الموسوعة الحديثية


- أنَّ الأسوَدَ بنَ قيسِ بنِ ذي الحمارِ تنبَّأ باليمنِ فبعث إلى أبي مسلمٍ فلمَّا جاء قال : أتشهدُ أنِّي رسولُ اللهِ ، قال : ما أسمعُ . قال : أتشهدُ أنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ ؟ قال : نعم ، فردَّد عليه كلَّ ذلك يقولُ له مثلَ ذلك . قال : فأمر بنارٍ عظيمةٍ فأجَّجها ثمَّ ألقَى فيها أبا مسلمٍ فلم تضُرَّه شيئًا ، قال : فقيل له : انفِه عنك وإلَّا أفسد عليك من اتَّبعك ، قال : فأمره بالرَّحيلِ ، فأتَى أبو مسلمٍ المدينةَ وقد قُبِض رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم واستُخلِف أبو بكرٍ رضِي اللهُ عنه فأناخ أبو مسلمٍ راحلتَه ببابِ المسجدِ ودخل المسجدَ وقام إلى ساريةَ يُصلِّي وبصُر به عمرُ بنُ الخطَّابِ رضِي اللهُ عنه فقام إليه فقال : ممَّن الرَّجلُ ؟ قال : من أهلِ اليمنِ ، قال : ما فعل الرَّجلُ الكذَّابُ بالنَّارِ ، قال : ذاك عبدُ اللهِ بنُ ثوبٍ ، قال : أنشُدُك باللهِ أنت هو ؟ قال : اللَّهمَّ نعم ، قال : فاعتنقه عمرُ وبكَى ثمَّ ذهب حتَّى أجلسه بينه وبين أبي بكرٍ وقال : الحمدُ للهِ الَّذي لم يُمتْني حتَّى أراني في أمَّةٍ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من فُعِل به كما فُعِل بإبراهيمَ خليلِ اللهِ عليه السَّلامُ
الراوي : شرحبيل بن مسلم الخولاني | المحدث : ابن كثير | المصدر : مسند الفاروق
الصفحة أو الرقم : 2/692 | خلاصة حكم المحدث : فيه انقطاع إلا إنه مشهور | أحاديث مشابهة

أحاديث مشابهة: