trial

موسوعة الفرق

المبحث الثالث: الكلابية


ظهرت هذه الفرقة في النصف الأول من القرن الثالث الهجري، وأشهر رجالها هم:
1- ابن كلاب:
هو أبو محمد عبدالله بن سعيد بن كلاب القطان البصري، رأس المتكلمين بالبصرة في زمانه، وإليه تنسب فرقة الكلابية.
يقول شيخ الإسلام عنه: "وابن كلاب إمام الأشعرية أكثر مخالفة لجهم، وأقرب إلى السلف من الأشعري نفسه" ((الفتاوى)) (12/202-203). .
ومما يتعلق بسيرته ما رمي به من أنه كان نصرانيا ثم أسلم؛ ليفسد دين المسلمين انظر:  ((البرهان في معرفة عقائد أهل الأديان)) ، للسكسكي، تحقيق د/ بسام العموش، الطبعة الثانية 1417هـ، مكتبة المنار بالأردن، (ص36-37). ، وهي فرية فندها أهل التحقيق، منهم شيخ الإسلام، وبين سبب اتهامه بهذه التهمة، حيث قال: "وكان ممن انتدب للرد عليهم  -  يعني الجهمية والمعتزلة  -  أبو محمد عبدالله بن سعيد بن كلاب، وكان له فضل وعلم ودين، ومن قال إنه ابتدع ما ابتدع؛ ليظهر دين النصارى في المسلمين، كما يذكره طائفة في مثالبه، ويذكرون أنه أوصى أخته بذلك، فهذا كذب عليه، وإنما افترى عليه المعتزلة والجهمية الذين رد عليهم، فإنهم يزعمون أن من أثبت الصفات فقد قال بقول النصارى" ((الفتاوى)) (5/555) ؛ وانظر: ((درء التعارض)) (6/155) ؛ و ((سير أعلام النبلاء)) (11/175). .
اختلف في سنة وفاة ابن كلاب، وقال الذهبي في ذلك: "لم أقع بوفاة ابن كلاب، وقد كان باقيا قبل الأربعين ومائتين" ((سير أعلام النبلاء)) (11/174) ؛ وانظر: ((طبقات الشافعية الكبرى)) (2/299-300). .
2- أبو العباس القلانسي.
هو أحمد بن عبدالرحمن بن خالد القلانسي الرازي.
لا يعرف متى ولد ولا متى توفي، فأخباره قليلة، وقد وصفه البغدادي بإمام أهل السنة الذي زادت تصانيفه في الكلام على مائة وخمسين كتاباً انظر: ((أصول الدين)) ، (ص310). .
وقد صرح شيخ الإسلام بمتابعته لابن كلاب ((درء التعارض)) (1/270) ؛ وانظر منه (2/81، 82) ؛ و ((التدمرية)) ، (ص193) ، ((الفتاوى)) (3/103). ، وذكر قوله في مسألة الإيمن، وأنه نصر مذهب السلف انظر: ((الإيمان)) (ص114) ((الفتاوى)) (7/119). .
3- أبو علي الثقفي.
هو أبو علي محمد بن عبدالوهاب بن عبدالرحمن اليقفي النيسابوري، المتوفى سنة 328هـ.
وصفه الذهبي رحمه الله بالإمام، المحدث، العلامة، الزاهد، العابد، شيخ خراسان.
وكان من تلاميذ إمام الأئمة ابن خزيمة رحمه الله، ولكنه خالفه في مسألة القرآن، فعاب ابن خزيمة ذلك عليه وعلى من خاض معه، ونهاهم عن الخوض في الكلام، وانتهى به الأمر إلى أن ألزم بيته انظر خبرها في: ((سير أعلام النبلاء)) (15/282) ؛ و ((درء التعارض)) (2/78-82) ؛ و ((آراء الكلابي العقدية)) ، (ص82-84). .
والذي ذكره شيخ الإسلام عن الثقفي أنه ممن نصر مذاهب السلف في الإيمان انظر: ((الإيمان)) (ص114) ((الفتاوى)) (7/119). .
وأما مجمل معتقد الكلابية، فيقوم على ما يلي راجع في أقوال الكلابية: ((موقف ابن تيمية من الأشاعرة)) (1/445-450) ؛ و ((آراء الكلابية العقيدة)). :
1- إثبات الأسماء والصفات، سوى الاختيارية منها، مع مخالفتهم فيها لما عليه السلف، وكان الناس قبل ابن كلاب إما مثبت للصفات أو ناف لها، فجاء بهذا التفريق في الصفات، فكان أول قائل به، وتابعه عليه الناس انظر: ((الفتاوى)) (12/178). ، عافانا الله، وجعلنا بمنه وكرمه هداة خير.
2- قالوا إن الله يرى في الآخرة.
3- يرون أن أفعال العباد خلق من الله، وهي كسب من العبد.
4- القول بأن الإيمان هو التصديق، وقول اللسان، وأنه لا يزيد ولا ينقص، وأنه يجب الاستثناء فيه، وقالوا إن مرتكب الكبيرة مؤمن كامل الإيمان.آراء المرجئة في مصنفات شيخ الإسلام ابن تيمية لعبدالله محمد السند - ص 149

انظر أيضا: