الموسوعة الحديثية


- تعبَّد عابدٌ مِن بني إسرائيلَ فعبَد اللهَ في صومعتِه ستِّينَ عامًا فأمطَرتِ الأرضُ فاخضرَّت فأشرَف الرَّاهبُ مِن صومعتِه فقال: لو نزَلْتُ فذكَرْتُ اللهَ لازدَدْتُ خيرًا فنزَل ومعه رغيفٌ أو رغيفانِ فبينما هو في الأرضِ لقيَتْه امرأةٌ فلم يزَلْ يُكلِّمُها وتُكلِّمُه حتَّى غشيها ثمَّ أُغمي عليه فنزَل الغديرَ يستحمُّ فجاءه سائلٌ فأومأ إليه أنْ يأخُذَ الرَّغيفينِ أو الرَّغيفَ ثمَّ مات فوُزِنت عبادةُ ستِّينَ سنةً بتلك الزَّنيةِ فرجَحَتِ الزَّنيةُ بحسناتِه ثمَّ وُضِع الرَّغيفُ أو الرَّغيفانِ مع حسناتِه فرجَحَت حسناتُه فغُفِر له
الراوي : أبو ذر الغفاري | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج صحيح ابن حبان
الصفحة أو الرقم : 378 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : إسناده ضعيف | الصحيح البديل

الصحيح البديل:


- أنَّ أبا موسَى لما حضَرتهُ الوفاةُ قال : يا بَنِيَّ, اذكروا صاحبَ الرَّغيفِ : كان رجلٌ يتعبَّدُ في صَومعةٍ أُراهُ سبعينَ سنةً, فشبَّهَ الشَّيطانُ في عينهِ امرأةً, فكان معها سبعةَ أيَّامٍ وسبعَ ليالٍ, ثمَّ كُشِفَ عن الرَّجلِ غِطاؤهُ, فخرج تائبًا, ثمَّ ذكرَ أنَّه بات بين مساكينَ, فتصدَّقَ عليهم برغيفٍ رغيفٍ, فأعطَوهُ رغيفًا, ففقدَهُ صاحبهُ الَّذي كان يُعطاهُ, فلمَّا علِمَ بذلك, أعطاهُ الرَّغيفَ وأصبحَ ميِّتًا, فوُزِنَتِ السَّبعونَ سنةٍ بالسَّبعِ ليالٍ, فرجَحتِ اللَّياليَ, ووُزِنَ الرَّغيفُ بالسَّبعِ اللَّيالِ, فرجحَ الرَّغيفُ .
الراوي : [أبو بردة بن أبي موسى الأشعري] | المحدث : ابن رجب | المصدر : جامع العلوم والحكم
الصفحة أو الرقم : 1/436 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : صح من رواية أبي بردة