موسوعة الأخلاق والسلوك

 أ - مِن الشِّعرِ


1- قال الشَّافعيُّ:
دَعِ الأيَّامَ تفعَلْ ما تشاءُ
وطِبْ نفسًا بما حكَم القَضاءُ
ولا تجزَعْ لحادثةِ اللَّيالي
فما لحوادِثِ الدُّنيا بقاءُ
ورِزقُك ليس يَنقُصُه التَّأنِّي
وليس يزيدُ في الرِّزقِ العَناءُ
ولا حُزنٌ يدومُ ولا سرورٌ
ولا بؤسٌ عليك ولا رَخاءُ [2500] ((ديوان الإمام الشافعي)) (ص: 17).
2- وقالت الخنساءُ:
فإن تصبِرِ النَّفسُ تَلقَ السُّرورَ
وإن تجزَعِ النَّفسُ أشقى لها [2501] ((صيد الأفكار)) لحسين المهدي (1/571).
3- وقال الشَّاعِرُ:
لا تجزعَنَّ متى اتَّكلْتَ على الذي
ما زال مبتَدِئًا يجودُ ويُفضِلُ
ولقد يُريحُ أخو التَّوكُّلِ نفسَه
إنَّ المريحَ لَعَمْرُك المتوَكِّلُ [2502] ((صيد الأفكار)) لحسين المهدي (2/5).
4- وقال الشَّاعِرُ:
أتجزعُ ممَّا أحدَث الدَّهرُ للفتى
وأيُّ كريمٍ لم تصِبْه القوارِعُ [2503] ((لباب الآداب)) للثعالبي (ص: 131). والقوارعُ: جمعُ قارعةٍ، وهي النَّازلةُ الشَّديدةُ تنزِلُ عليه بأمرٍ عظيمٍ. يُنظَر: ((لسان العرب)) لابن منظور (8/ 265).
5- وقال الشَّاعِرُ:
أمِنَ المَنونِ [2504] المَنونُ: الدَّهرُ والموتُ. يُنظر: ((القاموس المحيط)) للفيروزابادي (ص: 1235). ورَيبِه تتوجَّعُ
والدَّهرُ ليس بمُعتِبٍ مَن يجزَعُ
وتجلُّدي [2505] التَّجلُّدُ: من الجَلَدِ، وهو القوَّةُ والصَّبرُ. يُنظَر: ((لسان العرب)) لابن منظور (3/ 125). للشَّامتين أُريهِمُ
أنِّي لريبِ الدَّهرِ لا أتضعضَعُ [2506] ((لباب الآداب)) للثعالبي (ص: 137).  لا أتضعضَعُ: لا أخضَعُ أو أذِلُّ أو أفتقِرُ. يُنظَر: ((القاموس المحيط)) للفيروزابادي (ص: 742).
6- وأنشد يونُسُ بنُ إبراهيمَ بنِ محمَّدِ بنِ طَلحةَ لمحمَّدِ بنِ عيسى بنِ طَلحةَ بنِ عُبَيدِ اللهِ:
ولا تجزَعْ لرَيبِ الدَّهرِ واصبِرْ
فإنَّ الصَّبرَ في العُقبى سليمٌ
فما جَزَعٌ بمُغنٍ عنك شيئًا
ولا ما فات ترجِعُه الهمومُ [2507] ((روضة العقلاء)) لابن حبان (ص: 140).
7- وقال الشَّاعِرُ:
لا تجزعَنَّ من كلِّ خَطبٍ عرى
ولا تُرِ الأعداءَ ما يُشمِتُ
واصبِرْ فبالصَّبرِ تنالُ المنى
إذا لقيتُم فئةً فاثُبتوا [2508] ((بدائع الفوائد)) لابن القيم (4/328).
8- وقال عمرُو بنُ بكيرٍ:
صبَرتُ فكان الصَّبرُ خيرَ مَغبَّةٍ [2509] مَغبَّة: عاقِبة. يُنظَر: ((لسان العرب)) لابن منظور (1/ 635).
وهل جَزَعٌ يُجدي عليَّ فأجزَعُ
ملكْتُ دُموعَ العينِ حتى ردَدْتُها
إلى ناظري فالعَينُ في القَلبِ تدمَعُ [2510] ((عدة الصابرين)) لابن القيم (ص: 98).
9- وقال آخَرُ:
لا تجزَعَّنَ على ما فات مَطلَبُه
ها قد جَزِعْتَ فماذا ينفَعُ الجَزَعُ
إنَّ السَّعادةَ يأسٌ إن ظَفِرتَ به
بعضُ المرارِ وإنَّ الشَّقوةَ الطَّمعُ [2511] ((الآداب الشرعية)) لابن مفلح (3/309).
10- عن إبراهيمَ بنِ مَسعودٍ قال: (كان رَجُلٌ مِن تُجَّارِ المَدينةِ يختَلِفُ إلى جَعفَرِ بنِ مُحَمَّدٍ فيُخالِطُه، ويُعَرِّفُه بحُسنِ الحالِ، فتَغَيَّرَت حالُه، فجَعَلَ يشكو ذلك إلى جَعفَرِ بنِ مُحَمَّدٍ، فقال جَعفَرٌ:
فلا تجزَعْ وإن أعسَرتَ يومًا
فقد أيسَرْتَ في الزَّمَنِ الطَّويلِ
ولا تيأسْ فإنَّ اليأسَ كُفرٌ
لعَلَّ اللهَ يُغني عن قَليلِ
ولا تظُنَّنْ برَبِّك ظَنَّ سوءٍ
فإنَّ اللهَ أَولى بالجَميلِ
قال: فخَرَجتُ مِن عندِه وأنا أغنى النَّاسِ!) [2512] ((الفرج بعد الشدة)) لابن أبي الدنيا (97)، ((الإشراف في منازل الأشراف)) لابن أبي الدنيا (520)، ((شعب الإيمان)) للبيهقي (12/ 363). .
11- وقال حُريثُ بنُ زَيدِ الخَيلِ الطَّائيِّ:
ألا بكَرَ النَّاعي بأوسِ بنِ خالِدٍ
أخي الشَّتوةِ الغَبراءِ والزَّمَنِ المحْلِ [2513] قولُه: (بَكَر النَّاعي): أي: أسرَعَ وبادَر و(الشَّتوةُ الغَبراءُ) التي تهبُّ فيها الرِّياحُ، وأرضٌ يابسةٌ، سُمِّيت بذلك لتهيُّجِ الغُبارِ فيها، و(المحْلُ) الجدْبُ، والمعنى: بادَرَ النَّاعي وأخبر بموتِ أوسِ بنِ خالدٍ الذي كان ملجَأَ القومِ عندَ الجَدبِ وانقِطاعِ نُزولِ المطَرِ. يُنظَر: ((شرح ديوان الحماسة)) للتبريزي (1/ 350).
فلا تجزعي يا أمَّ أوسٍ فإنَّه
تصيبُ المنايا كلَّ حافٍ وذي نَعلِ
ولولا الأسى ما عِشتُ في النَّاسِ ساعةً
ولكنْ إذا ما شِئتُ أسعدني مِثلي [2514] ((الوافي بالوفيات)) للصفدي (11/ 267).
12- وقال ابنُ العريفِ الأندَلُسيُّ:
إذا نزلَت بساحتِك الرَّزايا
فلا تجزَعْ لها جَزَعَ الصَّبيِّ
فإنَّ لكُلِّ نازلةٍ عَزاءً
بما قد كان من فَقدِ النَّبيِّ [2515] ((الوافي بالوفيات)) للصفدي (8/ 88).
13- وأنشد محمَّدُ بنُ أبي رجاءٍ:
إذا رجعَتْ نفسي إليَّ كئيبةً
لخوفِ أمورٍ مُفظِعاتٍ أظلَّتِ
رجعْتُ إليها القولَ ما من مصيبةٍ
تكونُ ولا غمًّا إلَّا تجلَّتِ
ولا تهلِكَنْ للشَّيءِ فاتك حَسرةً
ولا تجزَعَنْ إنْ نكبةٌ بك حَلَّتِ
فكم عِيشةٍ رَغَدٍ وكم من مصيبةٍ
أصابت أناسًا ثمَّ آلت وتولَّتِ [2516] ((الإشراف في منازل الأشراف)) لابن أبي الدنيا (512).

انظر أيضا: