trial

الموسوعة التاريخية


العام الهجري : 41 الشهر القمري : ربيع الأول العام الميلادي : 661
تفاصيل الحدث:

بعدَ أن تَنازَل الحسنُ بن عَلِيٍّ رضي الله عنه لمُعاوِيَة بالخِلافَة أصبح مُعاوِيَةُ هو الخَليفَةَ الشَّرعيَّ للمسلمين، فكان بذلك أوَّل بِدايَة الدَّولة الأُمويَّة التي كانت عاصمتُها دِمشقَ، ومِن المعلوم أنَّ هذه الدَّولة اسْتَمرَّت إحدى وتِسعين سنة.

العام الهجري : 41 الشهر القمري : ربيع الأول العام الميلادي : 661
تفاصيل الحدث:

كان أوَّلَ الخارِجين فَروةُ بن نَوفلٍ الأشجعيُّ، وكان ممَّن اعتزَل قِتالَ عَلِيٍّ والحسنِ وانحاز معه خمسُمائة فارسٍ مِن الخَوارِج إلى شَهْرَزُور، قائلًا: والله ما أدري على أيِّ شيءٍ نُقاتِلُ عَلِيًّا! أرى أن أَنصَرِفَ حتَّى تَتَّضِحَ لي بَصيرَتي في قِتالِه أو أُتابِعُه. فلمَّا سَلَّمَ الحسنُ الأمرَ إلى مُعاوِيَة قالوا: قد جاء الآن ما لا شَكَّ فيه، فسيروا إلى مُعاوِيَة فجاهِدوهُ. فأقبلوا وعليهم فَروةُ بن نَوفلٍ حتَّى حَلُّوا بالنُّخَيْلَةِ عند الكوفَة، فأرسل إليهم مُعاوِيَةُ جَمْعًا مِن أهلِ الشَّام فقاتَلوهُم، فانْهزَم أهلُ الشَّام، فقال مُعاوِيَةُ لأهلِ الكوفَة: والله لا أمانَ لكم عندي حتَّى تَكُفُّوهُم. فخرَج أهلُ الكوفَة فقاتَلوهُم. فقالت لهم الخَوارِج: أليس مُعاوِيَةُ عَدُوَّنا وعَدُوَّكُم؟ دَعُونا حتَّى نُقاتِلَه، فإن أَصَبْنا كُنَّا قد كَفَيْناكُم عَدُوَّكُم، وإن أَصابَنا كنتم قد كَفَيْتُمونا. فقالوا: لابُدَّ لنا مِن قِتالِكُم. فأخَذ بَنُو أَشْجَعَ صاحِبَهُم فَروةَ فحادَثوهُ ووَعَظوهُ فلم يَرْجِعْ، فأخَذوهُ قَهْرًا وأَدْخَلوهُ الكوفَةَ، فاسْتَعْمَل الخَوارِج عليهم عبدَ الله بن أبي الحَوْساءِ، رجلًا مِن طَيِّء، فقاتَلهُم أهلُ الكوفَة فقتَلوهُم, ثمَّ تَمَكَّنَ منه المُغيرةُ بن شُعبةَ والي العِراق وقتَله، وقُتِلَ عبدُ الله بن أبي الحَوْساء الطَّائيُّ الذي تَوَلَّى أمرَ الخَوارِج بعدَه، ثمَّ قُتِلَ حَوْثَرةُ بن وَداعٍ الأسديُّ الذي نَصَّبَهُ الخَوارِج أميرًا عليهم. ثمَّ خرَج أبو مَريم وهو مَوْلًى لِبَني الحارثِ بن كعبٍ، وقد أَحَبَّ أن يُشْرِكَ النِّساءَ معه في الخُروجِ؛ إذ كانت معه امرأتان: "قَطام وكُحَيْلَة" فكان يُقالُ لهم: يا أصحاب كُحَيْلَة وقَطام. تَعْيِيرًا لهم، وقد أراد بهذا أن يَسُنَّ خُروجَهُنَّ، فوَجَّهَ إليه المُغيرةُ جابرَ البَجليَّ فقاتَلهُ حتَّى قتَلهُ وانْهزَم أصحابُه. ثمَّ خرَج رجلُ يُقالُ له: أبو لَيْلى، أَسْودُ طَويلُ الجِسْم، وقبلَ أن يُعْلِنَ خُروجَه دخَل مَسجِدَ الكوفَة وأخَذ بعِضادَتَيِ البابِ، وكان في المسجدِ عِدَّةٌ مِن الأشرافِ، ثمَّ صاح بأعلى صَوتِه: لا حُكمَ إلَّا لله، فلم يَعترِضْ له أحدٌ، ثمَّ خرَج وخرَج معه ثلاثون رجلًا مِن الموالي بسَوادِ الكوفَة، فبعَث له المُغيرةُ مَعقِلَ بن قيسٍ الرِّياحيَّ فقَتلَه سنة 42هـ.

العام الهجري : 42 العام الميلادي : 662
تفاصيل الحدث:

تَوَغَّلَ عُقبةُ بن نافعٍ في أفريقيا حتَّى فتَح غَدامِسَ ووَدَّانَ وبِلادَ البَرْبَر.

العام الهجري : 43 العام الميلادي : 663
تفاصيل الحدث:

كان أوَّلَ مَن بدَأ ذلك بُسْرُ بن أَرْطاةَ الذي أَرسلَهُ مُعاوِيَةُ في الشَّاتِيَةِ فوصَل إلى القُسطنطينيَّة ولكن لم تُفْتَحْ.

العام الهجري : 43 الشهر القمري : شعبان العام الميلادي : 663
تفاصيل الحدث:

بَقِيَتْ بَقِيَّةٌ مِن الخَوارِج الذين خرَجوا على عَلِيِّ بن أبي طالِب يومَ النَّهْروان، وهؤلاء بقوا يَبُثُّون أَفكارَهُم في الكوفَة والبَصْرَة وغيرِها، وكان بَدْءُ تَحَرُّكِهِم للخُروجِ سنة 42هـ، عندما بَدأوا يَتَشاوَرون في ذلك، فقد كانت الخَوارِج يَلْقى بعضُهم بعضًا فيُذاكِرون مَصارِعَ إخوتِهم بالنَّهْرِ، فيَتَرَحَّمون عليهم، ويَحُضُّ بعضُهم بعضًا على الخُروجِ للانتِقام مِن حُكَّامِهِم الجائرين، الذين عَطَّلوا الحُدودَ، واسْتَأْثَروا بالفَيْءِ، فاجتمع رأيُهم على ثلاثةِ نَفَرٍ منهم لِتَوَلِّي قِيادَتِهم: المُسْتَوْرِدُ بن عُلَّفَةَ التَّيميُّ، ومُعاذُ بن جويني الطَّائيُّ، وحَيَّانُ بن ظِبْيانَ السُّلَميُّ الذي كان مَنزِلُه مكانًا لاجْتِماعاتِهم، ولكن كُلّ واحدٍ مِن هؤلاء الثَّلاثةِ دفَع تَوَلِّي الخِلافَة عن نَفسِه، وأخيرًا اتَّفقوا على أن يتَولَّاها المستوردُ هذا، وكانوا أربعُمائة شخصٍ، ونادوه: بأميرِ المؤمنين، وكان المستوردُ ناسِكًا، كثيرَ الصَّلاةِ، وله آدابٌ وحِكَمٌ مَأثورة، وقد قام المغيرةُ بن شُعبةَ بسَجْنِ بعضِهم بعدَ أن عَلِمَ نَواياهُم في الخُروجِ عليه أيضًا. فعَلِمَ المستوردُ بن عُلَّفةَ بأمرِ المُغيرةِ، وأنَّه بدَأ يَطلُبهم فَجَهَّزَ جيشًا, ثمَّ اتَّفقوا على أن يكونَ الخُروج في غُرَّةِ شَعبان, ولمَّا عَلِم بذلك المغيرةُ بن شُعبة أرسَل مُديرَ شُرْطَتِه قَبيصَةَ بن الدَّمُون إلى مكانِ اجتماعِهم وهو مَنزِل حيَّان، فأخَذوهم وجاءوا بهم إلى المغيرةِ فأَوْدَعهم السِّجنَ بعد اسْتِجْوابهم وإنكارِهِم أن يكونَ اجتماعُهم لشيءٍ غير مُدارسَةِ كتابِ الله، فأَفرَج عنهم. وراح المستوردُ يُراوِغ في حربِه للمغيرةِ فيخرُج مِن مكانٍ إلى آخرَ؛ حتَّى يُبَدِّدَ جيشَ المغيرةِ، ثمَّ يَلقاهُم وقد تَعِبُوا، فكان إلى أن كانت المعركةُ النِّهائيَّة حيث تبارَز المستوردُ مع مَعقِل فضرَب كُلُّ واحد منهما صاحِبَه فخَرَّا مَيِّتينِ، وهُزِمَت الخَوارِج وقُتِلوا شَرَّ قِتْلَةٍ فلم ينجُ منهم غيرُ خمسة أو سِتَّة.

العام الهجري : 43 الشهر القمري : شوال العام الميلادي : 664
تفاصيل الحدث:

هو عَمرُو بن العاصِ بن وائلِ بن هاشِم بن سُعَيْدِ –بالتصغير- بن سهمِ بن عَمرِو بن هُصَيْص بن كعبِ بن لُؤَيٍّ القُرشيُّ السَّهميُّ، أميرُ مِصْرَ، يُكَنَّى أبا عبدِ الله، وأبا محمَّد، أَسلَم قبلَ الفتحِ في صَفَر سنة ثمانٍ، وقِيلَ: بين الحُديبيَة وخيبر، ولمَّا أَسلَم كان النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يُقَرِّبُه ويُدْنِيهِ لِمَعرفتِه وشَجاعتِه. ووَلَّاهُ غَزوةَ ذاتِ السَّلاسِل، وأَمَدَّهُ بأبي بكرٍ وعُمَر وأبي عُبيدةَ بن الجَرَّاح، ثمَّ اسْتَعمَله على عمَّان، فمات صلَّى الله عليه وسلَّم وعَمرٌو هو أميرُها، ثمَّ كان مِن أُمراءِ الأجنادِ في الجِهادِ بالشَّام في زمن عُمَر، وهو الذي افتتَح قِنَّسْرين، وصالَح أهلُ حَلَب ومَنْبِج وأَنْطاكِيَة، ووَلَّاهُ عُمَرُ فِلَسْطين، ووُلِيَّ عَمرٌو إمِرَةَ مِصْرَ في زمن عُمَر بن الخطَّاب، وهو الذي افتَتَحها وأبقاهُ عُثمانُ قليلًا ثمَّ عزَلهُ ووَلَّى عبدَ الله بن أبي سَرْحٍ، ثمَّ لم يَزَلْ عَمرٌو بغيرِ إمْرَةٍ إلى أن كانت الفِتنَة بين عَلِيٍّ ومُعاوِيَة، فلَحِقَ بمُعاوِيَة فكان معه يُدَبِّرُ أمْرَهُ في الحربِ إلى أن جَرى أَمْرُ الحَكَمَيْنِ، ثمَّ سار في جيشٍ جَهَّزَهُ مُعاوِيَةُ إلى مِصْرَ فوَلِيَها لمُعاوِيَة مِن صَفَر سنة ثمانٍ وثلاثين إلى أن مات سنة ثلاثٍ وأربعين على الصَّحيح. تُوفِّي وهو ابنُ تِسعين سنة. وفي صحيحِ مُسلمٍ مِن رِواية عبدِ الرَّحمن بن شِماسَةَ قال: فلمَّا حَضَرَت عَمرَو بن العاصِ الوَفاةُ بَكى، فقال له عبدُ الله بن عَمرٍو ابنُه: ما يُبكيكَ؟ فذَكر الحديثَ بطُولِه في قِصَّةِ إسلامِه، وأنَّه كان شديدَ الحياءِ مِن رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم لا يَرفَعُ طَرْفَه إليه. وذكَرها ابنُ عبدِ الحَكَم في فُتوحِ مِصْر، وزاد فيها أشياء مِن رِواية ابنِ لَهِيعَةَ.

العام الهجري : 44 العام الميلادي : 664
تفاصيل الحدث:

تَمَّ الفتحُ على يَدِ المُهَلَّب بن أبي صُفْرَةَ حيث بدَأ بِغَزْوِ مُكْران حتَّى وصَل إلى قَنْدابيل، وكسَر العَدُوَّ وسَلِمَ وغَنِمَ. وبه تَعَرَّف أهلُ البِلادِ على الإسلامِ وشَرائِعِه فدخَل منهم عددٌ كبيرٌ في الإسلامِ.

العام الهجري : 44 العام الميلادي : 664
تفاصيل الحدث:

هي رَمْلَةُ بنتُ أبي سُفيان، أُخْتُ مُعاوِيَة، أُمُّها صَفيَّةُ بنتُ أبي العاصِ بن أُمَيَّة، كانت تحت عُبيدِ الله بن جَحشٍ، خرجت معه مُهاجِرة إلى الحَبشةِ ومات زَوجُها هناك، فخطَبها وهي هناك النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وزَوَّجَهُ إيَّاها النَّجاشيُّ وأَصدَقَ عنه، ثمَّ حُمِلَتْ إليه إلى المدينةِ، تُوفِّيَت في المدينةِ في خِلافَة أخيها مُعاوِيَة.

العام الهجري : 45 العام الميلادي : 665
تفاصيل الحدث:

كان مُعاوِيَةُ بن خَديجٍ أميرَ أفريقيا، فوُجِّه عبدُ الله بن الزُّبير ففتَح سُوسَة، وأمَّا عبدُ الملك بن مَرْوان فقد اسْتَولى على جَلُولاء ودَمَّرَ قَلعَتها البِيزَنطيَّة.

العام الهجري : 45 الشهر القمري : شعبان العام الميلادي : 665
تفاصيل الحدث:

هي حَفصَةُ بنتُ عُمَر بن الخطَّاب، أُمُّها زينبُ بنتُ مَظعونِ بن حَبيبِ بن وَهْبٍ، كانت تحت خُنَيْس بن حُذافَة بن قيسِ بن عَدِيٍّ، هاجَرا سَوِيًّا للمدينةِ، ثمَّ تُوفِّي عنها بعدَ بدرٍ فتَزَوَّجَها النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم، ثمَّ طَلَّقَها تَطليقَة ثمَّ ارْتَجَعَها، أَمَرَهُ جِبريلُ بذلك وقال: (إنَّ الله يَأمُرك أن تُرْجِعَها إنَّها صَوَّامَة قَوَّامَة، وإنَّها زَوجتُك في الجنَّة). توفِّيت في المدينةِ في خِلافَة مُعاوِيَة عام 45 هـ، ودُفِنَت في البَقيعِ رضي الله عنها وأرضاها.

العام الهجري : 46 العام الميلادي : 666
تفاصيل الحدث:

خرَج الخَطيمُ، وهو يَزيدُ بن مالكٍ الباهليُّ، وسَهْمُ بن غالبٍ الهُجَيميُّ فحَكَما؛ فأمَّا سهمٌ فإنَّه خرَج إلى الأهوازِ فحَكَم بها، ثمَّ رجَع فاخْتَفى وطلَب الأمانَ فلم يُؤَمِّنْهُ زيادٌ وطلَبَهُ حتَّى أخذَهُ وقتَلَهُ وصَلَبَهُ على بابهِ، وأمَّا الخَطيمُ فإنَّ زِيادًا سَيَّرَهُ إلى البَحرَيْن ثمَّ أَقْدَمَهُ، وقال لمُسلمِ بن عَمرٍو الباهليِّ -والدِ قُتيبةَ بن مُسلمٍ-: اضْمَنْهُ. فأَبَى، وقال: إن بات خارِجًا عن بَيتِه أَعْلَمْتُكَ، ثمَّ أتاهُ مُسلمٌ فقال له: لم يَبِتْ الخَطيمُ اللَّيلةَ في بَيتِه، فأمَر به فقُتِلَ وأُلْقِيَ في باهِلَةَ.

العام الهجري : 48 العام الميلادي : 668
تفاصيل الحدث:

غَزا مالكُ بن هُبيرَة السَّكونيُّ الرُّومَ بَحْرًا. وغَزا عُقبةُ بن عامرٍ الجُهَنيُّ بِأَهلِ مِصْرَ والمدينةِ البَحْرَ.

