trial

موسوعة الأخلاق

مِن علامات السَّفيه والأحمق


من علامات السفيه:
1- الشُّح.
2- سوء الخُلُق.
3- كثرة طلب الحوائج إلى النَّاس [5830] ((مجمع الأمثال)) للميداني (2/456). .
4- إنفاق المال على وجه التَّبذير وفيما لا ينبغي.
5- الفُحْش وبذاءة اللِّسان.
مِن علامات الأَحْمَق:
 1- التَّخلُّق بالعجلة، والخِفَّة، والجفاء، والغُرُور، والفجور.
2- التَّخَلُّق بالجهل، والتَّواني، والخيانة، والظُّلم، والضَّياع.
3- التَّخَلُّق بالتَّفريط، والغفلة.
4- التَّخَلُّق بالسُّرور، والخيلاء، والفجر، والمكر.
5- إذا استغنى بَطِر، وإن افتقر قَنَط، وإن فرح أَشَر.
6- إن قال فَحُش، وإن سأل ألحَّ.
7- إن قال لم يُحْسِن، وإن قيل له لم يَفْقَه.
8- إن ضحك نَهِق، وإن بكى خار [5831] ((صيد الأفكار)) لحسين المهدي (1/679). .
9- يغضب مِن غير شيءٍ، ويعطي في غير حقٍّ.
10- يتكلَّم مِن غير منفعة، ويفشي السِّرَّ.
11- لا يفرِّق بين عدوِّه وصديقه.
12- يتكلَّم ما يخطر على قلبه.
13- يتوهَّم أنَّه أعقل النَّاس [5832] انظر: ((صيد الأفكار)) لحسين المهدي (1/679)بتصرُّف يسير. .
14- لا يتثبَّت، ويُفْرِط في الضَّحك.
15- الوقيعة في الأخيار.
16- الاختلاط بالأشرار [5833] انظر: ((روضة العقلاء)) لابن حبان (ص 119)، بتصرُّف يسير. .
17- إذا أعرضت عنه اغتمَّ، وإن أقبلت عليه اغترَّ.
18- إن حَلُمت عنه جَهِل عليك، وإن جَهَلْتَ عليه حَلُم عنك.
19- إن أسأت إليه أحسن إليك، وإن أحسنت إليه أساء إليك.
20- إذا ظلمته انتصفت منه، ويظلمك إذا أنصفته [5834] انظر: ((روضة العقلاء)) لابن حبان (ص 119)، بتصرُّف يسير. .
21- سرعة الجواب، وكثرة الالتفاف، والثِّقة بكلِّ أحد [5835] ((مجمع الأمثال)) للميداني (2/456). .
مِن شيم الأَحْمَق:
قال أبو حاتم: (ومِن شيم الأَحْمَق: العجلة، والخِفَّة، والعجز، والفجور، والجهل، والمقت، والوَهَن، والمهابة، والتَّعَرض، والتَّحاسد، والظُّلم، والخيانة، والغفلة، والسَّهو، والغيِّ، والفُحْش، والفخر، والخيلاء، والعدوان، والبغضاء) [5836] انظر: ((روضة العقلاء)) (ص 121). .
مِن أعظم أمارات الحُمْق:
قال أبو حاتم: (وإنَّ مِن أعظم أمارات الحُمْق في الأَحْمَق لسانه؛ فإنَّه يكون قلبه في طرف لسانه، ما خطر على قلبه نَطَق به لسانه. والأَحْمَق يتكلَّم في ساعة بكلام يعجز عنه سحبان وائل، ويتكلَّم في السَّاعة الأخرى بكلام لا يعجز عنه باقل، والعاقل يجب عليه مجانبة مَن هذا نعته ومخالطة مَن هذه صفته؛ فإنَّهم يجترئون على مَن عاشرهم) [5837] انظر: ((روضة العقلاء)) (ص 121). .

انظر أيضا: