trial

الموسوعة الحديثية

نتائج البحث

1 - قال اللهُ تباركَ وتعالى : مَن آذَى لي وليًّا فقد استحقَّ مُحاربَتي ، وما تقرَّبَ إليَّ عبدي بمثلِ أداءِ ( فرائِضي ) ، وإنَّهُ ليتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّهُ ، فإذا أحبَبتُهُ كنتُ رِجْلَهُ الَّتي يمشي بها ، ويدَهُ الَّتي يبطشُ بها ، ولسانَهُ الَّذي ينطقُ بهِ ، وقلبَهُ الَّذي يعقِلُ بهِ ، إن سألَني أعطَيتُهُ ، وإن دعاني أجَبتُهُ ، وما تردَّدتُ عن شيءٍ أنا فاعلُهُ كتردُّدِي عن مَوتِهِ وذلكَ أنَّه يكرهُهُ ، وأنا أكرَهُ مَساءَتَهُ
الراوي : ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 1/246 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف

2 - يا رسولَ اللهِ ، أرأيتَ قولَ اللهِ – عزَّ وجلَّ – أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ما عنى به ؟ قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : أيكم أحسنُ عقلًا ، ثم قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : أتمُّكم عقلًا أشدُّكم للهِ خوفًا ، وأحسنُكم فيما أمرَ به ونهى عنه نظرًا ، وإن كان أقلَّكم تطوُّعًا
الراوي : أبو قتادة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/209 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

3 - أولُ من يدخلُ من بابِ المسجدِ رجلٌ من أهلِ الجنةِ ، فدخل عبدُ اللهِ بنُ سلامٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ ، فقال لهُ رجلٌ : إنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال كذا وكذا ، فأيُّ عملٍ لكَ أَوْثَقُ ترجو بهِ ؟ قال : إنَّ عملي لضعيفٌ ، وإنَّ أَوْثَقَ عملي أرجو بهِ سلامةَ صدري ، وتَرْكِي ما لا يَعنيني
الراوي : محمد بن كعب القرظي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 4/308 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف ومنقطع أيضا، وأصله في الصحيح
توضيح حكم المحدث : ضعيف بهذا التمام وشهادة النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن سلام بدخول الجنة ثابتة في صحيح البخاري

4 - جاءَ رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : يا رسولَ اللهِ ، عَلِّمْنِي عَمَلا أَدْخُلُ بهِ الجنةَ وأَقْلِلْ . قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : لا تَغْضَبْ
الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/147 | خلاصة حكم المحدث : شاذ
توضيح حكم المحدث : لا يصح

5 - لِكلِّ شيءٍ آلَةٌ وعُدَّةٌ ، وإِنَّ آلَةَ المُؤْمِنِ وعُدَّتَهُ العَقْلُ ، [ ولِكلِّ سَبَبٍ مَطِيَّةٌ ، ومَطِيَّةُ البِرِّ العَقْلُ ، ولِكلِّ شيءٍ دِعَامَةٌ ] ، ودِعَامَةُ المُؤْمِنِ العَقْلُ ، ولِكلِّ شيءٍ غَايَةٌ ، وغَايَةُ العِبادَةِ العَقْلُ ، ولِكلِّ قومٍ رَاعٍ ، ورَاعِي العَابِدِينَ العَقْلُ ، ولِكلِّ تَاجِرٍ بُضَاعَةٌ ، وبِضَاعَةُ المُجْتَهِدِينَ العَقْلُ ، ولِكلِّ أهلِ بَيْتٍ قَيِّمٌ ، وقَيِّمُ بُيُوتِ الصِّدِّيقِينَ العَقْلُ ، ولِكلِّ خَرَابٍ عِمارَةٌ ، وعِمارَةُ الآخرةِ العَقْلُ ، ولِكلِّ امرئٍ عَقِبٌ يُنْسَبُ إليهِ ويُذْكَرُ بهِ ، وعَقِبُ الصِّدِّيقِينَ الذينَ يُنْسَبُ إليهِمْ ويُذْكَرُونَ بهِ العَقْلُ ، ولِكلِّ ( شِعْبٍ ) فُسْطَاطٌ يلجئونَ إليهِ ، [ وفُسْطَاطُ ] المُؤْمِنِينُ العَقْلُ
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/207 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

6 - خطبنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم . . فذكر حديثا طويلا فيه : . . . ومن خان أمانتَه في الدنيا ولم يَرُدَّها إلى أربابها مات على غيرِ دينِ الإسلامِ ، ولقِيَ اللهَ وهو عليه غضبانٌ ، ثم يُؤمرُ به إلى النارِ فيهوي من شَفيرها أبدَ الآبِدين
الراوي : أبو هريرة وابن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 2/123 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

7 - خَطَبَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم... فذَكَر الحديثَ، وفيهِ:... مَن نَكَح امرأةً في دُبُرِها أو رَجُلًا، أو صَبِيًّا؛ حُشِر يومَ القِيامةِ وهو أَنْتَنُ مِنَ الجِيفةِ يَتأذَّى به النَّاسُ حتَّى يَدخُلَ جَهَنَّمَ، وأَحبَطَ اللهُ أجْرَهُ، ولا يَقبَلُ اللهُ منه صَرْفًا ولا عَدْلًا، ويَدخُلُ في تابُوتٍ مِن نارٍ، وتُسَلَّطُ عليه مَساميرُ مِن حديدٍ حتَّى تَشْبِكَ تلكَ المَساميرُ في جَوْفِهِ، فلو وُضِع عِرْقٌ مِن عُروقِهِ على أربعِ مِئةِ (أُمَّةٍ) لَماتوا جميعًا، وهو مِن أَشَدِّ أهلِ النَّارِ عذابًا يومَ القيامةِ. ومَن زنَا بامرأةٍ مُسْلِمةٍ أو غيرِ مُسْلِمةٍ حُرَّةٍ أوْ أَمَةٍ؛ فُتِح عليه في قبرهِ ثلاثُ مِئةِ ألْفِ بابٍ مِنَ النَّارِ، تَخرُجُ عليه منها حَيَّاتٌ وعَقاربُ وشُهُبٌ مِنَ النَّارِ، فهو يُعذَّبُ إلى يومِ القيامةِ بتلكَ النَّارِ مع ما يَلْقَى مِن تلكَ الحَيَّاتِ والعَقاربِ، ويُبعَثُ يومَ القيامةِ يَتأذَّى النَّاسُ (بقُرْحِهِ)، ويُعرَفُ بذلكَ حتَّى يَدخُلَ النَّارَ، ويَتأذَّى به أهلُ النَّارِ مع ما هُمْ فيهِ مِنَ العَذابِ. إنَّ اللهَ تعالى حَرَّمَ المَحارمَ، وليس أَحَدٌ أَغْيَرَ مِنَ اللهِ تعالى، ومِن غَيْرَتِهِ حَرَّمَ الفَواحشَ وحَدَّ الحُدودَ. ومَن صافَحَ امرأةً حرامًا جاءَ يومَ القيامةِ مغلولةً يَداهُ إلى عُنُقِهِ، ثُمَّ يُؤْمَرُ به إلى النَّارِ، وإنْ فاكَهَها حُبِسَ على كلِّ كلمةٍ كلَّمَها في الدُّنيا ألْفَ عامٍ. والمرأةُ إذا طاوَعَتِ الرَّجُلَ فالتَزَمَها أوْ قَبَّلَها أو باشَرَها أو فاكَهَها أو واقَعَها فعليها مِنَ الوِزْرِ مِثْلُ ما على الرَّجُلِ، فإنْ غَلَبَها الرَّجُلُ على نفْسِها كان عليه وِزْرُهُ ووِزْرُها. ومَن رَمَى مُحْصَناتٍ أوْ مُحْصَنَةٍ حَبِطَ عَمَلُهُ، وجُلِدَ يومَ القيامةِ [سبعين] ألْفًا مِن بيْن يَدَيْهِ ومِن خَلْفِهِ، ثُمَّ يُؤْمَرُ به إلى النَّارِ. ومَن شَرِبَ الخمرَ في الدُّنيا سَقاهُ اللهُ تعالى مِن سُمِّ الأَساوِدِ وسُمِّ العَقارِبِ شَرْبةً يَتساقَطُ لَحْمُ وجْهِهِ في الإناءِ قَبْلَ أنْ يَشرَبَها، فإذا شَرِبَها تَفَسَّخَ لَحْمُهُ وجِلْدُهُ كالجِيفةِ يَتأذَّى به أهلُ الجَمْعِ، ثُمَّ يُؤْمَرُ به إلى النَّارِ. ألَا وشارِبُها وعاصِرُها ومُعتَصِرُها وبائِعُها ومُبتاعُها وحامِلُها والمحمولةُ إليهِ وآكِلُ ثَمنِها سواءٌ في إثمِها وعارِها، ولا يُقبَلُ منهم صيامٌ ولا حَجٌّ ولا عُمرةٌ حتَّى يَتوبَ، فإنْ مات قَبْلَ أنْ يَتوبَ منها كان حقًّا على اللهِ تعالى أنْ يَسقِيَهُ بكلِّ جَرْعةٍ شَرِبها في الدُّنيا شَربةً مِن صَدِيدِ جَهَنَّمَ. ألا وكلُّ مُسْكِرٍ خمرٌ، وكلُّ مُسْكِرٍ حرامٌ. ومَن قاوَدَ بيْن رَجُلٍ وامرأةٍ حرامًا حَرَّمَ اللهُ عليه الجَنَّةَ، ومَأْواهُ النَّارُ وساءَتْ مصيرًا. ومَن وَصَفَ امرأةً لرَجُلٍ فذَكَرَ له جمالَها وحُسْنَها حتَّى افتَتَنَ بها فأَصابَ منها حاجةً خَرَج مِنَ الدُّنيا مغضوبًا عليه، ومَن غَضِبَ اللهُ عليه غَضِبَتْ عليه السَّمواتُ السَّبْعُ والأَرَضون السَّبْعُ، وكان عليه مِن الوِزْرِ مِثْلُ الَّذي (أصابَها). قُلْنا: فإنْ تابَا وأصْلَحَا؟ قال: قُبِلَ منهُما، ولا يُقْبَلُ مِنَ الَّذي وصَفَها. ومَن فَجَرَ بامرأةٍ ذاتِ بَعْلٍ انفَجَرَ مِن فَرْجِها وادٍ مِن صديدٍ مسيرةَ خمسِ مِئةِ عامٍ، يَتأذَّى به أهلُ النَّارِ مِن نَتْنِ ريحِهِ، وكان مِن أَشَدِّ النَّاسِ عذابًا يومَ القيامةِ. ومَن قَدَرَ على امرأةٍ أو جاريةٍ حَرامًا فتَرَكَها للهِ عزَّ وجلَّ مخافةً مِنهُ؛ أَمَّنَهُ اللهُ تعالى مِنَ الفَزَعِ الأَكبَرِ، وحَرَّمَهُ على النَّارِ، وأَدخَلَهُ الجَنَّةَ، فإنْ واقَعَها حرامًا حَرَّمَ اللهُ عليه الجَنَّةَ، وأَدخَلَهُ النَّارَ.
الراوي : أبو هريرة وابن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 2/266 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

8 - خطبنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فقال : من تبِعَ جنازةً فله بكلِّ خطوةٍ يخطوها حتى يرجعَ مائةُ ألفِ حسنةٍ ، ومَحْوُ مائةَ ألفِ سيئةٍ ، ورفعُ مائةَ ألفِ درجةٍ ، فإن صلَّى عليها وُكِّلَ به سبعون ألفَ ملَكٍ يستغفرون له حتى يرجعَ ، وإن شهدَ دفْنَها استغفِرُوا له حتى يُبعثَ من قبرِه
الراوي : أبو هريرة وابن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 1/326 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

9 - قال عمرُ بنُ الخطَّابِ رضيَ اللهُ عنهُ : لَموتُ ألفِ عابدٍ قائمُ اللَّيلِ صائمُ النَّهارِ أهوَنُ من موتِ عاقلٍ عقَلَ عن اللهِ عزَّ وجلَّ أمرَه ، فعلِم ما أحلَّ اللهُ لهُ وما حرَّمَ عليهِ ، فانتَفعَ بعلمِه ، وانتَفعَ النَّاسُ بهِ ، ولَو كانَ لا يزيدُ علَى الفرائضِ الَّتي فرَض اللهُ تعالَى عليهِ كثيرُ زيادةٍ ، وكذلِكَ قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ
الراوي : حميد بن هلال | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/419 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

10 - قيل : يا رسولَ اللهِ ، الرجلُ يكونُ حَسَنَ العَقْلِ كثيرَ الذُّنوبِ ؟ قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ما من آدَمِيٍّ إلَّا ولهُ خَطَايا وذُنُوبٌ يَقْتَرِفُها ، فمَنْ كانَتْ سَجِيَّتُهُ العَقْلُ ، وغَرِيزَتُهُ اليَقِينُ ، لمْ تَضُرَّهُ ذنوبُهُ ، قيل : وكَيْفَ ذلكَ يا رسولَ اللهِ ؟ قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : لأنَّهُ كلَّما أخطأَ لمْ يلبثْ أنْ يَتَدَارَكَ ذلكَ بِتَوْبَةٍ ونَدَامَةٍ على ما كان مِنْهُ ، ( فَيَمْحُو ) ذلكَ ذُنُوبَهُ ، ويَبْقَى لهُ فَضْلٌ يدخلُ بهِ الجنةَ
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/208 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

11 - أيُّها الناسُ ، اعْقِلوا عن رَبِّكُمْ ، وتَوَاضَعُوا بِالعَقْلِ [ تعرفونَ ] ما أُمِرْتُمْ بهِ ونُهِيتُمْ عنهُ ، اعلموا أنَّهُ مُحَذِّرُكُمْ عندَ رَبِّكُمْ ، اعلموا أنَّ العَاقِلَ مَنْ أَطَاعَ اللهَ – تعالى – وإنْ كان دَمِيمَ المَنْظَرِ ، [ َحَقِيرَ الخَطَرِ ، دَنِيءَ المَنْزِلَةِ ، رَثَّ الهَيْئَةِ ، وأنَّ الجَاهِلَ مَنْ عَصَى اللهَ وإنْ كان جَمِيلَ المَنْظَرِ ، عَظِيمَ الخَطَرِ ] ، شَرِيفَ المَنْزِلَةِ ، حَسَنَ الهَيْئَةِ ، فَصِيحًا نَطُوقًا ، والقِرَدَةُ والخَنازِيرُ أَعْقَلُ [ عندَ ] اللهِ – تعالى – مِمَّنْ عَصاهُ ولا تَغْتَرُّوا بِتَعْظِيمِ أهلِ الدنيا إِيَّاكُمْ ( فإنَّهُمْ ) غدًا مِنَ الخَاسِرِينَ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/208 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

12 - إنَّ كلَّ نَبيٍّ قَد أَنذَرَ قَومَه الدَّجَّالَ، أَلا وإنَّه قَد أَكلَ الطَّعامَ، ألا إنِّي عاهِدٌ إليكُم فيهِ عَهدًا لم يَعهَدْه نَبيٌّ إلى أُمَّتِه، ألا وإنَّ عَينَه اليُمنى مَمسوحةٌ كأنَّها نُخاعةٌ في جانبِ حائطٍ، ألا وإنَّ عَينَه اليُسرى كأنَّها كَوكبٌ دُرِّيٌّ، مَعه مِثلُ الجنَّةِ والنَّارِ، فالنَّارُ رَوضةٌ خَضراءُ، والجنَّةُ غَبراءُ ذاتُ دُخانٍ، وبَين يَديهِ رَجُلانِ يُنذِرانِ أَهلَ القُرى، كُلَّما دَخَل قريةً أَنْذَر أَهلَها، وإذا خَرَجا مِنها دَخَل أوَّلُ أَصحابِ الدَّجَّالِ، فيَدخُل القُرى كُلَّها غيرَ مكَّةَ والمَدينةِ، حَرُمَتا عليهِ، والمُؤمنونَ مُتفرِّقونَ في الأَرضِ فيَجمَعُهم اللهُ تَعالى فيَقولُ رجلٌ مِنهُم: واللهِ لَأنطَلقنَّ فَلأَنظرَنَّ هَذا الَّذي أَنْذَرناه رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، فيَقولُ له أَصحابُه: إنَّا لا نَدعُك تَأتيهِ، ولو عَلِمنا أنَّه لا يَفتِنكَ لَخلَّينا سَبيلَك، ولكنَّا نَخافُ أن يَفتِنَك فتَتبعَه، فَيَأبى إلَّا أن يَأتيَه، فيَنطلِقُ حتَّى إذا أَتى أَدنى مَسلَحةٍ من مَسالِحِه أَخَذوه فَسَألوه: ما شَأنُه؟ وأين يُريدُ؟ فيَقولُ: أُريدُ الدَّجَّالَ الكَذَّابَ. فيَقولُ: أنتَ تَقولُ ذلكَ، فيَكتُبون إليهِ: إنَّا أَخذْنا رَجلًا يَقولُ كَذا وَكَذا، أَفنَقتلُه أمْ نَبعثُ بِه إليكَ؟ فيَقولُ: أَرسِلوا بِه إليَّ. فانطَلَقوا بِه إليهِ، فلمَّا رآه عَرفَه بِنَعتِ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، فَقال لَه: أنتَ الدَّجَّالُ الكذَّابُ الَّذي أَنذَرَناه رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم. فَقال له الدَّجَّالُ: أنتَ تَقولُ ذلكَ! لِتُطيعُني فيما آمُرُكَ بِه أو لَأشُقُّنك شِقَّينِ. فيُنادي العبدُ المُؤمنُ في النَّاسِ: يا أيُّها النَّاسُ، هذا المَسيحُ الكذَّابُ، فيَأمُر بهِ، فمدَّ بِرِجلَيه، ثُمَّ أمَر بِحَديدةٍ فوُضِعتْ على عَجُز ذَنَبِه فشَقَّه شِقَّينِ، ثُمَّ قال الدَّجَّالُ لِأَوليائِه: أَرأيتُم إن أَحييْتُ لَكُم هَذا، أَلَستُم تَعلَمون أنِّي ربُّكُم؟ فيَقولونَ: نَعَم. فيَأخُذ عَصًا فيَضرِبُ بها إِحدَى شِقَّيه أوِ الصَّعيدَ فاسْتَوى قائمًا، فلمَّا رَأى ذلكَ أولياؤُه صَدَّقوه وأَحبُّوه، وأَيقَنوا بِه أنَّه ربُّهُم، واتَّبَعوه، فيَقولُ الدَّجَّالُ لِلعَبدِ المُؤمنِ: أَلا تُؤمِنُ بِي؟ فَقال: أَنا الآنَ أشدُّ بَصيرةً فيكَ من قبل. ثُمَّ نادى في النَّاسِ: يا أَيُّها النَّاسُ، هَذا المَسيحُ الكذَّابُ، مَن أَطاعَه فهوَ في النَّار، وَمَن عَصاه فهوَ في الجنَّةِ. فَقال الدَّجَّالُ: لِتُطيعُني أو لَأذبحَنَّك. فقال: واللهِ لا أُطيعُكَ أبدًا، لا أُطيعُك أبدًا، إنَّك لأنتَ الكذَّابُ، فأَمَر به فاضْطَجَع وأَمَر بِذَبحِه فلا يَقدِرُ عليهِ، لا يُسلَّط عليهِ إلَّا مرَّةً واحدةً، فأَخَذ بِيدَيهِ ورِجلَيهِ فأُلقيَ في النَّارِ، وهيَ غَبراءُ ذاتُ دُخانٍ. فقال رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: ذلكَ الرَّجلُ أَقربُ أمَّتي مِنِّي، وأَرفَعُهم دَرجةً. قال أبو سَعيدٍ رَضيَ اللهُ عَنه: كان يَحسَبُ أَصحابُ مُحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنَّ ذلكَ الرَّجلَ عُمَرُ بنُ الخطَّابِ حتَّى مَضى لِسَبيلِه رَضيَ اللهُ عَنه. قُلتُ: فَكيف يَهلَكُ؟ قال: اللهُ أَعلمُ؟ قُلتُ: إنَّ عيسى ابنَ مَريمَ عَليهِما الصَّلاةُ والسَّلامُ هوَ يُهلِكُه. قال: اللهُ أَعلمُ، غيرَ أنَّ اللهَ تَعالى يُهلِكُه وَمَن مَعَه. قُلتُ: فَماذا يَكونُ بَعدَه؟ قال: حدَّثَنا رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنَّ النَّاسَ يَغرِسونَ بَعدَه الغُروسَ، ويتَّخِذونَ مِن بَعدِه الأَموالَ. قُلتُ: سُبحانَ اللهِ! أبَعدَ الدَّجَّالِ؟ قال: نَعَم، فيَمكُثونَ في الأَرضِ ما شاء اللهُ أن يَمْكُثوا، ثُمَّ يُفتحُ يَأجوجُ ومَأجوجُ فيُهلِكون مَن في الأَرضِ إلَّا مَن تَعلَّق بِحِصنٍ، فلمَّا فَرَغوا مِن أَهلِ الأرضِ أَقبَل بعضهم عَلى بَعضٍ فَقالوا: إنَّما بَقيَ مَن في الحُصونِ، وَمَن في السَّماءِ، فيَرمونَ بِسِهامِهم فَخرَّت عَليهُم مُنغمرةً دمًا فَقالوا: قدِ استَرحْتُم ممَّن في السَّماءِ، وبَقيَ مَن في الحُصونِ، فَحاصَروهُم حتَّى اشتدَّ عَليهمُ الحَصرُ والبَلاءُ، فبَينَما هُم كَذلكَ إذ أَرسَل اللهُ تَعالى عليهِم نَغفًا في أَعناقِهِم، فقَصَمت أَعناقَهُم، فَمال بَعضُهُم على بعضٍ مَوتى، فَقال رَجلٌ مِنهُم: قَتلَهُم اللهُ ربُّ الكَعبةِ. قال: إنَّما يَفعلونَ هَذا مُخادعةً، فنَخرُج إليهم فيُهلِكونا كَما أَهلَكوا إِخوانَنا، فَقال: افتَحوا لي البابَ. فقال أَصحابُه: لا نَفتحُ. فقال: دَلُّوني بِحبلٍ فلمَّا نَزل وَجدَهُم مَوتى، فَخَرج النَّاسُ مِن حُصونِهِم. فحَدَّثني أبو سَعيدٍ رَضيَ اللهُ عنهُ: أنَّ مَواشيَهم جَعَلها اللهُ تَعالى لهم حياةً يَقتَضِمونَها ما يَجِدون غَيرَها. قال: وحدَّثَنا رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنَّ النَّاسَ يَغرِسونَ بَعدَهم الغُروسَ، ويتَّخِذونَ الأَموالَ. قال: قُلتُ: سُبحانَ اللهِ، أَبَعد يَأجوجَ ومَأجوجَ؟ قال: نَعَم، فبَينَما هُم في تِجارَتِهم إذ نادى مُنادٍ مِنَ السَّماءِ: أَتى أمرُ اللهِ، ففَزِع أهلُ الأَرضِ حينَ سَمِعوا الدَّعوةَ، وأَقبلَ بَعضُهم على بعضٍ، ثُمَّ أَقبَلوا على تِجارَتِهم وأسواقِهِم وصِناعَتِهم، فبَينَما هُم كَذلكَ إذ نودوا مرَّةً أُخرى: يا أيُّها النَّاسُ، أَتى أَمرُ اللهِ. فانطَلَقوا نحوَ الدَّعوةِ الَّتي سَمِعوا، وَجَعل الرَّجلُ يفِرُّ مِن غَنمِه وسَلعِه قِبَلَ الدَّعوةِ، وذُهِلوا في مَواشيهِم، وعِندَ ذلكَ عُطِّلتِ العِشارُ، فبَينَما هُم كَذلكَ يَسعَونَ قِبَل الدَّعوةِ إذ لَقوا اللهَ تَعالى في ظُللٍ مِنَ الغَمامِ ونُفِخَ في الصُّورِ فصُعِقَ مَن في السَّماءِ ومَن في الأَرضِ إلَّا مَن شاءَ اللهُ، فَمَكثوا ما شاء اللهُ، ثُمَّ نُفِخَ فيه أُخْرى فإذا هُم قيامٌ يَنظُرونَ، ثُمَّ تَجيءُ جَهنَّمُ لَها زَفيرٌ وشَهيقٌ، ثُمَّ يُنادى.
الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 5/94 | خلاصة حكم المحدث : في سياق هذا [الحديث] بعض مخالفة، وما في الصحيح أصح

13 - خطبَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . . فذكرَ حديثًا طَوِيلًا فيهِ : ومَنْ أَقْرَضَ مَلْهوفًا فَأحسنَ طلبَهُ فَلْيَسْتَأْنِفِ العَمَلَ ولهُ عندَ اللهِ – تعالى – بكلِّ دِرْهَمٍ أَلْفُ قِنْطَارٍ لهُ في الجنةِ ، ومَنْ أَقْرَضَ أَخَاهُ المُسْلِمَ فَلهُ بكلِّ دِرْهَمٍ وزْنُ جَبَلِ أُحُدٍ ، وحِرَاءَ ، وطُورِ سَيْناءَ حَسَناتٍ ، فإنْ رَفُقَ بهِ في طَلَبِه بعدَ حِلِّهِ . جُزِيَ عليهِ بكلِّ يَوْمٍ صدقةً ، وجَازَ على الصِّرَاطِ كَالبَرْقِ اللامِعِ ، لا حِسابَ عليهِ ولا عَذَابَ ، ومَنِ احْتاجَ إليهِ أَخُوهُ المسلمُ في قَرْضٍ فلمْ يُقْرِضْهُ ، وهوَ عندَهُ . [ حَرَّمَ اللهُ عليهِ ] الجنةَ يومَ يَجْزِي المُحْسِنِينَ
الراوي : أبو هريرة وابن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 2/114 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

14 - خَطَبَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال: مَن تَوَلَّى أذانَ مسجدٍ مِن مَساجدِ اللهِ تعالى يُريدُ بذلكَ وجْهَ اللهِ عزَّ وجلَّ أَعطاهُ اللهُ تعالى ثوابَ أربعين ألْفَ ألْفِ نبيٍّ، وأربعين ألْفَ ألْفِ صِدِّيقٍ، وأربعين ألْفَ ألْفِ شهيدٍ، ويَدخُلُ في شَفاعَتِهِ أربعون ألْفَ ألْفِ أُمَّةٍ، في كلِّ أُمَّةٍ أربعون ألْفَ ألْفِ رَجُلٍ، ولهُ في كلِّ جزءٍ مِنَ الجَنَّاتِ أربعون ألْفَ ألْفِ دارٍ، في كلِّ دارٍ أربعون ألْفَ ألْفِ بيتٍ، في كلِّ بيتٍ أربعون ألْفَ ألْفِ سريرٍ، على كلِّ سريرٍ زوجةٌ مِنَ الحُورِ العِينِ، سَعَةُ كلِّ بيتٍ منها سَعةُ الدُّنيا أربعين ألْفَ ألْفِ مَرَّةٍ، بيْن يَدَيْ كلِّ زوجةٍ أربعون ألْفَ ألْفِ وَصِيفةٍ، في كلِّ بيتٍ أربعون ألْفَ ألْفِ مائدةٍ، على كلِّ مائدةٍ أربعون ألْفَ ألْفِ قَصْعَةٍ، في كلِّ قَصْعَةٍ أربعون ألْفَ ألْفِ لَوْنٍ، لو نَزَل به الثَّقلانِ لأَوسَعَهُم [أَدنَى] بيْتٍ مِن بُيوتِهِ بما شاؤُوا مِنَ الطَّعامِ والشَّرابِ واللِّباسِ، والطِّيبِ والثِّمارِ، وألوانِ التُّحَفِ والظَّرائفِ والحَلْيِ والحُلَلِ، كلُّ بَيْتٍ منها يَكتَفي بما فيهِ مِن هذهِ الأشياءِ عنِ البَيْتِ الآخَرِ. فإذا قال المُؤَذِّنُ: أَشهَدُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ؛ اكتَنَفَهُ سبعون ألْفَ ألْفِ مَلَكٍ، كلُّهُم يُصَلُّون عليه ويَستَغْفِرون له، وهو في ظِلِّ رحمةِ اللهِ عزَّ وجلَّ حتَّى يَفْرُغَ، ويَكتُبُ له ثوابَهُ أربعون ألْفَ ألْفِ مَلَكٍ، ثُمَّ يَصعَدون به إلى اللهِ تعالى.
الراوي : أبو هريرة وابن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 1/135 | خلاصة حكم المحدث : موضوع

15 - لمَّا رجعَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من غَزْوَةِ أُحُدٍ سمعَ الناسَ يقولونَ : كان فُلانٌ أَشْجَعَ من فُلانٍ ، و فُلانٌ أَجْرَأَ من فُلانٍ ، وفُلانٌ أَبْلَى ما لمْ يُبْلِ غيرُهُ ، ونَحْوَ هذا ، يُطْرُونَهُمْ ، فقال النبِيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أما هذا فلا عِلْمَ لَكُمْ بهِ ، قالوا : وكَيْفَ [ ذلكَ ] يا رسولَ اللهِ ؟ قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : كلُّهُمْ ( قاتَلَ ) على قدرِ ما قَسَمَ اللهُ لهُمْ مِنَ العَقْلِ ، فكَانَ نَصْرُهُمْ ونِيَّتُهُمْ على قدرِ عُقُولِهمْ ، فَأُصِيبَ مِنْهُمْ مَنْ أُصِيبَ على مَنازِلَ شَتَّى ، فإِذَا كان يومَ القيامةِ اقْتَسَمُوا مَنازِلهُمْ على قدرِ نِيَّاتِهمْ وعُقُولِهمْ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/211 | خلاصة حكم المحدث : موضوع