الموسوعة العقدية

المَطْلَب الرَّابعُ: سَجْرُ النَّارِ وتَسَعُّرُها

قال الله تعالى: وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ [التكوير: 12].
قال ابنُ مَنظُورٍ: (السَّجْرُ إيقادُكَ في التَّنُّورِ... إنَّ جَهَنَّم تُسجَرُ وتُفتَحُ أبوابُها، أي: تُوقَدُ) [5037] يُنظر: ((لسان العرب)) (3/ 1942). .
وقال الجَوهَريُّ: (استَعَرَتِ النَّارُ وتَسَعَّرت، أي: تَوقَّدَت) [5038] يُنظر: ((الصحاح)) (2/ 685). .
وعَن سَمُرةَ بنِ جُندُبٍ رَضِيَ اللهُ عَنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((إنَّه أتاني اللَّيلةَ آتيانِ -فذَكَرَ رُؤيا طَويلةً وفيها-: قال: فأَتَينا على رَجُلٍ كَرِيهِ المَرآةِ، كَأَكْرَهِ ما أنتَ راءٍ رَجُلًا مَرآةً، وإذا عِندَه نارٌ يَحُشُّها ويَسعى حَولَها، قال: قُلتُ لَهما: ما هذا؟ قالا لي: انطَلِقِ انطَلِقِ)) وفي آخِرِ الحَديثِ أنَّ المَلَكينِ قالا لَه: ((أمَّا الرَّجُلُ الكَرِيهُ المَرآةِ الَّذي عِندَ النَّارِ يَحُشُّها ويَسعى حَولَها فإنَّه مالِكٌ خازِنُ جَهَنَّمَ)) [5039] أخرجه مطولًا البخاري (7047) واللَّفظُ له، ومسلم (2275). .
قال ابنُ رَجَبٍ: (قَولُه: كَريهُ المَرآةِ، أيِ: المَنظَرِ، وقَولُه: يَحُشُّها، أي: يُوقِدُها)  [5040]يُنظر: ((التخويف من النار)) (ص: 99). .
وجَهَنَّمُ تُسجَرُ كُلَّ يَومٍ نِصفَ النَّهارِ
عَن عَمرِو بنِ عَبَسةَ رَضِيَ اللهُ عَنه عَنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((صَلِّ صَلاةَ الصُّبحِ ثُمَّ أقصِرْ عَنِ الصَّلاةِ حَتَّى تَطلُعَ الشَّمسُ حَتَّى تَرتَفِعَ؛ فإنَّها تَطلُعُ حينَ تَطلُعُ بينَ قَرنَي شيطانٍ، وحينَئِذٍ يَسجُدُ لَها الكُفَّارُ، ثُمَّ صَلِّ فإنَّ الصَّلاةَ مَشهودةٌ مَحضُورةٌ حَتَّى يَستَقِلَّ الظِّلُّ بالرُّمحِ، ثُمَّ أقصِرْ عَنِ الصَّلاةِ؛ فإنَّه حينَئِذٍ تُسجَرُ جَهَنَّمُ، فإذا أقبَلَ الفَيءُ فصَلِّ )) [5041] أخرجه مسلم (832) مطولًا. .
قال النَّوويُّ: (مَعنى ((تُسجَرُ جَهَنَّم)): تُوقَدَ عليها إيقادًا بَليغًا) [5042] يُنظر: ((شرح مسلم)) (6/ 117). .
وقال المظهَريُّ: ( ((تُسجَرُ)) أي: تُحمَى ويُبالَغُ في حَرِّها) [5043] يُنظر: ((المفاتيح في شرح المصابيح)) (2/ 211). .
وعَن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عَنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((إذا اشتَدَّ الحَرُّ فأبرِدُوا بالصَّلاةِ؛ فإنَّ شِدَّةَ الحَرِّ مِن فَيحِ جَهَنَّمَ )) [5044] أخرجه البخاري (536)، ومسلم (615). .
قال الخَطابي: (إنَّ الشَّمسَ إنَّما تَطلُعُ حينَ قُوَّةِ الشَّيطانِ أيْ وقتَ يَقْوى فيه أمرُ الشَّيطانِ، وهو أنَّ عَبَدةَ الشَّمسِ يَرصُدُونَ بصَلاتِهم وقتَ بُزُوغِها، فإذا بَزَغَت سَجَدُوا لَها، وذَلِكَ مِن تَسويلِ الشَّيطانِ لَهم؛ فنُهي عَنِ الصَّلاةِ في ذَلِكَ الوقتِ لِتَكُونَ صَلاةَ مَن عَبَدَ اللهَ في غيرِ وقتِ صَلاةِ مَن عَبَدَ الشَّيطانَ. واللهُ أعلَمُ) [5045] يُنظر: ((غريب الحديث)) (1/ 726). .
وقال أيضًا: (تَسجيرُ جَهَنَّم وكَونُ الشَّمسِ بينَ قَرنَيِ الشَّيطانِ وما أشبَه ذَلِكَ مِنَ الأشياءِ الَّتي تُذكَرُ على سَبيلِ التَّعليلِ لِتَحريمِ شيءٍ أو لِنَهيٍ عَن شيءٍ أُمُورٌ لا تُدرَكُ مَعانيها مِن طَريقِ الحِسِّ والعِيَانِ، وإنَّما يَجِبُ عَلينا الإيمانُ بها والتَّصديقُ بمَخبُوآتِها والِانتِهاءُ إلى أحكامِها الَّتي عُلِّقَت بها) [5046] يُنظر: ((معالم السنن)) (1/ 276). .
وقال النَّوويُّ: (قَولُه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((فإنَّ شِدَّةَ الحَرِّ مِن فَيحِ جَهَنَّم))... أي: سُطُوعِ حَرِّها وانتِشارِه وغَليانِها) [5047] يُنظر: ((شرح مسلم)) (5/ 118). .
وقال ابنُ المُلقنِ: (الَّذي يَقتَضيه مَذهَبُ أهلِ السُّنَّةِ وظاهرُ الحَديثِ: أنَّ شِدَّةَ الحَرِّ مِن فيحِ جَهَنَّم حَقيقةٌ لا استِعارةَ وتَشبيهًا وتَقريبًا؛ فإنَّها مَخلُوقةٌ مَوجُودةٌ، وقَدِ اشتَكَتِ النَّارُ إلى رَبِّها) [5048] يُنظر: ((التوضيح لشرح الجامع الصحيح)) (6/ 146). .

انظر أيضا: