trial

الموسوعة الفقهية

الفصل الأول: فضائِلُ صِيامِ شَهرِ رَمَضانَ


1- تُكفَّرُ به الخَطايا:
الدَّليل منَ السُّنَّة:
عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((الصَّلَواتُ الخَمسُ، والجُمُعةُ إلى الجُمُعةِ، ورمضانُ قال ابنُ فارس: (.. الرَّمضُ: حَرُّ الحجارةِ مِن شِدَّةِ حَرِّ الشَّمس. وأرض رَمضةٌ: حارَّةُ الحجارة. وذكَرَ قومٌ أنَّ رمضانَ اشتقاقُه مِن شِدَّةِ الحَرِّ؛ لأنَّهم لَمَّا نقلوا اسمَ الشُّهورِ عَنِ اللغة القديمةِ سَمَّوها بالأزمنةِ، فوافَقَ رمضانُ أيَّامِ رَمضِ الحَرِّ) ((مقاييس اللغة)) (2/ 440). إلى رَمَضانَ؛ مُكَفِّراتٌ ما بينهُنَّ إذا اجتَنَبَ الكبائِرَ )) رواه مسلم (233). .
2- من أسبابِ مَغفرةِ الذُّنوبِ
 الأدِلَّة منَ السُّنَّة:
1- عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((مَن صامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ مِن ذَنبِه )) رواه البخاري (38)، ومسلم (760). .
2- عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((.. ورَغِمَ أنفُ رجلٍ دخَلَ عليه رمضانُ، ثم انسلَخَ قبل أن يُغفَرَ له.. )) رواه أحمد (2/254) (7444)، والترمذي (3545)، والبخاري في ((الأدب المفرد)) (646)، وابن حبان (3/189) (908)، قال الترمذي: حسن غريب، وقال الذهبي في ((المهذب)) (4/1682): إسناده صالح، وصحح إسناده أحمد شاكر في تحقيق مسند أحمد (13/189)، وقال الألباني في ((صحيح سنن الترمذي)): حسن صحيح. .
3- من أسبابِ دُخولِ الجَنَّة:
الدَّليل منَ السُّنَّة:
عن جابرٍ رَضِيَ اللهُ عنه ((أنَّ رَجُلًا سأل رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: يا رَسولَ اللهِ، أرأيتَ إذا صَلَّيتُ المكتوباتِ، وصُمْتُ رمضانَ، وأحلَلْتُ الحلالَ، وحَرَّمْتُ الحرامَ، ولم أزِدْ على ذلك شيئًا، أأدخُلُ الجَنَّةَ؟ فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: نَعَم )) رواه مسلم (15). .

انظر أيضا: