الموسوعة الحديثية


- إنَّ نبيَّ اللهِ أيوبَ لبثَ بهِ بلاؤُهُ ثمانِي عشرةَ سنةً ، فرفضَهُ القريبُ والبعيدُ إلا رجلانِ مِنْ إخوانِهِ ، كانا مِنْ أخصِّ إخوانِهِ بهِ ، كانا يغدوانِ إليهِ ويروحانِ ، فقال أحدُهما لصاحبِهِ : تعلمُ واللهِ لقدْ أذنبَ أيوبُ ذنبًا ما أذنبَهُ أحدٌ مِنَ العالمينَ . قال لهُ صاحبُهُ : وما ذاكَ ؟ قال : مِنْ ثمانِي عشرةَ سنةً لمْ يرحمْهُ اللهُ تَعالى فيكشفَ ما بِهِ . فلما راحا إليهِ لمْ يصبرِ الرجلُ حتى ذكرَ ذلكَ لهُ ، فقال أيوبُ : لا أَدري ما تقولُ ، غيرَ أنَّ اللهَ يعلمُ أنِّي كنتُ أمرُّ على الرجلينِ يتنازعانِ فيذكرانِ اللهَ ، فأرجعُ إلى بيتِي فأكفرُ عنهُما كراهيةَ أنْ يذكرَ اللهُ إلا في حقٍّ . قال : وكان يخرجُ إلى حاجتِهِ ، فإذا قضاها أمسكتِ امرأتُهُ بيدِهِ حتى يبلغَ ، فلمَّا كان ذاتَ يومٍ أبطأَ عليها ، وأوحِيَ إلى أيوبَ في مكانِهِ : أن { ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ } ، فاستبطأَتهُ ، فتلقتْهُ تنظرُ فأقبلَ عَليها ، قدْ أذهبَ اللهُ ما بِهِ مِنَ البلاءِ ، وهوَ على أحسنِ ما كان ، فلمَّا رأتْهُ قالتْ : أيْ باركَ اللهُ فيكَ هلْ رأيتَ نبيَّ اللهِ هذا المُبتلى ، فواللهِ على ذلكَ ما رأيتُ أحدًا أشبهَ بِهِ مِنكَ إذ كان صحيحًا ! ! قال : فإنِّي أنا هوَ . وكان لهُ أندرانِ : أندرٌ للقمحِ ، وأندرٌ للشعيرِ ، فبعثَ اللهُ سحابتينِ فلمَّا كانتْ إحداهُما على أندرِ القمحِ ، أفرغَتْ فيهِ الذهبَ حتى فاضَ ، وأفرغتِ الأُخرى في أندرِ الشعيرِ الورقَ حتى فاضَ
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : ابن كثير | المصدر : أحاديث معلة
الصفحة أو الرقم : 54 | خلاصة حكم المحدث : غريب رفعه جدا ، والأشبه أن يكون موقوفا | أحاديث مشابهة | شرح حديث مشابه

أحاديث مشابهة:


- إنَّ نبيَّ اللهِ أيوبَ لبِث به بلاؤه ثماني عشرةَ سنةً فرفضَه القريبُ والبعيدُ إلا رجلَينِ من إخوانِه كانا من أَخَصِّ إخوانِه ، كانا يغدُوانِ إليه ويروحانِ ، فقال أحدُهما لصاحبِه : تعلمْ واللهِ لقد أذنبَ أيوبُ ذنبًا ما أذنبَه أحدٌ من العالمين ، فقال له صاحبُه : وما ذاك ؟ قال : منذُ ثماني عشرةَ سنةً لم يَرْحمْه اللهُ فيكشفُ ما به ، فلما راحا إليه لم يَصبِرِ الرجلُ حتى ذكر ذلك له ، فقال أيوبٌ عليه السلامُ : لا أدري ما تقولُ غير أنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يعلمُ أني كنتُ أَمُرُّ على الرجلَينِ يتنازعانِ فيذكرانِ اللهَ فأَرجِعُ إلى بيتي فأُكَفِّرُ عنهما كراهةَ أن يذكرا اللهَ إلا في حقٍّ ، قال : وكان يخرج في حاجتِه فإذا قضاها أمسكَت امرأتُه بيدِه حتى يبلغَ ، فلما كان ذاتَ يومٍ أبطأَتْ عليه فأُوحِيَ إلى أيوبَ في مكانه : أَنِ ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : ابن كثير | المصدر : تفسير القرآن
الصفحة أو الرقم : 5/356 | خلاصة حكم المحدث : رفع هذا الحديث غريب جدا | أحاديث مشابهة

- إنَّ نبيَّ اللهِ أيوبَ لبث به بلاؤه ثماني عشرةَ سنةً فرفضه القريبُ والبعيدُ إلا رجلَين من إخوانه كانا من أخصِّ إخوانِه له كانا يَغدوان إليه ويروحانِ فقال أحدُهما لصاحبِه يعلمِ اللهُ لقد أذنب أيوبُ ذنبًا ما أذنبه أحدٌ من العالَمِين قال له صاحبُه وما ذاك قال من ثماني عشرَ سنةً لم يرحمْه ربُّه فيكشفَ ما به فلما راحا إليه لم يصبر الرجلُ حتى ذكر ذلك له فقال أيوبٌ لا أدري ما تقول غير أنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يعلم أني كنتُ أَمُرُّ على الرجلَين يتنازعانِ فيذكران اللهَ فأرجع إلى بيتي فأُكفِّرُ عنهما كراهيةَ أن يذكرا اللهَ إلا في حقٍّ قال وكان يخرج في حاجته فإذا قضاها أمسكت امرأتُه بيدِه حتى يرجع فلما كان ذاتَ يومٍ أبطأت عليه فأوحى اللهُ إلى أيوبَ في مكانه أن ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ فاستبطأَتْه فتلقتْه تنظر وأقبل عليها قد أذهب اللهُ ما به من البلاءِ وهو على أحسنِ ما كان فلما رأته قالت أي بارك اللهُ فيك هل رأيتَ نبيَّ اللهِ هذا المُبتلَى فواللهِ على ذلك ما رأيتُ رجلًا أشبه به منك إذ كان صحيحًا قال فإني أنا هو قال وكان له أندَرانِ أندرٌ للقمحِ وأندرٌ للشعيرِ فبعث اللهُ سحابتَين فلما كانت إحداهما على أندَرِ القمحِ أفرغتْ فيه الذهبَ حتى فاض وأفرغتِ الأخرى في أندرِ الشعيرِ الوَرِقَ حتى فاض
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : ابن كثير | المصدر : البداية والنهاية
الصفحة أو الرقم : 1/208 | خلاصة حكم المحدث : غريب رفعه جدا والأشبه أن يكون موقوفا | أحاديث مشابهة | شرح حديث مشابه