trial

الموسوعة التاريخية


العام الهجري : 132 العام الميلادي : 749
تفاصيل الحدث:

كان إبراهيمُ بن محمَّدِ بن عَلِيٍّ زَعيمُ الدَّعوة العَبَّاسِيَّة قد سَجنَه مَرْوانُ ثمَّ قَتلَه، واخْتُلِف في كَيفيَّة ذلك، ثمَّ استَلَم بعدَه أَخوهُ المُلَقَّب بالسَّفَّاح عبدُ الله أبو العَبَّاس الذي تَوجَّه إلى الكوفَة فبُويِعَ له بالخِلافَة، وكانت خُراسان قد أُخْضِعَت أصلًا سابِقًا للعبَّاسِيِّين.

العام الهجري : 132 العام الميلادي : 749
تفاصيل الحدث:

تَراسَل أَهلُ قِنِّسرين مع أَهلِ حِمص وتَزمَّروا واجْتَمَعوا على أبي محمَّد السُّفياني، وهو أبو محمَّد زِيادُ بن عبدِ الله بن يَزيد بن مُعاوِيَة بن أبي سُفيان، فبايَعوه بالخِلافَة، وقام معه نحو مِن أربعين ألفًا فقَصَدهم عبدُ الله بن عَلِيٍّ فالْتقَوا بمَرْج الأخرم، فاقْتَتَلوا مع مُقدِّمَة السُّفياني وعليها أبو الوَرْدِ فاقْتَتَلوا قِتالًا شَديدًا وهَزَموا عبدَ الصَّمد وقُتِلَ مِن الفَريقين أُلوف، فتَقدَّم إليهم عبدُ الله بن عَلِيٍّ ومعه حُميدُ بن قَحْطَبَة فاقْتَتَلوا قِتالًا شديدًا جِدًّا، وجَعَل أصحابُ عبدِ الله يَفِرُّون وهو ثابتٌ هو وحُميد. وما زال حتَّى هُزِمَ أَصحابُ أبي الورد، وثَبت أبو الورد في خَمسمائة فارسٍ مِن أَهلِ بَيتِه وقَومِه، فقُتِلوا جميعًا وهَرَب أبو محمَّد السُّفياني ومَن معه حتَّى لَحِقوا بتَدمُر، وآمنَ عبدُ الله أَهلَ قِنِّسرين وسَوَّدوا وبايَعوه ورَجَعوا إلى الطَّاعة، ثمَّ كَرَّ عبدُ الله راجِعًا إلى دِمَشق وقد بَلغَه ما صَنَعوا، فلمَّا دَنا منها تَفرَّقوا عنها ولم يكُن منهم قِتالٌ فأَمَّنَهم ودَخَلوا في الطَّاعَة. وأمَّا أبو محمَّد السُّفياني فإنَّه ما زال مُضَيَّعًا ومُشَتَّتًا حتَّى لَحِقَ بأَرضِ الحِجاز فقاتَلَه نائِبُ أبي جَعفَر المَنصور في أيَّامِ المنصورِ فقَتلَه وبَعَث بِرَأسهِ وبِابْنَيْنِ له أَخذَهُما أَسِيرَيْنِ فأطْلَقَهُما المنصورُ في أيَّامِه.

العام الهجري : 132 العام الميلادي : 749
تفاصيل الحدث:

بعد أن هُزِمَ مَروان بن محمد ومن معه في معركةِ الزاب وهرب، وكان إبراهيم بن محمد قد قُتِلَ، فكان بعده أخوه عبد الله أبو العبَّاس السفَّاح، فبايعه الناسُ في الكوفة، فكان أوَّلَ خُلَفاءِ بني العباس، وبه افتُتِح عصرُ الدولةِ العباسيَّة.

العام الهجري : 132 الشهر القمري : جمادى الآخرة العام الميلادي : 750
تفاصيل الحدث:

كان أَمرُ الدَّعوة العَبَّاسِيَّة قد اسْتَفحَل خِلالَ السَّنوات الماضِيَة وقَوِيَ أَمرُها جِدًّا في خُراسان وما حولها، حتَّى بَدأَت البُعوثُ تَسيرُ إلى العِراق فخَرَج مَرْوان بن محمَّد بِجَيشٍ إليهم مِن حَرَّان حتَّى بلَغ الزَّاب وحَفَر خَندقًا وكان في عِشرين ومائة ألف، وسار أبو عَوْن وهو القادِمُ إلى العِراق للدَّعوة العَبَّاسِيَّة إلى الزَّاب، فوَجَّه أبو سَلمَة إلى أبي عَوْن عُيينَة بن موسى، والمِنْهالِ بن فَتَّان، وإسحاق بن طَلحَة، كُلُّ واحدٍ في ثلاثةِ آلاف، فعَبَر عُيينَة بن موسى في خَمسةِ آلاف، فانْتَهى إلى عَسكرِ مَرْوان، فقاتَلَهم حتَّى أَمْسَوا، ورَجَع إلى عبدِ الله بن عَلِيٍّ وأَصبحَ مَرْوان فعَقَد الجِسرَ وعَبَر عليه، فنَهاهُ وُزراؤهُ عن ذلك، فلم يَقبَل وسَيَّرَ ابنَه عبدَ الله، فنَزَل أَسفلَ مِن عَسكرِ عبدِ الله بن عَلِيٍّ، فبَعَث عبدُ الله بن عَلِيٍّ المُخارِقَ في أَربعةِ آلاف نحو عبدِ الله بن مَرْوان، فسَرَّح إليه ابنُ مَرْوان الوَليدَ بن مُعاوِيَة بن مَرْوان بن الحَكَم، فالْتَقَيا، فانْهزَم أصحابُ المُخارِق وثَبت هو فأُسِرَ هو وجَماعَة وسَيَّرَهم إلى مَرْوان مع رُؤوسِ القَتلى، وأَرسَل مَرْوان إلى عبدِ الله يَسأَله المُوادَعَة فلم يَقبَل ثمَّ حَصَل قِتالٌ بينهم كانت فيه هَزيمةُ مَرْوان ومَن معه وَفَرَّ مَرْوان إلى حَرَّان.

العام الهجري : 132 الشهر القمري : ذو الحجة العام الميلادي : 750
تفاصيل الحدث:

لمَّا انْهزَم مَرْوانُ وجَيشُه في الزَّاب هَرَب إلى حَرَّان فمَكَث فيها قَليلًا ثمَّ هَرَب إلى مِصرَ عن طَريقِ حِمص ثمَّ دِمَشق ثمَّ فِلَسطين فتَبِعَه العَبَّاسِيُّون حتَّى قَتلَوه في كَنيسَة أبي صير، فكان آخِرَ خُلَفاء بَنِي أُميَّة وبِمَقْتَلِه انْتَهَت الدَّولةُ الأُمويَّة ويَبدأُ عَهْدُ الدَّولة العَبَّاسِيَّة.

العام الهجري : 132 الشهر القمري : ذو الحجة العام الميلادي : 750
تفاصيل الحدث:

هو مَرْوانُ بن محمَّد بن مَرْوان بن الحَكَم بن أبي العاص بن أُميَّة، القُرَشي الأُمَوي (مَرْوان الحِمار) أبو عبدِ الملك، أَميرُ المؤمنين، آخِرُ خُلَفاء بَنِي أُميَّة، بُويِعَ له بالخِلافَة بعدَ قَتلِ الوَليدِ بن يَزيد، وبعدَ مَوتِ يَزيد بن الوَليد ثمَّ قَدِمَ دِمَشق، وخَلَع إبراهيمَ بن الوَليد، واسْتَتَبَّ له الأَمرُ في صَفَر سَنَة سَبعٍ وعِشرين ومائة, وكان يُقالُ له: مَرْوان الجَعْدي، نِسبَةً إلى رَأي الجَعْدِ بن دِرهَم، وقِيلَ: كان الجَعْدُ مُؤَدِّبَه وإليه نُسِب. ويُلَقَّب بالحِمارِ لِصَبرِهِ في الحَربِ, وَلَّاهُ هِشام نِيابَةَ أذربيجان وأرمينية والجَزيرَة في سَنَة أربع عشرة ومائة، ففَتَح بِلادًا كَثيرَة وحُصونًا مُتعدِّدَة في سِنين كَثيرَة، وكان لا يُفارِق الغَزْوَ، قاتَل طَوائِفَ مِن النَّاس والتُّرك والخَزَر واللَّان وغَيرَهم، فكَسَرهُم وقَهَرهُم، وقد كان شُجاعًا، بَطَلًا مِقدامًا، حازِمَ الرَّأي، وهو آخِرُ مَن مَلَك مِن بَنِي أُميَّة، كانت خِلافَتُه منذُ سَلَّمَ إليه إبراهيمُ بن الوَليد إلى أن بُويِعَ للسَّفَّاح خمس سِنين وشَهرًا، وبَقِيَ مَرْوانُ بعدَ بَيْعَةِ السَّفَّاحِ تِسعةَ أَشهُر.

العام الهجري : 133 العام الميلادي : 750
تفاصيل الحدث:

لَمَّا قَدِمَ صالح بن علي العباسيُّ وأبو عون بجموعِهما إلى مصر في طلَبِ مروان بن محمد نزَلَت عساكرُهما الصَّحراءَ جنبَ جبل يشكُر، الذي هو الآنَ جامِعُ أحمدَ بنِ طولون، وكان فَضاءً. فلمَّا رأى أبو عون ذلك أمَرَ أصحابَه بالبناءِ فيه، فبَنَوا وبنى هو به أيضًا دارَ الإمارة، ومسجِدًا عُرِفَ بجامع العَسكر. وعَمِلَت الشرطةُ أيضًا في العسكر، وقيل لها: الشرطةُ العليا، فأصبَحَت كالعاصمةِ لمصرَ؛ لأنَّه قد صارت مسكنًا للأمراءِ بعد ذلك.

العام الهجري : 133 العام الميلادي : 750
تفاصيل الحدث:

أقبل قُسطنطين- مَلِكُ الروم- إلى ملطية وكمخ، فنازل كمخ، فأرسَلَ أهلُها إلى أهل ملطية يستنجدونَهم، فسار إليهم منها ثمانمئة مقاتل، فقاتلهم الرومُ، فانهزم المسلمون، ونازل الرومُ ملطيةَ وحصَروها، والجزيرةُ يومئذ مفتونةٌ بالحروب الداخلية، وعامِلُها موسى بن كعب بحران. فأرسل قسطنطين إلى أهل ملطية: إنِّي لم أحصُرْكم إلَّا على عِلمٍ مِن المسلمين واختلافِهم، فلكم الأمانُ وتعودون إلى بلاد المسلمينَ حتى أحتَرِثَ ملطية. فلم يجيبوه إلى ذلك، فنصب المجانيقَ، فأذعَنوا وسلَّموا البلادَ على الأمانِ، وانتقلوا إلى بلاد الإسلامِ وحَملوا ما أمكنَهم حَملُه، وما لم يقدِروا على حملِه ألقَوه في الآبارِ والمجاري. فلما ساروا عنها أخرَبَها الروم ورحلوا عنها عائدينَ، وتفرَّقَ أهلُها في بلاد الجزيرة، وسار مَلِكُ الروم إلى قاليقلا فنزل مرج الخصي، وأرسل كوشان الأرمني فحصرها، فنقب إخوانٌ من الأرمنِ من أهل المدينةِ ردمًا كان في سورها، فدخل كوشان ومن معه المدينةَ وغَلبوا عليها وقتَلوا رجالَها وسَبَوا النساء وساق القائِم إلى ملك الروم.

العام الهجري : 134 العام الميلادي : 751
تفاصيل الحدث:

غزا أبو داود خالدُ بن إبراهيم أهلَ كش، فقتل الأخريدَ ملكَها، وهو سامِعٌ مطيع، وقتل أصحابَه وأخذ منهم من الأواني الصينيَّة المنقوشة المذَهَّبة ما لم يُرَ مثلُها، ومن السُّروجِ ومتاع الصين كلِّه من الديباج والطرفِ شَيئًا كثيرًا فحمَلَه إلى أبي مسلم وهو بسمرقند، وقتَل عدَّةً مِن دهاقينِهم، واستحيا طاران أخا الأخريدِ ومَلكه على كش, ثم رجع أبو داود إلى بلخ.

العام الهجري : 134 العام الميلادي : 751
تفاصيل الحدث:

أمرَ أبو مسلم الخرساني ببناء سور سمرقند، بعد انصرافه من سمرقند وفتكه بأهل الصغد وبخارى؛ واستخلف زيادَ بن صالح على سمرقند وبخارى

العام الهجري : 135 العام الميلادي : 752
تفاصيل الحدث:

غزا عبد الله بن حبيبٍ جزيرةَ صقليَّة وغنم بها وسبى وظفَرَ بها ما لم يظفَرْه أحد قبله بعد أن غزا تلمسان.

العام الهجري : 135 العام الميلادي : 752
تفاصيل الحدث:

لما اشتغل ولاةُ إفريقية بالفتنةِ مع البربر، أمَّن الروم في صقليَّة فعمَرَوها من جميع الجهاتِ وعَمَروا فيها الحصونَ والمعاقِلَ، وصاروا يُخرجون كلَّ عامٍ مراكِبَ تطوف بالجزيرةِ وتذُبُّ عنها، وربما طارقوا تجَّارًا من المسلمين فيأخذونَهم.

العام الهجري : 136 العام الميلادي : 753
تفاصيل الحدث:

هو الإمام، الفقيه الحافِظٌ، عالم الوقت، أبو عثمان ويقال: أبو عبد الرحمن ربيعةُ بنُ أبي عبد الرحمن فروخ القرشي، التيمي مولاهم، المشهور بربيعة الرأي، من موالي آل المنكدر. أحد أئمة الاجتهاد ومن أوعية العلم. أدرك جماعة من الصحابة رضي الله عنهم, وروى عن أنسِ بن مالكٍ، وعن كثير من التابعين، كان بصيرًا بالرأي، حتى لُقِّبَ بهذا اللقب، عليه تفقَّه الإمام مالك، كان صاحِبَ الفتوى في المدينة، وكان صاحِبَ اجتهادٍ، كريمًا عابدًا، أقدمه السفاح الأنبار ليوليه القضاء, فتوفِّي فيها, وقيل توفي بالمدينة, وطلبه المنصورُ للقضاءِ. قال الإمام مالكٌ: ذهَبَت حلاوةُ الفِقهِ منذ مات ربيعةُ، قال: الشافعي، حدثنا سفيان: كنا إذا رأينا طالبا للحديث يغشى ثلاثة ضحكنا منه: ربيعة، ومحمد بن أبي بكر بن حزم، وجعفر بن محمد؛ لأنهم كانوا لا يتقنون الحديث.

العام الهجري : 136 الشهر القمري : ذو الحجة العام الميلادي : 754
تفاصيل الحدث:

هو الخليفة أبو العباس عبدُ الله السَّفَّاح بن محمد الإمام بن علي السجاد بن عبد الله الحبر بن العباس، القرشيُّ الهاشمي أمير المؤمنين، وهو أول خلفاء العباسيين. ولِد السَّفاح سنة 105 بالحميمة ونشأ به وهي من أرض الشراة من أرض البلقاء بالشام. كان السَّفاح شابا، مليحا، مهيبا، أبيض، طويلا، وقورا. هرب أبو العباس مع أهله من جيش مروان الحمار، وأتوا الكوفة لما استفحل لهم الأمر بخراسان. حتى طُلِب أخوه إبراهيم، فقتَله مروان الحمارُ بحرَّان، فانتقلوا إلى الكوفة، فآواهم أبو سلمة الخلال في سرب بداره. بويع أبي العباس السفاح بالخلافةِ بعد مقتل أخيه إبراهيم في حياة مروان سنة ثِنتين وثلاثين ومائة، توفي بالجدري بالأنبار، وكان عمره ثلاثًا وثلاثين سنة. وقيل: ثمانيًا وعشرين سنة. وكانت خلافته أربع سنين وتسعة أشهر.

العام الهجري : 136 الشهر القمري : ذو الحجة العام الميلادي : 754
تفاصيل الحدث:

عقد السَّفَّاح عبدُ الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس لأخيه أبي جعفرٍ عبدِ الله بن محمَّد بالخلافة مِن بعدِه، وجعله وليَّ عهد المسلمين، ومِن بعد أبي جعفرٍ ولد أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي، وجعل العهدَ في ثوبٍ وخَتَمه بخاتمه وخواتيمِ أهل بيته، ودفعه إلى عيسى بن موسى. فلما توفي السفَّاح كان أبو جعفر بمكَّة، فأخذ البيعةَ لأبي جعفرٍ عيسى بن موسى، وكتب إليه يُعلِمُه وفاة َالسفَّاح والبيعةَ له بعد أن دامت خلافةُ السفَّاح أربع سنين.

العام الهجري : 137 العام الميلادي : 754
تفاصيل الحدث:

كان عبد الله بن علي في الصائفة في الجنود حين مات السفَّاح، وكان المنصور يخشى أن يثورَ عليه، ولَمَّا وصل الكتاب إلى عبد الله بموت السفَّاح وهو في الصائفة دعا لنفسه، وذلك أنَّه قال: إنَّ السفاحَ لَمَّا أراد قتلَ مروان انتدب الناسَ من يقتُلُه من أهل بيته- يعني بيت العباسيين- فإنَّه يكونُ وليَّ عَهدِه، فانتدب لذلك عبد الله، فهو الأحق بالأمر من المنصورِ، فبايعه بعضُ قوَّاده، فسار إلى الكوفة وحاصرها أربعينَ يومًا، ولَمَّا رجع المنصور من الحجِّ ومعه أبو مسلم الخرساني، سيَّرَه لقتال عبد الله، فاقتتلوا وبَقُوا على ذلك خمسة أشهر، ثم مكَرَ بهم أبو مسلم فانهزم جيش عبد الله وفرَّ، وبقي متخفِّيًا بالبصرة إلى أن أعطى الأمانَ أبو مسلم.

العام الهجري : 137 الشهر القمري : شعبان العام الميلادي : 755
تفاصيل الحدث:

هو الأمير أبو مسلم عبد الرحمن بن مسلم بن عثمان بن يسار، بن شذوس بن جودرن من ولد بزرجمهر بن البختكان الخراساني الفارسي صاحب الدعوة، وهازم جيوش الدولة الأموية، والقائم بإنشاء الدولة العباسية. وقيل كان اسمه إبراهيم بن عثمان بن يسار غيره بطلب من الإمام إبراهيم بن محمد لمزيد من التخفي. قال الذهبي: "كان أبو مسلم من أكبر الملوك في الإسلام، كان ذا شأن عجيب، ونبأ غريب، من رجل يذهب على حمار بإكاف من الشام حتى يدخل خراسان، ثم يملك خراسان بعد تسعة أعوام، ويعود بكتائب أمثال الجبال، ويقلب دولة، ويقيم دولة أخرى! كان قصيرا، أسمرا، جميلا، حلوا، نقي البشرة، أحور العين، عريض الجبهة، حسن اللحية، طويل الشعر، طويل الظهر، خافض الصوت، فصيحا بالعربية وبالفارسية، حلو المنطق، وكان لا يكاد يقطب في شيء من أحواله، تأتيه الفتوحات العظام، فلا يظهر عليه أثر السرور، وتنزل به الفادحة الشديدة، فلا يرى مكتئبا, وكان إذا غضب، لم يستفزه الغضب, وكان لا يأتي النساء في العام إلا مرة واحدة، يشير إلى شرف نفسه وتشاغلها بأعباء الملك". كان مولده بأصبهان سنة 100, وضعته أمه يتيما فنشأ عند عيسى بن معقل، فلما ترعرع اختلف مع ولده إلى المكتب، فخرج أديباً لبيباً يشار إليه من صغره, وكان راوية للشعر، عارفا بالأمور، لم ير ضاحكا ولا مازحا إلا في وقته. كان بدء أمر أبي مسلم أنه قدم الكوفة جماعة من نقباء العباسيين، فصادفوا أبا مسلم، فأعجبهم عقله ومعرفته وكلامه وأدبه، ومال هو إليهم ثم عرف أمرهم وأنهم دعاة، ثم خرج معهم إلى مكة، فأهدوه للإمام إبراهيم بن محمد، فأُعجب به وبمنطقه وعقله وأدبه، وقال لهم: هذا عضلة من العضل. وأقام أبو مسلم عند الإمام إبراهيم يخدمه حضراً وسفراً. ثم إن النقباء عادوا إلى الإمام إبراهيم وسألوه رجلاً يقوم بأمر خراسان، فقال: إني قد جربت هذا الأصبهاني وعرفت ظاهره وباطنه فوجدته حجر الأرض، ثم دعا أبا مسلم وكان عمره ثمان عشر سنة وقلده الأمر وأرسله إلى خراسان, فأخذ يدعو الناس إلى رجل من بني هاشم وأقام على ذلك سنين, وبعد مقتل الإمام إبراهيم بن علي صار أبو مسلم يدعو الناس إلى أبي العباس عبد الله بن محمد الملقب السفاح. حتى مكن للعباسيين وقضى على الأمويين في الشرق وكان سفاكا للدماء قال ابن خلكان: "قتل أبو مسلم في دولته ستمائة ألف صبراً. قيل لعبد الله بن المبارك: أبو مسلم خير أو الحجاج قال: لا أقول إن أبا مسلم خيراً من أحد، ولكن الحجاج كان شراً منه", وقال الذهبي: "كان أبو مسلم سفاكا للدماء، يزيد على الحجاج في ذلك، وهو أول من سن للعباسيين لبس السواد, وكان بلاء عظيما على عرب خراسان، فإنه أبادهم بحد السيف". قال أحمد بن سيار: حدثنا الحسن بن رشيد العنبري، سمعت يزيد النحوي يقول: "أتاني إبراهيم بن إسماعيل الصائغ، فقال لي: ما ترى ما يعمل هذا الطاغية، إن الناس معه في سعة، غيرنا أهل العلم؟ قلت: لو علمت أنه يصنع بي إحدى الخصلتين لفعلت، إن أمرت ونهيت يقيل أو يقتل، ولكني أخاف أن يبسط علينا العذاب، وأنا شيخ كبير، لا صبر لي على السياط. فقال الصائغ: لكني لا أنتهي عنه. فذهب، فدخل عليه، فأمره ونهاه، فقتله" وكان أبو مسلم يجتمع قبل أن يعلن بدعوة العباسيين بإبراهيم الصائغ، ويعده بإقامة الحق, فلما ظهر وبسط يده، دخل عليه، فوعظه فقتله". لما خشي المنصور من خطر أبي مسلم على دولته قرر التخلص منه, وكان المنصورُ قد غضِبَ عليه لعدَّةِ أمورٍ؛ منها: أنَّه تقدَّمَ عليه في الحجِّ، وأكثَرَ مِن النفقةِ حتى قيل فيه ما قيل، ثم إنَّه خافه بعد أن صار أمرُه في خراسان قويًّا، فبعد أن هزمَ أبو مسلم جيش عبد الله بن علي، أمَرَه المنصور بالعودةِ إليه فأبى، فاحتال له أنَّه يوليه الشامَ ومصرَ فأبى عليه كلَّ ذلك، وأرسل له رسلًا وكُتُبًا، كلُّ ذلك وهو يأبى الرجوعَ؛ حيثُ شعر أنَّ هناك مكيدةً، ومن ذلك أن المنصور كاتب أبا مسلم ليقدم عليه، فكتب إليه أبو مسلم: "إنه لم يبق لك عدو إلا أمكنك الله منه، وقد كنا نروي عن ملوك آل ساسان: إن أخوف ما يكون الوزراء إذا سكنت الدهماء، فنحن نافرون من قربك، حريصون على الوفاء بعهدك ما وفيت، فإن أرضاك ذلك، فأنا كأحسن عبيدك، وإن أبيت نقضت ما أبرمت من عهدك، ضنا بنفسي، والسلام" فرد عليه الجواب يطمئنه ويمنيه، وكان المنصور داهية وقته، ثمَّ لَمَّا جاءه الخبَرُ أن المنصورَ سيقاتِلُه بنفسه إن أبى الرجوعَ إليه، عاد، وقيل: إنَّه قيل له أن يقتُلَ المنصور قبل أن يقتُلَه، لكنَّ المنصور احتال عليه وأمرَ بعضَهم بالاختباءِ وراء الستورِ، فإذا صفق بيده انقضُّوا عليه، فدعاه المنصور على غدائِه وعاتبه على أفعالِه، وكل ذلك يعتذِرُ أبو مسلم ويقَبِّلُ يدَه، ولكنه لم يرضَ عنه حتى صفق بيدِه، فخرجوا وقتلوه، فكانت تلك نهايةَ أبي مسلم الخراساني، الذي كان له الأثَرُ الكبيرُ في توطيدِ دعائمِ الدَّعوة العباسيَّة. قتله المنصور وله من العمر سبع وثلاثون سنة. قال الذهبي: " فرحنا بمصير الأمر إلى بني العباس، ولكن والله ساءنا ما جرى؛ لما جرى من سيول الدماء، والسبي، والنهب فإنا لله وإنا إليه راجعون فالدولة الظالمة مع الأمن وحقن الدماء، ولا دولة عادلة تنتهك دونها المحارم، وأنى لها العدل؟ بل أتت دولة أعجمية خراسانية جبارة، ما أشبه الليلة بالبارحة " وقال: "وقد كان بعض الزنادقة، والطغام من التناسخية، اعتقدوا أن الباري سبحانه وتعالى حل في أبي مسلم الخراساني المقتول، عندما رأوا من تجبره، واستيلائه على الممالك، وسفكه للدماء، فأخبار هذا الطاغية يطول شرحها". لما قُتل أبو مسلم الخرساني، خرج بخراسان سنباذ للطلب بثأر أبي مسلم، وكان سنباذ مجوسيا، فغلب على نيسابور والري، وظفر بخزائن أبي مسلم، واستفحل أمره, فجهز المنصور لحربه جمهور بن مرار العجلي، في عشرة آلاف فارس، فانهزم سنباذ، وقتل من عسكره نحو من ستين ألفا، وعامتهم كانوا من أهل الجبال، فسبيت ذراريهم، ثم قتل سنباذ بأرض طبرستان.

العام الهجري : 138 العام الميلادي : 755
تفاصيل الحدث:

خرجَ قُسطنطين ملكُ الروم إلى بلد الإسلامِ، فدخل ملطية عَنوةً وقهرًا، وغلَب أهلَها، وهدَمَ سُورَها، وعفا عمَّن فيها من المُقاتِلة والذرِّيَّة.

العام الهجري : 138 العام الميلادي : 755
تفاصيل الحدث:

بعد أن انهزم عبد الله بن علي (عمُّ المنصور) على يدِ أبي مسلم، وبقي في البصرة، قام بالدعوة لنفسِه، وبويع، ولكن لم يتمَّ له شيءٌ، فاستجار بأخيه سليمان الذي كان أميرًا للبصرة، ثم إنه بقي كذلك حتى أظهر الطاعةَ للمنصور، ثم عزل المنصور عمَّه سليمان عن إمرة البصرة، فاختفى عبد الله بن عليٍّ وأصحابُه خوفًا على أنفسهم، فبعث المنصورُ إلى نائبه على البصرة، وهو سفيان بن معاوية، يستحِثُّه في إحضار عبد الله بن علي إليه، فبعَثَه في أصحابه فقُتل بعضُهم، وسُجِن عبد الله بن علي عمُّه، وبعَث بقيَّة أصحابه إلى أبي داود نائب خراسان فقتَلَهم هناك.

العام الهجري : 138 العام الميلادي : 755
تفاصيل الحدث:

خرج في الأندلس الحُباب بن رواحة بن عبد الله الزهري ودعا إلى نفسِه، واجتمع إليه جمعٌ من اليمانية، فسار إلى الصميل، وهو أمير قرطبة، فحصره بها وضيَّق عليه، فاستمد الصميلُ يوسفَ الفهريَّ أمير الأندلس، فلم يفعَلْ لتوالي الغلاءِ والجوع على الأندلس، ولأنَّ يوسُفَ قد كره الصميل واختار هلاكَه ليستريحَ منه. وثار بها أيضًا عامر العبدري وجمع جمعًا واجتمعَ مع الحباب على الصميل، وقاما بدعوة بني العباس. فلما اشتدَّ الحصارُ على الصميل كتب إلى قومه يستمِدُّهم، فسارعوا إلى نُصرتِه واجتمعوا وساروا إليه، فلما سمِعَ الحباب بقُربهم سار الصميل عن سرقسطة وفارقها، فعاد الحُباب إليها ومَلَكها، واستعمل يوسُفُ الفهري الصميل على طليطلة