العام الهجري : 49 العام الميلادي : 669
تفاصيل الحدث:

عَزَل مُعاوِيَةُ بن أبي سُفيان مُعاوِيَةَ بن خَديجٍ عن أفريقيا، واسْتَعمل عليها عُقبةَ بن نافعٍ الفِهْريَّ، وكان مُقِيمًا بِبَرْقَةَ وزَوِيلَةَ مُذْ فتَحها أيَّام عَمرِو بن العاصِ، وله في تلك البِلادِ جِهادٌ وفُتوحٌ. فلمَّا اسْتَعمله مُعاوِيَةُ سَيَّرَ إليه عشرةَ آلاف فارسٍ، فدخَل أفريقيا وانْضافَ إليه مَن أَسلَم مِن البَرْبَر، فكَثُرَ جَمْعُهُ، ووضَع السَّيفَ في أهلِ البِلادِ لأنَّهم كانوا إذا دخَل إليهم أميرٌ أطاعوا وأَظهَر بعضُهم الإسلامَ، فإذا عاد الأميرُ عنهم نَكَثوا وارْتَدَّ مَن أَسلَم، ثمَّ رأى أن يَتَّخِذَ مدينةً يكون بها عَسكرُ المسلمين وأَهلُهُم وأَموالُهم لِيأمَنوا مِن ثَورةٍ تكونُ مِن أهلِ البِلادِ، فقصَد مَوضِعَ القَيْروان، وبَنَى المسجدَ الجامعَ، وبَنَى النَّاسُ مَساجِدَهم ومَساكِنَهم, فأَمِنُوا واطْمَأنُّوا على المَقامِ فثَبَتَ الإسلامُ في تلك البلادِ المفتوحةِ. ثمَّ إنَّ مُعاوِيَة بن أبي سُفيان اسْتَعمل على مِصْر وأفريقيا مَسلَمةَ بن مَخْلَد الأنصاريَّ، فاسْتَعمل مَسلَمةُ على أفريقيا مَوْلًى له يُقالُ له: أبو المُهاجِر، فقَدِم أفريقيا وعزَل عُقبةَ واسْتَخَفَّ به، وسار عُقبةُ إلى الشَّامِ وعاتَبَ مُعاوِيَةَ على ما فَعلَهُ به أبو المُهاجِر، فاعْتَذَر إليه ووَعَدَهُ بإعادتِه إلى عَمَلِه، فتُوفِّي مُعاوِيَةُ ووَلِيَ بعدَه ابنُه يَزيدُ، فاسْتَعمل عُقبةَ بن نافعٍ على البِلادِ سنة اثنتين وسِتِّين، فسار إليها.

العام الهجري : 49 العام الميلادي : 669
تفاصيل الحدث:

جَهَّزَ مُعاوِيَةُ بن أبي سُفيان جيشًا عظيمًا بَرًّا وبَحْرًا لِغَزْوِ القُسطنطينيَّة، وكان قائدَ الجيشِ سُفيانُ بن عَوفٍ الأزديُّ، وقاد الأُسْطولَ بُسْرُ بن أَرْطاة, وكان في الجيشِ ابنُ عبَّاسٍ، وابنُ عُمَر، وأبو أَيُّوبَ، وابنُ الزُّبيرِ، والحُسينُ بن عَلِيٍّ رضي الله عنهم، انْضَمُّوا إلى هذه الحَملَةِ مُتَمَثِّلينَ أَمامَ أَعيُنِهم قولَ الرَّسولِ: (لَتُفْتَحَنَّ القُسطنطينيَّةُ فَلَنِعْمَ الأميرُ أَميرُها، وَلَنِعْمَ الجيشُ ذلك الجيشُ). آمِلِينَ أن يَتَحَقَّقَ فيهم قولُ الرَّسولِ، فقد ثبَت عن رسولِ الله: (أوَّلُ جيشٍ يَغْزون مَدينةَ قَيْصَر مَغفورٌ لهم). وقام الجيشُ بحِصارِ القُسطنطينيَّة، وجَرَتْ اشْتِباكاتٌ عَديدة بين الطَّرفين خَسِرَ فيها المسلمون الكَثيرَ، وقد جاءَهُم مَدَدٌ مِن الشَّام بقيادةِ يَزيدَ بن مُعاوِيَة ممَّا قَوَّى أَمرَهُم، وتُوفِّي هناك أبو أيُّوبَ ودُفِنَ عند سُورِها؛ ولكن لم يَتِم فتحُها مع شِدَّةِ الحِصارِ وقُوَّتِه؛ وذلك لِمَنَعَةِ المدينةِ، وقُوَّةِ أَسوارِها، ومَكانِها في البَرِّ والبَحرِ، وأُحْرِقَت كثيرٌ مِن سُفُنِ المسلمين.

العام الهجري : 49 العام الميلادي : 669
تفاصيل الحدث:


هو أبو محمَّد الحسنُ بن عَلِيِّ بن أبي طالِب الهاشِميُّ القُرشيُّ، المَدنيُّ الشَّهيدُ، سِبْطُ رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم ورَيْحانَتُه مِن الدُّنيا, وكان أَكثَرَهُم شَبَهًا بِوَجْهِ رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم, وهو سَيِّدُ شَبابِ أهلِ الجنَّة، ابنُ فاطِمةَ بنتِ رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وأبوهُ أميرُ المؤمنين عَلِيٌّ رضي الله عنه. وُلِدَ الحسنُ رضي الله عنه في نِصف رَمضان سنة 3هـ، حَظِيَ بِرِعايَةِ المُصطفى صلَّى الله عليه وسلَّم ما يَقرُب مِن ثماني سَنوات، وكان النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يُحِبُّهُ حُبًّا جَمًّا، وقد تَوَلَّى النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم تَربيتَه منذ اليومِ الأوَّلِ لوِلادَتِه؛ فسَمَّاهُ الحسنَ، وكان صلَّى الله عليه وسلَّم يُداعِبُه كثيرًا، ويُقبِّلُه ويُعانِقُه حُبًّا له وعَطْفًا عليه. قال عنه صلَّى الله عليه وسلَّم وهو على المِنبَرِ: (ابْنِي هذا سَيِّدٌ، ولَعَلَّ الله أن يُصْلِحَ به بين فِئَتينِ مِن المسلمين). وقد تَحَقَّقَت هذه النُّبوءَةُ بتَنازُلِ الحسنِ رضي الله عنه عن الخِلافَة لمُعاوِيَة رضي الله عنه حَقْنًا لدِماءِ المسلمين، وأَبرَم الصُّلْحَ معه بعدَ بِضعَةِ أَشهُر مِن مُبايَعَتِه للخِلافَة، فكان ذلك فاتحةَ خيرٍ على المسلمين؛ إذ تَوحَّدَت جُهودُهم، وسُمِّيَ عام 41هـ "عامَ الجَماعةِ". وقِيلَ: كانت وفاتُه في الثامن من محرم عام 50هـ.

العام الهجري : 50 العام الميلادي : 670
تفاصيل الحدث:

بعدَ أن انْتَصر عُقبةُ بن نافعٍ في عِدَّةِ مَواقِع في فُتوحِه في أفريقيا على البَرْبَر رأى أن يَتَّخِذَ مدينةً يكونُ بها عَسكرُ المسلمين وأهلُهم وأموالُهم لِيَأمَنوا مِن ثَورَةٍ تكونُ مِن أهلِ البِلادِ، فقصَد مَوضِعَ القَيْروان، وكان أَجَمَةً مُشتبِكة بها مِن أنواعِ الحيوانِ، فأمَر ببِناءِ المدينةِ، فبُنِيَت، وبَنَى المسجدَ الجامعَ، وبَنَى النَّاسُ مَساجِدَهم ومَساكِنَهم، وكان دُورُها ثلاثة آلاف باعٍ وسِتِّمائة باع، وتَمَّ أَمرُها سنة خمسٍ وخمسين وسَكَنَها النَّاسُ، فكانت كمَحَطَّةٍ دائِمةٍ للمُجاهدين يبقون فيها مع أُسَرِهِم لا يَشْعرون بالغُربَةِ والسَّفَرِ، وتكونُ مُنْطَلَقَهم إلى البِلادِ لِيَفتَحوها. وكان في أثناءِ عِمارَةِ المدينةِ يَغْزو ويُرْسِل السَّرايا فتُغِيرُ وتَنْهَبُ، ودخَل كثيرٌ مِن البَرْبَر في الإسلامِ، واتَّسَعَت خُطَّةُ المسلمين، وقَوِيَ جَنانُ مَن هناك مِن الجُنودِ بمدينةِ القَيْروان، وأَمِنُوا واطْمَأنُّوا على المُقامِ فثَبَتَ الإسلامُ فيها.

العام الهجري : 50 العام الميلادي : 670
تفاصيل الحدث:

هي صَفِيَّةُ بنتُ حُيَيِّ بن أَخْطَبَ، مِن وَلَدِ هارونَ النَّبِيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وأُمُّها بَرَّةُ بنتُ سَمَوْأَل أُخْتُ رِفاعةَ، كانت تحت سَلَّامِ بنِ مِشْكَمٍ القُرَظيِّ، ثمَّ خلَف عليها كِنانةُ بن الرَّبيعِ بن أبي الحُقَيْقِ، سَباها النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم مِن خَيبر وكانت عَروسًا، وأَعْتَقَها وتَزوَّجَها بعدَ مَرجِعِه مِن خَيبر، توفِّيت في المدينةِ ودُفِنت في البَقيعِ رضي الله عنها وأرضاها.

العام الهجري : 51 العام الميلادي : 671
تفاصيل الحدث:


هو سعيدُ بن زيدِ بن عَمرِو بن نُفيلٍ، أَحَدُ العشرةِ المُبَشَّرين بالجنَّة، أَسلَم قديمًا قبلَ عُمَرَ، هو وامرأتُه فاطمةُ بنتُ الخطَّاب، وهي كانت سببَ إسلامِ عُمَر، وكان مِن المُهاجرين الأوَّلين، وآخَى رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم بينه وبين أُبَيِّ بن كعبٍ، صلَّى عليه عبدُ الله بن عُمَر، ونزَل في قَبرِه هو وسعدُ بن أبي وقَّاصٍ.

العام الهجري : 51 العام الميلادي : 671
تفاصيل الحدث:

هي مَيمونَةُ بنتُ الحارِثِ بن حَزْنِ بن بُجيرِ بن الهُزَمِ، وأُمُّها هِندُ بنتُ عَوفِ بن زُهيرٍ، كانت تحت مَسعودِ بن عَمرِو بن عبدِ نائلٍ الثَّقفيِّ في الجاهليَّة وفارَقَها، ثمَّ خلَف عليها أبو رُهْمِ بن عبدِ العُزَّى بن أبي قيسِ بن عبدِ وُدٍّ فتُوفِّي عنها فتَزوَّجها النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في عُمرَةِ القَضاءِ، وهي آخِرُ نِسائِه تَزْوِيجًا، توفِّيت في سَرِفَ قُربَ مكَّة في المكان الذي بَنَى عليها النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وقِيلَ: بل توفِّيت في مكَّة ونُقِلَت إلى سَرِفَ، صلَّى عليها ابنُ عبَّاسٍ.

العام الهجري : 52 العام الميلادي : 672
تفاصيل الحدث:

خرَج زيادُ بن خِراشٍ العِجليُّ -ثائِرٌ مِن الحَروريَّة على مُعاوِيَة بن أبي سُفيان- في ثلاثمائةِ فارسٍ، فأتى أرضَ مَسْكِن مِن السَّوادِ، فسَيَّرَ إليه زيادُ بن أَبيهِ خَيلًا عليها سعدُ بن حُذيفةَ أو غيرُه، فقَتَلوهم وقد صاروا إلى ماه، ونَشَبَت مَعاركُ انتهَت بقَتلِ زيادٍ العِجليِّ. ثمَّ خرَج على زيادِ بن أَبيهِ أيضًا رجلٌ مِن طَيِّء يُقالُ له: مُعاذ، فأتى نَهْرَ عبدِ الرَّحمن ابنِ أُمِّ الحَكَمِ في ثلاثين رجلًا هذه السَنَةَ، فبعَث إليه زيادٌ مَن قتَلَه وأصحابَهُ، وقِيلَ: بل حَلَّ لِواءَهُ واسْتَأمَنَ. ويُقالُ لهم: أَصحابُ نَهْرِ عبدِ الرَّحمن.