trial

موسوعة الأخلاق

معنى الوَقَار لغةً واصطلاحًا


معنى الوَقَار لغةً:
الوَقَار: السُّكون والحِلْم والرَّزانة، مصدر وَقَرَ يَقِرُ وَقارًا وَقِرَة إذا ثبت، فهو وَقُور ووَقار، ومتوقِّر، وأصل هذه المادَّة يدلُّ على ثِقَل في الشَّيء، وفلان ذو قِرَة، أي: وَقار، ورجل موقَّر: مجرَّب. والتَّوقِير: التَّعظيم والتَّرزين، ومنه قول الله تعالى: مَّا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا [نوح: 13]. وأمّا قولك: وقَّر الرَّجل، أي: بجَّلَه وعظَّمه، ومنه قوله تعالى: وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ [الفتح: 9] [4132] ((الصحاح)) للجوهري (2/848)، ((لسان العرب)) لابن منظور (8/4889-4891)، ((مفردات القرآن)) للراغب الأصفهاني (880)، ((المصباح المنير)) للفيومي (2/668). .
معنى الوَقَار اصطلاحًا:
الوقار: هو سكون النَّفس وثباتها عند الحركات التي تكون في المطَالب [4133] ((تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق)) لابن مسكويه (ص 28). .
وقيل: هو التَّأنِّي في التَّوجُّه نحو المطَالب [4134] ((التَّعريفات)) للجرجاني (205). .
وقيل: الوَقَار هو الإمْسَاك عن فضول الكلام والعبث، وكثرة الإشارة والحركة، فيما يُسْتَغنى عن التَّحرُّك فيه، وقِلَّة الغَضَب، والإصغاء عند الاستفهام، والتَّوقُّف عن الجواب، والتَّحفُّظ من التَّسرُّع [4135] ((تهذيب الأخلاق)) المنسوب للجاحظ (22). .

انظر أيضا: