trial

موسوعة الفرق

المطلب الثالث: اعتقادهم في البعث والنشور


أن البعث عند إليجا محمد لم يكن إلا مجرد انتقال من موت الجهل إلى حياة العلم، لذا أطلق وارث الدين على عهد أبيه اسم البعث أو النشور الأول، وعلى زمانه اسم:
البعث الثاني The Second Resurrection يقول وارث الدين: (لقد كان البلاليون موتى في قبر الكتاب المقدس، ولكن الحق الإلهي على لسان إليجا محمد دخل في قلوبنا الحجرية وبعثنا من العدم إلى سطح الأرض، فكما أن البعث الأول أتى بثمرات وافرة وبتجليات الذات الإلهية، فإن البعث الثاني أتى بالنور الكامل...) Ibid, p63.  .
 وإذا كانت الجنة عند الفرق الباطنية كالأسماعيلية مثلا: هي العوالم الثمانية: أولها: جنة الميراث وهي رتبة الإنسانية، والثانية: جنة عدن وهي الرتبة الملكية، وثالثها: جنة الخلد وهي العوالم الفلكية، ورابعها: الجنة العالية وهي العوالم الروحانية، وخامسها: جنة الفردوس وهي النفسانية، وسادسها: جنة النعيم وهي عالم العلم، وسابعها: جنة رضوان وهي عالم العقل، وثامنها: جنة الماء وهي عالم الأمر الذي بدت منه العوالم وإليه معادها [5087]) ) عارف تامر: أربع رسائل إسماعيلية, الرسالة الثالثة, دار الكشاف للنشر, بيروت, ط أولى 1953ص93 .
 أما الجنة عند وارث الدين محمد فهي: أن حياتي جنة، وستكون حياتكم جنة أن تؤمنوا بما أعلمكم عن الإله العزيز، والذي أخبركم الآن هو أن نيل الجنة في استطاعتكم وأنتم أحياء، وهذا الذي كان الأنبياء يخبرون الناس عنه لم يكن الإله خالق السموات والأرض عاجزاً مقيداً حتى لايقدر أن يدخلكم الجنة وأنتم أحياء الجنة شيء تدخلونها خلال حياتكم لكي تبقوا على قيد الحياة بعد وفاة أجسادكم، وأن تدخلوا الجنة في أثناء حياتكم في أجسادكم المادية لن تدخلوها أبداً... Lectures Of W. D M. P 20. .

انظر أيضا: