trial

الموسوعة التاريخية


العام الهجري : 126 الشهر القمري : جمادى الآخرة العام الميلادي : 744
تفاصيل الحدث:

لمَّا استَلَم يَزيدُ بن الوَليدِ الخِلافَة بعدَ أن قُتلَ ابنُ عَمِّه الوَليد بن يَزيد اضْطَربَت الأُمور عليه واختَلفَت كَلمةُ بَنِي مَرْوان، وخرج سُليمانُ بن هِشام مِن السِّجْن واسْتَولى على الأَموالِ، وكان في سِجْن الوَليد بن يَزيد في عَمَّان ثمَّ حَضَر دِمَشق، وثار أَهلُ حِمص يُطالِبون بِدَمِ الوَليد بن يَزيد وخَلعَوا أَميرَهم، وثار أَهلُ فِلَسطين وبايَعوا يَزيدَ بن سُليمان، وأَهلُ الأردن كذلك ثاروا وبايَعوا محمَّدَ بن عبدِ الملك، وكان مَرْوان بن محمَّد في أرمينية يُحرِّض على الأَخذِ بِدَمِ الوَليد بن يَزيد، ثمَّ إنَّ يَزيد بن الوليد بايَعَ لأَخيهِ إِبراهيم مِن بَعدِه ومِن بَعدِه لِعبدِ العزيز بن الحَجَّاج؛ ولكن لم يَلبَث أن تُوفِّي يَزيد بالطَّاعون في 7 ذي الحِجَّة مِن العام نَفسِه فلم تَدُم خِلافتُه أَكثرَ مِن سِتَّة أَشهُر.

العام الهجري : 127 العام الميلادي : 744
تفاصيل الحدث:

لمَّا تُوفِّي يَزيدُ بن الوليد وكان قد عَهِدَ لأَخيهِ إبراهيم، فلمَّا سَمِع مَرْوانُ بن محمَّد بن عبدِ الملك بذلك، واسْتِلام إبراهيم بن الوَليد، قَفَل مِن خُرسان بالجزيرة وسار إلى دِمَشق وأَخَذ البَيْعَة لِنَفسِه، فمالَ إليه مِن قِنِّسرين ومِن حِمص الكثيرُ، ثمَّ جَرَت مَعركةٌ بينه وبين جُنْدِ إبراهيم انْتَصَر فيها مَرْوان، ثمَّ لمَّا وَصَل لِدِمَشق هَرَب إبراهيم وقَتَله عبدُ العزيز بن الحَجَّاج، فلم تَدُم خِلافَة إبراهيم سِوَى سبعين يومًا، ثمَّ بُويِعَ بالخِلافَة لمَرْوان بعدَ أن قُتِلَ وَلدَا الوَليدِ: الحَكَمُ وعُثمانُ، ثمَّ استَقرَّت له الأُمورُ شيئًا فشيئًا.

العام الهجري : 127 العام الميلادي : 744
تفاصيل الحدث:

في هذه السَّنَة ثارَ بعضُ اليَمانِيَّة على مَرْوان بن محمَّد في حِمص وتَدمُر وكذلك في فِلَسطين، فقام بإرسالِ مَن يَقمَعُهم مُستَعينًا بالقَيْسِيَّة، كما خَرَج في الكوفَة عبدُ الله بن مُعاوِيَة الطَّالِبي على بَنِي أُميَّة وبايَعَه بعضُ أَصحابِه ثمَّ هَرَب معهم إلى حلوان وغَلَب على الرَّيِّ وأَصبَهان وهَمدان، وفي الأندَلُس ثارَ بعضُ القَيْسِيَّة بقِيادَة ثَوابَة بن سَلامَة الذي تَولَّى بعدُ إِمارةَ الأندَلُس.

العام الهجري : 127 العام الميلادي : 744
تفاصيل الحدث:

هو عاصِمُ بن بَهْدَلَة أبي النُّجودِ، أَحَدُ القُرَّاء السَّبعَة، وهو مِن صِغارِ التَّابعين، لَقِيَ عاصِمٌ بعضَ صَحابَة رَسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأَخَذ عنهم، كالحارِث بن حَسَّان البَكري الذُّهلي رضي الله عنه، ورِفاعَة بن يَثْرِبي التَّميمي رضي الله عنه، انتَهَت إليه رِئاسَةُ الإقْراء بالكوفَة بعدَ أبي عبدِ الرَّحمن السُّلَمي في مَوضِعه، جَمَع بين الفَصاحَة والإتقانَ والتَّحريرَ والتَّجويدَ، وكان أَحسنَ النَّاسِ صَوتًا بالقُرآن، والقِراءَة المَشهورَة اليوم في أَكثرِ الأمصارِ هي عن حَفْص عن عاصِم هذا، تُوفِّي في الكوفَة.

العام الهجري : 127 العام الميلادي : 744
تفاصيل الحدث:

كان سَببُ ذلك أنَّه لمَّا قَدِمَ الأندَلُس أَميرًا أَظهَر العَصبِيَّة لليَمانِيَّة على المُضَرِيَّة، فاتَّفَق في بعضِ الأيَّام أنَّه اختَصَم رَجلٌ مِن كِنانَة ورَجلٌ مِن غَسَّان، فاسْتَعان الكِنانيُّ بالصُّمَيلِ بن حاتِم بن ذي الجَوْشَن الضَّبابي، فكلَّم فيه أبا الخطَّار، فاسْتَغلَظ له أبو الخطَّار، فأجابه الصُّمَيل، فأُمِرَ به فأُقِيمَ وضُرِب قَفاهُ، فمالَت عِمامتُه، فلمَّا خرَج قِيلَ له: نَرَى عِمامَتك مالَت! فقال: إن كان لي قومٌ فسَيُقِيمُونَها. وكان الصُّمَيْلُ مِن أَشرافِ مُضَر، فلمَّا جَرى له ذلك جَمَعَ قَومَه وأَعلمَهم، فقالوا له: نحن تَبَعٌ لك. قال: أُريدُ أن أُخرِجَ أبا الخَطَّار مِن الأندَلُس. فقال له بعضُ أَصحابِه: افْعَل واسْتَعِن بمَن شِئتَ ولا تَسْتَعِن بأبي عَطاء القَيسي. وكان مِن أَشرافِ قَيس، وكان يَنظُر الصُّميلَ في الرِّياسَة ويَحسُده. وقال له غيرُه: الرَّأيُ أنَّك تأتي أبا عَطاء وتَشُدُّ أَمرَك به فإنَّه تُحرِّكُه الحَمِيَّة ويَنصُرك، وإن تَركتَه مال إلى أبي الخَطَّار وأَعانَه عليك لِيَبلُغ فيك ما يُريد، والرَّأيُ أيضًا أن تَستَعِينَ عليه بأَهلِ اليَمن فَضلًا عن مَعْد. ففَعَل ذلك وسار مِن لَيلتِه إلى أبي عَطاء، وكان يَسكُن مَدينَة إسْتِجَة، فعَظَّمَه أبو عَطاء وسَألَه عن سَببِ قُدومِه، فأَعلمَه، حتَّى قام فرَكِبَ فَرسَه ولَبِسَ سِلاحَه وقال له: انهَض الآنَ حيث شِئتَ فأنا معك. وأَمَر أَهلَه وأَصحابَه باتِّباعِه، فساروا إلى مَرْو، وبها ثَوابَة بن سَلامَة الحُداني، وكان مُطاعًا في قَومِه، وكان أبو الخطَّار قد استَعمَله على إشبيلية وغيرها، ثمَّ عَزلَه ففَسَد عليه، فدَعاهُ الصُّمَيل إلى نَصرِه ووَعَدَهُ أنَّه إذا أخرجوا أبا الخطَّار صار أَميرًا، فأجاب إلى نَصرِه ودَعا قَومَه فأجابوه فساروا إلى شدونة، وسار إليهم أبو الخطَّار مِن قُرطُبة، فالتقوا واقْتَتَلوا في رَجب مِن هذه السَّنَة، وصَبَر الفَريقان ثمَّ وَقَعت الهزيمةُ على أبي الخطَّار وقُتِلَ أَصحابُه أَشدَّ قَتْلٍ وأُسِرَ أبو الخطَّار. ولمَّا انهَزَم أبو الخطَّار سار ثَوابةُ بن سَلامَة والصُّمَيل إلى قُرطُبة فمَلكاها، واسْتَقَرَّ ثَوابةُ في الإمارة فثارَ به عبدُ الرحمن بن حَسَّان الكلبي وأَخرَج أبا الخطَّار مِن السِّجْن، فاسْتَجاش اليَمانِيَّة فاجْتَمَع له خَلْقٌ كثيرٌ، وأَقبلَ بهم إلى قُرطُبة، وخَرَج إليه ثَوابةُ فيمَن معه مِن اليَمانِيَّة والمُضَريَّة مع الصُّمَيل. فلمَّا تَقاتَل الطَّائفتان نادى رَجلٌ مِن مُضَر: يا مَعشرَ اليَمانِيَّة، ما بالُكُم تَتَعرضون للحَربِ على أبي الخطَّار وقد جعلنا الأَميرَ منكم؟ يعني ثَوابَة، فإنَّه مِن اليَمَن... فلمَّا سَمِع النَّاسُ كَلامَه قالا: صَدَق والله، الأَميرُ مِنَّا فما بالُنا نُقاتِل قَومَنا؟ فتَركوا القِتالَ وافتَرقَ النَّاسُ، فهرَب أبو الخطَّار فلَحِقَ باجة، ورَجَع ثَوابةُ إلى قُرطُبة، فسُمِّيَ ذلك العَسكَر عَسكَر العافِيَة.

العام الهجري : 128 العام الميلادي : 745
تفاصيل الحدث:

هو أبو مُحْرِز الجَهْم بن صَفوان التِّرمذي مِن مَوالي بَنِي راسِب, نَشأَ الجَهمُ في سَمرقَند وقَضى فَترةً مِن حَياتِه في تِرمِذ، كان بارِعًا في عِلْم الكلام, ثمَّ انتَقَل إلى الكوفَة وبها الْتَقى بالجَعْدِ بن دِرهَم ومنه أخَذ مَقالَة التَّعطيل، والجَبْر، وفَناء الجَنَّة والنَّار، ونَفْي الصِّفات، وأنَّ الإيمان هو مُجرَّد المَعرِفة ثمَّ القول بخَلْق القُرآن، واشْتهَر الجَهمِيَّة بِنَفْي الصِّفات عن الله تَعالى زاعِمينَ تَنزيهَه عن مُشابَهة المَخلوقين، فعندهم ليس لله صِفَة إلَّا الذَّات، ويَنفون كُلَّ الصِّفات التي وَردَت في الكِتاب والسُّنَّة، وكان قد خرج مع الحارِث بن سُريَج الذي تَمرَّد على الدَّولة الأُمويَّة فقَتلَه سالِمُ بن أَحْوَز بمَرْو.

العام الهجري : 129 العام الميلادي : 746
تفاصيل الحدث:

في هذه السَّنَة وَجَّه إِبراهيمُ بن محمَّدِ بن عَلِيِّ بن عبدِ الله بن عَبَّاس الإمامُ أبا مُسلِم الخُراساني، واسمُه عبدُ الرَّحمن بن مُسلِم، إلى خُراسان، وعُمُره تِسع عَشرة سَنَة، وكتَبَ إلى أَصحابِه: إنِّي قد أَمَّرتُه بأَمري فاسمعوا له وأَطيعوا، فإنِّي قد أَمَّرتُه على خُراسان وما غَلَب عليه بعدَ ذلك. فأتاهم، فلم يَقبَلوا قوله وخَرَجوا مِن قابِل فالْتَقوا بمكَّة عند إبراهيم، فأَعلَمَه أبو مُسلِم أنَّهم لم يُنَفِّذوا كِتابَه وأَمْرَه. فقال إبراهيمُ قد عَرَضتُ هذا الأمرَ على غيرِ واحدٍ وأَبَوْهُ عليَّ. فأَعلَمَهم أنَّه قد أَجمَع رَأيَه على أبي مُسلِم، وأَمرَهم بالسَّمعِ والطَّاعة له، ثمَّ قال له: إنَّك رَجلٌ مِنَّا أهل البيتِ، احْفَظ وَصِيَّتي، انظُر هذا الحيَّ مِن اليَمَن فالْزَمهُم واسْكُن بين أَظهُرِهم، فإنَّ الله لا يُتِمُّ هذا الأمرَ إلَّا بهم.

العام الهجري : 129 العام الميلادي : 746
تفاصيل الحدث:

طلَب إبراهيمُ بن محمَّد بن عَلِيِّ بن عبدِ الله بن عَبَّاس مِن أبي مُسلِم أن يَحضُر إليه إلى مَكَّة لِيَعلَم منه أَخبارَ الدَّعوة، فجاءَه كِتابٌ منه أن يَرجِع إلى خُراسان ويُعلِن بالدَّعوة بعد أن كانت سِرِّيَّة، فأَظهَر أبو مُسلِم الدَّعوة وطلَب مِن سُليمان بن كَثير أن يُصلِّي بالنَّاس العيد، فأَرسَل إليهم نَصرُ بن سِيار قُوَّةً؛ ولكنَّ جُندَ أبي مُسلِم كانوا قد اسْتولَوا على هَراة، وكُشِفَ أمرُ إبراهيمَ مِن الرَّسائل وكان يُقيمُ بالحميمية فقُبِضَ عليه وسُجِن.

العام الهجري : 130 العام الميلادي : 747
تفاصيل الحدث:

خَرَج بِحَضرمَوت طالبُ الحَقِّ عبدُ الله بن يحيى الكِندي إمامُ الإباضِيَّة؛ تَغلَّب عليها واجْتَمع عليه الإباضِيَّةُ. ثمَّ سار إلى صَنعاء وبها القاسِمُ بن عُمَر الثَّقفي فوقَع بينهم قِتالٌ كَثيرٌ، انْتَصر فيه طالبُ الحَقِّ وهَرَب القاسِمُ وقُتِلَ أخوه الصَّلْتُ، واسْتَولى طالبُ الحَقِّ على صَنعاء وأَعمالَها، ثمَّ جَهَّز إلى مَكَّة عشرةَ آلاف وبها عبدُ الواحد بن سُليمان بن عبدِ الملك بن مَرْوان فغَلَبوا على مَكَّة وخَرَج منها عبدُ الواحد، وكان على الجَيشِ أبو حَمزَة المُختار ثمَّ سارَ إلى المَدينَة وحَصَل قِتالٌ بينهم فاسْتَولى كذلك على المَدينَة، ثمَّ تَوجَّه إلى الشَّام فأَرسَل له مَرْوان جَيشًا بِقِيادة عبدِ الملك بن محمَّد بن عَطِيَّة الذي هَزَم جَيشَ أبي حَمزَة وأَكمَل سَيْرَهُ إلى المَدينَة ومَكَّة وصَنعاء.

العام الهجري : 131 العام الميلادي : 748
تفاصيل الحدث:

هو الأمير أبو الليث نصر بن سيار المروزي, نائب مَرْوان بن محمَّد صاحب خراسان, خرج عليه أبو مسلم الخرساني صاحب الدعوة العباسية، وحاربه, فعجز عنه نصر, واستصرخ بمَرْوان غير مرة لكن مَرْوان عجز نجدته لاشتغاله باختلال أمر أذربيجان والجزيرة, فتقهقر نصر, وجاءه الموت على حاجة, فتُوفِّي بساوة, وقد ولي إمرة خراسان عشر سنين. وكان من رجال الدهر سؤددا وكفاءة.

العام الهجري : 131 العام الميلادي : 748
تفاصيل الحدث:

هو أبو حُذيفَة واصِلُ بن عَطاء المَخزومي، كان تِلميذًا للحَسَن البَصري، سُمِّيَ هو وأَصحابُه بالمُعتَزِلَة لاعْتِزالِهم مَجلِس الحَسَن البَصري، وذلك بِسَببِ مَسألَة مُرتَكِب الكَبيرة، فالحَسنُ يقول بأنَّه لا يَزالُ مُؤمِنًا ولكنَّه فاسِق. فخالَفَه واصِل ومعه عَمرُو بن عُبيد فقال: فاسِق لكنَّه غيرُ مُؤمِن فهو في مَنزِلَة بين المَنزِلَتين وهو مع ذلك مُخَلَّد في النَّار إن مات على كَبيرَتِه، ثمَّ تَطَّور أَمرُ المُعتزِلَة حتَّى صار مَذهبًا مَعروفًا يَقومُ على أُسُسٍ خَمسَة هي: التَّوحيد: والمَقصودُ فيه نَفيُ الصِّفات، وبَنَو عليه بالتَّالي أن القُرآن مَخلُوق، وحُرِّيَّةُ الاخْتِيار، وأنَّ الإنسان يَخلُق أَفعالَه، والوَعْد والوَعيد، والأَمْر بالمَعروفِ والنَّهْي عن المُنكَر، والمَنْزِلَة بين المَنْزِلَتين، ثمَّ تَكوَّنَت فِرَقٌ نَشأَت عن أُصولِ المُعتَزِلَة، له مُؤَلَّفات منها: المَنزِلَة بين المَنزِلتَين والتَّوحيد. تُوفِّي في المَدينَة المُنوَّرة.