الموسوعة الحديثية


0 - أنَّ رَجُلًا قامَ يَومَ الفَتحِ، فقالَ: يا رَسولَ اللهِ، إنِّي نَذَرتُ للهِ إنْ فَتَحَ اللهُ عليكَ مَكةَ أنْ أُصلِّيَ في بَيتِ المَقدِسِ رَكعَتَيْنِ. فقال: صَلِّ هاهنا. ثم أعادَ عليه، فقالَ: صَلِّ هاهنا. ثم أعادَ عليه، فقالَ: شَأنُكَ إذَنْ.
الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : ابن دقيق العيد | المصدر : الاقتراح في بيان الاصطلاح | الصفحة أو الرقم : 112 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُرشِدُ أصحابَه إلى ما هو أرفَقُ بهِم وأيسَرُ عليهم في أمورِهم، وفي هذا الحديثِ يَحكي جابرُ بنُ عبدِ اللهِ رضِيَ اللهُ عنهما: "أنَّ رجلًا قام يَومَ الفَتحِ"، أي: يَومَ فَتحِ مكَّةَ، "فقال: يا رسولَ اللهِ، إنِّي نَذَرتُ للهِ"، والنَّذرُ: هو إيجابُ الإنسانِ على نفْسِه فِعْلَ البِرِّ، "إنْ فتَحَ اللهُ عليكَ مكَّةَ أنْ أُصلِّيَ في بيتِ المقدِسِ رَكعتَينِ"، أي: في المسجِدِ الأقصى، فقال له النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "صَلِّ هاهنا"، أي: يَكْفيكَ أنْ تُصلِّيَ رَكعتَينِ في المسجِدِ الحرامِ، وهذا أرفَقُ بِك، لكنَّ الرَّجُلَ "أعادَ عليه"، أي: السُّؤالَ، فقال: "صلِّ هاهنا"، فلمَّا "أعاد عليه"، أي: كرَّره مرَّةً ثالثةً، "فقال: شأنَك إذَنْ"، أي: افعَلْ ما تُريدُ فافْعَلْ ما نَذَرتَ مِن الصَّلاةِ في بَيتِ المَقْدِسِ؛ فشَدَّدَ الرَّجُلُ على نفْسِه فَشُدِّدَ عليه.