trial

الموسوعة الحديثية


- أنَّ زَيْدَ بنَ أَرْقَمَ، رَأَى قَوْمًا يُصَلُّونَ مِنَ الضُّحَى، فَقالَ: أَما لقَدْ عَلِمُوا أنَّ الصَّلَاةَ في غيرِ هذِه السَّاعَةِ أَفْضَلُ، إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: صَلَاةُ الأوَّابِينَ حِينَ تَرْمَضُ الفِصَالُ.
الراوي : زيد بن أرقم | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم | الصفحة أو الرقم : 748 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
في هذا الحَديثِ أنَّ زَيدَ بنَ أرقَمَ رَضيَ اللهُ عنه حِينما رَأى قَومًا يُصلُّون منَ الضُّحى قالَ: أمَا لَقدْ عَلِموا أنَّ الصَّلاةَ في غَيرِ هَذه السَّاعةِ أفضَلُ، أي: إنَّ صَلاتَهُم لِلضُّحى في هذا التَّوقيتِ لَيسَتْ فاضِلةً؛ فإنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: "صَلاةُ الأوَّابينَ، أي: الْمُطِيعينَ والمُسبِّحينَ كَثيرِي الرُّجوعِ إلى اللهِ تعالى. حينَ تَرمَضُ الفِصالُ"، أي: حينَ تَحترِقُ أخفافُ الفِصالِ مِن شِدَّة حرِّ الرِّمالِ، فتَبْرُكُ مِن أجلِ ذَلكَ؛ فالرَّمضاءُ شِدَّةُ حرِّ الأرضِ مِن وَقعِ الشَّمسِ عليها، وَالفِصالُ جَمعُ فَصيلٍ وَهيَ الصِّغارُ مِن وَلدِ الإبلِ، فَالصَّلاةُ في هذا الوَقتِ أفضلُ؛ لأنَّ النُّفوسَ تَميلُ في هذا التَّوقيتِ إلى الرَّاحةِ والدِّعةِ.
في الحَديثِ: فضيلةُ صَلاةِ الضُّحى في هذا الوَقتِ.
وفيه: إشارةٌ إلى اغتِنامِ العِبادةِ والانشغالِ بالطاعةِ في أوقاتِ الدَّعةِ والسُّكونِ والاستراحةِ.