trial

الموسوعة الحديثية

نتائج البحث

1 - خرَجْنا مع رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فانقطَعَ شِسْعَه، فقال: إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، فقال له رجُلٌ: لشِسْعٍ؟ فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إنَّها مُصيبةٌ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الفتوحات الربانية
الصفحة أو الرقم : 4/29 | خلاصة حكم المحدث : غريب
توضيح حكم المحدث : إشارة إلى ضعفه عنده

2 - إنَّ لكُلِّ شيءٍ إقبالًا وإِدبارًا، وإنَّ لِهذا الدِّينِ إقبالًا وإدبارًا، وإنَّ مِن إقبالِ هَذا الدِّينِ ما بَعثَني اللهُ تَعالى بهِ، حتَّى إنَّ القَبيلَةَ لَتَفقَهُ مِن عندِ آخِرِها حتَّى لا يَبْقى إلَّا الفاسِقُ أوِ الفاسِقانِ، فهُما مَقْهورانِ مَقموعانِ ذَليلانِ، إنَّ تَكلَّما أو نَطَقا قُمِعَا وقُهِرا واضْطُهِدا، ثُمَّ ذَكَر مِن إدبارِ هذا الدِّينِ أنْ تَجفُوَ القبيلَةُ كُلُّها مِن عندِ آخِرِها، حتَّى لا يَبقى مِنها إلَّا الفقيهُ أوِ الفَقيهانِ، فهُما مَقهورانِ مَقموعانِ ذَليلانِ، إنْ تَكلَّما أو نَطَقا قُمِعا وقُهِرا واضْطُهِدا، وقيلَ لهُما: أَتُطيعانِ عَلينا؟ حتَّى تُشرَبَ الخَمرُ في ناديهِم، ومَجالِسِهم وأسْواقِهِم، وتُنحَلَ الخمرُ غيرَ اسْمِها، حتَّى يَلعَنَ آخِرُ هذه الأُمَّةِ أوَّلَها، ألَا حلَّت عَليهمُ اللَّعنةُ، ويَقولونَ: لا بأسَ بِهذا الشَّرابِ، يَشرَبُ الرَّجلُ مِنهُم ما بَدا لَه، ثُمَّ يَكُفُّ عنهُ حتَّى تَمُرَّ المَرأةُ فيَقومَ إليها فَيرفَعَ ذَيلَها فيَنكِحَها وهُمْ يَنظُرونَ كما يُرفَعُ ذيلُ النَّعجَةِ، ورَفَع ثَوبًا عليهِ مِن هذه السَّحوليَّةِ، فيَقولُ القائلُ مِنهُم: لو تَجنَّبْتموها عنِ الطَّريقِ! فذلكَ فيهم كأبي بَكرٍ وعُمرَ رَضي اللهُ عنهُما، فَمنْ أدرَكَ ذلكَ الزَّمانَ وأَمَرَ بِالمعروفِ ونَهى عنِ المُنكَرِ، فلهُ أجْرُ خَمسينَ مِمَّن صَحِبَني وآمَنَ بي وصَدَّقَني.
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 5/68 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف

3 - عن مَكْحُولٍ، أنَّ رَجُلًا سأل أبا الدَّرْداءِ عن صِيامِ رَجَبٍ، فقال: سألْتَ عن شهرٍ كانتِ الجاهليَّةُ تُعَظِّمُهُ في جاهليَّتِها، وما زادَهُ الإسلامُ إلَّا فَضلًا وتعظيمًا، ومَن صامَ مِنهُ يومًا تَطَوُّعًا يَحتَسِبُ به ثوابَ اللهِ، ويَبْتَغِي به وجْهَ اللهِ مُخْلِصًا، أَطفَأَ صوْمُهُ ذلكَ اليومَ غَضَبَ اللهِ، وغَلَّقَ عنه بابًا مِن أبوابِ النَّارِ، ولو أُعطِيَ مِلْءَ الأرضِ ذهَبًا ما كان حَقَّا له، لا يَستَكْمِلُ أجْرَهُ بشيْءٍ مِنَ الدُّنْيا دُونَ يومِ الحِسابِ، ولهُ عَشْرُ دعَواتٍ مُستجاباتٍ، فإنْ دَعَا بشيْءٍ في عاجلِ الدُّنْيا أُعْطِيَهُ، وإلَّا ادُّخِرَ له مِنَ الخَيرِ كأفضلِ ما دَعَا داعٍ مِن أولياءِ اللهِ وأَحِبَّائِهِ وأَصْفيائِهِ. ومَن صامَ يوميْنِ كان له مِثْلُ ذلكَ، ولهُ مع ذلكَ أَجْرُ عشَرةٍ مِنَ الصِّدِّيقِينَ في عُمُرِهِمْ، بالِغةٍ أَعمارُهُم، وشُفِّعَ في مِثْلِ ما شُفِّعوا فيه، فيَكونُ في زُمْرَتِهِم حتَّى يَدخُلَ الجَنَّةَ معهُم ويَكونَ مِن رُفَقائِهِم. ومَن صامَ ثلاثةَ أيَّامٍ كان له مِثْلُ ذلكَ، وقال اللهُ له عِندَ إفطارِهِ: لقد وَجَبَ حَقُّ عبْدي هذا ووَجَبَتْ له مَحَبَّتي، أُشْهِدُكُم يا مَلائِكَتي أنِّي قد غَفَرْتُ ما تَقدَّمَ مِن ذَنبِهِ وما تَأخَّرَ... فذَكَر الحديثَ بألفاظٍ نَحْوَ هذا الجِنسِ، يَقولُ فيهِ: ومَن صامَ تِسعةَ أيَّامٍ مِنهُ رُفِع كِتابُهُ في عِلِّيِّينَ، وبُعِث يومَ القيامةِ مِنَ الآمِنِينَ، ويَخرُجُ مِن قبرِهِ ووَجْهُهُ يَتَلَأْلَأُ حتَّى يَقولَ أهْلُ الجُمُعةِ: هذا نبيٌّ مُصطَفَى، وإنَّ أَدْنَى ما يُعطَى أنْ يَدخُلَ الجَنَّةَ بغيرِ حِسابٍ. ومَن صام عشَرةً فبَخٍ بَخٍ بَخٍ، له مِثْلُ ذلكَ وعشَرةُ أضعافِهِ، وهو ممَّن يُبَدِّلُ اللهُ عزَّ وجلَّ سَيِّئاتِهِم حسناتٍ، ويَكونُ مِنَ المُقَرَّبِينَ للهِ بالقِسْطِ، وكمَن عَبَدَ اللهَ ألْفَ عامٍ صائِمًا قائِمًا مُحتَسِبًا. ومَن صام عِشرينَ يومًا كان له مِثْلُ ذلكَ وعِشرونَ ضِعْفًا، وهو ممَّن يُزاحِمُ خليلَ اللهِ في قُبَّتِهِ، ويَشْفَعُ في مِثْلِ ربيعةَ ومُضَرَ كلِّهِم مِن أهْلِ الخَطايا والذُّنوبِ. ومَن صام ثلاثينَ يومًا كان له مِن جميعِ ذلكَ ثلاثينَ ضِعْفًا، ونادَى مُنادٍ مِنَ السَّماءِ: أَبْشِرْ يا وَلِيَّ اللهِ بالكَرامةِ العُظْمَى، والكرامةُ النَّظَرُ إلى وجْهِ الجليلِ في مُرافقةِ النَّبيِّينَ والصِّدِّيقينَ والشُّهداءِ والصَّالحينَ، وحَسُنَ أولئكَ رَفيقًا، طُوبَى لكَ، طُوبَى لكَ، ثلاثَ مَرَّاتٍ، غدًا إذا انكَشَفَ الغِطاءُ فأَفضَيْتَ إلى جَسِيمِ ثوابِ ربِّكَ الكريمِ. فإذا نَزَل به الموتُ سَقاهُ ربُّهُ عِندَ خُروجِ نفْسِهِ شَرْبةً مِن حِيَاضِ القُدْسِ، ويُهَوِّنُ سَكْرةَ الموتِ حتَّى ما يَجِدُ للموتِ ألَمًا، حتَّى يَرِدَ حَوْضَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وإذا خَرَج مِن قبرِهِ شَيَّعَهُ سبعون ألْفًا مِنَ النَّجائِبِ مِنَ الدُّرِّ والياقوتِ، ومعهُمُ الطَّرائِفُ والحَلْيِ والحُلَلِ، فيَقولون: يا وَلِيَّ اللهِ، الْتَجِئْ إلى ربِّكَ الَّذي أَظْمَيْتَ له نَهارَكَ، وأَنحَلْتَ له جِسمَكَ، فهو مِن أوَّلِ النَّاسِ دُخُولَ جَنَّاتِ عَدْنٍ يومَ القيامةِ مع الفائِزينَ الَّذين رضِيَ اللهُ عنهُم ورَضُوا عنه، ذلكَ هو الفوزُ العظيمُ. فإنْ كان له في كلِّ يومٍ يَصُومُهُ على قَدْرِ قُوتِهِ فتَصَدَّقَ به فهَيْهَاتَ هَيْهاتَ- ثلاثًا-، لوِ اجتَمَعَ الخَلائِقُ على أنْ يُقَدِّرَ وأُقَدِّرَ ما أُعطِيَ ذلكَ العبدُ مِنَ الثَّوابِ ما بَلَغ مِعْشارَ العُشْرِ ممَّا أُعطِيَ ذلكَ العبدُ مِنَ الثَّوابِ.
الراوي : أبو الدرداء | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تبيين العجب
الصفحة أو الرقم : 45 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

4 - يَمكُثُ أَبَوَا الدَّجَّالِ ثلاثين عامًّا لا يُولَدُ لهُما، ثمَّ يُولَدُ لهُما غلامٌ أَعْورُ، أَضَرُّ شيءٍ وأَقَلُّه نفْعًا، ونَعَتَ أَباهُ وأُمَّه. قال: فسَمِعْنا بمولودٍ وُلِد في اليَهودِ، فذَهَبْتُ أنا والزُّبَيرُ بنُ العَوَّامِ، فدَخَلْنا على أَبوَيهِ، فإذا النَّعتُ، فقُلْنا: هل لكُما مِن ولدٍ؟ قالا: مَكَثْنا ثلاثين عامًا لا يولَدُ لنا، ثمَّ وُلِدَ لنا غُلامٌ أَضَرُّ شيءٍ وأَقَلُّه نفْعًا.
الراوي : أبو بكرة نفيع بن الحارث | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : فتح الباري لابن حجر
الصفحة أو الرقم : 13/338 | خلاصة حكم المحدث : [واه]

5 - إنَّ كلَّ نَبيٍّ قَد أَنذَرَ قَومَه الدَّجَّالَ، أَلا وإنَّه قَد أَكلَ الطَّعامَ، ألا إنِّي عاهِدٌ إليكُم فيهِ عَهدًا لم يَعهَدْه نَبيٌّ إلى أُمَّتِه، ألا وإنَّ عَينَه اليُمنى مَمسوحةٌ كأنَّها نُخاعةٌ في جانبِ حائطٍ، ألا وإنَّ عَينَه اليُسرى كأنَّها كَوكبٌ دُرِّيٌّ، مَعه مِثلُ الجنَّةِ والنَّارِ، فالنَّارُ رَوضةٌ خَضراءُ، والجنَّةُ غَبراءُ ذاتُ دُخانٍ، وبَين يَديهِ رَجُلانِ يُنذِرانِ أَهلَ القُرى، كُلَّما دَخَل قريةً أَنْذَر أَهلَها، وإذا خَرَجا مِنها دَخَل أوَّلُ أَصحابِ الدَّجَّالِ، فيَدخُل القُرى كُلَّها غيرَ مكَّةَ والمَدينةِ، حَرُمَتا عليهِ، والمُؤمنونَ مُتفرِّقونَ في الأَرضِ فيَجمَعُهم اللهُ تَعالى فيَقولُ رجلٌ مِنهُم: واللهِ لَأنطَلقنَّ فَلأَنظرَنَّ هَذا الَّذي أَنْذَرناه رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، فيَقولُ له أَصحابُه: إنَّا لا نَدعُك تَأتيهِ، ولو عَلِمنا أنَّه لا يَفتِنكَ لَخلَّينا سَبيلَك، ولكنَّا نَخافُ أن يَفتِنَك فتَتبعَه، فَيَأبى إلَّا أن يَأتيَه، فيَنطلِقُ حتَّى إذا أَتى أَدنى مَسلَحةٍ من مَسالِحِه أَخَذوه فَسَألوه: ما شَأنُه؟ وأين يُريدُ؟ فيَقولُ: أُريدُ الدَّجَّالَ الكَذَّابَ. فيَقولُ: أنتَ تَقولُ ذلكَ، فيَكتُبون إليهِ: إنَّا أَخذْنا رَجلًا يَقولُ كَذا وَكَذا، أَفنَقتلُه أمْ نَبعثُ بِه إليكَ؟ فيَقولُ: أَرسِلوا بِه إليَّ. فانطَلَقوا بِه إليهِ، فلمَّا رآه عَرفَه بِنَعتِ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، فَقال لَه: أنتَ الدَّجَّالُ الكذَّابُ الَّذي أَنذَرَناه رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم. فَقال له الدَّجَّالُ: أنتَ تَقولُ ذلكَ! لِتُطيعُني فيما آمُرُكَ بِه أو لَأشُقُّنك شِقَّينِ. فيُنادي العبدُ المُؤمنُ في النَّاسِ: يا أيُّها النَّاسُ، هذا المَسيحُ الكذَّابُ، فيَأمُر بهِ، فمدَّ بِرِجلَيه، ثُمَّ أمَر بِحَديدةٍ فوُضِعتْ على عَجُز ذَنَبِه فشَقَّه شِقَّينِ، ثُمَّ قال الدَّجَّالُ لِأَوليائِه: أَرأيتُم إن أَحييْتُ لَكُم هَذا، أَلَستُم تَعلَمون أنِّي ربُّكُم؟ فيَقولونَ: نَعَم. فيَأخُذ عَصًا فيَضرِبُ بها إِحدَى شِقَّيه أوِ الصَّعيدَ فاسْتَوى قائمًا، فلمَّا رَأى ذلكَ أولياؤُه صَدَّقوه وأَحبُّوه، وأَيقَنوا بِه أنَّه ربُّهُم، واتَّبَعوه، فيَقولُ الدَّجَّالُ لِلعَبدِ المُؤمنِ: أَلا تُؤمِنُ بِي؟ فَقال: أَنا الآنَ أشدُّ بَصيرةً فيكَ من قبل. ثُمَّ نادى في النَّاسِ: يا أَيُّها النَّاسُ، هَذا المَسيحُ الكذَّابُ، مَن أَطاعَه فهوَ في النَّار، وَمَن عَصاه فهوَ في الجنَّةِ. فَقال الدَّجَّالُ: لِتُطيعُني أو لَأذبحَنَّك. فقال: واللهِ لا أُطيعُكَ أبدًا، لا أُطيعُك أبدًا، إنَّك لأنتَ الكذَّابُ، فأَمَر به فاضْطَجَع وأَمَر بِذَبحِه فلا يَقدِرُ عليهِ، لا يُسلَّط عليهِ إلَّا مرَّةً واحدةً، فأَخَذ بِيدَيهِ ورِجلَيهِ فأُلقيَ في النَّارِ، وهيَ غَبراءُ ذاتُ دُخانٍ. فقال رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: ذلكَ الرَّجلُ أَقربُ أمَّتي مِنِّي، وأَرفَعُهم دَرجةً. قال أبو سَعيدٍ رَضيَ اللهُ عَنه: كان يَحسَبُ أَصحابُ مُحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنَّ ذلكَ الرَّجلَ عُمَرُ بنُ الخطَّابِ حتَّى مَضى لِسَبيلِه رَضيَ اللهُ عَنه. قُلتُ: فَكيف يَهلَكُ؟ قال: اللهُ أَعلمُ؟ قُلتُ: إنَّ عيسى ابنَ مَريمَ عَليهِما الصَّلاةُ والسَّلامُ هوَ يُهلِكُه. قال: اللهُ أَعلمُ، غيرَ أنَّ اللهَ تَعالى يُهلِكُه وَمَن مَعَه. قُلتُ: فَماذا يَكونُ بَعدَه؟ قال: حدَّثَنا رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنَّ النَّاسَ يَغرِسونَ بَعدَه الغُروسَ، ويتَّخِذونَ مِن بَعدِه الأَموالَ. قُلتُ: سُبحانَ اللهِ! أبَعدَ الدَّجَّالِ؟ قال: نَعَم، فيَمكُثونَ في الأَرضِ ما شاء اللهُ أن يَمْكُثوا، ثُمَّ يُفتحُ يَأجوجُ ومَأجوجُ فيُهلِكون مَن في الأَرضِ إلَّا مَن تَعلَّق بِحِصنٍ، فلمَّا فَرَغوا مِن أَهلِ الأرضِ أَقبَل بعضهم عَلى بَعضٍ فَقالوا: إنَّما بَقيَ مَن في الحُصونِ، وَمَن في السَّماءِ، فيَرمونَ بِسِهامِهم فَخرَّت عَليهُم مُنغمرةً دمًا فَقالوا: قدِ استَرحْتُم ممَّن في السَّماءِ، وبَقيَ مَن في الحُصونِ، فَحاصَروهُم حتَّى اشتدَّ عَليهمُ الحَصرُ والبَلاءُ، فبَينَما هُم كَذلكَ إذ أَرسَل اللهُ تَعالى عليهِم نَغفًا في أَعناقِهِم، فقَصَمت أَعناقَهُم، فَمال بَعضُهُم على بعضٍ مَوتى، فَقال رَجلٌ مِنهُم: قَتلَهُم اللهُ ربُّ الكَعبةِ. قال: إنَّما يَفعلونَ هَذا مُخادعةً، فنَخرُج إليهم فيُهلِكونا كَما أَهلَكوا إِخوانَنا، فَقال: افتَحوا لي البابَ. فقال أَصحابُه: لا نَفتحُ. فقال: دَلُّوني بِحبلٍ فلمَّا نَزل وَجدَهُم مَوتى، فَخَرج النَّاسُ مِن حُصونِهِم. فحَدَّثني أبو سَعيدٍ رَضيَ اللهُ عنهُ: أنَّ مَواشيَهم جَعَلها اللهُ تَعالى لهم حياةً يَقتَضِمونَها ما يَجِدون غَيرَها. قال: وحدَّثَنا رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنَّ النَّاسَ يَغرِسونَ بَعدَهم الغُروسَ، ويتَّخِذونَ الأَموالَ. قال: قُلتُ: سُبحانَ اللهِ، أَبَعد يَأجوجَ ومَأجوجَ؟ قال: نَعَم، فبَينَما هُم في تِجارَتِهم إذ نادى مُنادٍ مِنَ السَّماءِ: أَتى أمرُ اللهِ، ففَزِع أهلُ الأَرضِ حينَ سَمِعوا الدَّعوةَ، وأَقبلَ بَعضُهم على بعضٍ، ثُمَّ أَقبَلوا على تِجارَتِهم وأسواقِهِم وصِناعَتِهم، فبَينَما هُم كَذلكَ إذ نودوا مرَّةً أُخرى: يا أيُّها النَّاسُ، أَتى أَمرُ اللهِ. فانطَلَقوا نحوَ الدَّعوةِ الَّتي سَمِعوا، وَجَعل الرَّجلُ يفِرُّ مِن غَنمِه وسَلعِه قِبَلَ الدَّعوةِ، وذُهِلوا في مَواشيهِم، وعِندَ ذلكَ عُطِّلتِ العِشارُ، فبَينَما هُم كَذلكَ يَسعَونَ قِبَل الدَّعوةِ إذ لَقوا اللهَ تَعالى في ظُللٍ مِنَ الغَمامِ ونُفِخَ في الصُّورِ فصُعِقَ مَن في السَّماءِ ومَن في الأَرضِ إلَّا مَن شاءَ اللهُ، فَمَكثوا ما شاء اللهُ، ثُمَّ نُفِخَ فيه أُخْرى فإذا هُم قيامٌ يَنظُرونَ، ثُمَّ تَجيءُ جَهنَّمُ لَها زَفيرٌ وشَهيقٌ، ثُمَّ يُنادى.
الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 5/94 | خلاصة حكم المحدث : في سياق هذا [الحديث] بعض مخالفة، وما في الصحيح أصح

6 - جاءَ رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : يا رسولَ اللهِ ، عَلِّمْنِي عَمَلا أَدْخُلُ بهِ الجنةَ وأَقْلِلْ . قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : لا تَغْضَبْ
الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/147 | خلاصة حكم المحدث : شاذ
توضيح حكم المحدث : لا يصح

7 - يا رسولَ اللهِ ، أرأيتَ قولَ اللهِ – عزَّ وجلَّ – أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ما عنى به ؟ قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : أيكم أحسنُ عقلًا ، ثم قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : أتمُّكم عقلًا أشدُّكم للهِ خوفًا ، وأحسنُكم فيما أمرَ به ونهى عنه نظرًا ، وإن كان أقلَّكم تطوُّعًا
الراوي : أبو قتادة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/209 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

8 - كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا خطَبَ قام فأطالَ القيامَ وكان يشُقُّ عليهِ قيامُهُ فأُتِيَ بجِذعٍ فحُفِرَ له في المسجِدِ وأقيمَ إلى جَنبِهِ فكان إذا خطَبَ قامَ إليه واتَّكأ عليهِ فرآهُ رجلٌ كان قد قدِمَ المدينةَ فقال لو أعلَمُ أن محمَّدًا يُجيبُني إلى شَيءٍ لصنَعتُ له شيئًا يَرفُقُ بهِ فبلَغ ذلكَ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال ائتونِي به فأتَوهُ به فأمَرهُ فصنَعَ له هذا المراقي الَّتي في مِنبَر المدينَةِ فكانَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقومُ علَيها فوجَد بذلكَ راحةً فلمَّا فقدَهُ ذلكَ الجِذعُ حنَّ كما تَحنُّ الناقَةُ فأتاهُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ ووضَع يدَهُ عليهِ وقال ما شِئتَ إن شئتَ غرستُكَ في المكان الذي كُنتَ فيه فتكونَ كما كُنتَ وإن شئتَ أن أغرِسَكَ في الجنَّةِ فتشرَبَ من أنهارِها وعيونِها فيحسُنُ نبتُكَ وتُثمِرُ فيأكلُ منكَ أولياءُ اللهِ وعبادُهُ الصالحونَ فعلتُ فزعَمَ ابنُ بُريدَةَ عن أبيهِ أنه سمِعَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ نعَم قد فعلتُ مرَّتينِ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّهُ اختارَ أن أغرِسَهُ في الجنَّةِ
الراوي : أبو موسى الأشعري | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : موافقة الخبر الخبر
الصفحة أو الرقم : 1/238 | خلاصة حكم المحدث : غريب وإسناده ضعيف

9 - لمَّا أرادَ اللَّهُ تباركَ وتعالى حبْسَ يونسَ في بطنِ الحوتِ أوحى اللَّهُ إلى الحوتِ أن لا تخدِشنَّ لهُ لحمًا ولا تكسِرنَّ لهُ عظمًا فأخذَهُ ثمَّ أهوى بهِ إلى مسكنِهِ في البحرِ فلمَّا انتهى بهِ إلى أسفلِ البحرِ سمعَ يونُسُ حِسًّا فقالَ في نفسِهِ ما هذا فأوحى اللَّهُ تباركَ وتعالى إليهِ وهوَ في بطنِ الحوتِ إنَّ هذا تسبيحُ دَوابِّ الأرضِ فسبَّحَ وهوَ في بطنِ الحوتِ فسمعتِ الملائكةُ تسبيحَهُ فقالوا ربَّنا إنَّا نسمعُ صوتًا ضعيفًا بأرضِ غُربةٍ فقالَ تباركَ وتعالى ذلكَ عبدي يونسُ عصاني فحبستُهُ في بطنِ الحوتِ في البحرِ فقالوا العبدُ الصَّالِحُ الَّذي كانَ يصعَدُ إليكَ منهُ في كلِّ يومٍ وليلةٍ عملٌ صالِحٌ قالَ نعم فشفَعوا لهُ عندَ ذلكَ فأمرَ الحوتَ فقذفَهُ في السَّاحلِ كما قالَ اللَّهُ تباركَ وتعالى { وَهُوَ سَقِيمٌ }
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : مختصر البزار
الصفحة أو الرقم : 2/104 | خلاصة حكم المحدث : منكر

10 - أتينا أبا هريرةَ رضيَ اللَّهُ تعالى عنهُ في صاحِبٍ لنا قد أفلسَ ، فقالَ : لأقضِينَّ فيكم بقضَاءِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : من أفلسَ أو ماتَ ، فوجدَ رجلٌ متاعَه بعينِه فَهوَ أحقُّ بِهِ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : بلوغ المرام
الصفحة أو الرقم : 253 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف

11 - إنَّ النبيَّ _ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ _ صلَّى صلاةً جهرَ فِيهَا بالقراءةِ فلمَّا انصرفَ _ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ _ قالَ : هلْ جهرَ مَعِيَ أحدٌ مِنْكم ؟ فقالَ رجلٌ مِنْهُمْ : نعمْ أنَا يا رسولَ اللهِ قالَ _ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ _ : إنِّي أقولُ : ما لِيَ أُنَازَعُ القرآنَ فانْتَهى النَّاسُ عنِ القراءةِ معَ النَّبيِّ _ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ _ فِيمَا جهرَ فيهِ مِنَ الصَّلَواتِ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : النكت
الصفحة أو الرقم : 2/823 | خلاصة حكم المحدث : بين محمد بن يحيى الذهلي وغيره من الحفاظ أن قوله : فانتهى الناس ...إلى آخره من كلام الزهري أدرج في الخبر

12 - إنَّ اللهَ تجاوزَ لأُمَّتِي عما وسوستْ – أو حدَّثتْ – بهِ أنفسها ، ما لم تعملْ بهِ أو تكلَّمْ وما استُكرهوا عليهِ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : فتح الباري لابن حجر
الصفحة أو الرقم : 11/557 | خلاصة حكم المحدث : ما بعد تكلم زيادة منكرة | انظر شرح الحديث رقم 134649

13 - من عَمِلَ عَمَلَ قومِ لوطٍ ، فارجموا الفاعلَ والمفعولَ بهِ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : إتحاف المهرة
الصفحة أو الرقم : 14/618 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف جدا

14 - إذا اقتربَ الزمانُ لم تكدْ رُؤيَا المؤمنِ تكذبُ ورؤيا المؤمنِ جُزْءٌ من ستةٍ وأربعينَ جزءا من النبوّةِ وما كان من النبوّةِ فإنه لا يكذبُ قال محمد وأنا أقولُ هذهِ قال وكان يقال الرُّؤيِا ثلاثٌ حديثُ النفسِ وتخويفُ الشيطانِ وبشرَى من اللهِ فمن رأَى شيئا يكرهُهُ فلا يقصهُ على أحدٍ وليقُم فليصَلّ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : فتح الباري لابن حجر
الصفحة أو الرقم : 12/422 | خلاصة حكم المحدث : قوله وما كان في النبوة فإنه لا يكذب مدرج | انظر شرح الحديث رقم 115374

15 - من جاع أو احتاج فكتمه الناسَ حتى أفضى به إلى اللهِ ، فتح اللهُ له رزقَ سَعةٍ من حلالٍ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : لسان الميزان
الصفحة أو الرقم : 2/122 | خلاصة حكم المحدث : منكر