موسوعة المذاهب الفكرية المعاصرة

حادي عشر: الوجودية في بلاد الإسلام انظر ((الموجز في الأديان والمذاهب المعاصرة)) (ص118)، وانظر ((نحو بناء منهج البدائل الإسلامية)) لأنور الجندي (258-259)


عندما نسي المسلمون حظاً مما ذكروا به، وقصروا في تبليغ دينهم، وزهد كثير منهم في الأخذ به ودعوة الناس إليه - أصبحوا عُرْضَةً لكل عدو، وغرضاً لكل دخيل، فهوجموا في عقائدهم، وأخلاقهم، حتى ضعف قدر الإسلام في قلوب كثير من أبنائه، مما جعل كثيراً من الببغاوات والمنهزمين يأخذون بهذه الفكرة الخبيثة، وذلك ناتج عن الولع بالغرب، والتقليد الأعمى، واستبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير، حتى إن المذاهب في الغرب تموت ولها في الشرق دعاة يهتفون لها؛ فقد تخلى سارتر عن وجوديته، ولازال بعض أولئك بوجوديته متعلقاً.
رسائل في الأديان والفرق والمذاهب لمحمد الحمد – ص 333

انظر أيضا: