موسوعة المذاهب الفكرية المعاصرة

سادسا: الاتجاه الانطباعي في العالم العربي


الاتجاه الانطباعي كغيره من الاتجاهات الحداثية انتشر بشكل واسع في العالم العربي.
وقد عرف بهذا الاتجاه الشاعر البحريني إبراهيم العريض, وكذلك الكويتي علي زكريا الأنصاري, وكثير من الرومانسيين في العالم العربي هم انطباعيون (تأثريون).
يقول محمد عبد الرحيم كافود:
"إن هذا الاتجاه النقدي, وهو الاتجاه التأثري نجده قد أخذ به بعض النقاد في منطقة الخليج ومن ذوي الاتجاه التجديدي, وتحمسوا لهذا النوع من النقد, لأنهم يرونه أجدى سبيل للتواصل بين القراء والعمل الفني..., هذا ما ذهب إليه الناقد الأديب إبراهيم العريض...., وهذا الاتجاه النقدي عند العريض ناتج عن أثره بالاتجاه الرومانسي, فهو كشاعر يخضع لهذا الاتجاه...., ويقترب علي زكريا الأنصاري في نظرته إلى النقد ومهمته التفسيرية من نظرة العريض.... , فالنقد عند علي زكريا هو النقد التأثري كما هو عند سابقه العريض...." ((النقد الأدبي الحديث في الخليج العربي)) (109,108,106). وانظر ( ص326).
كذلك انتسب إلى الاتجاه الانطباعي (التأثري) كل من سليمان الشطي وهدايت سلطان السالم وغيرهما انظر((النقد الأدبي الحديث في الخليج العربي)) (ص113). وانظر ((الحركة الأدبية والفكرية في الكويت)) (ص657).
بل إنهم عدوا مدرسة الديوان, التي تمثلت في العقاد, والمازني, وشكري, رائدة هذا الاتجاه في العالم العربي انظر((المذاهب النقدية)) (ص71).
الحداثة في العالم العربي دراسة عقدية لمحمد بن عبد العزيز العلي- 2/644

انظر أيضا: