trial

موسوعة الأخلاق

الأسباب المعينة على ترك إفشاء السر


1- إدراك خطورة اللسان.
2- تذكر عاقبة كشف السر.
3- تعويد النفس على الصبر.
4- أن لا نحمل ما لا نطيق من الأسرار.
5- التزام ضوابط كشف السر.
6- لا تنس هذه الوصايا:
- لا تحدث بكل ما سمعت: قال صلى الله عليه وسلم: ((كفى بالمرء إثمًا أن يحدِّث بكلِّ ما سمع )) [4444] رواه مسلم في المقدمة في (باب النهي عن الحديث بكل ما سمع). .
- لا تبحث عن الأسرار: قال صلى الله عليه وسلم: ((من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )) [4445] رواه الترمذي (2317)، وابن ماجه (3976)، وأحمد (1/201) (1737). قال الترمذي: غريب لا نعرفه من حديث أبي سلمة، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا من هذا الوجه، وحسنه النووي في ((الأذكار)) (502) و ((رياض الصالحين)) (67)، وصححه الألباني في ((صحيح الجامع)) (5911). .
- ستر المسلم فضيلة: قال صلى الله عليه وسلم: ((لا يستر عبد عبدًا في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة )) [4446] رواه مسلم (2590). .
- الأسرار أمانات فلا تخن من ائتمنك.
- لا تكن أسير سرِّك.
- احذر كثرة المستودعين، قال الماوردي: (وليحذر كثرة المستودعين لسره، فإن كثرتهم سبب الإذاعة، وطريق الإشاعة لأمرين:
أحدهما: أن اجتماع هذه الشروط في العدد الكثير مُعْوِز، ولابد إذا كثروا أن يكون فيهم من أخلَّ ببعضها.
الثاني: أن كل واحد منهم يجد سبيلًا إلى نفي الإذاعة عن نفسه، وإحالة ذلك إلى غيره، فلا يضاف إليه ذنب، ولا يتوجه عليه عتب، وقد قال بعض الحكماء: (كلما كثرت خزان الأسرار ازدادت ضياعًا).

انظر أيضا: