trial

موسوعة الأخلاق

النمامون خدمٌ في بريد الشيطان


(سعى رجل بزياد الأعجم إلى سليمان بن عبد الملك، فجمع بينهما للموافقة، فأقبل زياد على الرجل وقال:


فأنت امرؤ إما ائتمنتك خاليًا





فخنت وإما قلت قولًا بلا علم



فأنت من الأمر الذي كان بيننا





بمنزلة بين الخيانة والإثم


وقال رجل لعمرو بن عبيد: إن الأسواري ما يزال يذكرك في قصصه بشرٍّ. فقال له عمرو: يا هذا، ما رعيت حق مجالسة الرجل، حيث نقلت إلينا حديثه، ولا أدَّيت حقِّي، حين أعلمتني عن أخي ما أكره، ولكن أعلمه أنَّ الموت يعمُّنا، والقبر يضمُّنا، والقيامة تجمعنا، والله تعالى يحكم بيننا، وهو خير الحاكمين.
ورفع بعض السعاة إلى الصاحب بن عبَّاد رقعة نبَّه فيها على مال يتيم يحمله على أخذه لكثرته، فوقع على ظهرها: السعاية قبيحة، وإن كانت صحيحة، فإن كنت أجريتها مجرى النصح، فخسرانك فيها أفضل من الربح، ومعاذ الله أن نقبل مهتوكًا في مستور، ولولا أنَّك في خفارة شيبتك، لقابلناك بما يقتضيه فعلك في مثلك، فتوق يا ملعون العيب، فإنَّ الله أعلم بالغيب، الميِّت رحمه الله، واليتيم جبره الله، والمال ثمره الله، والساعي لعنه الله) [7510] ((إحياء علوم الدين)) للغزالي (3/157). .
وصيَّة:
(قال لقمان لابنه يا بني، أوصيك بخلال، إن تمسكت بهن لم تزل سيدًا، ابسط خلقك للقريب والبعيد، وأمسك جهلك عن الكريم واللئيم، واحفظ إخوانك، وصل أقاربك، وآمنهم من قبول قول ساع، أو سماع باغ، يريد فسادك، ويروم خداعك، وليكن إخوانك من إذا فارقتهم وفارقوك، لم تعبهم ولم يعيبوك) [7511] ((إحياء علوم الدين)) للغزالي (3/156-157). .
فائدة:
قال بعض العلماء: (يُفسدُ النَّمَّام في ساعة ما لا يفسد الساحر في شهر، ولترغيب الشارع في الإصلاح بين الناس أباح الكذب فيه، ولزجره على الإفساد حرم الصدق فيه) [7512] ((الإعلام بفوائد عمدة الأحكام)) لابن الملقن (1/545). .

انظر أيضا: