trial

الموسوعة الحديثية


- إنَّ بيْنَ الرَّجُلِ وبيْنَ الشِّرْكِ والْكُفْرِ تَرْكَ الصَّلاةِ.
الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم | الصفحة أو الرقم : 82 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
الصَّلاةُ فرضُ عينٍ على كلِّ مُسلمٍ مكلَّفٍ؛ فهيَ الرُّكنُ الثَّاني مِنْ أركانِ الإسلامِ، وأعظمُ رُكنٍ عَمليٍّ بعدَ التوحيدِ، وقد حَذَّرَ الرَّسولُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ تحذيرًا شديدًا مِنْ تَرْكِهَا.
فتَرْكُ الصَّلاةِ جُحودًا لوجوبِها كُفْرٌ بالإجماعِ، وكذلِك ترْكُ الصَّلاةِ بالكُليَّةِ تَهاونًا أو كسَلًا، كفرٌ مُخرِجٌ من الملَّةِ في قَولِ كثيرٍ مِن أهلِ العِلم، وحُكِي عليه إجماعُ الصَّحابةِ، ومَن يُصلِّيها مرَّةً ويترُكُها مرَّةً؛ فهذا غيرُ محافظٍ عليها وهو تَحتَ الوعيدِ؛ وهذا يُوجِبُ الحَذَرَ الشَّديدَ مِن تَرْكِ هذه العِبادةِ العظيمةِ أو التهاوُنِ فيها وعدَمِ المحافظةِ عليها.
ثمَّ إنَّ الشِّركَ والكُفرَ قد يُطْلَقَانِ بمعنًى واحدٍ، وهو الكفرُ باللهِ تعالى، وقد يُفَرَّقُ بينهما، فَيُخَصُّ الشِّركُ بِعَبَدَةِ الأوثانِ، وغيرِها مِنَ المخلوقاتِ، مع اعترافِهِمْ باللهِ تعالى؛ كَكُفَّارِ قريشٍ، فيكون الكفرُ أَعَمَّ مِنَ الشِّرْكِ في هذه الحالِ.
وفي الحديثِ: التَّحذيرُ الشَّديدُ مِن تَرْكِ الصَّلاةِ وإضاعتِها.