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [الحديد: 12].
وقال سبحانه: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ * جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ [البينة: 7-8].

الفوائد التربوية:


دلَّ قولُه تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ أنَّ المؤمنَ يحبُّ المؤمنَ، وينصُرُه بظَهرِ الغَيبِ، وإنْ تناءَت بهم الدِّيارُ، وتباعدَ الزَّمانُ [1243] يُنظر: ((اقتضاء الصراط المستقيم)) لابن تيمية (1/105). .
قَولُ اللهِ تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ هذه الأمورُ الخَمسةُ بها يتميَّزُ المؤمِنُ مِن المنافِقِ، فالمنافِقُ- على ما وصَفَه اللهُ تعالى في الآيةِ المتقَدِّمة- يأمرُ بالمنكَرِ، وينهى عن المعروفِ، والمؤمِنُ بالضِّدِّ منه. والمنافِقُ لا يقومُ إلى الصَّلاةِ إلَّا مع نوعٍ مِن الكسَلِ، والمؤمِنُ بالضِّدِّ منه. والمنافِقُ يبخَلُ بالزكاة وسائِرِ الواجباتِ، والمؤمنونَ يُؤتونَ الزَّكاةَ. والمنافِقُ إذا أمَرَه الله ورسولُه بالمسارعةِ إلى الجهادِ، فإنَّه يتخلَّفُ بنَفسِه، ويثَبِّطُ غَيرَه، والمؤمنونَ بالضدِّ منهم [1244] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (16/100-101). .
في قولِه تعالى: أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ دلالةٌ على أنَّ دخولَ المؤمنين الجنةَ إنَّما هو برحمتِه سبحانه لا بأعمالِهم؛ لأنَّه- تبارك وتعالى- بعدَ ما وصفَهم به مِن كثرةِ الأعمالِ، وَعَدَهم الرحمةَ قبلَ الجنةِ، حتى يكونَ دخولُهم إيَّاها برحمتِه لا بأعمالِهم؛ إِذْ أعمالُهم لو قِيْسَتْ ببعضِ النِّعَمِ لاستفرغَتْها؛ فلا يحصلُ لهم إلَّا رحمتُه، فلمَّا تغمدتْهم وأدخلَتْهم دارَ كرامتِه؛ عَطَفَ عليهم بفضلٍ جديدٍ، ونعمةٍ مثناةٍ [1246] يُنظر: ((النُّكتُ الدالة على البيان)) للقَصَّاب (1/548). .
اللهُ تعالى جعلَ الأمرَ بالمعروفِ والنَّهيَ عن المُنكَرِ، فَرْقَ ما بين المؤمِنينَ والمُنافِقينَ؛ لأنَّه قال: الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ [التوبة: 67] وقال: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ فثَبَت بذلك أنَّ أخَصَّ أوصافِ المُؤمِنينَ وأقواها دَلالةً على صِحَّةِ عَقْدِهم، وسلامةِ سَريرتِهم، هو الأمرُ بالمعروفِ، والنَّهيُ عن المُنكَر، وهاتان الصِّفتانِ هما سِياجُ حِفظِ الفَضائِلِ، ومَنعِ فشُوِّ الرذائلِ، وقد فضَّلَ الله تعالى بهما أمَّةَ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على سائرِ الأمَمِ في قَولِه تعالى: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [1247] يُنظر: ((شعب الإيمان)) للبيهقي (10/54)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (10/467). [آل عمران: 110].
قال الله تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ هؤلاء الآمِرونَ بالمَعروفِ، والنَّاهونَ عن المُنكَرِ أطبَّاءُ الأديانِ، الذين تشفَى بهم القلوبُ المريضةُ، وتهتدي بهم القُلوبُ الضالَّةُ، وتَرشُدُ بهم القلوبُ الغاويةُ، وتستقيمُ بهم القُلوبُ الزائغةُ، وهم أعلامُ الهدى ومصابيحُ الدُّجى [1248] يُنظر: ((جامع المسائل)) لابن تيمية (5/237). .
قال الله تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ مَنْ كان مُؤْمِنًا وجَبَتْ مُوالاتُه مِن أيِّ صِنْفٍ كان، ومَنْ كان كافِرًا وَجَبَتْ مُعاداتُه مِن أيِّ صِنْفٍ كان، ومَن كان فيه إيمانٌ وفيه فجورٌ، أُعطِيَ مِن المُوالاةِ بحسَبِ إيمانِه، ومِن البُغضِ بحسَبِ فُجورِه [1249] يُنظر: ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (28/228). .

الفوائد العلمية واللطائف:


قال الله تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ في هذه الآيةِ دليلٌ على أنَّ وظيفةَ الأمرِ بالمعروفِ، والنَّهيِ عن المُنكَرِ ليست خاصةً بالرِّجالِ، بل حتى النِّساءُ عليهنَّ أن يأمُرنَ بالمعروفِ، ويَنهَينَ عن المُنكَر، ليس في مجامِعِ الرِّجالِ، وفي أسواقِ الرِّجالِ، لكنْ في حقولِ النِّساءِ، ومُجتَمَعاتِ النِّساءِ [1250] يُنظر: ((شرح رياض الصالحين)) لابن عثيمين (2/411). .
قَولُه تبارك وتعالى: وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أي: في سائِرِ الأمورِ، في مُقابلةِ وَصْفِ المنافقينَ بكَمالِ الفِسقِ، والخُروجِ عن الطَّاعةِ [1251] يُنظر: ((تفسير الألوسي)) (5/325)، ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (10/469). .
لا يُشرَعُ اجتماعُ طائفةٍ وتحزُّبُهم على التَّناصُرِ المُطلَق، بحيث ينصُرُ بعضُهم بعضًا في الحقِّ والباطلِ، بل الواجبُ على كلِّ أحدٍ اتِّباعُ كتابِ الله وسُنَّةِ رَسولِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، والمؤمنونَ إخوةٌ يجِبُ موالاةُ بعضِهم بعضًا وتناصرُهم، وتعاونُهم على البِرِّ والتَّقوى، قال تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [1252] يُنظر: ((جامع المسائل)) لابن تيمية (1/191). .
قَولُ اللهِ تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ الآيةُ نَصٌّ في مساواةِ النِّساءِ للرِّجالِ في نعيمِ الآخرةِ كُلِّه حتى أعلاه، بالتَّبَعِ؛ لِمُساهَمتِهنَّ لهم في التَّكليفِ ووَلايةِ الإيمان، إلَّا ما خَصَّهنَّ الشَّرعُ به لِضَعفِهنَّ، وانفِرادِهنَّ بوظائفِهنَّ الخاصَّةِ بهنَّ؛ إذ حَطَّ عنهنَّ وُجوبَ القتالِ، والصَّلاةَ والصِّيامَ في بعضِ الأحوالِ، وهذا من المعلومِ بالضَّرورةِ مِن أحكامِ الإسلام، وإنْ جَهِلَه أو تجاهَلَه أعداؤُه الطَّغام [1253] يُنظر: ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (10/469). .
رِضا اللهِ عن العبدِ أكبَرُ مِن الجنَّةِ وما فيها؛ لأنَّ الرِّضا صفةُ اللهِ، والجنَّةُ خَلْقُه؛ قال الله تعالى: وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ بعد قولِه: وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وهذا الرِّضا جزاءٌ على رِضاهم عنه في الدُّنيا، ولَمَّا كان هذا الجزاءُ أفضَلَ الجزاءِ، كان سبَبُه أفضَلَ الأعمالِ [1254] يُنظر: ((مدارج السالكين)) لابن القيم (2/208). .
قال الله تعالى: وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ قولُه: أَكْبَرُ تفضيلٌ لم يُذكَرْ معه المفضَّلُ عليه؛ لظهورِه مِن المقامِ، أي: أكبَرُ مِن الجنَّاتِ؛ لأنَّ رِضوانَ الله أصلٌ لجميعِ الخَيراتِ، وفيه دليلٌ على أنَّ السَّعاداتِ الرُّوحانيَّةَ أعلى وأشرَفُ مِن الجُثمانيَّة [1255] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (10/265). .

بلاغة الآيتين:


قوله تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
قولُه: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ فيه مُناسَبةٌ حَسَنةٌ، حيثُ عَبَّر عَنْ نِسبةِ المؤمنينَ بعْضِهم إلى بعضٍ بالوَلايةِ، وعن نِسْبةِ المُنافِقينَ بـمِنْ الاتِّصاليَّةِ؛ للإيذانِ بأنَّ نِسْبةَ هؤلاءِ-أي: المُؤمنِينَ- بطَريقِ القَرابةِ الدِّينيَّةِ، المبنيَّةِ على المُعاقَدةِ، المُسْتتبِعَةِ للآثارِ مِنَ المعونةِ والنُّصْرةِ وغيرِ ذلك، وأنَّ نِسْبةَ أولئكَ-أي: المُنافِقينَ- بمُقْتضَى الطَّبيعةِ والعادةِ [1256] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (4/82). ؛ فقولُه في المُؤمنِينَ: بَعْضُهُمْ أَوْلِياءُ بَعْضٍ مُقابِلُ قولِه في الْمُنَافِقِينَ: بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ، وعَبَّرَ في جانِبِ المؤمنينَ والمؤمناتِ بأنَّهُمْ أولياءُ بَعْضٍ؛ للإشارةِ إلى أنَّ اللُّحْمةَ الجامعةَ بَيْنَهُمْ هي وَلايةُ الإسلامِ؛ فهم فيها على السَّواءِ، ليس واحدٌ مِنْهم مُقلِّدًا للآخَرِ، ولا تابعًا له على غيرِ بصيرةٍ؛ لِما في مَعْنى الوَلايةِ مِنَ الإشعارِ بالإخلاصِ والتَّناصُرِ، بخِلافِ المنافقينَ، فكأنَّ بَعْضَهم ناشئٌ مِنْ بَعْضٍ في مَذامِّهِم [1257] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (2/289)، ((تفسير ابن عاشور)) (10/262). .
