trial

موسوعة الأخلاق

ذم سوء الظن في واحة الشعر


قال أبو الطيب المتنبي:


إذا ساء فعلُ المرءِ ساءتْ ظنونُه





وصدَّق ما يعتادُه مِن توهُّمِ



وعادى محبِّيه بقولِ عُداتِه





وأصبح في ليلٍ من الشكِّ مظلمِ [5972] (( ديوان أبي الطيب المتنبي)) (ص 459 – 460).


وقال الشاعر:


وإني بها في كلِّ حالٍ لواثقٌ





ولكنَّ سوءَ الظنِّ من شدةِ الحبِّ [5973] ((الآداب الشرعية)) لابن مفلح (1/47).


وقال ابن القيم:


فلا تظننَّ بربِّك ظنَّ سوءٍ





فإنَّ الله أولى بالجميلِ



ولا تظننَّ بنفسِك قطُّ خيرًا





فكيف بظالمٍ جانٍ جهولِ



وقلْ: يا نفسُ مأوَى كلِّ سوءٍ





أترجو الخيرَ مِن مَيْتٍ بخيلِ



وظنَّ بنفسِك السُّوأى تجدْها





كذاك وخيرُها كالمستحيلِ



وما بك مِن تُقًى فيها وخيرٍ





فتلك مواهبُ الربِّ الجليلِ



وليس لها ولا منها ولكن





 مِن الرحمنِ فاشكرْ للدليلِ [5974] ((زاد المعاد)) (3/211، 212).


وقال الشاعر:


وحسنُ الظنِّ يحسنُ في أُمورٍ





ويمكنُ في عواقبِه ندامه



وسوءُ الظنِّ يسمجُ في وجوهٍ





وفيه مِن سماجتِه حزامه [5975] ((روضة العقلاء)) لابن حبان البستي(ص: 127).


وقال بلعاء بن قيس:


وأبغي صوابَ الظنِّ أعلمُ أنَّه





إذا طاش ظنُّ المرءِ طاشتْ مقادرُه [5976] ((البرصان والعرجان والعميان والحولان)) للجاحظ (1/23).




انظر أيضا: