موسوعة الأخلاق

ثانيًا: التَّأنِّي في السُّنَّة النَّبويَّة


- عن ابن عبَّاس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأشجِّ -أشجِّ عبد القيس-: ((إنَّ فيك خصلتين يحبُّهما الله: الحِلْم، والأناة )) [543] رواه مسلم (25).
قال القاضي عياض: (الأناة: تربُّصه حتى نظر في مصالحه ولم يعجل، والحِلْم: هذا القول الذي قاله، الدَّال على صحَّة عقله، وجودة نظره للعواقب، قلت: ولا يخالف هذا ما جاء في مسند أبي يعلى وغيره: أنَّه لما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأشجِّ: ((إنَّ فيك خصلتين...)) الحديث، قال: يا رسول الله، كانا فيَّ أم حدثا؟ قال: ((بل قديم))، قال: قلت: الحمد لله الذي جبلني على خلقين يحبُّهما) [544] ((المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج)) للنَّووي (1/189).
- وعن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم: ((التَّأنِّي مِن الله، والعَجَلة مِن الشَّيطان)) [545] رواه أبو يعلى (7/247) (4256)، والبيهقي (10/104) (20767)           قال المنذري في ((الترغيب والترهيب)) (2/359)، والهيثمي في ((مجمع الزوائد)) (8/22): رجاله رجال الصحيح، وجوَّد إسناده ابن القيم في ((أعلام الموقعين)) (2/120)، وحسَّنه الألباني في ((صحيح الجامع)) (3011).
قال المناوي: (التَّأنِّي مِن الله تعالى أي: ممَّا يرضاه ويثيب عليه، والعَجَلَة مِن الشَّيطان أي: هو الحامل عليها بوسوسته؛ لأنَّ العَجَلَة تمنع مِن التَّثبُّت، والنَّظر في العواقب) [546] ((فيض القدير شرح الجامع الصَّغير)) (3/184).
وقال ابن القيِّم: (العَجَلَة مِن الشَّيطان فإنَّها خفَّةٌ وطيشٌ وحدَّةٌ في العبد تمنعه مِن التَّثبُّت والوقار والحِلْم، وتوجب له وضع الأشياء في غير مواضعها، وتجلب عليه أنواعًا من الشُّرور، وتمنع عنه أنواعًا من الخير) [547] ((الروح)) (ص 258)
- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لو لبثتُ في السِّجن ما لبث يوسف لأجبت الدَّاعي )) [548] رواه البخاري (4694) ومسلم (151) واللَّفظ للبخاري.
قال القاسمي: (مدحه النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم على هذه الأناة، كان في طي هذه المدحة بالأناة والتَّثبُّت تنزيهه وتبرئته ممَّا لعلَّه يسبق إلى الوهم أنَّه همَّ بامرأة العزيز همًّا يؤاخذ به، لأنَّه إذا صبر وتثبَّت فيما له ألَّا يصبر فيه، وهو الخروج مِن السِّجن، مع أن الدَّواعي متوافرة على الخروج منه، فلأن يصبر فيما عليه أن يصبر فيه مِن الهمِّ، أولى وأجدر) [549] ((محاسن التَّأويل)) (6/185)، انظر: ((شرح النووي على مسلم)) (2/185).
- وعن أمِّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتخيير أزواجه بدأ بي، فقال: ((إنِّي ذاكر لك أمرًا، فلا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك )) [550] رواه البخاري (4786)، ومسلم (1475).
قال ابن حجر: (قوله: ((فلا عليك أن لا تعجلي)) أي: فلا بأس عليك في التَّأنِّي، وعدم العَجَلَة حتى تشاوري أبويك) [551] ((فتح الباري شرح صحيح البخاري)) (8/521).
- وعن سعد بن أبي وقَّاص رضي الله عنه أنَّه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((التُّؤدة في كلِّ شيء خيرٌ إلَّا في عمل الآخرة )) [552] رواه أبو داود (4810)، وأبو يعلى (2/123)، (792)، والحاكم (1/132)، والبيهقي (10/194) (20592). والحديث سكت عنه أبو داود، وقال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين. ووثق رواته ابن مفلح في ((الآداب الشرعية)) (2/229)، وصحَّحه الألباني في ((صحيح سنن أبي داود)).
قال القاري: (التُّؤدة: بضمِّ التَّاء وفتح الهمزة، أي: التَّأنِّي، ((في كلِّ شيء)) أي: مِن الأعمال. ((خيرٌ)) أي: مستحسن، ((إلَّا في عمل الآخرة)) أي: لأنَّ في تأخير الخيرات آفات. ورُوِي أنَّ أكثر صياح أهل النَّار مِن تسويف العمل. قال الطِّيبي: وذلك لأنَّ الأمور الدُّنيويَّة لا يعلم عواقبها في ابتدائها أنَّها محمودة العواقب حتى يتعجَّل فيها، أو مذمومة فيتأخر عنها، بخلاف الأمور الأخرويَّة؛ لقوله تعالى: فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِوَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ) [553] ((مرقاة المفاتيح)) (8/3164).

انظر أيضا: