موسوعة الأخلاق

نماذج من صمت السلف


- (قال عمرو بن قيس الملائي: مرَّ رجل بلقمان والناس عنده، فقال له: ألست عبد بني فلان؟ قال بلى، قال: الذي كنت ترعى عند جبل كذا وكذا؟ قال: بلى، فقال: فما بلغ بك ما أرى؟ قال صدق الحديث، وطول السكوت عما لا يعنيني) [2267] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (ص 293).
- وقال الفضيل بن عياض: كان بعض أصحابنا يحفظ كلامه من الجمعة إلى الجمعة) [2268] ((صلاح الأمة في علو الهمة)) لسيد العفاني (5/375).
- (وكان أعرابي يجالس الشعبي ويطيل الصمت، فقال له الشعبي يومًا: ألا تتكلم فقال: أسكت فأسلم وأسمع فأعلم؛ إنَّ حظَّ المرء في أذنه له، وفي لسانه لغيره) [2269] ((وفيات الأعيان)) لابن خلكان (3/14).
- وقال محارب: (صحبنا القاسم بن عبد الرحمن فغلبنا بطول الصمت) [2270] ((صلاح الأمة في علو الهمة)) لسيد العفاني (5/376).
- وقال الأعمش عن إبراهيم قال: (كانوا يجلسون فأطولهم سكوتًا: أفضلهم في أنفسهم) [2271] ((صلاح الأمة في علو الهمة)) لسيد العفاني (5/376).

انظر أيضا: