trial

موسوعة الفرق

المبحث السابع: لغة أهل الديوان


ويقول أحمد بن مبارك: "سمعته رضي الله عنه يقول إن لغة أهل الديوان رضي الله عنهم هي السريانية لاختصارها وجمعها المعاني الكثيرة ولأن الديوان يحضر الأرواح والملائكة والسريانية هي لغتهم ولا يتكلمون العربية إلا إذا حضر النبي صلى الله عليه وسلم أدباً معه" أ.هـ (الإبريز ص168).
ولست أدري لماذا يجمع المتصوفة تقريباً على اختيار اللغة السريانية لغة للديوان، ولمعاني الحروف، وللأذكار، فإما للتلبيس على الناس، لأنها لغة منقرضة لا توجد إلا في قرية واحدة الآن من قرى سوريا، ولا يتكلمها إلا نحو خمسمائة شخص فقط، أو لأن هذه اللغة كانت لغة أقوام، اشتهروا بعبادة الجن والأوثان، وهذا الذي يبدو، فإن هذه اللغة كانت لأقوام وثنيين، من عبدة الجن، والكواكب، وما يزال كثير من هذه القرية التي يتكلم أصحابها بهذه اللغة مهجوراً مسكوناً بالجن.الفكر الصوفي في ضوء الكتاب والسنة لعبد الرحمن عبد الخالق - ص 275

انظر أيضا: