موسوعة الأخلاق

معنى الورع لغةً واصطلاحًا


معنى الورع لغةً:
الورع: التَّـقْوَى، والتَّحَرُّج، والكَفُّ عن المحارِم. من وَرِعَ الرَّجُلُ، كوَرِثَ، والورِع، بكسر الرَّاءِ: الرجلُ التَّقِي المتَحَرِّج، والورَعُ في الأصل: الكَفُّ عن المحارِم والتحَرُّج منه، ثم اسْتعِير للكفِّ عن المباح والحلالِ [3967] انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (8/388). و((تاج العروس)) للزبيدي (22/313).
معنى الورع اصطلاحًا:
الورع: هو اجتناب الشبهات؛ خوفًا من الوقوع في المحرمات [3968] ((التعريفات)) للجرجاني (ص 252).
وعرفه القرافي بقوله: (ترك ما لا بأس به؛ حذرًا مما به البأس) [3969] ((الفروق)) (4/210).
وقال الكفوي: (الورع: الاجتناب عن الشبهات سواء كان تحصيلًا أو غير تحصيل) [3970] إذ قد يفعل المرء فعلًا تورعًا، وقد يتركه تورعًا أيضًا، ويستعمل بمعنى التقوى، وهو الكفُّ عن المحرمات القطعية. ((الكليات)) لأبي البقاء (ص 944).

انظر أيضا: