trial

الموسوعة التاريخية


العام الهجري : 615 الشهر القمري : جمادى الآخرة العام الميلادي : 1218
تفاصيل الحدث:

هو الملك العادل سيف الدين أبو بكر محمد بن أبي الشكر أيوب بن شاذي بن يعقوب بن مروان الدويني، ثم التكريتي، ثم الدمشقي. وُلِدَ ببعلبك في سنة 534، وهو أصغَرُ من أخيه السلطان صلاح الدين بسنتين. وقيل: وُلِدَ بدمشق سنة ثمان وثلاثين. وقيل: ولد سنة أربعين. وهو أحد ملوك الدولة الأيوبية. لما ملك صلاح الدين الديار المصرية كان العادل ينوب عنه في حال غيبته في الشام، ويستدعي منه الأموال للإنفاق على الجند وغيرهم. ولَمَّا ملك صلاح الدين مدينة حلب سنة 579 أعطاها لولده الملك الظاهِرِ غازي، ثم أخذها منه، وأعطاها للملك العادل، ثم نزل عنها للملك الظاهر غازي لمصلحةٍ وقع الاتِّفاقُ عليها بينه وبين أخيه صلاح الدين. وآخر الأمر استقل العادل بمصر سنة 596 واستقَرَّت له القواعد، ثم خُطِبَ له بحلب سنة 598, وملك معها البلادَ الشامية والشرقيَّة، ثم ملك اليمن سنة 612، وسيَّرَ إليها ابنه الملك المسعود صلاح الدين. قال أبو شامة: "عاش العادلُ ستا وسبعين سنة. نشأ في خدمة نور الدين محمود مع أبيه، وإخوته. وحضر مع أخيه صلاح الدين فتوحاتِه. وقام أحسنَ قيام في الهدنة مع ملك الفرنج بعد أخذهم عكَّا. وكان صلاح الدين يعَوِّلُ عليه كثيرًا، واستنابه بمصر مدة" ملك العادِلُ من بلاد الكرج إلى قريب همذان، والشام، والجزيرة، ومصر، والحجاز، واليمن، إلى حضرموت. وقد أبطل كثيرًا من الظلم والمكوس. ولما تمهدت له البلاد قسمَها بين أولاده، فأعطى الملك الكامل الديار المصريَّة، والملك المعظم البلاد الشامية، والملك الأشرف البلاد الشرقية، والملك الأوحد نجم الدين أيوب ميافارقين وتلك النواحي، وكان يتردد بينهم وينتقل إليهم من مملكةٍ إلى أخرى, وقد كان ملكًا عظيمًا ذا رأي ومعرفة تامةٍ قد حنكته التجاربُ، حسن السيرة، جميل الطوية، فيه حِلمٌ وأناة وصبر على الشدائد، وكان سعيد الجد، عاليَ الكعب، مظفرًا بالأعداء وافِرَ العقل، حازمًا في الأمور صالحًا محافظًا على الصلوات في أوقاتها، مائلًا إلى العلماء. قال أبو المظفر سبط ابن الجوزي: "كان خليقًا بالملك، حسنَ التدبير، حليمًا، صفوحًا، مجاهدًا، عفيفًا، دَيِّنًا، متصدقًا، آمرًا بالمعروف، ناهيًا عن المنكر طهر جميع ولايته من الخمور، والخواطئ، والمكوس، والمظالم". قال الموفق عبد اللطيف في سيرة العادل: "كان أصغر إخوته، وأطولهم عمرًا، وأعمقهم فكرًا، وأنظرهم في العواقب، وأشدهم إمساكًا، وأحبهم للدرهم". قال ابن كثير: "كان العادل حليمًا صفوحًا صبورًا على الأذى كثير الجهاد بنفسه ومع أخيه، حضر معه مواقفه كلها أو أكثرها في مقاتلة الفرنج، وكانت له في ذلك اليد البيضاء، وكان ماسك اليد، وقد أنفق في عام الغلاء بمصر أموالًا كثيرة على الفقراء وتصدق على أهل الحاجة من أبناء الناس وغيرهم شيئًا كثيرًا جِدًّا، ثم إنه كفل بعد عام الغلاء مائة ألف إنسان من الغرباء والفقراء، وكان كثير الصدقة في أيام مرضه، حتى كان يخلع جميع ما عليه ويتصَدَّق به وبمركوبه، وكان كثير الأكل ممتعًا بصحة وعافية مع كثرة صيامِه" لما ظهر الفرنج، سنة أربع عشرة وستمائة، قصد هو مرج الصفر، فلما سار الفرنج إلى ديار مصر انتقل هو إلى عالقين، فأقام به، ومرض، وتوفي في سابع جمادى الآخرة، وحمل إلى دمشق، فدُفن بالتربة التي له بها، وكانت مدة ملكه عشرين سنة إلا ثلاثة أشهر، وكان العادل قد قسم البلاد في حياته بين أولاده، فلما توفي ثبت كلٌّ منهم في المملكة التي أعطاه أبوه، واتفقوا اتفاقًا حسنًا لم يجرِ بينهم من الاختلاف شيءٌ، ثم إن ابنه الكامل محمد تملك مصر بعده وقد كان أبوه أعطاه إياها وأكمل بعده قتال الفرنج.