trial

موسوعة الأخلاق

التَّضْحية في واحة الشِّعر


قال حسَّان شعرًا في الزُّبير -رضي الله عنهما-:


أقام على عهدِ النَّبي وهديه





حواريُّه والقولُ بالفعلِ يعدلُ



أقام على منهاجِه وطريقِه





يوالي وليَّ الحقِّ والحقُّ أعدلُ



هو الفارسُ المشهورُ والبطلُ الذي





يصولُ، إذا ما كان يومٌ مُحَجَّلُ



إذا كشفت عن ساقِها الحربُ حَشَّها





بأبيضَ سَبَّاقٍ إلى الموتِ يُــرْقِـلُ



وإن امرأً كانت صفيَّةُ أُمَّه





ومِن أَسَدٍ في بيتِها لمرَفِّلُ



له مِن رسول الله قربى قريبة





ومن نصرة الإسلامِ مجدٌ مؤثَّلُ



فكم كربةٍ ذبَّ الزُّبيرُ بسيفِه





عن المصطفى، واللهُ يعطي فيجزلُ



فما مِثلُه فيهم، ولا كان قبلَه





وليس يكونُ الدَّهرَ ما دام يَذْبُلُ



ثناؤُك خيرٌ مِن فعالِ معاشرٍ





وفعلُك، يا ابنَ الهاشميَّةِ أفضلُ [634] ((ديوان حسان بن ثابت)) (199-200).


وقال علي الجارم:


بيتٌ دعائمُه نبلٌ وتَضْحيةٌ





إذا بنى النَّاسُ مِن صخرٍ ومن شِيدِ [635] ((ديوان علي الجارم)) (ص 129).


وقال إبراهيم طوقان:


ما نال مرتبةَ الخلودِ





بغيرِ تَضْحيةٍ رضيَّة



عاشت نفوسٌ في سبيلِ





بلادِها ذهبت ضحيَّة [636] ((الأعمال الشعرية الكاملة)) لإبراهيم طوقان (143).


وقال شوقي:


وما نيلُ المطالبِ بالتَّمني





ولكن تُؤخَذُ الدُّنيا غلابَا



وما استعصى على قومٍ منالٌ





إذا الإقدامُ كان لهم ركابَا [637] ((أحمد شوقي - الأعمال الشعرية الكاملة)) (1/71).


وقال مسلم بن الوليد:


يجودُ بالنَّفسِ، إذ ضنَّ البخيلُ بها





والجودُ بالنَّفسِ أقصى غايةِ الجودِ [638] ((نشوار المحاضرة)) للتنوخي (7/20).





انظر أيضا: