trial

موسوعة الفرق

المطلب الأول: نشأة الفرقة وتكونها في العصر الأموي


بدأت المعتزلة كفرقة مستقلة في أبان قوة الدولة الأموية في الشام. وقد كان لشيوخ الفكر الاعتزالي الأوائل من القدرية والجهمية دور كبير في كثير من الحركات التي خرجت على تلك الدولة فلقوا جزاء شديدا نتيجة ذلك الموقف المعادي للدولة الأموية، فقد خرج معبد الجهني – وهو أول من قال بالقدر - على عبد الملك بن مروان مع عبد الرحمن بن الأشعث في حركته التي كادت تقضي على حكم الأمويين، وقد قتله الحجاج بن يوسف الثقفي بعد فشل الحركة عام 80هـ.
كذلك فقد خرج الجهم بن صفوان – الذي قال بنفي الصفات وخلق القرآن – مع الحارث بن سريج على بني أمية، فقتله سالم بن أحوز في مرور عام 128هـ بعد فشل الحركة ((ضحى الإسلام)) (2/162). .
أما غيلان الدمشقي فقد جرت بينه وبين عمر بن عبد العزيز مناقشات بشأن القدر فأمسك غيلان عن الكلام فيه حتى مات عمر ثم أكمل بدعته حتى قتله هشام بن عبد الملك.
وأما الجعد بن درهم فقد قتله خالد بن عبد الله القسري – والي الكوفة – بعد استفحال أمره حيث صعد المنبر في الأضحى وقال: "ارجعوا فضحوا تقبل الله منكم فإني مضح بالجعد بن درهم، زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا، ولم يكلم موسى تكليما تعالى الله علوا كبيرا عما يقول ابن درهم، ثم نزل فذبحه" ((عقائد السلف)) للنشار (118) عن كتاب ((خلق أفعال العباد)) للبخاري. .
وقد أظهر واصل بن عطاء (م131هـ) ((المنية والأمل)) (139)، ((لسان الميزان)) (6/214).  القول بالمنزلة بين المنزلتين بعد ذلك في البصرة واعتزل حلقة الحسن البصري، ونشأت حوله الفرقة، وأظهر القول بالقدر ونفي الصفات متابعا معبد الجهني والجهم، وتابعه على ذلك عمرو بن عبيد (م 143هـ).
وقد كان للمعتزلة دور ونشاط في نشر دعوتهم إبان الدولة الأموية إذ إن يزيد بن الوليد الخليفة الأموي الملقب بيزيد الناقص قد قال بقولهم في القدر بل وقرب إليه أصحاب غيلان الدمشقي وقد ساعدته المعتزلة في الظفر بالخلافة والقضاء على الخليفة الذي سبقه الوليد بن يزيد بن عبد الملك. كما أن الجعد بن درهم كان مربيا لآخر خلفاء الدولة الأموية مروان بن محمد حتى أنه لقب بمروان الجعدي نسبة إليه.
وكان لواصل فضل كبير في نشر دعوة الاعتزال حيث إنه أرسل دعاته إلى كافة البلدان، فبعث عبد الله بن الحارث إلى المغرب، وحفص بن سالم إلى خراسان، والقاسم إلى اليمن، والحسن بن ذكوان إلى الكوفة، وعثمان الطويل – شيخ العلاف – إلى أرمينية ((المنية والأمل)) (141). .
وقد كان لهؤلاء الدعاة بعض الأثر نتيجة هذا النشاط، وإن كان بعض من أرخ لهم قد غالى في عددهم، وذلك أن دعوة هؤلاء دعوة عقلية تحمل معاني الفلسفة وألفاظها، فهي بعيدة عن عقول العوام، وليس من السهل الاستجابة إليها في أوساطهم، وإن استجاب لها بعض الشعراء أو الأدباء أو الخلفاء فإن ذلك لا يعني أنها كانت ذات انتشار واسع بين عوام الناس، ثم يجب أن لا يغيب عن البال أن الأئمة من أهل السنة كانوا أكثر عددا وأقوى حجة وأظهر مقالا، فكانوا دائما يحمون العامة من السقوط في هذه المزالق كما فعل الإمام مالك بمن سأله عن آية الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى إذ أمر بطرحه خارج المسجد على مسمع ومرأى من العامة.

انظر أيضا: