موسوعة الفرق

ثانيا: نشاطهم الدعوي


والإسماعيلية المعاصرون يبذلون نشاطاً واسعاً وملموساً في منطقة الهونزا شمال باكستان حيث أخذوا بنشر دعوتهم عن طريق إنشاء المدارس، والمراكز الطبية، والإنفاق عليها. فلقد أصبح الآن في كل قرية من قرى منطقة الهونزا مدرسة ابتدائية، وفي منطقة الهونزا ثلاث مدارس ثانوية، أما المراكز الطبية فقد أصبح في كل مجموعة من القرى مركز طبي، إذ بلغ عدد هذه المراكز خمسة، وهي خاضعة لإشراف مؤسسات الطائفة الإسماعيلية انظر: (الهونزا مسلمون عند سطح العالم)، ((مجلة العربي))، العدد 289، ديسمبر 1982م، (ص: 114).
ولهم نشاط دعوى واسع يقومون به أحياناً تحت ستار النشاط الاقتصادي. حيث يذكر أن وزارة الزراعة الباكستانية قامت عام 1988م وما قبله بتوزيع الأسمدة على المزارعين، ولكن في عام 1989م وما بعده قام إمام الطائفة الأغاخانية بشراء جميع الأسمدة واحتكارها ومنعها عن المزارعين كي يعتمدوا عليه ويخضعوا لمطالبه انظر: ((مجلة البيان))، عدد 29 ذو القعدة 1410هـ، (ص: 84). الإسماعيلية المعاصرة لمحمد بن أحمد الجوير – ص : 150

انظر أيضا: