موسوعة المذاهب الفكرية المعاصرة

سادسا: الاتجاه الكلاسيكي في العالم العربي


لم يكن في الأدب العربي مدراس واتجاهات أدبية بالمعنى المعروف لدى الآداب الأجنبية وإنما كانت أساليب وطرائق وأنواع أدبية لم تدخل المذاهب الأدبية الغربية بمفهوماتها الفلسفية إلى العالم العربي إلا في مطلع القرن الميلادي العشرين بسبب الابتعاث والترجمة ونحوهما انظر (( مذاهب الأدب معالم وانعكاسات)) (ص 243) ((الأدب ومذاهبه)) (37، 38) و((مدخل إلى الشعر العربي الحديث )) (23 ـ 61).
وممن اشتهر بالكلاسيكية في العالم العربي محمود سامي البارودي وأحمد شوقي ومحمد مهدي الجواهري ومعروف الرصافي وجميل صدقي الزهاوي وخليل مطران وبشارة الخوري وشفيق جبري وبدوي الجبل والقروي وإلياس فرحات ومحمود قابادوا وغيرهم كثير ((النقد الأدبي )) (ص 200) و((في الأدب التونسي المعاصر)) (11، 12، 14، 18) و(( تطور الشعر ا لعربي الحديث في العراق )) (ص341) و((مذاهب الأدب معالم وانعكاسات)) (255- 259) و((هذا الشعر الحديث )) (ص121). على تفاوت بين هؤلاء في تمسكه بالقديم ومراده به.
والمراد بالحداثيين الكلاسيكيين هم الذين التزموا أصول الحداثة وأسسها الثورية من رفض القديم الحق وضرورة التحول والتطور في الأصول والمصادر المعرفية والفكرية والصراع مع الموروث الديني بغية تغييره وإخضاعه للفكر الحديث التزموا ذلك مع إيمانهم بالأوزان والقوافي القديمة واستلهام الرموز الوثنية والفلسفات اليونانية والرومانية وآدابها ومن افتخر بالحركات الباطنية والفلسفية والثورية في التاريخ الإسلامي وكذلك الخارجين والمنحرفين عن الإسلام فإنه يعيد كلاسيكيا عند بعضهم.
الحداثة في العالم العربي دراسة عقدية لمحمد بن عبد العزيز العلي- 2/583

انظر أيضا: