trial

موسوعة الفرق

المبحث الثالث: أشهر دعاتها


تمكن (بايزيد الأنصاري) من استقطاب دعاة كثيرين إلى صفوف حركته، الذين اعتنقوا مبادئ (الفرقة الرووشنية)، ثم قاموا بدور مهم في نشر مبادئ هذه الفرقة في بلاد القارة الهندية وبلاد الأفغان، وفيما يلي ترجمة موجزة لأشهر هؤلاء الدعاة.
1- محمد كمال:
هو محمد بن خدا داد، ابن عم (بايزيد الأنصاري) وصديقه منذ صباه.
2- بايزيد الدوري:
كان (بايزيد) هذا من سكان منطقة (دور). وكان رجلاً تقياً قبل انتمائه إلى (الدعوة الروشنية)، وكان قد بايع (بايزيد الأنصاري) أثناء إقامته في (دور) ولما رآه (بايزيد) مؤهلاً لحمل عبأ الدعوة بعثه إلى قبائل (تيراه) و(سربن) لمعرفة أحوال الناس هناك، إذ كان (بايزيد الأنصاري) نشر دعوته في تلك القبائل، فجاء (بايزيد الدوري) إلى قبيلة (بنكش) وبايعه جماعة من هذه القبيلة، وقبيلة (آفريدي) و(تيراهي) أيضاً.
3- ملا مودود:
كان ملا مودود ينحدر من قبيلة (ترين) الأفغانية، ولكنه كان قد غادر بلاد الأفغان، واستوطن في مدينة (سرهند) الهندية، ولما وصل إليه الخبر عن (بايزيد الأنصاري) ودعوته عن طريق القوافل التجارية، حضر إلى (بايزيد) وارتمى في حلقة مريديه وبايعه، وبعد مضي فترة من الزمن فاز برتبة الخلافة من قبل (بايزيد) حيث عينه خليفة له يأخذ البيعة عن الناس والعهد على المبادئ الروشنية انظر: ((مقدمة مقصود المؤمنين)) (ص: 33). .
4- ملا أرزاني:
كان (الملا أرزاني) ينتمي إلى قبيلة (خويشكي) الأفغانية، وقد استوطن في مدينة (قصور). وقد قدم (ملا أرزاني) من (الهند) وقابل (بايزيد الأنصاري) أثناء إقامته في منطقة (دور)، فرغب في طريقة (بايزيد) وبايعه، وبقي في صحبته مدة، ثم بعثه (بايزيد) داعياً إلى (الهند) لينشر (الدعوة الروشنية) هناك، فقام بهذه المهمة.
إلى جانب هؤلاء دعاة آخرون أمثال: خليفة درويش داد، خليفة دولت، خليفة يوسف: الذين نشروا (الدعوة الروشنية) في ربوع بلاد (الهند) و (الأفغان) في حياة (بايزيد الأنصاري) وأما بعد وفاته فحمل لواء (الدعوة الروشنية) أبناؤه وأحفاده الذين قضوا معظم حياتهم في الصدام المسلح مع القوات المناوئة المحلية (للدعوة الروشنية) من جهة، ومع القوات الحكومية المغولية من جهة أخرى، بالإضافة إلى القيام بشؤون (الدعوة الروشنية)، وأبرز هؤلاء الدعاة كالآتي:
- الشيخ عمر:
هو عمر بن بايزيد بن عبد الله الأنصاري (.... – 999هـ) أكبر أولاد (بايزيد الأنصاري) وخليفته من بعده.
2- جلال الدين:
هو جلال الدين بن بايزيد بن عبد الله الأنصاري (.... – 1012هـ).
تولى قيادة (الفرقة الروشنية) بعد مقتل أخيه (الشيخ عمر)، وذلك لما وصل خبر مقتل أهل (بايزيد) إلى (الملك جلال الدين محمد أكبر).
3- أحداد بن الشيخ عمر:
هو أحداد بن الشيخ عمر بن بايزيد الأنصاري (... – 1032هـ).
تولى الخلافة على (الفرقة الروشنية) بعد مقتل عمه (جلال الدين) عام (1012هـ)، ونظم (الفرقة الروشنية) تحت قيادته، وكان يكثر قراءة (خير البيان) و(مقصود المؤمنين) ويشرحهما لأتباع (الفرقة الروشنية) من الرجال والنساء.

انظر أيضا: