موسوعة الأخلاق

أقوال السَّلف والعلماء في الشَّمَاتَة


- قال ابن الكلبي: لـمَّا مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، شَمَتَت به نساء كِنْدة وحضرموت، وخَضَّبن أيديهن، وأظهرن السُّرور لموته، وضربن بالدُّفوف، فقال شاعر منهم:


أبلغ أبا بكر إذا ما جئته





أنَّ البغايا رُمْن شرَّ مرام



أظهرن مِن موت النَّبيِّ شَمَاتةً





وخَضَّبن أيديهنَّ بِالْعَلَّام [5988] العلام: بالتشديد الحناء. ((لسان العرب)) لابن منظور (12/421).



فاقطع هُدِيت أَكُفَّهنَّ بصارم





كالبرق أَوْمَض من متون غمام [5989] انظر: ((عيون الأخبار)) لابن قتيبة (3/133).


- وعن عبد الرَّحمن بن أبي ليلى قال: جاء أبو موسى إلى الحسن بن علي يعوده، فقال له عليٌّ: أعائدًا جئت أم شامتًا؟ قال: لا، بل عائدًا. قال: فقال له عليٌّ: إن كنت جئت عائدًا، فإنِّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إذا عاد الرَّجل أخاه المسلم، مشى في خِرَافة الجنَّة [5990] في خرافة الجنة: أي في اجتناء ثمرها. ((النهاية في غريب الحديث والأثر)) (2/24). حتى يجلس، فإن جلس غمرته الرَّحمة، فإن كان غُدْوَة صلَّى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن كان مساءً صلَّى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح)) [5991] رواه ابن ماجه (1191)، وأحمد (1/81) (612)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (4/354) (7494)، والبزار (2/224) (620)، وأبو يعلى (1/227) (262)، والحاكم (1/501)، والبيهقي (3/380) (6823). قال البزار: رُوِي من غير وجه، وقال ابن عبد البر في ((الاستذكار)) (7/427): حسن صحيح ثابت الإسناد. وصحَّح إسناده أحمد شاكر في تحقيق ((مسند أحمد)) (2/42)، وصحَّحه الألباني في ((صحيح سنن ابن ماجه)) (1191).
- وعن عمر بن عبد العزيز: (ما رأيت ظالـمًا أشبه بمظلوم مِن الحاسد؛ غمٌّ دائمٌ، ونفس متتابع. وقيل: إذا رأى الحاسد نعمةً، بُهِت، وإذا رأى عثرةً، شَمَت) [5992] انظر: ((بريقة محموديَّة)) لأبي سعيد الخادمي (3/365).
- وقال آخر: (عِبْتُ شخصًا قد ذهب بعض أسنانه، فذهبت أسناني، ونظرت إلى امرأة لا تحلُّ لي، فنظر زوجتي مَن لا أريد) [5993] ((الآداب الشَّرعية)) لابن مفلح (1/341).
- وقال ابن سيرين: (عيَّرت رجلًا بالإفلاس، فأفلستُ). قال ابن الجوزي: (ومثل هذا كثير، وما نزلت بي آفةٌ ولا غمٌّ ولا ضيق صدر إلَّا بزللٍ أعرفه، حتى يمكنني أن أقول: هذا بالشَّيء الفلاني، وربَّما تأوَّلت تأويلًا فيه بُعْد، فأرى العقوبة) [5994] ((الآداب الشَّرعية)) لابن مفلح (1/341).

انظر أيضا: