trial

الموسوعة الحديثية

نتائج البحث

1 - عن نُعَيمِ بنِ النَّحَّامِ قال : نُودِي بالصُّبحِ وأنا في مُرطِ امرأتي في يومٍ باردٍ فقلتُ : ليت المناديَ قال : من قعد فلا حرجَ ، فإذا هو يقولُها
الراوي : نعيم بن عبدالله النحام | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة
الصفحة أو الرقم : 3/568 | خلاصة حكم المحدث : رواية ضعيفة

2 - عبد الرحمنِ العامِرِيّ عن أشياخٍ مِن قومِه قالوا: أتانا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم ونحنُ بعُكاظٍ فدَعانا إلى نُصرَتِه ومَنَعَتِه فأجَبْناه إذ جاء بجرَةُ بنُ فِراسٍ القُشَيرِيُّ فغمَز شاكِلَةَ ناقَةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم فقَمَصَتْ به فألقَتْه ، وعِندَنا يومَئذٍ ضُباعَةُ بنتُ عامِرِ بنِ قُرطٍ وكانَتْ منَ النِّسوَةِ اللاتي أَسلَمنَ معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم بمكَّةَ ، فجاءَتْ فَرزَةُ بني عمِّها فقالَتْ: يا آلَ عامِرٍ ولا عامِرَ لي ، يُصنَعُ هذا برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم بينَ أظهُرِكم ولا يَمنَعُه أحَدٌ مِنكم ، فقام ثلاثةٌ من بني عمِّها إلى بجرَةَ فأخَذ كلُّ رجُلٍ منهم رجُلًا فجلَد به الأرضَ ثم جلَس على صدرِه ثم عَلا وجهَه لَطمًا فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم: اللهمَّ بارِكْ على هؤلاءِ ، فأسلَموا وقُتِلوا شُهَداءَ
الراوي : أشياخ من قوم عبدالرحمن العامري | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة
الصفحة أو الرقم : 4/353 | خلاصة حكم المحدث : [منقطع] ضعيف

3 - عن أنسِ أنَّهُ سمعَ حاطبَ بنَ أبي بلتعةَ يقولُ : إنَّهُ اطَّلعَ على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسلَّمَ بأُحُدٍ وَهوَ يغسلُ وجهَه من الدَّمِ ، فقالَ : مَن فعلَ هذا بِك ؟ قالَ : عتبةُ بنُ أبي وقَّاصٍ هشَّمَ وجهي ودقَّ رَباعيَّتي فقلتُ : أينَ توجَّهَ ؟ فأشارَ إليه فمضيتُ حتَّى ظفرتُ بِه فضربتُه بالسَّيفِ فطرحتُ رأسَه فَهبطتُ وجئتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسلَّمَ فدعا لي فقالَ : رضيَ اللَّهُ عنك مرَّتينِ
الراوي : حاطب بن أبي بلتعة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة
الصفحة أو الرقم : 3/161 | خلاصة حكم المحدث : إسناده فيه مجاهيل وهذا لا يصح
توضيح حكم المحدث : لا يصح

4 - عن الشّعْبِي قال : كانتْ زينبُ بنتُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم تحتَِ أبي العاصِ بن الرّبيعِ فهاجرتْ وأبو العاصِ على دينِهِ ، فاتفقَ أن خرجَ إلى الشامِ في تجارةٍ ، فلما كان بقربِ المدينةِ أرادَ بعضُ المسلمينَ أن يخرجوا إليهِ فيأخذوا ما معهُ ويقتلوهُ ، فبلغَ ذلكَ زينبُ فقالتْ : يا رسولَ اللهِ أليس عقدَ المسلمينَ وعهدهُم واحدا ؟ قال : قال : نعم ، قالت : فأشهدُ إني أجرتُ أبا العاصِ ، فلما رأى ذلكَ أصحابُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم خرجوا إليه عزّلا بغيرِ سلاحٍ فقالوا : يا أبا العاصِ إنكَ في شرفٍ من قريشٍ ، وأنتَ ابن عمُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم وصهرهِ ، فهل لك أن تسلِمْ فتغتنمَ ما معكَ من أموالِ أهلِ مكةَ ؟ قال : بئسمَا أمرتموني بهِ أن أنسخُ ديني بغدرةٍ ، فمضى حتى قدمَ مكةَ فدفعَ إلى كل ذي حقٍّ حقهُ ثم قام فقال : يا أهلَ مكةَ أوفيتُ ذمتي ؟ قالوا : اللهم نعمْ ، فقال : فإني أشهدُ أنْ لا إله إلا اللهُ وأن محمدا رسولُ اللهِ ، ثم قدمَ المدينةَ مهاجرا فدفعَ إليهِ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم زوجتهُ بالنكاحِ الأولِ
الراوي : الشعبي عامر بن شراحيل | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة
الصفحة أو الرقم : 4/121 | خلاصة حكم المحدث : مع صحة سنده إلى الشعبي مرسل وهو شاذ خالفه ما هو أثبت منه
توضيح حكم المحدث : لا يصح

5 - عن عليٍّ قال : لمَّا أرادَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ أن يبعثَ معاذًا إلى اليمنِ قال : من ينتدبُ إلى اليمنِ ؟ قال أبو بكرٍ : أنا ، فسكتَ ثم قال : من ينتدبُ إلى اليمنِ ؟ فقال معاذٌ : أنا ، قال : أنتَ لها وهي لكَ فتَجَهَّزَ وشَيَّعَهُ وقال : أُوصيكَ يا معاذُ بتقوى اللهِ عزَّ وجلَّ وحُسْنَ العملِ ولِينَ الكلامِ وصِدْقَ الحديثِ وأَدَاءَ الأمانةِ ، يا معاذُ يَسِّرْ ولا تُعَسِّرْ ، فذكر حديثًا طويلًا في وفاةِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ وعَوَّدَ معاذٌ من اليمنِ ودخولُهُ المدينةَ وإتيانُهُ منزلَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ ليلًا وأنَّهُ طرقَ البابَ ، فقالت عائشةُ : من هذا الذي يَطْرُقُ بابنا ليلًا ؟ فقال : أنا معاذٌ ، فقالت : يا عنقودةُ افتحي البابَ ، فذكرَ الحديثَ بطولِهِ في الوفاةِ النبويةِ
الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة
الصفحة أو الرقم : 4/371 | خلاصة حكم المحدث : لا أشك أنه موضوع

6 - بينا أنا أسيرُ برملِ عالجٍ ذاتَ ليلةٍ إذ غلبني النَّومُ فنزلتُ عن راحلتي وأنخْتُها وتوسَّدتُ ذراعي وقلتُ : أعوذُ بعظيمِ هذا الوادي من الجنِّ أن أُوذَى أو أُهاجَ … فذكر قصَّةً طويلةً فيها أنَّ أحدَ الجنِّ أراد أن ينحَرَ ناقتَه فخاطبه آخرُ يقولُ : يا مالكُ بنُ مهلهلِ بنِ آيارٍ ، مهلًا فِدًى لك مِئزري وإزاري ، عن ناقةِ الإنسيِّ لا تعرِضْ لها ، واختَرْ بها ما شئتَ من أنواري . وفي القصَّةِ أنَّه قال له : إذا نزلتَ واديًا من الأوديةِ فخِفتَ هولَه فقُلْ : أعوذُ بربِّ محمَّدٍ ولا تعُذْ بأحَدٍ من الجنِّ فقد بطُل أمرُها ، قال فقلتُ : ومن محمَّدٌ ؟ قال : نبيُّ يثربَ ، قال : فركِبتُ ناقتي حتَّى دخلتُ المدينةَ فحدَّثني النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم بحديثي قبل أن أذكُرَ له شيئًا منه . قال سعيدٌ : فكنَّا نرَى أنَّه هو الَّذي نزل فيه وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ الآيةُ
الراوي : مالك بن مهلهل بن أيار الجني | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة
الصفحة أو الرقم : 3/355 | خلاصة حكم المحدث : غريب

7 - عن لُهَيبِ بنِ مالكٍ الُّلهَبيِّ قال : حضرتُ عندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّمَ فذكرتُ عنده الكهانَةَ ، قال : فقلتُ له : بأبي أنت وأمي ونحن أولُ مَن عرف حراسةَ السماءِ وخبرَ الشياطينِ ومنْعَهم استراقَ السمعِ عند قذْفِ النجومِ ، وذلك أنا اجتمَعْنا إلى كاهنٍ يقال له خَطَرُ بنُ مالكٍ وكان شيخًا كبيرًا قد أتتْ عليه مائتا سنةٍ وثمانون سنةً وكان من أعلمِ كُهَّانِنا فقُلنا له : يا خَطَرُ هل عندك علمٌ من هذه النجومِ التي يُرمَى بها فإنا قد فزِعنا وخِفْنا سوءَ عاقبتِنا فقال : عودوا إلى السَّحَرِ ، ائتوني بسَحَرٍ ، أخبرْكم الخبرَ ، أبخيرٍ أم ضررٌ ، أم لأَمنٍ أم حذَرٌ ، قال : فأتيناه في وجه السَّحَرِ فإذا هو قائمٌ شاخصٌ نحوَ السماءِ ، فناديناه يا خطرُ يا خَطرُ ، فأومأَ إلينا أن أَمْسِكوا ، فانقضَّ نجمٌ عظيمٌ من السماءِ فصرخ الكاهنُ رافعًا صوتَه : أصابَه أصابَه ، خامرَه عقابُه ، عاجلَه عذابُه ، أحرقَه شهابُه ، زايلَه جوابُه … الأبيات وذكر بقية رَجزِه وشعرِه ومن جملته : أقسمتُ بالكعبة والأركانِ ، قد مُنِعَ السمعَ عُتاةُ الجانِّ ، بثاقبٍ بكفِّ ذي سلطانٍ ، من أجل مبعوثٍ عظيمِ الشانِ ، يُبعَثُ بالتنزيل والفرقانِ . وفيه قال : فقُلْنا له : ويحك يا خطرُ إنك لتذكرُ أمرًا عظيمًا فماذا ترى لقومِك ؟ قال : أرى لقومي ما أرى لنفسي : أن يَتَّبِعوا خيرَ نبيِّ الإنسِ ، شهابُه مثلُ شعاعِ الشمسِ . فذكر القصة وفي آخرها : فما أفاق خطَرٌ إلا بعد ثلاثةٍ وهو يقول : لا إلهَ إلا اللهُ ، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّمَ : لقد نطق عن مِثلِ نُبُوَّةٍ وإنه لَيُبعَثُ يومَ القيامةِ أمَّةً وحدَه
الراوي : لهيب بن مالك اللهبي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة
الصفحة أو الرقم : 3/331 | خلاصة حكم المحدث : موضوع