trial

موسوعة الفرق

صلاة الجواهر المستظهرة


وهذه الصلاة أيضا مقسمة إلى ثلاثة أجزاء يذكر الميرغني أنه ألفها وعمره أقل من العشرين عاما ولكنها تحوي معارف لم ينلها إلا كمل الواصلين.


هذي الصلاة حوت معارف لم تنل




إلا لذي أهل الكمال الواصلين


أبديتها في وقال تعالى بدء الحال        




عمري بعشرين تعلى من سنين   ((مجموعة فتح الرسول))، (ص 145) .    

ورغم دعوى الميرغني حول مضمون هذه الصلاة، فإنها في الواقع تجري على أسلوب من السجع فيه كثير من التكلف كقوله: اللهم بألف الابتداء وباء الانتهاء وبالصفات العلي، وبالذات يا أعلى صلي على سلطان المملكة، وإمام الحضرة المقدسة، المفيض على الملأ الأعلى من وراء حجبك الجلا، من قامت به عوالم الجبروت، وظهرت عنه عوالم الملك والملكوت، المطمطم بالأنوار العلية، والكنز الذي لا يعرفه على الحقيقة إلا مالك البرية "    ((مجموعة فتح الرسول))، (ص 146). . وتتخللها أيضا بعض المعاني المبتدعة: اللهم أشهدني جماله وأمحقني في جلالك وجلاله   ((مجموعة فتح الرسول))، (ص 148) . . اللهم صلي على السر المطلسم، والكنز المبهم والرمز الذي لا يفهم   ((مجموعة فتح الرسول))، (ص 156) . ، كما استشهد فيها وأشار إلى بعض الأحاديث الموضوعة كحديث الكنز الخفي، والنور المحمدي   ((مجموعة فتح الرسول))، (ص 144) . ، وحديث "مدينة العلم " حديث (أنا مدينة العلم وعلي بابها ..) رواه الحاكم (4637) والطبراني (11083) والعقيلي في ((الضعفاء)) (5/457) قال الهيثمي في ((المجمع)) (9/114) فيه عبد السلام بن صالح الهروي وهو ضعيف، وقال الحاكم إسناده صحيح، وقال الذهبي بل موضوع، وقال العقيلي لا يصح في هذا المتن حديث، وقال القرطبي في ((التفسير)) (9/336) باطل، وقال الدارقطني في ((العلل)) مضطرب غير ثابت، وقال الترمذي: منكر، وكذا البخاري، وقال: إنه ليس له وجه صحيح، وقال ابن معين فيما حكاه الخطيب في ((تاريخ بغداد)) إنه كذب لا أصل له، وأورده ابن الجوزي في ((الموضوعات)) وأشار إلى هذا ابن دقيق العيد، بقوله: هذا الحديث لم يثبتوه، وقيل: إنه باطل، وقال ابن تيمية موضوع، وكذلك أورده ضمن ((الموضوعات)) كل من الشوكاني وابن عراق والألباني.   ((مجموعة فتح الرسول))، (ص 153) . .

انظر أيضا: