الموسوعة العقدية

الفصلُ الثَّالِثُ: خَطَرُ الطَّعنِ على العُلَماءِ، وشُؤمُ الحَطِّ مِن أقْدارِهم

إنَّ الطَّعنَ في حامِلِ العِلمِ قد يُفضي إلى القَدْحِ فيما يحمِلُه من الحَقِّ، ولَمَّا استهزأ رجلٌ من المنافِقينَ بحَمَلةِ القُرآنِ مِن الصَّحابةِ رَضِيَ اللهُ عنهم قائلًا: (ما رأيتُ مِثلَ قُرَّائِنا هؤلاء أرغَبَ بُطونًا، ولا أكذَبَ ألسُنًا، ولا أجبَنَ عند اللِّقاءِ) أنزل اللهُ عزَّ وجَلَّ: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ [التوبة: 65 - 66] .
قال مالِكُ بنُ دينارٍ: (كفى بالمَرءِ شَرًّا ألَّا يكونَ صالِحًا، وهو يَقَعُ في الصَّالِحينَ!) [2531] يُنظر: ((شعب الإيمان)) للبيهقي (9/ 121).   .
وقال عبدُ اللهِ بنُ المبارَكِ: (من استخفَّ بالعُلَماءِ ذَهَبَت آخِرَتُه، ومن استخَفَّ بالأُمَراءِ ذَهَبَت دُنياه، ومن استخَفَّ بالإخوانِ ذهَبَت مروءتُه) [2532] يُنظر: ((سير أعلام النبلاء)) للذهبي (8/408). .
ورُوِيَ عن أحمَدَ أنَّه قال: (لُحومُ العُلَماءِ مَسمومةٌ، من شَمَّها مَرِضَ، ومن أكَلَها مات) [2533] يُنظر: ((المعيد في أدب المفيد والمستفيد)) للعلموي (ص: 60).          .
وقال زَيدُ بنُ سِنانٍ الأَسديُّ: (إذا كان طالِبُ العِلمِ قبل أن يتعَلَّمَ مَسألةً في الدِّينِ يتعَلَّمُ الوَقيعةَ في النَّاسِ، متى يُفلِحُ؟!) [2534] يُنظر: ((ترتيب المدارك)) لعياض (4/ 104). .
وقال الطَّحاويُّ: (عُلَماءُ السَّلَفِ مِنَ السَّابقينَ، ومَن بَعْدَهم من التَّابعينَ أهلِ الخَيرِ والأَثَرِ، وأهلِ الفِقْهِ والنَّظَرِ، لا يُذكَرونَ إلَّا بالجَميلِ، ومن ذَكَرَهم بسُوءٍ فهو على غَيرِ السَّبيلِ) [2535] يُنظر: ((متن الطحاوية)) (ص: 82). .
وقال ابنُ عَساكِر: (اعلَمْ -يا أخي- وفَّقَنا اللهُ وإيَّاك لِمَرْضاتِه، وجعَلَنا ممَّن يخشاه ويتَّقِيه حَقَّ تُقاتِه، أنَّ لُحومَ العُلَماءِ -رحمةُ اللهِ عليهم- مسمومةٌ، وعادةَ اللهِ في هَتْكِ أستارِ مُنتَقِصِيهم معلومةٌ؛ لأنَّ الوقيعةَ فيهم بما هم منه بَراءٌ أَمْرُه عظيمٌ، والتناوُلَ لأعراضِهم بالزُّورِ والافتراءِ مَرْتَعٌ وَخِيمٌ، والاختِلاقَ على من اختاره اللهُ منهم لِنَعْشِ العِلمِ خُلُقٌ ذَميمٌ) [2536] يُنظر: ((تبيين كذب المفتري)) (ص: 29).       .
وقال أيضًا: (كُلُّ من أطلَقَ لِسانَه في العُلَماءِ بالثَّلْبِ، بلاه اللهُ عزَّ وجَلَّ قبل مَوتهِ بمَوتِ القَلْبِ) [2537] يُنظر: ((تبيين كذب المفتري)) (ص: 425). .
وقال ابنُ حَجَرٍ: (القاضي جمالُ الدِّينِ أبو عَبدِ اللهِ الريميُّ الفَقيهُ الشَّافِعيُّ، وُلِدَ سَنةَ عَشْرٍ وسَبْعِمائةٍ، وتفَقَّه على جماعةٍ مِن مشايخِ اليمَنِ، وسَمِعَ الحديثَ مِنَ الفَقيهِ إبراهيمَ بنِ عُمَر العَلَويِّ، وشَرَحَ التنبيهَ في نحوٍ مِن عِشرينَ مُجَلَّدًا، ودَرَّس وأفتى وكَثُرَت طَلَبتُه ببلادِ اليمَنِ، واشتَهَر ذِكْرُه وبَعُدَ صِيتُه، وكانت وفاتُه سنة 791 بزَبِيدٍ، أخبَرَني الجَمالُ المِصريُّ محمَّدُ بنُ أبي بَكرٍ بزَبِيدٍ أنَّه شاهَدَه عند وفاتِه وقد اندَلَعَ لِسانُه واسوَدَّ، فكانوا يَرَونَ أنَّ ذلك بسَبَبِ كَثرةِ وَقيعَتِه في الشَّيخِ مُحْيي الدِّينِ النَّوَويِّ رَحِمَه اللهُ تعالى) [2538] يُنظر: ((الدرر الكامنة)) (5/233).            .


انظر أيضا: