الموسوعة الحديثية


0 - لَمَّا نَزَلَتْ: {حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ} [البقرة: 187]، عَمَدْتُ إلى عِقَالٍ أسْوَدَ وإلَى عِقَالٍ أبْيَضَ، فَجَعَلْتُهُما تَحْتَ وِسَادَتِي، فَجَعَلْتُ أنْظُرُ في اللَّيْلِ، فلا يَسْتَبِينُ لِي، فَغَدَوْتُ علَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَذَكَرْتُ له ذلكَ، فَقالَ: إنَّما ذلكَ سَوَادُ اللَّيْلِ وبَيَاضُ النَّهَارِ.
الراوي : عدي بن حاتم الطائي | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري | الصفحة أو الرقم : 1916 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
كان رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قِبْلةَ العِلمِ والمَعرفةِ لأصحابِهِ رَضيَ اللهُ عنهم؛ فكانوا كلَّما استَشكَلَ عليهم حُكْمٌ مِن الأحكامِ، أو فَهْمُ آيةٍ مِن آياتِ كِتابِ اللهِ عزَّ وجلَّ، لَجَؤوا إليه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فعلَّمَهم وأرْشَدَهم.
وفي هذا الحديثِ يَحكي عَدِيُّ بنُ حاتمٍ رَضيَ اللهُ عنه أنَّه لَمَّا بَلَغَه نُزولُ قَولِ اللهِ عزَّ وجلَّ: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ} [البقرة: 187]، فأباحَتْ لهم الآيةُ الأكْلَ والشُّربَ طُوالَ اللَّيلِ وحتَّى طُلوعِ الفجْرِ، وكانوا قبْلَها يَأكُلون ويَشرَبون مِن المغربِ إلى أنْ يَنامَ الواحدُ منهم، فإذا نام وَجَبَ عليه الإمساكُ إلى اليومِ التَّالي، كما في صَحيحِ البُخاريِّ، ففَهِمَ عدِيُّ بنُ حاتمٍ رَضيَ اللهُ عنه منها أنَّ المُرادَ بالخيطِ الأبيضِ والأسودِ معْناهما الحقيقيُّ، وأنَّ المقصودَ بهما حَبْلانِ: أحدُهما أبيضُ، والثَّاني أسْودُ، وأنَّ المسلمَ لا يَزالُ مُفطِرًا يَأكُلُ ويَشرَبُ حتَّى يَتجلَّى النَّهارُ، ويَظهَرَ له الحبلُ الأبيض مِن الحبْلِ الأسودِ، فأحْضَرَ حَبلينِ، ووَضَعَهما تحْتَ وِسادتِه؛ وإنَّما جَعَلَهما تحْتَ وِسادتِه لاعتِنائِه بهما، وليَنظُرَ إليهما وهو على فِراشِه مِن غيرِ كُلْفةِ قِيامٍ ولا طَلَبٍ، فكان يَرفَعُ الوِسادةَ إذا أراد أنْ يَنظُرَ إليهما؛ لِيَعرِفَ منهما أوَّلَ وَقتِ الصِّيامِ، فلمَّا طلَعَ الفجرُ نَظَرَ في الحَبْلينِ، فلم يُميِّزِ الأبيضَ مِن الأسودِ، وهو معْنى قولِه: «فلا يَستبينُ لي»؛ لأنَّ ضَوءَ النَّهارِ ما زال خافتًا ولم يَرتفِعْ بعْدُ.
فذَهَبَ إلى رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فذَكَرَ له ذلك، فأعْلَمَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّه ليس المقصودُ بالخَيطِ الأبيضِ والخَيطِ الأسودَ حَقيقتَهما ومعْناهما الظَّاهريَّ، وإنَّما المقصودُ بالخيطِ الأسودِ سَوادُ اللَّيلِ، وبالخيطِ الأبيضِ بَياضُ النَّهارِ ونُورُه وضِياؤُه، إشارةً إلى وقْتِ طُلوعِ الفجْرِ، وأنَّ دُخولَ الفَجرِ هو الحَدُّ الفاصلُ بيْن انتِهاءِ اللَّيلِ وبِدايةِ النَّهارِ؛ ليُمسِكَ كلُّ مَن أراد الصِّيامَ عنِ الأكلِ والشُّربِ مع تلك العلامةِ البارِزةِ الواضحةِ.