قولُه: يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَمَّا وَصَفَ المؤمنينَ بقولِه: بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ذَكَرَ بَعْدَه ما يجرِي كالتَّفسيرِ والشَّرْحِ له، وهي الخَمسةُ التي يُميَّزُ بها المؤمِنُ على المنافِقِ؛ فالمُنافِقُ يَأْمُرُ بالمُنْكَرِ، ويَنْهَى عَنِ المعروفِ، ولا يَقومُ إلى الصَّلاةِ إلَّا وهو كَسْلانُ، ويَبْخَلُ بالزَّكاةِ، ويَتخلَّفُ بنَفْسِهِ عَنِ الجِهادِ، وإذا أمَرَه اللهُ تَثبَّطَ وثَبَّطَ غيرَه، والمؤمنُ بضِدِّ ذلك كُلِّه [1258] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (5/459). .
وزِيدَ في وَصْفِ المؤمنينَ هُنا: وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ تَنويهًا بأنَّ الصَّلاةَ هي أعظمُ المعروفِ [1259] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (10/263). ، ومُقابلةً لِمَا سَبَقَ مِنْ قولِهِ تَعالى: نَسُوا اللَّهَ [1260] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (4/82). .
قال اللهُ تعالى: وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ خصَّصَ إقامةَ الصَّلاةِ وإيتاءَ الزَّكاةِ بالذِّكرِ مِن جملةِ العباداتِ؛ لِكَونِهما الرُّكنَينِ العَظيمَينِ فيما يتعلَّقُ بالأبدانِ والأموالِ [1261] يُنظر: ((فتح القدير)) للشوكاني (2/434). .
قولُه: أُولئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ فيه الإتيانُ بالسِّينِ التي تَدُلُّ على اسْتِقبالِ الفِعْلِ؛ لأنَّ الرَّحْمةَ هنا عِبارةٌ عمَّا يَترتَّبُ على تِلْكَ الأعمالِ الصَّالِحةِ مِنَ الثَّوابِ والعِقابِ في الآخِرةِ [1262] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (5/460). ، وهذه السِّينُ تفيدُ تَأكيدَ حُصولِ الرَّحمةِ في المُسْتَقْبَلِ؛ فحَرْفُ الاسْتِقبالِ يُفيدُ مَعَ المُضارِعِ ما تُفيدُ (قَدْ) مَعَ الماضي [1263] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (10/263). .
واسْمُ الإشارةِ أُولئِكَ للدَّلالةِ على أنَّ ما سَيَرِدُ بَعْدَ اسْمِ الإشارةِ صاروا أَحْرياءَ به مِنْ أجْلِ الأوصافِ المذكورةِ قَبْلَ اسْمِ الإشارةِ [1264] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (10/263). .
وجُملةُ: إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ تعليلٌ لجُمْلةِ: سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ، أي: إنَّهُ تعالى لِعزَّتِهِ يَنْفَعُ أولياءَه، وإنَّهُ لِحَكْمتِه يَضَعُ الجزاءَ لِمُسْتَحِقِّه [1265] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (10/263). . وقيل: هي تَعليلٌ للوَعْدِ اللَّاحِقَ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ... [1266] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (4/83). .
وقيل: لأنَّه لا يرحمُ إلا مَن ليس فوقَه أحدُ يردُّ عليه حُكمَه، وهو العزيزُ؛ لأنَّ العزيزَ في صفاتِ الله هو الغالبُ، ووصف بالحكيم أيضًا؛ لأنَّ الحكيمَ مَن يضعُ الشيءَ في محلِّه، فالله تعالى كذلك، إلَّا أنَّه قد يُخفي وجهَ الحكمةِ في بعضِ أفعالِه، فيتوهمُ الضعفاءُ أنَّه خارجٌ عن الحكمةِ، فكان في الوصفِ بالحكيمِ احتراسٌ حسنٌ [1267] يُنظر: ((البرهان في علوم القرآن)) للزركشي (1/89 - 90)، ((الإتقان في علوم القرآن)) للسيوطي (3/352). .
وقيل: ختَم الآيةَ بوصفِ العزةِ والحكمةِ؛ ليناسبَ افتتاحَها بالموالاةِ، وتعقيبَها بآيةِ الجهادِ [1268] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (8/545). .
وقيل: إنَّ قولَه: إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ يوجبُ المبالغةَ في الترغيبِ والترهيبِ؛ لأنَّه عزيزٌ لا يمنعُ مِن مرادِه في عبادِه مِن رحمةٍ أو عقوبةٍ، وحكيمٌ يدبرُ أمرَ عبادِه على ما يقتضيه العدلُ والصوابُ [1269] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (16/101). .
ولولا أنَّ الوعدَ هنا للمُقابلةِ بالوعيدِ الَّذي قبلَه، لكانَ المناسِبُ أنْ يُقالَ: (إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [1270] يُنظر: ((تفسير المنار)) لمحمد رشيد رضا (10/469). .
قوله تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
قولُه: وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ تَفصيلٌ لآثارِ رَحْمتِهِ الأخرويَّةِ إِثْرَ ذِكْرِ رَحْمتِهِ الدُّنيويَّةِ، وفيه إظهارٌ في مَوقِعِ الإضمارِ- حيثُ لم يَقُلْ: وَعَدَهم اللهُ-؛ لزِيادةِ التَّقريرِ، والإشعارِ بعِلِّيَّةِ وَصْفِ الإيمانِ لحُصولِ ما تَعلَّقَ به الوَعْدُ، وعَدَمُ التَّعرُّضِ لذِكْرِ ما مَرَّ مِن الأمرِ بالمعروفِ وغيرِ ذلك؛ للإيذانِ بأنَّهُ مِنْ لوازِمِه ومُسْتَتْبعاتِه [1271] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (4/83). .
قولُه: جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ..... ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ فيه تفصيلٌ للوعدِ الإجماليِّ الذي في قولِه: سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ؛ تَنْبيهًا على أنَّ تِلْكَ الرَّحْمةَ هي هذه الأشياءُ [1272] يُنظر: ((تفسير أبي حيان)) (5/460). .
قولُه: وَرِضْوانٌ مُنَكَّرٌ للتَّنويعِ، يَدُلُّ على جِنْسِ الرِّضوانِ، وإنَّما لَمْ يُقْرَنْ بلامِ تَعريفِ الجِنْسِ؛ ليُتوسَّلَ بالتَّنكيرِ إلى الإشعارِ بالتَّعظيمِ؛ فإنَّ رِضوانَ اللهِ تعالى عظيمٌ [1273] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (10/264). ، وتأمَّلْ كيف جاء بالرِّضوانِ مُبتدأً مُنكَّرًا في سِياقِ الإثباتِ، مُخبَرًا عنه بأنَّه أكبَرُ مِن كُلِّ ما وُعِدوا به فأيُّ شَيءٍ كان مِن رضاه عن عَبدِه، وأيسَرُ شَيءٍ مِن رضوانِه؛ أكبَرُ مِن الجنَّاتِ وما فيها مِن المساكِنِ الطَّيِّبةِ وما حَوَتْه [1274] يُنظر: ((مدارج السالكين)) لابن القيم (2/79)، ((بدائع الفوائد)) لابن القيم (2/166)، ((تفسير ابن عادل)) (10/146). ، وعَدَمُ نَظْمِه في سِلكِ الوَعْدِ مع عِزَّتِه في نَفْسِه؛ لأنَّه مُتحقِّقٌ في ضِمْنِ كُلِّ موعودٍ، ولأنَّه مُسْتَمِرٌّ في الدَّارينِ [1275] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (4/83). .
قولُه: ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ فيه التعبيرُ باسْمِ الإشارةِ ذَلِكَ وما فيه مِنْ معنى البُعْدِ؛ للإيذانِ ببُعْدِ دَرَجتِهِ في العِظَمِ والفخامةِ [1276] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (4/83). .
وفيه التأكيدُ بضميرِ الفَصلِ هُوَ وبالجملةِ الاسميَّةِ، والوصفِ بـ العَظِيمُ المفيدِ للأهميَّة، وكذلك أُتِي بضمير الفصل هُوَ لتخصيصِ الفوزِ بالفضلِ المشارِ إليه، وهو قصرٌ لإفادةِ معنى الكمالِ، كأنَّه لا فوزَ غَيرُه [1277] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (11/40) و(25/320). ، ودخولُ ضميرِ الفصلِ هُوَ أيضًا فيه تَنْبِيهٌ على عِظَمِ شَأنِ الْمَذْكُورِ [1278] يُنظر: ((أسرار التكرار في القرآن)) للكرماني (ص: 233). .