trial

الموسوعة العقدية

المطلب الثاني: جمال الملائكة


خلقهم الله على صور جميلة كريمة قال تعالى في جبريل: عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى[النجم: 5-6]. قال ابن عباس: (ذُو مِرَّةٍ: ذو منظر حسن) رواه الطبري في تفسيره (22/499). ، وقال قتادة: (ذو خَلْقٍ طويل حسن) رواه الطبري في تفسيره (22/499). . وقيل: (ذُو مِرَّةٍ: ذو قوة) ((تفسير الطبري)) (22/499). . ولا منافاة بين القولين، فهو قوي وحسن المنظر.
وقد تقرر عند الناس وصف الملائكة بالجمال، كما تقرر عندهم وصف الشياطين بالقبح، ولذلك تراهم يشبهون الجميل من البشر بالملك، انظر إلى ما قالته النسوة في يوسف الصديق عندما رأينه: فلما رأينه أكبرنه وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وقلن حاش لله ما هذا بشراً إن هذا إلا ملكٌ كريمٌ[ يوسف: 31]عالم الملائكة الأبرار لعمر الأشقر – ص: 12


انظر أيضا: