الموسوعة العقدية

 المَقْتُ

صِفةٌ فعليَّةٌ ثابتةٌ لله عزَّ وجلَّ بالكِتابِ والسُّنَّةِ.
الدَّليلُ مِن الكِتابِ:
1- قولُه تَعالَى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ [غافر: 10].
2- قولُه سُبحانَه: كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ [الصف: 3].
3- قولُه عَزَّ وجَلَّ: إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء: 22] .
الدَّليلُ من السُّنَّةِ:
حديثُ عِياضِ بنِ حمارٍ رَضِيَ اللهُ عنه مرفوعًا: ((... وإنَّ اللهَ نظَرَ إلى أهلِ الأرضِ، فمَقَتَهم؛ عرَبَهم وعجَمَهم إلَّا بَقايَا مِن أهلِ الكِتاب... )) [2927] أخرجه مسلم (2865). .
قال الزَّجَّاجُ: (المَقْتُ: أشدُّ البُغْضِ) [2928] يُنظر: ((معاني القرآن وإعرابه)) (2/32). .
وقال الشِّنقيطيُّ: (المقتُ في لُغةِ العَرَبِ: البُغضُ الشَّديدُ) [2929] يُنظر: ((أضواء البيان)) (6/ 107). .
وقد استشهدَ ابنُ تيميَّةَ لإثباتِ صِفةِ (المَقْت) بقَولِه تَعالى: كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ [الصف: 3].
قال ابنُ تيميَّةَ: (وكذلِك وصَفَ نفْسَه بأنَّه يَمقُتُ الكفَّارَ، ووصفَهم بالمَقْتِ، فقال: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ...، وليس المقتُ مِثلَ المقتِ) [2930] يُنظر: ((العقيدة التَّدمُريَّة)) (ص: 26). .
وقال محمَّد خليل هرَّاس شارحًا هذه الآياتِ: (تَضمَّنتْ هذه الآياتُ بعضَ صِفاتِ الفِعلِ؛ مِن الرِّضا لله والغَضبِ... والمقْتِ والْأَسَفِ، وهي عندَ أهلِ الحقِّ صِفاتٌ حقيقيَّةٌ للهِ عزَّ وجلَّ، على ما يَليقُ به) [2931] يُنظر: ((العقيدة الواسطية)) (ص: 108). .

انظر أيضا: