trial

موسوعة الفرق

المطلب الثالث: ختم الخواجكان


ولهذا الختم عند الطريقة شرطان:
أن لا يحضر فيه أجنبي ولا أمرد:
أن يغلق الباب. وهو شرط يرمز عندهم إلى كتم الطريقة ومراسيمها حتى لا تتعرض لألسنة النقاد ((السعادة الأبدية فيما جاء به النقشبندية)) (ص15). .
وقد يصاب من لم يحصل له الاتصال بسلسلة الطريقة عند ذكر ختم الخواجكان جنون وصرع. قال صاحب (الرشحات): « حصل لي اضطراب قوي لعدم حصول نسبة الخواجكان قدس الله أرواحهم، فكنت أضرب رأسي على الأرض في الليالي المظلمة وأخرج في النهار إلى الصحراء أبكي فيها» ((رشحات عين الحياة)) (ص147). .
وهذا الضرب دائم عندهم. فقد حكى صاحب (الرشحات) أن أحد مشايخ النقشبندية كان معتكفا في المسجد لا يأكل ولا يشرب فلما عزم على الخروج من المسجد ليأكل ألقى الله إليه إلهاما ربانيا أن: بعت صحبتنا على خبز؟ قال: فرجعت المسجد ثانية ولطمت وجهي بيدي حتى بقي أثر الضرب فيه أسبوعا» ((رشحات عين الحياة)) (ص150). .حقائق خطيرة عن الطريقة النقشبندية لعبد الرحمن دمشقية - ص 134فما بعدها


انظر أيضا: