trial

الموسوعة العقدية

المطلب الثالث: الإسرار بالنصح


إن من طبيعة الإنسان كراهيته أن يعاب وأن يخطئ أمام الآخرين، فإذا احتسبت عليه أمامهم فقد يكون ذلك سبباً لتمسكه بما هو عليه من الخطأ والمخالفة.
ويتأكد هذا الأدب خاصة إذا كان المحتسب عليه أكبر سناً من المحتسب، أو أعلى مكانة في العلم أو الجاه ونحو ذلك من الأمور.. كحال الطالب مع شيخه والابن مع أبيه.
وقد أحسن الإمام الشافعي رحمه الله حينما قال:


تعمدني بنصحك في انفرادي




وجنبني النصيحة في الجماعة


فإن النصح بين الناس نوع




من التوبيخ لا أرضى استماعه


وإن خالفتني وعصيت قولي




فلا تجزع إذا لم تعط طاعة ((ديوان الشافعي)) (ص: 56).

قال النووي –رحمه الله-: (فمن ترك التشهير والإعلان بالإنكار على المعين أمام الناس إن كان الأمر لا يتطلب ذلك، فينبغي أن يسر النصيحة إليه.. ليتحقق القبول. قال الشافعي: من وعظ أخاه سراً فقد نصحه وزانه، ومن وعظه علانية فقد فضحه وشانه) ا.هـ ((شرح مسلم)) للنووي (1/2/24). .الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لخالد بن عثمان السبت – ص 259

انظر أيضا: