trial

موسوعة الأخلاق

أقوال السلف والعلماء في الافتراء والبهتان


- قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: (البهتان: أن تقول ما ليس فيه) أي أخيك [4360] رواه ابن أبي الدنيا في ((الصمت)) (ص 136). .
- وقال عبد الله بن مسعود: (الغيبة أن تذكر من أخيك شيئًا تعلمه منه، فإذا ذكرته بما ليس فيه، فذلك البهتان) [4361] رواه ابن أبي الدنيا في ((الصمت)) (ص 137)، وقال البوصيري في ((إتحاف الخيرة المهرة)) (6/70): إسناده رجاله ثقات موقوف. وله شاهد. .
- وعن مسروق، قال: قالت أمُّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها: (ثلاث من تكلَّم بواحدة منهن فقد أعظم على الله الفرية. قلت: ما هن؟ قالت: من زعم أنَّ محمدًا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية ... ومن زعم أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كتم شيئًا من كتاب الله، فقد أعظم على الله الفرية.. ومن زعم أنَّه يخبر بما يكون في غد، فقد أعظم على الله الفرية... ) [4362] رواه مسلم (177). .
- وقال فضيل: (في آخر الزمان قوم بَّهاتون، عيَّابون، فاحذروهم؛ فإنهم أشرار الخلق، ليس في قلوبهم نور الإسلام، وهم أشرار، لا يرتفع لهم إلى الله عمل) [4363] ((التوبيخ والتنبيه)) لأبي الشيخ الأصبهاني (ص 96). .
- وعن قتادة، قال: (كنا نحدث أن الغيبة: أن تذكر أخاك بما يشينه ويعيبه، وأن تكذب عليه فذلك البهتان) [4364] ((التوبيخ والتنبيه)) لأبي الشيخ الأصبهاني (ص 106). .
- وقال سهل بن عبد الله: (من سلم من الغيبة سلم من الزور، ومن سلم من الزور سلم من البهتان) [4365] ((شعب الإيمان)) للبيهقي (9/122) برقم (6364). .

انظر أيضا: