موسوعة الفرق

المطلب الأول: حياته


هو أبو منصور، محمد بن محمد بن محمود بن محمد، الماتريدي   نسبة إلى " ماتريد " بفتح الميم وسكون الألف وضم التاء الفوقانية المثناة، وكسر الراء المهملة، وسكون الياء آخر الحروف، ودال مهملة، أو " ماتريت " بدل الدال المهملة تاء فوقها نقطتان، والأول أشهر وهي محلة من مدينة سمرقند. راجع ((الأنساب))  : (12/2 ) ، الباب (3/140 ) ، ((الفوائد البهية))  (195 ). وشذ ابن أبي شريف فضبطها بفتح التاء المثناة من فوق " ماتريد " واغتر به كثير من الناس، وهو خطأ. انظر ((التعليقات السنية على الفوائد البهية))  : (195 ). وقد أبعد النجعة أحمد أمين فزاد " واوا " بين التاء وبين الراء مع الشك فقال: " ماتريد أو ماتوريد " انظر ((ظهر الإسلام))  (1/ 265). السمرقندي الحنفي.  إمام المتكلمين... أما تاريخ ميلاد الإمام أبي منصور الماتريدي فلم يذكره أحد فيما أعلم....ولم أظفر على تاريخ ميلاد الماتريدي لا من خلال ترجمته ولا من خلال تراجم شيوخه بدقة غير أن شيخين للماتريدي وجدت لهما تاريخ وفاتهما:
الأول محمد بن مقاتل الرازي فقد توفي سنة 248هـ
والثاني نصير بن يحيى البلخي وهو توفي سنة 268هـ فبالنظر إلى تاريخ وفاة شيخه الأول يكون عمر الماتريدي عشر سنوات حين وفاة شيخه هذا لأن الماتريدي لم يكن على طريقة المحدثين حتى يبكر للسماع فإن صح هذا التقريب يكن ميلاد الماتريدي سنة 238هـ والله أعلم وحول هذا التقريب تدور آراء الباحثين المعاصرين انظر ((عقيدة الإسلام))  لأبي الخير (265 ) ((مقدمة فتح الله لكتاب التوحيد))  للماتريدي (ص 2 ) ، مقدمة إبراهيم عوضين والسيد عوضين لتأويلات أهل السنة للماتريدي 10، إمام أهل السنة للدكتور علي المغربي 14. لكن كون الرازي هذا شيخا للماتريدي غير ثابت فالأولى في ميلاده 258هـ.
وأما وفاته فاتفق المترجمون للماتريدي -  فيما أعلم  -  أنه توفي سنة  (333هـ).
إلا ما وقع عند حاجي خليفة في موضع من أنه توفي سنة (332هـ).
مع أنه قد وقع عنده في مواضع أنه توفي سنة (333هـ) موافقا لبقية المؤرخين. وقد شذ الكوثري عن الجماعة بدون برهان كعادته فادعى أنه توفي سنة (332هـ). ووقع عند عبد العزيز الفريهاري الهندي أنه توفي سنة (335هـ).
قلت: هذا إما وهم من الفريهاري نفسه، أو خطأ مطبعي، لأنه قول شاذ بدون برهان.
وذكر بعض المعاصرين من الماتريدية: أن طاش كبرى زاده قال في  (طبقات الفقهاء) :  " وقيل: سنة (336هـ)   ((مقدمة فتح الله لكتاب التوحيد))  للماتريدي: (3 ) ، ((إمام أهل السنة))  لعلي المغربي: (14 ).
قلت: راجعت (طبقات الفقهاء) و(مفتاح السعادة) لطاش كبرى زاده  ففيهما ما يوافق الجماعة.
الحاصل: أن الصحيح هو أن الماتريدي توفي سنة  (333هـ) أما بقية الأقوال، فلا اعتبار لها. الماتريدية وموقفهم من توحيد الأسماء والصفات لشمس السلفي الأفغاني 1/ 210-214
وقد تلقى علوم الفقه الحنفي والكلام على أحد كبار علماء ذلك العصر وهو نصر بن يحيى البلخي المتوفى سنة 368 هـ، وغيره من كبار علماء الأحناف، كأبي نصر العياض وأبي بكر أحمد الجوزجاني وأبي سليمان الجوزجاني، حتى أصبح من كبار علماء الأحناف وقد تتلمذ عليه بعض المشاهير في علم الكلام.
لقد كان لأبي منصور مناظرات ومجادلات عديدة مع المعتزلة في الأمور التي خالفهم فيها، وقد اتحد في الهدف مع الأشعري في محاربة المعتزلة وكان معاصرا له، وأما في العقائد فكان على اتفاق مع ما قرره أبو حنيفة في الجملة، مع مخالفته في أمور وله مؤلفات كثيرة في مختلف الفنون، منها: (بيان وهم المعتزلة تأويلات أهل السنة) -  (الدرر في أصول الدين)  -  (الرد على تهذيب الكعبي في الجدل ) -  (عقيدة الماتريدية) -  (كتاب التوحيد وإثبات الصفات ) -  (كتاب الجدل) -  (مأخذ الشرائع في أصول الفقه) -  (المقالات).
وكان يلقب فيما وراء النهر بإمام السنة وبإمام الهدى  انظر : ((تاريخ المذاهب الإسلامية))  (1/197 ) بل هو إمام من أئمة الكلام والتأويل. ، وقد وقف في وجه المعتزلة الذين كانوا فيما وراء النهر إلا أنه كان قريبا منهم في النظر إلى العقل، ولم يغل فيه غلوهم، بل اعتبره مصدراً آخر إضافة إلى المصدر الأساسي وهو النقل، مع تقدم النقل على العقل عند الخلاف بينهما هذا من باب الإخبار عن مذهب الماتريدي، وإلا فإن العقل السليم لا يعارض النقل الصحيح. إلا أنه يعتبر معرفة الله واجبة بالعقل قبل ورود السمع وإن الله يعاقبه على عدم هذه المعرفة. فرق معاصرة لغالب عواجي 3/1228
وقال عبد الله المرائي في كتاب (الفتح المبين) في طبقات الأصوليين: "كان أبو منصور قوي الحجة، فحما في الخصومة، دافع عن عقائد المسلمين، ورد شبهات الملحدين.." (1/193، 194). وقال عنه الشيخ أبو الحسن الندوي في كتابه (رجال الفكر والدعوة) "جهبذ من جهابذة الفكر الإنساني، امتاز بالذكاء والنبوغ وحذق الفنون العلمية المختلفة"(ص 139) بل كان يرجِّحه على أبي الحسن الأشعري في كتاب (تاريخ الدعوة والعزيمة) (1/114ـ115). الموسوعة الميسرة

انظر أيضا: