الموسوعة العقدية

 الْهَيْمَنَةُ

صِفةٌ ذاتيَّةٌ للهِ عزَّ وجلَّ، مِن اسمِه (المُهيمِن) الثَّابتِ بالكِتابِ العَزيزِ.
الدَّليلُ:
قولُه تَعالَى: الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ [الحشر: 23].
قال ابنُ جريرٍ في تفسيرِ قَولِه تعالى: مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِن الكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ... [المائدة: 48] : (أصلُ الهَيْمَنَة: الحِفظُ والارتِقابُ؛ يُقال: إذا رَقَبَ الرَّجُلُ الشيءَ وحَفِظَه وشَهِده: قدْ هَيمَنَ فلانٌ عليه، فهو يُهيمنُ هَيْمَنَةً، وهو عليه مُهيمِنٌ) [3101] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (8/486). .
قال الزَّجَّاجيُّ: (فُسِّرَ المهيمِنُ على وَجهَينِ: قيل: المُهيمِنُ: الشَّاهِدُ؛ قال اللهُ عَزَّ وجَلَّ: وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِن الكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ أي: شاهِدًا عليه. كذلك رُوِيَ عن ابنِ عَبَّاسٍ، ورُوِيَ عنه من وَجهٍ آخَرَ أنَّه قال: المهيمِنُ: الأمينُ، فكأنَّه قال: مُصَدِّقًا لِما بيْن يديه من الكِتابِ وأمينًا عليه، والتفسيرانِ متقاربانِ) [3102] يُنظر: ((اشتقاق أسماء الله)) (ص: 227). .
وقال الخطَّابيُّ: (المُهيمِنُ: هو الشَّهيدُ، ومنه قَولُ اللهِ سُبحانَه: مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِن الكِتابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ [المائدة: 48] ، فاللهُ جَلَّ وعَزَّ المهيمِنُ، أي: الشَّاهِدُ على خَلْقِه بما يكونُ منهم من قَولٍ أو فِعلٍ، كقَولِه: وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيه [يونس: 61] .
وقيل: المهيمِنُ: الأمينُ. وأصلُه، مُؤَيمِنٌ، فقُلِبَت الهمزةُ هاءً؛ لأنَّ الهاءَ أخَفُّ مِن الهمزةِ. قالوا: ولم يأتِ مُفَيعِلٌ في غيرِ التَّصغيرِ إلَّا في ثلاثةِ أحرُفٍ، مُسَيطِرٌ، ومُبَيطِرٌ، ومُهَيمِنٌ. وقيل: المُهِيمِنُ: الرَّقيبُ على الشَّيءِ، والحافِظُ له. وقال بعضُ أهلِ اللُّغةِ: الهَيْمَنةُ: القيامُ على الشَّيءِ، والرِّعايةُ له) [3103] يُنظر: ((شأن الدعاء)) (ص: 46). .
وقال البيهقيُّ: (المُهيمِنُ: هو الشَّهيدُ على خَلْقِه بما يكونُ مِنهم مِن قَولٍ أو عَمَلٍ، وهو مِن صِفاتِ ذاتِه. وقيل: هو الأمينُ. وقيل: هو الرَّقيبُ على الشَّيءِ، والحافظُ له) [3104] يُنظر: ((الاعتقاد)) (ص: 55). .
وقال ابنُ منظورٍ: (المهيمِنُ: اسمٌ مِن أسماءِ اللهِ تعالى في الكتُبِ القديمةِ... والمهيمِنُ: الشَّاهدُ، وهو مَن آمَنَ غَيرَه من الخوفِ... وقال الكِسائيُّ: المهيمِنُ الشَّهيدُ، وقال غيرُه: الرَّقيبُ؛ يُقال: هَيمَنَ يُهيمِنُ هَيْمَنَةً: إذا كان رقيبًا على الشَّيءِ. وقيل: مهيمِنٌ في الأصلِ مُؤيمِنٌ، وهو مُفَيعِلٌ مِن الأمانةِ) [3105] يُنظر: ((لسان العرب)) (6/4705). .

انظر أيضا: